أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظام مير محمدي - الإعدام: أداة خامنئي الوحيدة للحفاظ على السلطة














المزيد.....

الإعدام: أداة خامنئي الوحيدة للحفاظ على السلطة


نظام مير محمدي
كاتب حقوقي وناشط في مجال حقوق الإنسان

(Nezam Mir Mohammadi)


الحوار المتمدن-العدد: 7885 - 2024 / 2 / 12 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بينما يعاني الشعب الإيراني من الفقر والغلاء والبطالة والأمراض المختلفة، يرى خامنئي أن الحل الوحيد للحفاظ على سلطته هو الإعدام والقمع.
وفقًا لمنظمة العفو الدولية، تم إعدام أكثر من 500 شخص في إيران عام 2023، بما في ذلك 83 امرأة و 12 طفلًا دون سن 18 عامًا.
أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، كمعارضة نشطة لنظام ولاية الفقيه، أن عدد الإعدامات في عام 2023 بلغ 860 شخصًا على الأقل.

حكم الإعدام أداة القمع والقتل:
لا يملك خامنئي أي حلول لمشاكل الشعب الإيراني سوى القتل والقمع.
يواصل الديكتاتور الديني إعدام أبناء إيران، ويسعى لخلق الرعب والخوف في المجتمع لمنع انتفاضة الشعب.
بالإضافة إلى القتل غير المباشر للشعب الإيراني من خلال الكوارث والحوادث الناجمة عن التدمير، مثل الحوادث المرورية، وتلوث الهواء والبيئة، وانتشار الأمراض القاتلة، والانتحار، يمارس خامنئي القتل المباشر من خلال جرائم القتل تحت التعذيب والإعدام.
يصر خامنئي على ذبح الشباب الإيراني للحفاظ على بقائه، حتى لو كان ذلك يعني قتل أكبر عدد ممكن.

دور القضاء:
يلعب القضاء الإيراني دورًا رئيسيًا في إصدار أحكام الإعدام.
يصدر القضاء، الخاضع لسيطرة خامنئي، أحكام الإعدام بانتظام لجرائم مختلفة، حتى الجرائم غير السياسية.
يعيش المحكوم عليهم بالإعدام في إيران في ظروف مروعة.
يعانون من نقص في المرافق الصحية والرفاهية، ويتعرض العديد منهم للتعذيب والتنكيل الجسدي والنفسي.
مثال على القتل تحت التعذيب، حادثة سبهير شيراني، الطالب البالغ من العمر 19 عامًا من زاهدان (محافظة سيستان وبلوشستان)، الذي تعرض للتعذيب حتى الموت.
كانت جريمته الوحيدة هي نشاطه على الإنترنت وكتابته على صورة خامنئي "كدخدا يعتقد أنه إلهنا، ليس کدخدا، ليس إلهًا، بل هو مصيبة لنا"!

المطالبات الدولية بإلغاء الإعدام:
طالبت المنظمات الحقوقية الدولية إيران مرارًا وتكرارًا بإلغاء الإعدام.
فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على المسؤولين الإيرانيين بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك الإعدام.

