أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظمي يوسف سلسع - هل بدأت مرحلة نهاية وظيفة ودور الكيان الصهيوني ككلب حراسة للمصالح الغربية الاستعمارية في المنطقة؟!!...













المزيد.....

هل بدأت مرحلة نهاية وظيفة ودور الكيان الصهيوني ككلب حراسة للمصالح الغربية الاستعمارية في المنطقة؟!!...


نظمي يوسف سلسع
(Nazmi Yousef Salsaa)


الحوار المتمدن-العدد: 7883 - 2024 / 2 / 10 - 16:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكل أدلى بدلوه و"تفذلك" من خلال رسم ووضع خطط وسيناريوهات تتحدث عن: "اليوم التالي" بعد وقف الحرب على غزة.. ولم يطرح أي منهم تصّورا وصورة كيف ستنتهي هذه الحرب، رغم أن معظم "الفذلكة" كان مصدرها العدو الصهيوني وتحالف العدوان الغربي والعربي أيضا؟!..
يجري ذلك وكأن لا يوجد في غزه مواطنون لهم الحق في تقرير مصيرهم؟! .. في حين أن المنطق يشير إلى أن التساؤل الجوهري هو: هل يقبل أو يتقبل أهل غزه، وبعد كل هذه التضحيات والصمود الأسطوري، أن يفرض عليهم خطط وحكم قادم من الخارج، مهما كان شأنه وشكله وهويته وموقعه ؟!!.
واقع الأمر لا يمكن، ولا يفترض، أن يحمل التساؤل عبارة: (اليوم التالي...) بل يجب أن تكون: (الانتظار)... الانتظار إلى ما بعد هذا الطوفان وبما يحمل من معنى مجازي لاسمه وبأسه، حيث إن الحال لن يبقى على حاله، ولن تظل جغرافيا على موقعها ولا سياسية على واقعها ولا نظام مطّبع ولا أنظمة وسلطة خانعة ولا... ولا... ولا... سيجرف هذا الطوفان المبارك العظيم الجميع، وسيفرض واقع ومشهد جديد وتغيير شامل على كافة المحاور في المنطقة ككل بما فيه وجود هذا الكيان الصهيوني .
وعليه فإن السؤال المفترض طرحه بل ويفرض نفسه: هل انتهى دور ووظيفة هذا الكيان ككلب حراسة لمصالح الدول الغربية الاستعمارية كما تم فرضه حين جرى إنشاؤه ؟!! ..
ونستطرد، ما هي هذه المصالح الغربية الباقية بعد قرن من الزمان التي شهدت تفتيت وحدة الشعوب، وإبقاء المنطقة مفككة جاهلة متأخرة وحرمانها من اكتساب العلوم والمعارف ومحاربة أي اتجاه للنهوض والتنمية وامتلاك التقنية كما حددت حينذاك مهام ودور الكيان كدولة معادية غريبة هجينة لإبقاء هذه الحالة المزرية للدول وشعوب المنطقة.. ووفق ما نصت عليه قرارات مؤتمر كامبل بانرمان للدول الاستعمارية الأوروبية الذي عقد في لندن عام 1907.. وهذه الرؤية والنظرية، كما هو معروف، اقترحها نابليون بونابرت، عام 1798 أي قبل 100 عام من المؤتمر الصهيوني الأول في بال بسويسرا، حينما سقطت جحافل جيوشه وأساطيله أمام أسوار عكا، وحين عاد نابليون إلى فرنسا دعا اليهود الهجرة إلى فلسطين وإقامة كيان معاد لشعوب المنطقة.
بمعنى: هل ما زالت تلك المصالح نفسها والأهداف ذاتها؟!.. وهل ما تزال هذه الوظيفة وهذا الدور قائماً ومطلوباً، رغم الفشل الذريع والهزيمة النكراء لكلب الحراسة الشرس المرعب الذي ترنح وفقد هيبته وتوازنه من ضربات المقاومة الموجعة منذ السابع من أكتوبر الماضي ؟!!..
افتراضات وتساؤلات نطرحها فيما نتناول المعطيات التالية:
- من الملاحظ أنه قبل 7 تشرين الأول/ أكتوبر، حرص قادة الدول الغربية الأطلسية، وخاصة أميركا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا ومعظم دول أوروبا، عدم استقبال المجرم نتنياهو كما جرت العادة، بعد تشكيل حكومته اليمينية الفاشية العنصرية الحالية.. فإذا كان هذا الغرب- المدعي بالديمقراطية والمساواة وحقوق الإنسان إلى آخره من شعارات سقطت على رمال غزة- قد حاول الإيحاء بل والتأكيد أنه لا يريد الظهور بالصورة والمصافحة مع رئيس حكومة فاشية عنصرية، كما سربت حينها مصادر إعلامية أوروبية، فكيف نفهم إذن هذه "الهرولة والفزعة" لقادة تلك الدول الغربية الأطلسية بعد 7 أكتوبر نحو كيان العدو الصهيوني ودعمه بالأساطيل البحرية والعدة والعتاد الجوي والبري ناهيك عن قوات خاصة وجنرالات وجنود وبالتالي المشاركة الفعلية في العدوان وجرائم حرب الإبادة والتطهير العرقي الدائرة الآن في غزة؟!..

