أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 147 – النيويورك تايمز عن مجزرة الطحين في غزة















المزيد.....

طوفان الأقصى 147 – النيويورك تايمز عن مجزرة الطحين في غزة


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7905 - 2024 / 3 / 3 - 00:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شهود على أعمال العنف التي وقعت عند قافلة المساعدات يصفون إطلاق النار والذعر واليأس

رجا عبد الرحيم
وماثيو مبوك بيج
وآدم راسجون
ومايكل ليفنسون
جريدة New York Times

1 مارس 2024

*ترجمة د. زياد الزبيدي عن الإنجليزية *

قال أحد الشهود: "رأيت أشخاصًا يسقطون على الأرض بعد إطلاق النار عليهم، وآخرون أخذوا ببساطة المواد الغذائية التي كانت معهم واستمروا في الهروب للنجاة بحياتهم".
لقد خرجوا بالآلاف، وخيموا طوال الليل على طول الطريق الساحلي في ليلة غزة الباردة، متجمعين معًا وسط مواقد نار صغيرة للتدفئة، في انتظار وصول الإمدادات حتى يتمكنوا من إطعام أسرهم.

وما واجهوه هو الموت والإصابة بالمئات، وفقًا لشهود عيان وطبيب عالج الجرحى، عندما فتحت القوات الإسرائيلية النار على الفلسطينيين اليائسين الذين تقدموا للأمام عندما وصلت شاحنات المساعدات أخيرًا قبل فجر يوم الخميس.

وقال محمد الشولي، الذي خيم طوال الليل للحصول على فرصة للحصول على الطعام لعائلته: "لقد رأيت أشياء لم أكن أعتقد أنني سأراها أبداً". "رأيت أشخاصًا يسقطون على الأرض بعد إطلاق النار عليهم، وآخرون أخذوا ببساطة المواد الغذائية التي كانت معهم واستمروا في الهروب للنجاة بحياتهم".

وأضاف أنه وسط الفوضى وإراقة الدماء، دهست شاحنات المساعدات بعض الأشخاص.

وقال الرئيس بايدن يوم الجمعة إن الولايات المتحدة ستبدأ في إسقاط المساعدات جواً على غزة للمساعدة في تخفيف المعاناة هناك، بينما أدان الزعماء الأوروبيون إسرائيل لمقتل العشرات من الفلسطينيين الجائعين الذين قتلوا أثناء محاصرتهم لقافلة المساعدات.

وقالت السلطات الصحية في غزة إن القوات الإسرائيلية قتلت أكثر من 100 شخص وأصابت 700 آخرين في "مذبحة" أثناء سير القافلة على طريق مظلم، وهي رواية نفتها إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الأدميرال دانييل هاغاري، يوم الخميس، إن الجنود الإسرائيليين كانوا يحاولون تأمين القافلة وأطلقوا النار “عندما تحرك الغوغاء بطريقة تعرض الجنود للخطر”. لكنه قال إن الجنود لم يطلقوا النار على الأشخاص الذين يطلبون المساعدة. وقال الجيش إن معظم الأشخاص لقوا حتفهم في التدافع، وأن بعضهم دهستهم الشاحنات في مدينة غزة.

وقال الدكتور عيد صباح، رئيس التمريض هناك، إن نحو 150 جريحا و12 من القتلى نقلوا إلى مستشفى كمال عدوان شمال غزة. وقال إن نحو 95 بالمئة من الإصابات كانت نتيجة طلقات نارية في الصدر والبطن.

وأثارت هذه الوفيات غضبا عالميا وكثفت الضغوط على إسرائيل للموافقة على وقف إطلاق النار مع حماس والذي من شأنه أن يسمح بدخول المزيد من المساعدات إلى غزة.

ودعا وزير الخارجية الفرنسي، ستيفان سيجورني، إلى إجراء تحقيق مستقل، وقال إن أعمال العنف المحيطة بالقافلة كانت نتيجة لكارثة إنسانية جعلت الناس "يقاتلون من أجل الغذاء".
وقال سيجورنيه لإذاعة فرانس إنتر يوم الجمعة: “ما يحدث لا يمكن تبريره أو الدفاع عنه”. “يجب أن تكون إسرائيل قادرة على سماع ذلك، ويجب أن تتوقف”.

