أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسني التهامي - الهايكو وامبراطورية العلامات














المزيد.....

الهايكو وامبراطورية العلامات


حسني التهامي

الحوار المتمدن-العدد: 7982 - 2024 / 5 / 19 - 12:23
المحور: الادب والفن
    


"رولان بارت"
ترجمة : حسني التهامي
(1) خرق المعنى
دائما ما نتصور كتابة الهايكو بالأمر اليسير؛ وهذا ضرب من الخيال، يعزز هذا التوهم بساطة النص التالي ليوسا بوسن:
إنه المساء الخريفي
كل ما يشغلني
والداي
يفتح الهايكو شهية كثير من القراء في الغرب، فنراهم يحلمون بالتجوال في مجاهل هذه العالم، وهم يحملون مفكرات صغيرة يسجلون فيها "انطباعات" ينبثق الكمالُ من شكلها الموجز، والعمقُ من رحم بساطتها (يرجع الفضل في هذا إلى أسطورة ذات طابعين: أحدهما كلاسيكي يرى أن الفن يكمن في الإيجاز، والآخر رومانسي يعزو جوهر الحقيقة إلى العفوية) وعلى الرغم من أن الهايكو يتسم بالوضوح والبساطة؛ إلا أنه لا يعني شيئا، وبتلك الاشتراطية المزدوجة يبدو أكثر انفتاحا على المعنى، وأقرب إلى الذائقة، على طريقة مُضيّف مهذب يتيح لك حرية اختيار ما تشاء من قيمٍ ورموزٍ.
"غياب" الهايكو (نقول ذلك عن مالك عقار يذهب في رحلة مشتت الذهن) يوحي بإحداث خروقات وانتهاكات لاغتنام المعنى الذي نعتبره نفيسا وجوهريا. عندما نقوم بـ (ترجمة الهايكو)، يتحرر من قيد الأوزان، فيمنحنا الكثير مما نصبو إليه. في الهايكو، يمكننا القول بأن: الرمز، والاستعارة، والمعنى الأخلاقي على الأغلب أشياء لا قيمة لها: فذلك النوع من الكتابة ما هو إلا بضع كلمات ومشهدا حسيا وعاطفة: في حين أن أدبنا عادة ما يتطلب قصيدة أو حدثا متشابكا، أو فكرة منمقة (في الأنماط الموجزة)، وباختصار عملا بلاغيا مُطولا. يبدو أن الهايكو يمنح الأدب الغربي أشياء غير مقبولة لديه؛ كتناول ما نعتبره تافها وعاديا، بطريقة مختزلة، عبر التقاط ما نراه وما نحسه لإحداث نوع من الدهشة؛ بينما تعزز كتاباتنا فكرة الذات: فقط ذاتك جديرة بصنع وجاهتك، مهما يكن أسلوبك في الكتابة، فإنه سينم عن معنى ويتضمن رمزا ويحمل عمقًا: وعلى أقل تقدير ممكن، ستكتنز كتاباتك.
يبلل الغرب كل شيء بالمعنى، مثل دين استبدادي يفرض معموديته على العالم بأسره، متبعا طريقتين لكي يُجنّبَ الخطاب فراغ المعنى: الرمز/ الاستعارة والمنطق / القياس، وانطلاقا من هاتين العلامتين، يتم إخضاع اللغة بشكل منهجي (في محاولة يائسة لملء زائف قد يكشف خواء اللغة) لـ (أي من هاتين الدلالتين) أو لتلفيقات العلامات النشطة. إن الهايكو القائم على فرضيتي: البساطة والمألوف، - إذا جاز لنا التعبير في علم اللغة – لا تستهويه تلك العلامات المتعلقة بالمعنى. في حين أننا نرفقه بهذا النوع من المشاعر العامة والتي نطلق عليه "الأحاسيس الشعرية "، انطلاقا من رؤيتنا له كقصيدة شعرية، (بالنسبة لنا، عادة ما يكون الشعر دلالة على" الإطناب " و" المشاعر " و" البعد عن تجسيد الصور الحسية "، "إنها مجموعة انطباعات غير قابلة للتصنيف)؛ نحن هنا بصدد " أحاسيس مكثفة " و" رصد أمين للحظة نادرا ما تتكرر، "وفوق كل شيء لـ " الفراغ" الذي يُعدُّ لدينا (دلالة على المنجز اللغوي). في النص التالي لـ "جوكو" (Joko) ، أحد شعرائهم، سندرك مفهوم اللحظة العابرة:
كم من العابرين
جسر سيتا
تحت أمطار الخريف!
لنتأمل نصا آخر لـ (باشو):
أعبر الطريق الجبلي.
آه! يالبهاء
الأرجوان!
هنا سرعان ما سيُقدم القارئ الغربي على تفسيرالمعنى وتوظيف الرمز موضحا أن باشو قد التقى بناسك بوذي، أثناء عبوره الطريق الجبلي؛ وعلى هذا الأساس يشير الأقحوان إلى "زهرة الفضيلة ". يظل تفسير المعنى غاية كبرى في نص ذي ثلاثة أبيات (مكون من سبعة عشر مقطعا صوتيا 5-7-5)، يحتوي على مكونات ثلاث: (مفتتح/ دهشة / قفلة):
بركة عتيقة:
ضفدع يقفز …
طرطشة الماء
في هذا النص؛ يفرض البعض القياس والاستعارة عنوة، ظنا بأن استبعاد هاتين الخاصيتين سيجعل تناول القصيدة مستحيلًا: تلك الطريقة في تناول الهايكو، هي مجرد تكرار للنص، وهذا ما فعله أحد الشُرَاح لباشو، بطريقة ساذجة وسطحية:
تمام الرابعة ...
استيقظت تسع مرات
أتأمل القمر.
"إن القمر غاية في الجمال"، يستطرد شارح النص قائلا " لدرجة أن الشاعر يصحو من نومه مرة بعد أخرى كي يتأمله من النافذة". هكذا يسعى الغرب إلى فك شفرة النص، وتفسيره للنفاذ إلى المعنى، والولوج إليه فقط لمجرد الولوج إليه - وليس لخلخلته، تلك الحالة أشبه بمتدرب زن – حيث لا يشفع له اجتيازه الـ"كوان" - ، إخفاقه في كتابة الهايكو؛ لأن فعل القراءة لديه تعطيل للّغة، وليس استفزازا لها: إنها مغامرة أدرك باشو نفسه، وهو سيد الهايكو، مدى صعوبتها وضرورتها:
فواعجبا
لمن لا يرى "الحياة عابرة"
حين يومض البرق !
1- الكوان公案 .هو تدريب ذهني على موضوع ما للتأمل يلقيه المعلم البوذي على المتدرب (المريد)، ويطلب منه الإجابة بعد تأمل، وينصحه بالابتعاد عن طرق التفكير المعتادة مثل: المنطق، والمقارنة ،ومحاولة إيجاد طرق أخرى للوصول إلى صلب الموضوع وهو غالباً ما يكون الهدف الأساسي للبوذية ويطلق عليه "الاستنارة".


