أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - ثقافة الحواسم














المزيد.....

ثقافة الحواسم


صالح جبار

الحوار المتمدن-العدد: 2051 - 2007 / 9 / 27 - 07:06
المحور: الادب والفن
    



حين تختلط الالوان ويضيع في خضم التشا بك عناصر التأسيس الاساسية لصنعة الثقافة ... تبرز النتؤات الشاذة لعملية بلورة الواقع المتجدد على جذور التأصيل ويظهر الانحطاط في المستويات التي طفت على السطح لتؤكد احقيتها المزيفة في امتداد المفاصل اللازمة لعملية التوصيل للمتلقي ...
ويتضح ذلك جليا في النصوص التي ملاءت المواقع الثقافية , للتعامل اليومي لمجموعة ادعياء الثقافة واعتبار النص اجازة قي السرد المخدش للحياء ..
فيما تعكس العلاقات ازمة متنامية لعلاقات الغش في التلاقي , وايجاد صيغ التفاعل المبني على احساس التعالي بعيدا عن مقومات الثقافة المطلوبة في كونها الرافد الحقيقي للتغيير في المجتمعات ...

وهنا تبرز اشكا ليات التفكير المتسطح حين يفرض ثوابته المتعرجة كمقدمات لايمكن تجاوزها , حين يؤكد احقيته من خلال المناصب المناطة به , وبالشهادات الدراسية التي حصل عليها من (سوق مريدي ) وختمها في ازقة ( الكيارة ) .....
وهكذا يصبح الانحطاط ميزة التسافل , حين يعرجون ( ببسطياتهم )الى شارع المتنبي وكأن الوقوف هناك منجز ابداعي , وهو نهاية المطاف , طالما تعرفوا على اسماء لها وهج في الصحف المتناثرة في ارجاء العاصمة المستباحة من التتر ......
ان استخدام العبارات النابية دليل السفالة , رغم انها صارت جزء من حالة الانحطاط في النص الثقافي للقائمين على الصفحات الثقافية ... وحتى يمكن ابراز مواهب الانحطاط الثقافي , لابد من تجمعات تصب في قالب الشعور المتدني للحاجات الوقحة .... لتبدو للعيان حقيقة عري الانفلات , لركب المتداعين لتسميات واهمة , من المكاتب الاعلامية للاحزاب والمنظمات المتعددة بدون اهداف واضحة , سوىجني المال .....
ولهاث القنوات الفضائية عن تسريبات مريبة , تدك معاقل المجتمع لأجل تفتيت النسيج الاجتماعي .. بأسم المهنية في الاداء , ونقل الحقائق ... وطرح الرغبات والتمنيات , على انها تفسير لما يدور في صلب الموضوع .....
لتحددمسارات الخيار لدى الجمهور .. بعيدا عن الطرح الثقافي الجاد , واللهو برسم الصور التاريخية على كتل الكونكريت الممتدة في ( شارع ابو نواس ) وصولا الى ( شارع ا لسعدون ) حيث انتشرت محلات بيع الخمور ,بصورة مدهشة , حتى لكأنه تحول الى ماخور ....
جميع هذه الافرازات تعطي انطباعا , للمتلقي ان الرسامين المتكدسين في عمارات ( الكرادة ) ليسوا سوى عمال مهرة في استخدام الالوان والطلاء , ليرضوا بالوانهم البراقة نزلاء ( فندق بغداد ) المحصن من جميع الجهات بعيدا عن الهم الثقافي للمجتمع العراقي ... ..

لتنتقل العدوى بعد ذلك الى شارع ( ابو دشير ) ليتبنى المنتدى الثقافي جداريات رسم البوسترات على كتل الخرسانة المتراصة امام السوق الشعبي ... .
حيث تشاهد صورة شبح انسان رافعا يديه صارخا ( أحمي العراق ) وخلف الصورة تقبع أكوام الازبال .....في حين صارت تلك الكتل الخرسانية في ( ساحة بيروت ) لوحة اعلانات عن بضائع المحلات المتمترسة خلفها حيث الدرجات النارية صفت بالونها المختلفة واحجامها العجيبة ...
فالكل ينادي على بضاعته لاجل الربح والخاسر الوحيد هو ( العراق ) لأن ما يروج يذكرنا بتاريخ أسوديعبر عنه ب ( ثقافة الحواسم ) التي تختلط
فيها الالوان كل انواع الطيف المتردي في الانحطاط الذي لايتوقف ...
لأنه يتركز في صفات التشرذم والغيرة , ومخاطبة الانا السفلى , حيث الدناءة والسفالة ... للطارئين على الثقافة ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,519,415,014
- قراءة في المجموعة القصصية ( صلاة الليل )
- جدلية التجريب القصصي
- اللص- قصة قصيرة
- الثقافة والسلعة البائرة
- صناعة ألازمة الثقافية
- ثقافة المقاهي ومقاهي الثقافة
- الواقع المفروض
- قصةقصيرة
- قصة قصيرة --الكاظمين الغيظ
- عمتي النخلة
- الحيواني في الانسان
- القومية العربية .. حقيقة ؟ خيال ؟ أم ...؟؟؟
- النكات والتسويق السياسي
- قصة قصيرة


المزيد.....




- الفلسفة بمتعة إضافية.. أفضل 10 روايات فلسفية في العالم
- شاهد: فنان إيطالي يرسم بمحراث ملامح وجه ناشطة سويدية مدافعة ...
- محمد رمضان يقبل رأس فنان مصري (صورة)
- «التعاون الإسلامي» تشارك في اجتماع «الاستشاري للتنمية الثقاف ...
- بنعبد القادر يتحرر من موضة مكاتب الدراسات
- الاستثمار في الطفولة المبكرة : رهان المرحلة الثالثة للمبادرة ...
- اختلاق إسرائيل وتاريخ فلسطين.. تحيزات علم الآثار ودراسات الع ...
- من عمرو واكد إلى محمد علي.. هل يقود فنانو مصر المعارضون الحر ...
- اختيار باسل الزارو لتقديم افتتاح وختام مهرجان الجونة السينما ...
- ابنة فنان مصري تصفه بـ-قاهر المواهب-


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صالح جبار - ثقافة الحواسم