أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - في الذكرى ال 76 للنكبة تبقى القدس محور الصراع














المزيد.....

في الذكرى ال 76 للنكبة تبقى القدس محور الصراع


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 15:00
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


في الذكرى ال 76 للنكبة تبقى القدس محور الصراع
المحامي علي ابوحبله
مرور ستة وسبعون عاما على ذكرى نكبة فلسطين وقيام دولة الكيان الصهيوني على أرض فلسطين لم تنسي الفلسطينيون حقوقهم التي لم ولن يتنازلوا عنها، ومعركة القدس تأكيد على ديمومة الصراع الذي لا ينتهي سوى بتحرير القدس وفلسطين من دنس الاحتلال الصهيوني
وحقيقة القول أنه لم تحظى مدينه في العالم بقدر الاهتمام الذي تحظى به مدينة القدس ، هي مطمع ومطمح الغزاة عبر العصور والأزمنة كانت وجهة الصليبيين وغزواتهم ، وهي محور الصراع بين اليهود والفلسطينيين ومعهم المسلمين جميعا ، و منذ قيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين يسعى غلاة المتطرفين اليهود إلى الاستحواذ والهيمنة على القدس ويسعون إلى تهجير سكانها الأصليين، وكل ذلك ضمن مسعى يقود إلى تجسيد هوية ويهودية الدولة الأصولية الدينية وهو هدف لطالما سعت عليه الدولة الصهيونية لتحقيقه منذ قيامها.
وإذا نظرنا إلى الكيان الصهيوني، لوجدنا بالفعل تجمعاً استيطانياً قد حقق تفوقاً عسكرياً لا يمكن إنكاره، لكنه تفوُّق لم يحرزه بإمكاناته الذاتية، وإنما بسبب الدعم العسكري الغربي. بل إن التجمُّع الصهيوني ككل لا يعتمد على موارده الطبيعية، أو الإنسانية، وإنما يعتمد على الدعم المستمر من الولايات المتحدة والدول الغربية ويهود الغرب. وهو يحاول التمدد حالياً، مستغلا التعاطف الدولي وفي مقدمته الولايات المتحدة الأمريكية التي دعمت وتدعم إسرائيل بلا حدود بعد أحداث السابع من أكتوبر 2023
لأول مره منذ تاريخ إنشاء الكيان الصهيوني يعيش هذا الكيان أزمة وجود وهوية في ظل ظاهرة تنامي الوجود الفلسطيني وتنامي وتعاظم مقاومته وباتت إسرائيل تعي وتدرك الخطر الديموغرافي الفلسطيني وتعلم أن النجاح في إبقاء قضية فلسطين قضية حية وقضية مركزية للعالم العربي والإسلامي هي قضية القدس التي تتصدر العناوين كونها معادلة الصراع ومحوره
ان صمود وثبات الشعب الفلسطيني رغم وجود نصف الشعب الفلسطيني في المنافي والشتات؛ فإنه ما زال يعيش على أرض فلسطين التاريخية ستة ملايين ونصف مليون فلسطيني. وقد تمكنوا مطلع سنة 2021 من تجاوز أعداد اليهود في فلسطين، وذلك بعد مرور أكثر من 123 عاماً على المشروع الصهيوني و76 عاماً على إنشاء الكيان الصهيوني. ورغم كافة أشكال الاحتلال والقهر والمعاناة فإن ثبات الشعب الفلسطيني على أرضه، ما زال يسبب مشكلة وجودية للمشروع الصهيوني.
فشلت «إسرائيل» في التحول إلى كيان طبيعي في المنطقة، واستمرار النظرة إليها كيان سرطاني غريب؛ والفشل الذر يع لكافة أشكال التطبيع الشعبي معها، وانزواء التطبيع مع «إسرائيل» وبالتالي اعتماد «إسرائيل» في بقائها على منظومة غطرسة القوة والغطاء الدولي، وهو ما لا يمكن ضمانه على المستوى البعيد. لقد أعادت قضية القدس وغزه في ذكرى نكبة فلسطين أل 76 أهمية ومكانة القضية الفلسطينية في الوجدان العربي والإسلامي والدولي والإنساني، باعتبارها قضية حقّ وعدل، حيث فشلت كافة المحاولات الصهيونية والدولية (وكذلك محاولات حلفائهم في المنطقة) في عزلها وتشويهها وإطفاء لهيبها.
ما يجري في القدس اليوم من محاولات صهيونية لاقتلاعها من جذورها، وما قابل هذا الفعل من مقاومة فلسطينية، بكل الوسائل المتاحة، وسط صمت دولي معتاد، يكشف أن مصير الصراع بين القوى الإحلالية الاستيطانية الصهيونية والمقاومة لازال غير محسوم لمصلحة المشروع الصهيوني ، على الرغم من اختلال موازين، وقد جاءت تصريحات العديد من المسئولين التي أكدوا من خلالها "أن المسجد الأقصى ليس مسجداً للفلسطينيين فحسب، إنما هو قبلة لكل مسلمي العالم"، ويدعوا إسرائيل إلى وقف الأعمال "البربرية الدنيئة" التي تُرتكب في حق المسجد الأقصى، لتثبت أن القدس لازالت قضية حية فاعلة ومؤثرة في الوجدان العربي والإسلامي، وأنها محور الصراع حاضره ومستقبله الذي سيتجاوز المستوى الوطني الفلسطيني، ليتخذ بعدا إقليمياً ودولياً، لا يمكن توقع نهاياته، ويبقى ثبات وصمود الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه الوطنية هو الأساس لديمومة الصراع ومركزية القضية الفلسطينية، وجوهرها ومحورها المركزي القدس، وهي حيةً في النفوس والأذهان، وقادرة على تغيير معادلات كثيرة