*********
* نشر المقال في مجلة البيان الكويتية عدد شهر يناير 2024، وهو ضمن أربعة مقالات مجتزأة من كتاب رولان بارت الشهير " امبراطورية العلامات.
* "رولان بارت" (Roland Barthes 1915-1980) فيلسوف فرنسي وناقد أدبي ومنظر اجتماعي وسميولوجي . نال شهادة في الدراسات الكلاسيكية من جامعة السوريون عام 1939. كان لفكره بالغ الأثر في تطور مدارس أدبية عدة كالبنيوية والماركسية وما بعد البنيوية والوجودية، كما كان لآرائه الفكرية تأثير كبير في تطور علم الدلالة. يعد بارت واحدا من كبار الفلاسفة الذين أرسوا تيار ما بعد الحداثة. من مؤلفاته : لذة النص، الأدب والواقع، موت المؤلف، من البنيوية إلى الشعرية، الغرفة المضيئة، هسهسة اللغة، مدخل إلى التحليل البنيوي للقصص وامبراطورية العلامات وغيرها ...



#حسني_التهامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الهايكو ... موسيقى الصورة وشغف الحواس
- هايكو فلسطين
- شعرية الهايكو في ديوان -وثالثهما الريح-
- تاريخ الهايكو
- هايكو كلاسيكي
- الطريق الضيق إلى عمق الشماء ج3
- الطريق الضيق إلى عمق الشمال (ج2) .. ترجمة : حسني التهامي
- أضمومة هايكو
- الطريق الضيق إلى عمق الشمال - ماتسو باشو
- شعرية الصورة بين ثقافتين/ فجر الهايكو يبزغ على الغرب
- اللغة المجازية في الهايكو
- بنية الهايكو (التوريوازةToriawaise )
- خيوط قوس قزح تفقد ألوانها
- أشكال الحداثة في الهايكو العربي (سامح درويش إنموذجا)
- بيان الهايكو
- مقتطفان من بيان الهايكو
- هايكو رمضاني ( أرجو التعديل ) ونشر النصوص الحالية
- هايكو رمضاني
- الآنية والموسمية في الهايكو
- تقنية -تضييق البؤرة- في الهايكو


المزيد.....




- -بعد شد وجذب- لـ 3 سنوات.. إجازة عرض فيلم -الملحد- في مصر
- سؤال يطرحه فيلم -لو- كيف يؤثر الصديق الخيالي على صحة طفلك ال ...
- عبد الحليم حافظ فعلها قبله.. هجوم على أحمد سعد بعد ارتدائه ا ...
- الأرض كروية.. معهد الفلك بمصر يرد على تصريحات الفنان محمد صب ...
- جزر الماركيز تنتظر إدراجها في قائمة التراث العالمي لليونسكو ...
- الحرب على غزة.. تبادل الأدوار بين الصحافة وأدب اليوميات
- موسم أصيلة الثقافي يكرم المغربية أكزناي والياباني نوغوشي
- لماذا تُعتبر المعكرونة مهمة جدا في الثقافة الإيطالية؟
- الاعتداء على مذيعة مصرية بسبب -فيلم للكبار فقط-
- شاهد الأفلام الوثائقية الشيقة.. أضبط الآن تردد قناة ناشيونال ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسني التهامي - الهايكو وامبراطورية العلامات