أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - جريدة اليسار العراقي - بلاغ صادر عن ( جبهة نريد وطن للإنقاذ والتغيير )














المزيد.....

بلاغ صادر عن ( جبهة نريد وطن للإنقاذ والتغيير )


جريدة اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 8019 - 2024 / 6 / 25 - 10:16
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


تمثل ( جبهة نريد وطن للإنقاذ والتغيير) إمتداداً ل ( جبهة الإرادة الشعبية للإنقاذ والتغيير ) التي أطلقت وبعد عام من الحوارات المرتبطة بالكفاح الميداني على الأرض في 26/9/2018 على يد نخبة من قادة ساحات الإحتجاج وشباب إنتفاضة 8 تموز الشبابية الشعبية وقادة النقابات العمالية والمناضلين اليساريين والمدنيين الوطنيين الديمقراطيين من مختلف الأجيال..
أطلقت ( مشروع مبادرة وطنية عراقية لإنقاذ الوطن واستعادة الشعب العراقي كرامته وانتزاع حقوقه في دولة وطنية ديمقراطية ذات سيادة كاملة )..
والتي كانت مبادرة شخصيات وليس أحزاباً وتنظيمات سياسية ومن أبرز هذه الشخصيات القائد الوطني الثائر الشهيد ايهاب جواد الوزني وعشرات الشخصيات الوطنية العراقية منهم من رحل عن هذ الدنيا وهو يحمل في قلبه وعقله آلام وآمال الشعب والوطن ( المناضل اليساري المخضرم الراحل طاهر العزاوي والمناضل اليساري الدكتور الروائي حميد الربيعي والباحث وليد يوسف عطو وغائب/ مغيب الدكتور عماد ياسر الحچبمي ) ومنهم لا يزال على العهد يواصل الكفاح ، وقد نُشرت اسماء المبادرين جميعا حينها.

وتمثل ( جبهة نريد وطن للإنقاذ والتغيير ) التي نعلن عن تأسيسها اليوم بعد نصف عام من الحوارات المعمقة من القوى والشخصيات اليسارية والمدنية الوطنية الديمقراطية التي آمنت بخيار الثورة الشعبية طريقاً لإنقاذ الشعب والوطن وساهمت بدورها الوطني المطلوب في انتفاضة تشرين/أكتوبر-2019 حيث توسعت دائرة الورش الكفاحية على أرض المعركة ضد المنظومة العميلة التدميرية الإجرامية اللصوصية .
تمثل ببرنامجها السياسي ونظامها الداخلي وبنيتها التنظيمية وقيادتها الخيار الوطني التحرري لإنقاذ الشعب والوطن .

وحتى صدور ( وثائق جبهة نريد وطن للإنقاذ والتغيير)
( البيان السياسي التأسيسي - البرنامج السياسي -النظام الداخلي..)

تدعو الجبهة الشباب العراقي المنتفض اليوم خاصة والشعب العراقي عامة من أجل حل أزمة الكهرباء المستعصية الى توجيه بوصلة الكفاح نحو أصل أزمات البلد وفي مقدمتها أزمة الكهرباء المتعمدة المتواصلة على مدى عقدين من الزمن وبوجود جميع الحكومات المرتبطة بالخارج والفاقدة للقرار الوطني العراقي ..
لذلك تدعو الجبهة الى رفع شعار ( إسقاط المنظومة العميلة بالثورة الشعبية أو بالانتخابات المشروطة وطنياً ) فبدون وجود نظام وطني عراقي ستبقى جميع الأزمات بل وتتصاعد وفي مقدمتها أزمة الكهرباء أم الأزمات الاقتصادية والصناعية والزراعية والمائية والصحية والتعليمية والخدمية ..
لأن حل أزمة الكهرباء لا يحتاج سوى عامين فقط وبتكاليف مالية هي 1% من تكاليفها الراهنة المدفوعة للدول المجاورة وخاصة ايران وبخدمتها الكارثية في ظل درجات حرارة تصل الى ال 50 درجة والتي تكاد تكون كهرباء لبضعة ساعات متقطعة في اليوم ..

والشرط الأول لحل أزمة الكهرباء المتعمدة هو وجود نظام وطني عراقي متحرر من تدخلات الغازي الأمريكي والمهيمن الإيراني وجميع التدخلات الدولية والإقليمية في شؤون العراق الداخلية .