ودعت أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية، الجيش الإسرائيلي إلى تقديم "تفسير كامل" لعمليات القتل وانضمت إلى الدعوات لوقف إطلاق النار.
وقالت السيدة بيربوك في بيان لها: “الناس في غزة أقرب إلى الموت منهم إلى الحياة”. "يجب أن تدخل المزيد من المساعدات الإنسانية على الفور."

وقال السيد بايدن إن الولايات المتحدة ستعمل مع الأردن على إسقاط المساعدات جواً إلى غزة في الأيام المقبلة.
وقال بايدن في البيت الأبيض، قبل لقائه مع رئيسة الوزراء الإيطالية جيورجيا ميلوني: “لقد وقع الأبرياء في حرب رهيبة، وهم غير قادرين على إطعام أسرهم، وقد رأيتم الرد عندما حاولوا الحصول على المساعدة”. لكننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد، والولايات المتحدة ستفعل المزيد”.


وقالت سامانثا باور، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID، إنه بغض النظر عن الطريقة التي مات بها الأشخاص بالقرب من القافلة، فمن الواضح أنهم كانوا يحاولون الحصول على الطعام.
وقالت: "لا يمكن أن يحدث ذلك". "لا ينبغي إطلاق النار على المدنيين اليائسين الذين يحاولون إطعام أسرهم الجائعة".

وقال وزير الخارجية البريطاني، ديفيد كاميرون، إن إسرائيل ملزمة بضمان وصول المزيد من المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في غزة.
وقال في بيان إن "الوقف الدائم للقتال هو السبيل الوحيد لتوصيل المساعدات المنقذة للحياة بالحجم المطلوب وتحرير الرهائن الذين تحتجزهم حماس بقسوة".

ويكافح الفلسطينيون، وخاصة في الشمال، المجاعة ويتجمعون بشكل منتظم حول شاحنات المساعدات القليلة نسبياً التي دخلت المنطقة. واتهمت جماعات الإغاثة والأمم المتحدة إسرائيل بمنع وصول المساعدات إلى شمال غزة، وهو ما نفته إسرائيل. كما أبلغت جماعات الإغاثة عن تفشي نهب شاحنات المساعدات في المنطقة.

وقال سكان إن عددا صغيرا من ضباط الشرطة من قوات الأمن التي تديرها حماس حضروا للعمل في مدينة غزة في الأسابيع الأخيرة، لكنهم فشلوا إلى حد كبير في استعادة الأمن الأساسي. وفي الأسبوع الماضي، انضم برنامج الأغذية العالمي، وهو وكالة تابعة للأمم المتحدة، إلى الأونروا، وكالة الأمم المتحدة التي تخدم الفلسطينيين في غزة، في وقف شحنات المساعدات إلى الشمال، بحجة الفوضى في المنطقة.

وقال الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة إنه يعتزم زيادة التمويل بشكل كبير هذا العام للأونروا وسيمنحها 50 مليون يورو، أو حوالي 54 مليون دولار، الأسبوع المقبل.

كان هذا الإعلان بمثابة شريان حياة للوكالة، التي تكافح من أجل بقائها بعد أن علقت بعض الدول المانحة تمويلها، مستشهدة بمزاعم إسرائيلية بأن عشرات من عمال الوكالة البالغ عددهم 13000 شاركوا في هجمات 7 أكتوبر التي قادتها حماس.

تظهر البيانات أن عدد شاحنات المساعدات التي تدخل غزة انخفض بشكل ملحوظ في شهر فبراير/شباط، حتى مع تحذير قادة المنظمات الإنسانية من المجاعة، وقالوا إن بعض الناس لجأوا إلى أكل بذور الطيور وأوراق الشجر.

