أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2024: تأثير الحروب والصراعات المسلحة على العمال والكادحين، والحركة النقابية - مرتضى العبيدي - بيان الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية














المزيد.....

بيان الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية


مرتضى العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7970 - 2024 / 5 / 7 - 00:13
المحور: ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2024: تأثير الحروب والصراعات المسلحة على العمال والكادحين، والحركة النقابية
    


أيها العمال، أيتها العاملات، أيها الشباب في كل البلدان،
لقد اقترب الأول من مايو، وهو يوم الوحدة والتضامن والنضال بين العمال في جميع البلدان، وهو يومنا للتضامن والنضال، حيث نختبر قوّتنا ومدى وحدتنا ضد استغلال وإملاءات وهجمات البرجوازية والإمبريالية العالمية...
فمنذ الأول من مايو 2023، رفعنا أعلامنا النضالية عاليًا من خلال زيادة وحدتنا وتعزيز تضامننا في إضراباتنا وأعمال المقاومة في كل بلد تقريبًا.
لقد جئنا من إضراب قطاع السيارات في الولايات المتحدة. لقد هززنا المملكة المتحدة بإضرابات عمال الموانئ وعمال السكك الحديدية وعمال التعليم والعاملين في مجال الصحة. بعد عمال الطاقة، أضربنا في فرنسا احتجاجًا على الترفيع في سن التقاعد، وقمنا ببناء حواجز مع المعلمين والشباب، ونزلنا إلى الشوارع كمزارعين. وفي بوركينا فاسو، خرجنا إلى الشوارع ضد الانقلاب.
لقد مر عامان بالكاد منذ الانتفاضات في كازاخستان وسريلانكا. في الهند، قمنا بإضراب عام لمدة عامين متتاليين بمشاركة مئات الملايين من الناس؛ واحتللنا كفلاحين ساحات العاصمة. وفي إيران، قمع النظام الرجعي بالقوة التظاهرات التي اندلعت عقب اغتيال مهسا أميني، التي كانت تتجه إلى التحول إلى انتفاضة.
وفي أمريكا اللاتينية، يتزايد استياء العمال والشباب من الاستغلال الإمبريالي وقمع االأوليغارشيات المحلية. ففي الأرجنتين، تتطور التحركات الجماهيرية في الشوارع معارضة لحكومة "مايلي" الرجعية. وفي تركيا، يواصل العمال إضراباتهم المحلية، الواحد تلو الآخر، للمطالبة بحقوقهم النقابية وزيادة الرواتب، تحت هجوم قوات الدرك والشرطة.
وهل لدينا خيار آخر غير الاتحاد؟ كيف لا نكون متحدين؟ كيف لا نقاتل؟
إن التضخم يرتفع في جميع أنحاء العالم. فجميع الأسعار، وخاصة أسعار المواد الغذائية، مستمرة في الارتفاع! الشيء الوحيد الذي لا يزيد هو الرواتب. لقد انخفضت الأجور الحقيقية لسنوات. ومع زيادة مرونة العمل، وتكثيف الاستغلال، وتدهور ظروف العمل، والتراخي في اتخاذ تدابير السلامة الذي يتسبب في العديد من الوفيات، وخاصة في البلدان التابعة، حيث يرفض الرأسماليون الزيادة في الأجور كذلك.
إن الحكومات، التي تحول المليارات إلى الرأسماليين من خلال الحوافز والتخفيضات الضريبية، تعارض زيادة الأجور. كل ما يفعلونه هو اتباع سياسة نقدية مقيّدة، وتنفيذ التقشف، وفرض أجور منخفضة، وخفض الإنفاق العام. وهو ما يفرض علينا النضال من أجل أجر لائق ومن أجل حقوقنا الاجتماعية والنقابية. ولهذا السبب نجتمع معًا ونوحد قوانا ونضرب عن العمل.
ويرفض الرأسماليون وحكوماتهم منح زيادات في الأجور بدعوى أن ذلك من شأنه أن يزيد التضخم، لكنهم يخفضون الإنفاق العام ويخصصون أموالا أقل فأقل للتعليم والصحة. ومن ناحية أخرى، عندما يتعلق الأمر بالأسلحة، فإنهم ينفقون بسخاء. إنهم لا يعرفون حدوداً فيما يتعلق بالتسلح ويعملون على زيادة ميزانياتهم العسكرية. ويتزايد التنافس بين الإمبرياليين المتجمعين في كتل، وتستمر الصراعات من أجل الهيمنة، على سبيل المثال في أوكرانيا، منذ أكثر من عامين، بالسلاح. ظاهريا، تبدو أوكرانيا هي التي تقاتل، لكن الحرب الحقيقية تدور بين الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي من جهة، وروسيا، بدعم من الصين، من جهة أخرى.
إن الإمبرياليين، الذين يتقاتلون فيما بينهم من أجل تقاسم ثروات الشعوب الجوفية والأرضية وجر العالم إلى حرب جديدة واسعة النطاق، يضعون أيضًا نفقات الحرب على عاتق الشعوب الكادحة. فالصواريخ والدبابات والطائرات التي تثري منتجيها، والاحتكارات، يتم إنتاجها بضرائبنا. وكما كانت الحال مع الحرب في أوكرانيا، فإن الحرب تؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة والحبوب. فيضطر ملايين العمال إلى الهجرة بسبب الحرب والجوع والفقر.
وفي الشرق الأوسط، شنت إسرائيل هجوما وحشيا على الشعب الفلسطيني، أودى بحياة أكثر من 34 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال وشيوخ. إن هذه الإبادة الجماعية مدانة من قبل العمال والشعوب في جميع أنحاء العالم.
إن البرجوازية والإمبريالية العالمية، التي تتسبب في تدهور ظروف العمل والمعيشة، وتتجاهل العدالة الاجتماعية وتفرض الحرب على عمال وشعوب العالم، وتعمل على تعزيز مواقع القوى الرجعية للحفاظ على هيمنتها. ومع ذلك، فإن الحكومات البرجوازية والإمبريالية والعميلة تغذي الرجعيين في جميع مجالات الحياة. إنهم يتآمرون ضد الديمقراطية البرجوازية ويسعون إلى استبدالها بالدولة البوليسية. ويتم سن القوانين المقيدة للحريات كل يوم في كل دولة تقريبًا. على سبيل المثال، في بريطانيا، ما يسمى "مهد الديمقراطية"، يتم إقرار قوانين جديدة تجعل الإضرابات شبه مستحيلة.
يجب علينا أن نتحد ونناضل ليس فقط من أجل الأجور والحقوق الاجتماعية، ولكن أيضًا من أجل السلام والحريات النقابية والسياسية وحرية الاجتماعات والإضرابات والمظاهرات ضد القوى الرجعية والفاشية.
إن البرجوازية والإمبريالية لا تعرفان حرية أخرى غير استغلال واستعباد العمال والكادحين.
فالأمر موكول لنا أن نجتمع ونقاتل من أجل الفوز بحرياتنا وتحرير أنفسنا من الاستغلال ورفض أن نكون مجرد أجزاء من الآلات التي نشتغل عليها.
ليس لدينا ما نخسره سوى قيودنا! لدينا عالم كامل للكسب!
في الأول من مايو، فلنتحد في الشوارع والساحات من أجل:
• إنهاء أزمة غلاء المعيشة والاستغلال والفقر والقمع والاعتداءات،
• العمل والعيش بشكل إنساني،
• من أجل الحرية النقابية والسياسية،
• من أجل الأجر المتساوي مقابل العمل المتساوي والأجور اللائقة للعيش بكرامة. من أجل العدالة في مسائل الدخل والضرائب، ومن أجل السلام ضد الحرب المفروضة على الشعوب.
عاش الأول من مايو!
ولتحيا وحدة العمال وأخوة الشعوب!
عاشت الحرية، عاشت الاشتراكية!
28 أبريل 2024 / الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية (CIPOML)