- نعلم أن الدول الغربية قد بذلت كثيرا من الجهود والضغوط على الدول العربية للتطبيع مع الكيان الصهيوني، هل كان ذلك من أجل القبول بها "كدولة صديقة وحليفة" في المنطقة، وبالتالي يغسل الغرب يديه من مهام رعايتها وليتدبر أمرها "العربان" ، بما يعني وفق هذه الرؤية إنهاء القضية الفلسطينية وتحجيمها بدويلة وكيان أي كيان فلسطيني مهما كان كينونته، ونخص بالإشارة إلى جماعة الهيكل الإبراهيمي – راجع مقال رئيس المحفل في لبنان فؤاد السنيورة بالواشنطن بوست تاريخ 2 كانون الثاني / يناير الماضي؟!..
- تكثفت وانتشرت التصريحات والتعليقات حول مشروع حل "الدولتين وإقامة دولة فلسطينية" من بايدن وجر .. وفيما يبدو أن "حكاية دولة فلسطينية" تتردد منذ قرن من الزمان، ولها وقع ونوع من القبول، بل تجدهم يهرولون لشراء بضاعة الخداع الكلامي عن أوهام الدولة الفلسطينية التي أضحت حكاية "ممجوجة" تتكرر كلما أوغل الكيان الصهيوني في الجرائم والمجازر، فبعد كل عدوان صهيوني على الأرض والشعب الفلسطيني، تطل "حكاية دولة فلسطينية وحل الدولتين" برأسها وتتصدر عناوين الأخبار، ولا يبدو أن لها هدف سوى حجب وتناسي العدوان والمجازر والدخول في لعبة عبثية ودوامة فقاعات تسمعنا جعجعة ولا نرى طحنا!.
- واقع الأمر وأساس القضية والموضوع والمشكلة والأشكال بل حجر زاوية الأزمة، ليس في دولة فلسطينية وحل الدولتين، بل هو في هذا الكيان الغريب الذي فرضه الاستعمار الغربي وتم إنشاؤه على الأرض الفلسطينية، فالشعب الفلسطيني هو الأصل الأصيل على أرضه منذ الأزل، فيما الحكاية الممجوجة قد حولت اللاجئ الغريب إلى الأصيل، والأصيل إلى لاجئ في وطنه، و"يتعطفون" على الأصل والأصيل بدويلة وكيان على حفنة كيلومترات؟!!.
- منذ إنشاء الكيان الصهيوني جرى وصفه بأنه سرطان زرعه الاستعمار الغربي في قلب الجسد العربي، ويوما بعد يوم ومن مجزرة إلى أخرى تتأكد حقيقة وواقع هذا الوصف .. فكيف لهذا الكيان العسكري الإجرامي المتعطش للقتل والدمار والتدمير التعايش والتأقلم مع شعوب المنطقة ويتحول بقدرة قادر إلى كيان مسالم؟!!..
- كذلك وصف الكيان بأنه "جيش له دولة وليس دولة لها جيش"، فهذا كيان ومجتمع عسكري لا يتواجد فيه مجتمعا مدنيا، كما هي الدول الطبيعية، فجميع مواطنيه جنودا وضباط احتياط حتى فوق سن الخمسين، كذلك يعتمد بالكامل على العمالة الفلسطينية، أكثر من 200 ألف عامل من الضفة وغزة، ودون أي التزام وحقوق للطبقة العاملة من الرعاية والضمان الصحي والاجتماعي.. ناهيك عن السيطرة والهيمنة الكاملة على الضفة الغربية وغزة، ماء وكهرباء ووقود و..و.. والسلطة في رام الله رهينة "المقاصة".؟!..