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكرى ال 76 لنكبة فلسطين - وديمومة الصراع
- سلوك القضاة في أمريكا تعكس حالة التسييس للسلطة القضائية في ظ ...
- مخاطر وتداعيات انهيار السلطة الفلسطينية على الوضع الإقليمي
- اجتياح رفح يضع المنطقة والإقليم على صفيح ساخن
- لا يمكن القبول بسلطة الأمر الواقع والقبول بسلطة بلا سلطه في ...
- مطلوب تفعيل قانون حماية أملاك الدولة في مواجهة واضعي اليد بص ...
- إصرار نتنياهو على اجتياح رفح -تحدٍ- لكل التحذيرات الدولية
- المجتمع الدولي مطالب بوضع حد لتمادي عنف المستوطنين واعتداءات ...
- الاحتلال يمارس أقسى الانتهاكات بحق الصحفيين
- نحذر من مغبة الوقوع في الفوضى
- رفح شماعة نتنياهو لتحقيق النصر
- بمناسبة اليوم العالمي لعيد العمال ؟؟ العمال الفلسطينيين يعان ...
- متطلبات الإصلاح تتطلب توافق وطني مستند للشرعية الشعبية
- الاحتجاجات الطلابية في أمريكا هل ستنهي هيمنة و سطوة اللوبيات ...
- بعد ثبوت براءة - -الأونروا- هل ستلاحق إسرائيل ؟؟؟
- الأسرى الفلسطينيون يعانون والمعتقلات تحولت لمعسكرات - غوانتا ...
- هل انتهى عصر الإفلات الإسرائيلي من العقاب؟؟؟؟
- على أبواب مرحله جديدة ؟؟؟؟ فما هو التغير المقصود
- أمريكا تتلاعب بالتصريحات والوعود وبانت حقيقة مواقفها
- استهداف مخيم نور شمس يندرج ضمن مخطط التهجير ويتطلب تدخل دولي ...


المزيد.....




- “قدمي الآن” الوكالة الوطنية للتشغيل “anem.dz” توضح شروط منحة ...
- خبر مفرح يسعد القلوب: منحة “المرأة الماكثة في البيت” جاهزة.. ...
- لأول مرة.. عارضات أزياء بملابس البحر في السعودية!
- لأول مرة في العالم العربي.. -حزب العمال- في الجزائر يرشح امر ...
- وزيرة تربط بين -تأهيل- المقبلين على الزواج و-تماسك الأسرة- ف ...
- تصرفات غريبة لامرأة وسط الشارع تقود الى مطاردة خطيرة في كالي ...
- الكويت.. تداول فيديو شغب بسجن النساء والداخلية ترد
- -المرأة التقدمية- في منتدى الاستثمار العالمي لرواد الأعمال - ...
- فرنسا: توجيه تهمة الاغتصاب ضد وزير التضامن السابق داميان أبا ...
- مطالبات شعبية في مصر بوقف “أوبر” و”كريم” احتجاجًا على العنف ...


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - في الذكرى ال 76 للنكبة تبقى القدس محور الصراع