تصاعد وتيرة الإعدامات:
ووصلت عمليات الإعدام مؤخرًا إلى ذروة أعلى، حيث أعدم جلادو خامنئي 17 سجينًا في ثلاثة أيام فقط من 28 إلى 31 يناير، وتم شنق 83 سجينًا في يناير الماضي.
وبطبيعة الحال، هذا هو عدد الأرقام المسجلة والمنشورة التي تم جمعها من الأخبار ووسائل الإعلام الخاضعة للرقابة من قبل النظام، والعدد الفعلي لعمليات الإعدام أعلى بكثير من هذا. وهذه حقيقة يعترف بها حتى المسؤولون الحكوميون ووسائل إعلام النظام، وقد كتبوا، من بين أمور أخرى، أن "القضاء أعلن إعدام محمد قبادلو ومن ثم إعدام 4 شبان كرد، الأمر الذي كان له انعكاس واسع ضد الحكومة في حين سمع قبل ذلك بأيام قليلة عن إعدام 11 شخصًا في سجن آخر بجريمة تهريب المخدرات، لكن الخبر لم يُنشر حتى" (جريدة هم ميهن الحكومية، 4 فبراير2024). أي أنه مقابل 6 إعدامات معلنة، ففي حالة واحدة فقط وفي سجن واحد تعرض 11 شخصاً آخرين للضرب بسبب جرائم وهمية، ولم يتم إخطارهم ولم يتم تسجيلهم في أي إحصائيات! وحتى أسماء هؤلاء الضحايا غير معروفة. وهذا هو أسلوب وأداء نظام يواصل حكمه الاستبدادي برافعة الإعدام والقتل في ظل تعذيب وقمع لا مثيل لهما.
هذه الأرقام هي فقط ما تم تسجيله ونشره، بينما يشير الواقع إلى أرقام أكبر بكثير.
تُظهر عمليات الإعدام المستمرة أن خامنئي يخشى الشعب الإيراني ومستعد لارتكاب أي جريمة للحفاظ على سلطته.
ولكن، لن يستسلم الشعب الإيراني وسيواصل نضاله من أجل الحرية والعدالة.
وعلى قول مثل إيراني: "يمكن الاعتماد على الرمح، لكن لا يمكن الجلوس عليه"!



#نظام_مير_محمدي (هاشتاغ)       Nezam_Mir_Mohammadi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سقي بذور التغيير: كيف غذت إعدامات إيران المقاومة المتصاعدة؟!
- خامنئي والعجز عن هندسة الانتخابات!
- لماذا تشديد العقوبات العنيفة في إيران؟
- إبراهيم رئيسي ووعوده بتقليل البطالة في إيران!
- بسبب سياسات نظام الملالي.. إيران تواجه عاماً اقتصادياً صعباً
- في سجن إيفين الإيراني المخيف.. اضطهاد السجينات السياسيات مست ...
- بعد مأساة أرميتا كراوند.. حارسات الحجاب أصبحن أكثر شراسة!
- لماذا ينتحر العمال داخل المصانع في إيران؟!
- حرية الصحافة في إيران أصبحت «نكتة»!
- سلبوها طفولتها ثم شنقوها.. قصة الإيرانية سميرة سبزيان!
- نظام الملالي يزج الكاتبة الكردية مجكان كاووسي في السجن
- الإنفاق على الحجاب أهم من سلامة الطلبة الإيرانيين!
- أيها العالم.. توجد إعدامات بالجملة الآن في إيران!
- الغضب البريطاني يتمخض عن عقوبات جديدة على النظام الإيراني!
- على طاولة الكونغرس الأمريكي.. مقترحات السيدة رجوي بشأن إيران
- في اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. ماذا يحدث في إيران؟!
- إيران والتلوث الهوائي ووصول الجهلة إلى سدة الحكم!
- سياسة النظام الإيراني لإثارة الحرب.. ملف على طاولة النقاش في ...
- حملة إعدامات مسعورة في إيران!
- نظام الملالي وحرب غزة.. الهرب من تداعيات الحرب والاستفادة من ...


المزيد.....




- داعية لوقف الحرب في غزة الآن.. الملكة رانيا: مقياس الإنسانية ...
- لافروف: سلامة ملاحة البحر الأحمر أولوية
- واشنطن تتوقع تزويد أوكرانيا بمقاتلات -إف 16- هذا العام
- -ميليتاري واتش-: الولايات المتحدة تدق ناقوس الخطر جراء الخسا ...
- استقبال حافل لأمير قطر في باريس
- غالانت: هدفنا هو القضاء على حماس
- أعضاء مجلس الأمن يجددون التزامهم بعملية سياسية شاملة في ليبي ...
- رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية السابق: نتنياهو م ...
- روسيا والعرب.. ترابط حضاري لا تنفصم عراه
- عمان.. احتجاجات ضد تصدير الخضار لإسرائيل


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظام مير محمدي - الإعدام: أداة خامنئي الوحيدة للحفاظ على السلطة