دخل ما متوسطه 96 شاحنة يوميًا إلى غزة حتى 27 فبراير/شباط، وهو انخفاض بنسبة 30 بالمائة عن متوسط يناير/كانون الثاني وأدنى معدل شهري منذ ما قبل وقف إطلاق النار في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني، وفقًا للأونروا. وقبل الحرب، كانت تدخل غزة نحو 500 شاحنة مساعدات يوميا.

ويعكس هذا الانخفاض، جزئيا، إصرار إسرائيل على تفتيش كل شاحنة عند معبر كرم أبو سالم في جنوب إسرائيل، والذي كان بمثابة البوابة الرئيسية منذ إعادة فتحه في ديسمبر. وتمر المساعدات أيضا إلى غزة من مصر عبر معبر في مدينة رفح بعد أن يقوم مسؤولون إسرائيليون بتفتيش الشحنة بحثا عن أسلحة وبضائع مهربة أخرى.

وقال مسؤولو الإغاثة إنه على الرغم من ضرورة نظام التفتيش، إلا أنه تسبب في تأخيرات كبيرة أدت إلى انخفاض إجمالي المساعدات.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر، للقناة الرابعة البريطانية، إن الجنود الإسرائيليين، يوم الخميس، كانوا يوفرون الأمن للقافلة التي كانت تدخل مدينة غزة، مع مركبات خاصة توزع الغذاء من مانحين دوليين.

إن لقطات الفيديو المعدلة التي نشرتها طائرات بدون طيار والتي نشرها الجيش الإسرائيلي، إلى جانب مقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي للمشهد والتي حللتها صحيفة نيويورك تايمز، لا تشرح بشكل كامل تسلسل الأحداث. تُظهر مقاطع الفيديو مئات الأشخاص يحيطون بالشاحنات ويتسلقون عليها، وأشخاصًا يزحفون وينحنون للاختباء.

وقال السيد الشولي، وهو سائق سيارة أجرة يبلغ من العمر 34 عاماً، إنه ذهب لاستقبال القافلة لأنه وأسرته، بما في ذلك ثلاثة أطفال صغار، كانوا يعيشون على ما يزيد قليلاً عن البهارات والقمح المفروم والخضر البرية التي يمكنهم العثور عليها.

وكان قد سمع يوم الأربعاء أن الناس حصلوا على أكياس الطحين من شاحنات المساعدات، وكانت هناك شائعات عن وصول قافلة أخرى. فذهب إلى الدوار مع الأصدقاء للانتظار. وقال إنه لم ير قط هذا العدد من الناس مجتمعين في مكان واحد.

وقال الشولي في مقابلة هاتفية، في إشارة إلى الدبابات الإسرائيلية: «قبل وصول الشاحنات مباشرة، بدأت دبابة بالتحرك نحونا - كانت الساعة حوالي الساعة 3:30 صباحًا – وأطلقت بضع طلقات في الهواء»، في إشارة إلى الدبابات الإسرائيلية. "أطلقت تلك الدبابة قذيفة واحدة على الأقل. كان الظلام قد حل، فركضت عائداً نحو مبنى مدمر ولجأت إلى هناك”.

وقال محمد حمودة، المصور من مدينة غزة، إنه عندما وصلت الشاحنات بعد فترة وجيزة، "ركض الناس نحوها للحصول على الطعام والشراب وأي شيء آخر يمكنهم الحصول عليه". ولكن عندما وصل الناس إلى الشاحنات، كما قال، "بدأت الدبابات بإطلاق النار مباشرة على الناس".

وأضاف: "رأيتهم يطلقون النار بشكل مباشر من أسلحة رشاشة".



وقال الشهود إن الدبابات الإسرائيلية أطلقت النار على الناس حتى عندما بدأوا بالفرار. واصلت القوات الإسرائيلية إطلاق النار بانتظام على سكان غزة بين الساعة 3 و4 صباحًا، عند وصولهم لأول مرة، حتى حوالي الساعة 7 صباحًا، على حد قول الشهود.

وقال الأدميرال هاغاري، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، يوم الخميس، إن القوات “لم تطلق النار على طالبي المساعدة، رغم الاتهامات”.

