أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - لبنى الجادري - الثقة ... جسر متين الى عالم الأطفال















المزيد.....

الثقة ... جسر متين الى عالم الأطفال


لبنى الجادري
الحوار المتمدن-العدد: 1958 - 2007 / 6 / 26 - 10:49
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


هناك الكثير من السلوكيات الجميلة التي يسعى الوالدان الى تعليمها لأبنائهم ، ومنها الثقة .. التي هي عملية صعبة إن لم تتوافر فيها عناصر مهمة تكلل مسعاها بالنجاح
وجسور الثقة تبنى بين الآباء والأبناء بمرور الأيام وتراكم الخبرات وبأختبار المواقف التي يمرون فيها ، فتشكل لديهم ذخيرة جيدة يمكن أن تكون محورا ً لحوار بينهما .
إن الثقة المتزنة الدائمة يكتسبها الطفل تدريجيا ، من خلال :

أ – الأحترام المتبادل لآراء الطرفين : إن تعليم الوالدين لأبنائهم صيغ الأحترام ، هو أمر واجب ومهم ، تفرضه الأخلاق القويمة ويريده المجتمع السليم ، وأحترام الكبار لآراء الأطفال ورغباتهم وشخصياتهم يعكس أحترام الصغار لهم .
ب_ المحبة الفياضة : قد يبخل بعض الأولياء في محبة أولادهم أو قد لا يظهروا محبتهم الحقيقية ، فيجدوا أن المحبة تضعف شخصياتهم ، فتملأهم العاطفة وتتحكم بهم وتبعدهم عن الجد والعمل نحو تحقيق رغباتهم وأهدافهم . إن جلّ ما يحتاجه الطفل في بداية مشواره في الحياة ، بالأضافة الى حاجاته الطبيعية ،هو الشعور بالمحبة .. إذ أن المحبة للأطفال كالفيتامين الذي يساعد على النمو الصحيح والجيد ، فالمحبة تدفع الطفل الى التجربة والتحرك والأنتقال والعمل والتركيب والتخريب في سبيل التعلم ، فإذا ما أحطنا الطفل بتلك المحبة الموجهة .. نما نموا ً صحيحا ، وأصبحت لديه الثقة والقدرة على الأختيار والتجربة والعمل .
ج – الوعد وأمكانية الأيفاء به : يتلقى الكثير من الأطفال وعودا من ذويهم ، بعضها يتم الأيفاء به ، ويتم للأسف تجاهل البعض الآخر ، وهذا أحد الأسباب الرئيسية في عدم بناء جسور الثقة الصحيحة ، إذ أن الوالدين اللذان يستهينان بعقل الطفل الصغير وشخصيته ووجوده ، قد يلاقيان صعوبة في توجيه أبنائهما ،.. إذ أن الأيفاء بالوعد يزيد من ثقة الأبناء بقدرات ذويهم ويعلمهم أن الوعد لا يعطى كيفما أتفق ، بل يعطى فقط عندما تتوافر أمكانية الأيفاء به .
د _ ترك المجال المناسب والحرية المحدودة أمام الأطفال للتعرف على ما حولهم من الحقائق والأشياء الموجودة في البيئة وأختبارها ، الأمر الذي يقوي من أواصر الثقة في أنفسهم أولا ، ومع الآخرين ثانيا ، وفسح المجال أمام الأطفال للسؤال والأستفسار وأمكانية الأجابة الصحيحة والدقيقة ، وهي التي تزيد من ثقته بنا نحن الكبار .
ه – الديمقراطية في أسلوب التوجيه : كثير من الأطفال يبتدع أسبابا كثيرة لعدم أنجاز ما يطلب منه .. فأبداء العذر في عدم الذهاب الى المدرسة بسبب مرض مفاجيء قد يصيبه ، يجب أن نتعاطى معه بحرص ومسؤولية ، فنتعرف على المرض وأسبابه ، ثم نستدرج الطفل لمعرفة ما يدور في ذهنه نحو المدرسة ورفضه الذهاب اليها ، و نوجهه بشكل غير مباشر ، فمثلا ، أن الكذب عادة سيئة ، يحاسب عليها ، و يظهره أمام الآخرين بمظهر سيء قد لا يرغب به .. وقد يبعد عنه أصدقاءه ، ألخ .. من الأسباب التي لا يرغب أن تؤدي الى خسارة من حوله ، فيقتنع بما سيواجهه من جراء تخلفه عن الذهاب الى المدرسة ، هذا الحوار بين الأب وأبنه هو الذي يوطد عناصر الثقة ويفسح المجال أمام الطفل للتعبير عن ما يجول في نفسه بحريّة ، طالما يوجد من يقدر كلامه وتصرفاته
و – المحافظة على الأسرار : إن من الأمور التي تزيد من ثقة الأطفال بذويهم ، هي أمكانية حفظ الأسرار التي يقولها الأبناء لذويهم ، فحين يعتبر الأبن والده صديقا ً له ، فأنه يسر له سرا ً ، وجب على الأب أحترام قرار أبنه وعدم البوح بما سَرّه إياه ، حتى ولو لأمّه ، بل العمل على توجيه الأبن ، حينما يحمل السر في طياته مفهوما خاطئا .
إن عملية توصيل المعلومات العامة والأجابة عن أسئلة الأطفال تحتاج الى أن نستخدم الأسلوب الصحيح والواضح في توصيل المعلومات ، فإذا ما سألنا الطفل حين يتألم من وجع في سنه ، هل أن قلعه يسبب ألما ً ؟ ، ونقول له ، كلا ! ، إنه لا يسبب ألما ً ، بينما الحقيقة هي عكس ذلك ، فأننا نكون قد كذبنا عليه وأعطيناه مبررا ً لتتزعزع ثقته بنا ، أما إذا أوضحنا له بأن عملية القلع ضرورية ، وأن الطبيب سيعطيه مسكنا ً قبل عملية القطع ليخفف من الألم ، وقد لا يشعر به ، فسيقتنع بكلامنا ويرى ما قلناه صحيحا ً ، فتزداد ثقته بنا في المستقبل .