#مرتضى_العبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان حزب العمل الأمريكي
- بيان الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني بالاكوادور بمناسبة 1 ما ...
- بيان حزب العمل الإيراني (طوفان) بمناسبة الفاتح من ماي
- البُعد الأممي للقضية الفلسطينية
- كومونة باريس
- بوركينا فاسو: عندما يتحول النضال ضد غلاء المعيشة الى رافعة ل ...
- كيف تقيّم الأحزاب الافريقية الوضع في القارّة وما هي بدائلها؟ ...
- كيف تقيّم الأحزاب الافريقية الوضع في القارّة وما هي بدائلها؟ ...
- إلى متى ستظلّ إفريقيا تحت تهديد شبح المجاعة؟
- من بعض مظاهر صراع الدول العظمى على افريقيا
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا)
- تحرر المرأة والاشتراكية (ترجمة)
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة لينين (الجزء الثامن والأخير)
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (الجزء السابع)
- افريقيا ... مستقبل العالم
- هل هي نهاية حقبة -افريقيا الفرنسية-؟
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (الجزء السادس)
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (الجزء الخامس)
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (الجزء الرابع)
- مائة سنة بعد وفاته، تعاليم لينين إرث الطبقة العاملة على طريق ...


المزيد.....




- فيديو يظهر الفوضى والذعر لحظة إطلاق النار على ترامب
- بعمر 72 عاما.. ما الذي دفع مسن أمريكي للانتقال للعيش في إيطا ...
- الإمارات.. ولي عهد دبي يتولى منصب وزير الدفاع ضمن تعديلات وز ...
- الإمارات.. ماذا نعلم عن وزير الدفاع الجديد حمدان بن محمد آل ...
- زعماء غربيون يعلقون على محاولة اغتيال ترامب
- -نصف الأموال بالخارج-.. رئيس وزراء العراق يكشف تفاصيل جديدة ...
- ترامب يتعرّض لمحاولة اغتيال والمنفّذ شاب عشريني
- شاهد: خروج مسيرة ضخمة في روالبندي الباكستانية دعماً لغزة
- مؤشرات على تقارب محتمل بين الأسد وأردوغان.. فهل بات التطبيع ...
- مباشرة بعد محاولة اغتياله..ترامب يصل نيو جيرسي وماضِِ لهدفه ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية:الاتحاد الأوروبي يغرق في الأزمة: من أجل أوروبا ... / عبدالرؤوف بطيخ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار-ماي يوم العمال العالمي 2024: تأثير الحروب والصراعات المسلحة على العمال والكادحين، والحركة النقابية - مرتضى العبيدي - بيان الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية