أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عزيز باكوش - سلسلة تربويات العدد الاول















المزيد.....

سلسلة تربويات العدد الاول


عزيز باكوش

الحوار المتمدن-العدد: 2039 - 2007 / 9 / 15 - 05:27
المحور: مقابلات و حوارات
    


"سلسة تربويات" العدد 1
عن مطبعة انفو برنت بفاس، صدر حديثا في تزامن مع الدخول المدرسي العدد الأول من "سلسلة تربويات" ، في توصيف جميل ومثير ، شمل 120 صفحة من الحجم المتوسط .
"تربويات" مجلة تهتم بالتربية والتعليم والتكوين، ويتضمن العدد1 ملفا تربويا من ثلاث فصول من إعداد محمد الصدوقي يدرج مواضيع ومقاربات تربوية نسقية يكمل بعضها البعض.
استضفنا المشرف على السلسلة ،الباحث في علوم التربية الأستاذ محمد الصدوقي وكان لنا معه هذا الحوار"
1 – توظفون مصطلح " المادة الرمادية" في ترويجكم لما يجب أن يكون عليه مستقبل التربية في الوطن العربي ، ما مصوغات هذا المفهوم؟.


هناك ملاحظتان بخصوص السؤال . الأولى ، فيما يتعلق بالأسس البيولوجية للمفهوم هناك كما هو معلوم ، مادتان مكونتان للدماغ البشري ، تسمى المادة الأولى بالرمادية ، بسبب لونها الظاهر للعين المجردة، وهي المناطق في الدماغ المتكونة من رؤوس أو نهايات الخلايا العصبية. تشكل أجزاء الدماغ المسئولة عن الذاكرة ومعالجة المعلومات .
أما المادة البيضاء فهو الاسم الذي يطلق على أجزاء الدماغ والنخاع الشوكي المسئولة عن الاتصالات بين مناطق المادة .
وتوضح دراسة أجراها البروفيسور " بلومين "أن كمية المادة الرمادية، مرتبطة ارتباطا وثيقا باختلافات التركيب الهيكلي للدماغ، وبالتالي درجة الذكاء والقدرات الملحقة بها.
.الملاحظة الثانية ارتباط المفهوم في استعارته الرمزية بمفهومي الذكاء والتحصيل والأداء في حقل التربية والتعليم مجال اشتغالنا ، باعتباره الحقل الحيوي البارز لتطبيق ما تسفر عنه الأبحاث العلمية في هذا الاتجاه.
. وبذلك ، لم يعد السؤال الآن ، هناك اختلاف في القدرات بين المرأة والرجل ، التلميذ او التلميذة ، وإنما السعي إلى معرفة ماهو هذا الاختلاف، وفيما إذا كان من الممكن استغلال هذه الاختلافات لبينية الدماغ البشري ، المرتبطة بالجنس، من اجل تحسين علاج الأمراض النفسية، والكشف عن المفارقات والفروقات الفردية داخل الفصول ، ومعالجة معضلة التخلف والتأخير كثقافة وسلوك ، في أفق تنمية وتحسين مستوى التعليم والتحصيل بين المتمدرسين من الجنسين داخل المدرسة المغربية .
2 –يشتكي بعض رجال التعليم من زخم وكثرة العناوين المتخصصة في التربية والتعليم ، ماهي بنظركم مبررات هذا الاستياء ؟
من البدا هات القول بان مجال التربية و التعليم والتعليم والتكوين ، من المجالات الإستراتيجية الحيوية والريادية في المجتمعات المعاصرة ، ليس لأنه كما أسلفنا مجال صناعة "المادة الرمادية" بوصفها أساس رقي المجتمعات والحضارات ، فحسب ، ولكن ، كونه أيضا مجال تهيئ وتنمية الرأسمال البشري ،انه مجال العلم والمعرفة والقيم والتنمية من أوسع الأبواب… لكن الملاحظ ، على العكس من ذلك ، فعلى الصعيد الميداني ، ثمة قلة في المنابر والوسائط التي تكرس ثقافة تربوية ،في أبعادها التثقيفية والتكوين والتواصلية والحوارية والإشعاعية … ولا حاجة لتقديم مقارنات وبيانات تصدم ، ذلك أن الزخم الذي يتحدث عنه البعض لا يشكل سوى مادة إصدار لدور نشر متخصصة في المجال التربوي بإحدى دول الشمال مثلا... ومن هنا تأتي ضرورة تأسيس ومضاعفة المنابر التربوية (جرائد ،مجلات،كتب،سلسلات،مواقع الكترونية …)
التي تهتم بالشأن التربوي عامة، والتعليمي والتكويني خاصة .