كما أن التذبذب في أساليب التربية سيكون سببا ً آخرا ً في تزعزع الثقة ، فالتربية المتذبذبة التي يستخدمها الآباء في توجيه أبنائهم ، ستحطم عناصر الثقة المتبادلة ، حيث يلجأ الأبناء الى التخمين في توقع ردة فعل الوالدين ، فيرى أنهم لا يعارضون ، لو أعطاهم الأسباب التي ستقنعهم .
إن العلاقات الأجتماعية التي تربط الآباء والأمهات بأبنائهم ، هي علاقات مستمدة دائما من محيط المجتمع الذي تتواجد فيه هذه الأطراف ، إنه من غير المسموح لنا أجبار الطفل على التقيد بقواعد معينة تسهم في توطيد الثقة ، من دون أن نقدم له نموذجا ً حقيقيا ً ، يتخذه مثالا له ويسير على نهجه .
فالوالد ،.. الذي يتعامل مع زبائنه في عمله مثلا ً ، ويمارس نوعا ً من التلاعب معهم ، سيعطي ابنه مثالا سيئا ً على فقدان الثقة وأنعدامها . فالطفل حين يرى والده ، يغش زبائنه ، سواء ً بالكلام ، أو بالمادة التي يتعامل بها ، أو بالعمل الذي يقدمه ، ثم يعود هذا الوالد ليعطي لولده نصائحا ً حول التعامل معه أو مع والدته ، وأن يكون صادقا ً في كلامه معهما ، يكون الطفل حينئذ غير مجبر على تقديم الحقيقة ، بل يلجأ الى أسلوب والده في التعامل والتملص من الواجب .
إن الخطأ الأكبر دائما ً ، يقع على الكبار في أعطاء النموذج الأجتماعي المثالي للأطفال ، فالطفل في سنواته المبكرة ، كائن عديم الخبرة والأسلوب ، وأنما يستمد أساليبه وخبراته من التعامل والأحتكاك البيئي مع الآخرين ، سواء ً في البيت أو في المدرسة أو مع مجموعة الأصدقاء .
لذا فالأسرة ، هي المسؤولة أمام الطفل في في أتباعها طريقة التوحيد وتبني الأسلوب الصادق الذي تقدمه لأبنائها لينهلوا منه ، وليعكسوا شخصياتهم وأساليبهم المستمدة من داخل البيئة الأسرية الى المجتمع الواسع الرحب ،.. وسيلقى كل من يسير على قواعد متينة ، طريقا ً مكللا ً بالنجاح الدائم .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,475,872
- الضمير ... معلم خارج نطاق المدرسة
- القِصّة .. فراشة ٌ تحلّقُ بين عقل ِ الطفل ِ وحواسه
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثامنة .. السلوك العدواني .. ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة السابعة .. لا يكذب الأطفال ... ...
- الاضطرابات السلوكية ... الحلقة السادسة .. التبول اللاإرادي . ...
- الاضطرابات السلوكية - الحلقة الخامسة - التعلق ،... تأرجح بين ...
- الاضطرابات السلوكية ... الحلقة الرابعة ... الخجل ... خمار ال ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثالثة .. الغضب .. بركان من ا ...
- الاضطرابات السلوكية .. الحلقة الثانية ... عادات النوم ... أد ...
- الاضطرابات السلوكية _ الحلقة الأولى _ العناد ... شدّ حبل بين ...
- رسوم الأطفال ... رسائل يجب أن نفهمها
- الأطفال لا يرثون الخوف
- الشخصية المنافقة ... شيطان اجتماعي متنقل
- الحرمان ... عباءة الحزن السوداء
- اللعب ... قناع الطفل المستعار
- الإدراك ... عصا الارتكاز للفهم
- الاضطراب في الكلام .. اضطراب في أساليب التنشئة الأسرية
- تفكيرنا .. عمقنا وأسرارنا الخفية
- لغتنا قارئة ُ فنجان ٍ لأفكارنا
- التوافق الإجتماعي والتكيف الإجتماعي وجهان لعملتين مختلفتين


المزيد.....




- رحلة شهية.. هذه ألذ الأطباق الهندية من الشمال إلى الجنوب
- اليمن: اقتراح أممي بانسحاب الحوثيين من الحديدة وتشكيل لجنة م ...
- نتنياهو: زعماء عرب أبلغوني أنهم لا يريدون رهن التطبيع بنزوات ...
- شاهد: حفل توزيع جوائز نوبل
- الاتفاق الأممي للهجرة: موافقة غالبية الدول وانقسام أوروبي في ...
- فيديو: تعرف على الجزيرة التي استبدلت قصب السكر بالنفط!
- شاهد: جماهير ريفر بليت الأرجنتيني تشعل مدريد احتفالاً بالفوز ...
- هل سُحب ملف تجديد الخطاب الديني من الأزهر؟
- السجن مدى الحياة للقاتل -الأكثر إجراما في تاريخ روسيا الحديث ...
- الاتفاق الأممي للهجرة: موافقة غالبية الدول وانقسام أوروبي في ...


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - لبنى الجادري - الثقة ... جسر متين الى عالم الأطفال