فالحل المهني الوطني الواقعي لأزمة الكهرباء المتعمدة على مدى العشرين سنة الماضية، حل ينهي أزمة الكهرباء بالكامل خلال عامين فقط، هو شراء توربين (اج كلاسH-Class) الذي تصنعه شركة سيمنس الالمانية الرائدة في مجال الكهرباء..والذي تبلغ الطاقة الانتاجية للتوربين الواحد 400 ميگا واط .. ويعمل على الغاز المنبعث من احتراق النفط الخام ..حيث يحتاج العراق الى (50) توربين فقط ويكفي الغاز المنبعث من مصفى الدورة فقط لتشغيلها كلها..
علما ً أن التوربين اقتصادي جداً في استهلاك الغاز وتبلغ تكلفة هذه التوربينات ال (50) جميعا (6) مليار دولار فقط وتستطيع العمل خلال سنتين من تنصيبها..
وأن هذا المبلغ المذكور يدفعه العراق سنوياً للدول المجاورة خصوصاً إيران لاستيراد (1200) ميگا واط فقط بالسنة الواحدة.
فيما تبلغ القدرة الإنتاجية لهذه التوربينات (25000) ألف ميگاواط تُدفع لمرة واحدة لتعمل مدى العمر وتكون الشركة الألمانية مسؤؤلة عن الصيانة لمدة 10 سنوات ....
هذا ناهيكم عن إمكانيات حل أزمة الكهرباء على يد الشركات الروسية والصينية ..

جبهة نريد وطن للإنقاذ والتغيير
العراق في 24/6/2024



#جريدة_اليسار_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل فتح مقتل الجلاد ابراهيم رئيسي طريق التغيير في ايران الولي ...
- الهدف الخفي من اشعال الخبل السفاح مقتدى الغدر والنهب والدجل ...
- صفحات من مؤلف ( اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة ...
- قمامة الحكام الجرب في تل ابيب المندحرة بضربة 7 أكتوبر 2023 ا ...
- بعد مرور ثلاثة أعوام على هذا الكلمة بالقلم الأحمر : هل بقي ه ...
- نعم يتغنى العراقيون بالزمن الجميل يا حثالات منظومة 9 نيسان 2 ...
- أنجزت الصفقة الأمريكية -الإيرانية الجديدة بإعادة تقاسم النفو ...
- #مساهمة_اليسار_العراقي_لحملة_هاشتاك ….#لولا_تشرين
- كل يغني على ليلاه يا طارق الهاشمي..!!
- في الوقت الذي يستشهد ويصاب فيه أكثر من 200 الف مواطن فلسطيني ...
- هل سيعزز (14/4/2024)👈🏾أنتصار (7/10/2023) أم ...
- وسام المناضلة الشيوعية المخضرمة ( سمحاء) 8 أذار 2024
- التغيير الوطني العراقي المطلوب بين الكفاح الطبقي والوطني الت ...
- #حملة_اليسار_العراقي_اللانتخابية: أوهام النويشط المدني
- قصارى القول اليساري العراقي في الساعات الأولى للهدنة المنتزع ...
- #كلمة_بالقلم_الأحمر: عادت حليمة لعادتها القديمة / أحمد الصاف ...
- #كلمة_بالقلم_الأحمر :مغزى إجتماعي الحاكمة الأمريكية في العرا ...
- #كلمة_بالقلم_الأحمر: تفنيد وبالأرقام أكذوبة تمثيل برلمان حيت ...
- ليس رداً على أبواق حيتان وميليشيات المنظومة العميلة التي ترو ...
- بين الوعي الشعبي الوطني العالي والتخلف النخبوي العاجي الذي ل ...


المزيد.....




- بريطانيا: الملك تشارلز يقدم برنامج أول حكومة من حزب العمال م ...
- حكومة -بلا صلاحيات- في فرنسا وتحذير من -غرق سفينة- اليسار
- تبرعات معفاة من الضرائب.. أميركا وإسرائيل تغدق على اليمين ال ...
- النسخة الإليكترونية من جريدة النهج الديمقراطي العدد 564
- ماذا حصل في الدورة الأخيرة من انتخابات فرنسا؟
- تطورات الحراك الشعبي بفكيك للائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنس ...
- فرنسا: الخلافات داخل أحزاب اليسار تعقد مهمة اختيار رئيس الوز ...
- حماس: تلقينا دعوة للقاء وطني شامل يضم الفصائل الفلسطينية بال ...
- -وحده عبد الناصر كان يعلم-.. هل كان إسقاط الملكية في العراق ...
- -وحده عبد الناصر كان يعلم-.. هل كان إسقاط الملكية في العراق ...


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - جريدة اليسار العراقي - بلاغ صادر عن ( جبهة نريد وطن للإنقاذ والتغيير )