: تربويات" بهذا المعنى قيمة مضافة إلى الحقل التربوي ؟
نعتقد ذلك بالتأكيد ، إن سلسلة تربويات،كإضافة نراها نوعية ،تأتي في هذا السياق التواصلي المتنامي . والمجتمعي الذي يعرف دينامية التغير والإصلاح،والمراهنة على التربية الوطنية، كثاني أولوية وطنية بعد الوحدة الترابية .
يشكك بعض الفاعلين في جهود إصلاح المناهج والبرامج في صيغته الجهوية الحالية ، ما رأيكم ؟؟؟ إصلاح البرامج والمناهج في صيغته الحالية ، على مدى سنوات مضت ،شمل كافة المسالك والمقررات ، أعطى زخما لمفهوم التربية في إطار جهوية على المقاس. هذا أمر لا جدال فيه .
لكننا نعتقد أن ربح رهان إصلاح وجودة التربية والتكوين ،لن يكتمل ويعطي ثماره المرجوة ،إن اقتصرنا فقط ،على إصلاح ومواكبة البرامج والمناهج والكتب والقوانين الأساسية … دون موازاة هذه التدخلات بخلق دينامية تواصلية ثقافية تربوية ،ودعمها لوجيسيتكيا، بخلق أشكال الدعم المؤسساتية للنشر التربوي والتشجيع على البحث التربوي.

هل تراهن على ربح مادي من خلال تسويق هذا المنتوج التربوي ؟
اعتقد أن المبادرات الفردية ،ومن طرف الفاعلين التربويين أنفسهم، تعد مغامرة مالية أكيدة، لا يشجع عليها سوى نبل الرسالة التربوية في المجتمع،و تضحيات الغيورين مغامرة أكيدة،لا يشجع عليها سوى نبل الرسالة التربوية في المجتمع، و تضحيات الغيورين على حاضر ومستقبل البلاد من فاعلين مباشرين و كتاب و قراء. لذلك، فان توفير الحد الأدنى من العائدات يعتبر هدفا مرغوبا فيه...
الظاهرة التربوية و التعليمية ظاهرة مركبة تحتاج إلى عدد مقاربات نفسية و اجتماعية و بيداغوجية و تواصلية ، هل التخصص في الملفات التربوية هو خطكم التحريري ؟

بكل تأكيد لكننا سنحاول،في حدود الإمكان،في كل عدد من "تربويات" أن نقدم ملفا تربويا موضوعاتيا، وسنعمل على إدراج مقالات متنوعة ذات علاقة بمجال التربية والتعليم والتكوين في امتداداته الثقافية والاجتماعية .
في الملف التربوي لهذا العدد ، نقدم ملفا تربويا متكاملا ، يتضمن المواضيع التالية : سوسيولوجيا التربية كتيارات في تعدد مقارباتها الوظيفية، والراديكالية او الصراعية ، التفاعلية الرمزية او ذات النموذج المفسر . سوسيولوجيا المعرفة التربوية، ونعرض لمدارسها وتيارات سوسيولوجيا المعرفة التربوية ، من حيث هي وظيفة ووضعية امبريقية راديكالية او سوسيوبنائية. ثم نعرض النظام المدرسي، التنشئة الاجتماعية،خصائصها وأشكال التعلم المؤثرة فيها فضلا عن العوامل والمؤسسات المؤثرة. دينامية الجماعات، التواصل التربوي، نظريات التعلم، بيداغوجيا، التقييم التربوي.

ومن المقالات المساهمة في هذا العدد أدرجنا : العولمة ..جدل الثقافة والتربية للأستاذ نصار إبراهيم ، لما للعولمة من راهنية وتأثيراتها على منظوماتنا المجتمعية والثقافية بما فيها المنظومة التربوية . ثم مقالة " التعلم المتمحور حول المشكلات " للأستاذين دعاء دجاني ووائل كشك من "مركز القطان للبحث والتطوير التربوي بفلسطين" هذا المركز الذي يقوم بمجهودات جبارة وقيمة من اجل الرقي بالتربية العربية وخصوصا عبر مجلته القيمة " رؤى تربوية". وكذلك نجد في العدد مقال" التجديد في الفكر التربوي..نحو مقاربة تاريخية" للأستاذ محمد نجي وهو عبارة عن مقاربة تاريخية وتحليلية لمفهوم التجديد التربوي تقف عند تطور المفهوم وعوائق ورهانات التجديد والإصلاح التربويين.
مثل هذا الجهد يحتاج إلى دعم..هل تتلقون دعما من جهة ما؟؟