وأضاف: "لم نطلق النار على القافلة الإنسانية، لا من الجو ولا من الأرض". لقد قمنا بتأمينها حتى تتمكن من الوصول إلى شمال غزة”.

وقال حمودة إنه على الرغم من الذعر في مكان الحادث، إلا أن الكثيرين ما زالوا يهرعون للحصول على الإمدادات. وأضاف: "كان الناس مرعوبين، ولكن ليس الجميع". "كان هناك من خاطروا بالموت لمجرد الحصول على الطعام. إنهم يريدون فقط أن يعيشوا”.
***********
ساهم في إعداد التقارير كل من فيكتوريا كيم، وشاشانك بنغالي، وأبو بكر بشير، ونادر إبراهيم، وجوليان إي. بارنز، ولورين ليثيربي، وجايا غوبتا، ومونيكا برونكزوك، وزولان كانو يونغ، وآدم سيلا.

تظهر نسخة من هذه المقالة مطبوعة في 2 آذار (مارس) 2024

شارك في إعداد المقال:

رجا عبد الرحيم مراسل شؤون الشرق الأوسط مقيم في القدس ويغطي بلاد الشام.

ماثيو مبوك بيج هو مراسل يغطي الأخبار الدولية. عمل سابقًا كمراسل ومحرر ورئيس مكتب رويترز وقام بمناصب في نيروبي وأبيدجان وأتلانتا وجاكرتا وأكرا.

تقرير آدم راسغون من إسرائيل لمكتب التايمز في القدس.

انضم مايكل ليفنسون إلى The Times في ديسمبر 2019. وكان سابقًا مراسلًا في The Boston Globe، حيث كان يغطي السياسة والأخبار المحلية والوطنية والوطنية.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 146- ...
- طوفان الأقصى 145 – فورين أفيرز تحذر من مجاعة كبرى في غزة
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 144 ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 143- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 142- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 141- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 140- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 139- ...
- طوفان الأقصى 138- مارتين انديك - يطلق بالون اختبار مفخخ حول ...
- جردة حساب بعد عامين من الحرب في أوكرانيا
- طوفان الأقصى 137- حل الدولتين – هل أصبح سرابا ؟
- ألكسندر دوغين – نصر واحد يكفي للجميع – إلى أي بلد سيعود أبطا ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 136- ...
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 135- ...
- ألكسندر دوغين - أيديولوجية الطائرات بدون طيار للمتطوعين
- نافالني – كيف تحول المجرم إلى شهيد – ملف خاص
- ألكسندر دوغين يعلق على مقابلة بوتين مع تاكر كارلسون – الجزء ...
- طوفان الأقصى 134- أصل اليهود في إسرائيل – دراسة في الجينات
- تحرير أفدييفكا – ملف خاص
- كيف يقرأ الشارع الروسي ما يحدث في بلادنا – طوفان الأقصى 133- ...


المزيد.....




- سقط من السماء.. فيديو يظهر حطام صاروخ صيني يهوي على قرية وسط ...
- ما بين تغريدات السيسي والثانوية العامة، كيف سخر المصريون من ...
- خلال زيارة أمير قطر لهولندا: إشادة بوساطة الدوحة بين إسرائيل ...
- بسبب الحرب.. مئات آلاف الإسرائيليين سافروا دون تذكرة عودة خل ...
- قتلى جراء حريق في معهد أبحاث قرب موسكو
- جامعة الأزهر في غزة.. مؤسسة علمية تقاوم اعتداءات الاحتلال
- صلاحيات الرئيس في إيران.. تحدد السياسات العامة أم تنفذها فقط ...
- تمرين التجديف الداخلي.. 30 دقيقة يوميا تحدث تغيرا جذريا في ا ...
- نقل شقيقة ملك بريطانيا إلى المستشفى بعد إصابتها بارتجاج في ا ...
- أمير قطر ورئيس وزراء هولندا يبحثان التطورات في غزة


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 147 – النيويورك تايمز عن مجزرة الطحين في غزة