لا يوجد هناك دعم بالقطع ، سواء من الداخل او من خارج الوطن العربي ، هناك تنسيق أدبي تواصلي بين جيل متفهم من أبناء العروبة المنشغلين بنفس الهم ، و قد أسعدنا كثيرا بروح التعاون الأخوي و الفاضل مع مركز القطان للبحث التربوي بفلسطين ، ومجلته "رؤى تربوية" في شخص الأخ الأستاذ وسيم الكردي حيث سنعمل على نشر بعض مواد المجلة في أعدادنا القادمة .
كلمة أخيرة أستاذ محمد الصدوقي .

نرجو أن نكون بهذا العدد قد ساهمنا في تعزيز ساحة البحث التربوي وتدعيمه بالجاد والمفيد ، كما نأمل أن ننجح في وضع لبنة أخرى في البناء الثقافي التربوي الذي نصبو إليه ، الذي لم ولن يصمد ويستمر نحو الأفضل ، من غير تشجيع وتحفيز ، او دون دعم وغيرة الفاعلين التربويين من مهنيين وكتاب وقراء ومهتمين.

أجرى الحوار " عزيز باكوش





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,652,717,069
- حوار خاص
- جندوبا 7
- تقرير في شأن ليلية ظلامية1
- القنفذ الجائع / على هامش اقتراع 7 شتنبر 2007
- من الافضل للمثقف العربي ان يموت الان
- باكالوريا جهة فاس بولمان برسم 2007 أرقام ومعطيات
- - شوف تشوف- لكاتبه رشيد نيني، هل تتغير بعد 20 سنة؟؟
- حماسُ بالرفع حماسٍ بالكسر مع التنوين
- ابو جهل القرن21: البصل يخرج من الملة والدين
- الطريق الى-ريزكَار-
- مجالس التدبير بالمؤسسات التعليمية، عطب ينضاف
- جريدة صدى فاس ترد الاعتبار لأربعة من وجوه مؤسسيها
- فاطمة الزهراء فرح تصدر -مساءات ارض تستحق زرقة السماء-
- الثقافة الصوفية تسائل البشر والتنمية
- الشعر في القرويين ابداع لغوي وسمو بالقيم
- شاعر يابى حداثة نتنة في كفن من حرير
- الاعلام المكتوب هل يختفي بعد 40 عاما؟؟
- قراءة الصحف والمجلات عبر الانترنت فضول ام حاجة1
- ايقاعات ملونة كتاب جديد للدكتور الموساوي
- صورة المدرسة في السينيما المغربية


المزيد.....




- جيسون الديان يتحدث عن مجزرة إطلاق النار 2017 في لاس فيغاس
- ليبيا.. العبور إلى الجحيم
- نائب في البرلمان الليبي لـ RT: آن الأوان لسحب الاعتراف بحكوم ...
- تشاووش أوغلو للولايات المتحدة: لغة التهديد لا تجدي مع تركيا ...
- دوقة يورك تخرج عن صمتها لأول مرة بعد فضائح الأمير أندرو
- شاهد كيف احتفل أنصار الرئيس المنتخب الجديد للجزائر عبد المجي ...
- ابن شقيقة رئيس وزراء باكستان -هارب من الشرطة-
- علماء المناخ: ذوبان القطب الجنوبي قد يؤدي إلى ارتفاع سطح الب ...
- مظاهرة لأنصار "عصائب أهل الحق" رفضاً للعقوبات الأم ...
- في ميادين الأحتجاجات فعاليات فنية وثقافية وحملات طوعية


المزيد.....

- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر
- من اختلس مليارات دول الخليج التي دفعت إلى فرنسا بعد تحرير ال ... / موريس صليبا
- أفكار صاخبة / ريبر هبون
- معرفيون ومعرفيات / ريبر هبون
- اليسار الفلسطيني تيار ديمقراطي موجود في صفوف شعبنا وفي الميد ... / نايف حواتمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عزيز باكوش - سلسلة تربويات العدد الاول