- لقد مّر على اتفاقية كامب دايفيد نحو 45 عاما، ماذا تحقق منها باستثناء العلاقة "الشائنة" مع رأس النظام واستبعاد مصر عن دورها التاريخي القيادي، هل تحقق السلام المنشود مع الشعب المصري؟!!.. وكذلك اتفاقية أوسلو ووادي عربة نحو 30 عاما، وأضف ما استجد عليهما من تخاريف "الهيكل والديانة والاتفاق الإبراهيمي" والتطبيع مع عربان الخليج، لم تتقبل الشعوب العربية هذا الكيان الغريب الإجرامي فيما أضحت أنظمة التطبيع على حافة السقوط والانهيار من بعد الطوفان ؟!..
لقد انطلق بركان الطوفان المبارك منذ خمسة شهور، وفيما نجدهم يجتمعون ويتآمرون ويضعون الخطط والسيناريوهات إلى: "ما بعد" و"اليوم التالي"، نتساءل: أين نحن من "سفينة نوح" التي تنتظر اجتماع ولقاء وتلاقي الكل الفلسطيني: من فصائل وحركات ومؤسسات وجاليات وفعاليات وقيادات ورموز وطنية من الداخل والخارج، لتفرض الموقف الفلسطيني الواحد الموحد، وللارتقاء أمام إبداع المقاومة الفلسطينية في القتال ومقارعة العدوان الغاشم وما سجله شعبنا من أسطورة الصمود في غزة العزة، الذي نشهد صداه يتردد بتظاهرات جماهير شعوب العالم تعلن: "من النهر إلى البحر فلسطين حرة" ..
إذن أننا أمام بداية مرحلة نهاية وظيفة ودور الكيان الصهيوني ككلب حراسة للمصالح الغربية الاستعمارية في المنطقة وبالتالي يمكن القول: اليوم التالي ما بعد إسرائيل...



#نظمي_يوسف_سلسع (هاشتاغ)       Nazmi_Yousef_Salsaa#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بايدن في المنطقة : -ارحموا عزيز قوم ذل- ؟!..
- التجربة الديمقراطية في اسبانيا هل تصلح للدول العربية؟
- جميع الامم كتبت تاريخها إلا الامة العربية تركتها للمستعمرين ...
- مشروع الديانة الابراهيمة تبلور في التسعينيات بعد منع نشر ترج ...
- رفض المسيحيون الاوئل يهودية يسوع المسيح وطالبوا بفك ارتباط ا ...
- 40 عاما على الانقلاب العسكري باسبانيا
- القدس اليوم ليست اورشليم الامس، وهل يمكن القول ان الصخرة الم ...


المزيد.....




- إصابات وفوضى عارمة.. شاهد ما حدث بعد اقتحام مركبة متجر -وول ...
- مسؤول أمريكي: إسرائيل قبلت وقف إطلاق النار لمدة ستة أسابيع ف ...
- -القسام- تعرض مشاهد من تصدي مقاتليها للقوات الإسرائيلية المت ...
- واشنطن: الكرة في ملعب حماس للتوصل إلى هدنة في غزة
- الجيش الاسرائيلي يعلن مقتل 3 جنود في معارك بمدينة خان يونس ( ...
- عبد المجيد تبون يستقبل أمير قطر في منتدى الدول المصدرة للغاز ...
- صورة تذكارية لزعماء الدول المشاركة في منتدى الدول المصدرة لل ...
- عروس مصرية تنفعل على المأذون أثناء عقد قرانها: أنت بتزعق ليه ...
- مجلس شعب جمهورية الشيشان يعلن دعمه ترشيح بوتين للانتخابات ال ...
- ممثل -حماس- يشيد بجهود روسيا في تعزيز وحدة الفلسطينيين


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نظمي يوسف سلسع - هل بدأت مرحلة نهاية وظيفة ودور الكيان الصهيوني ككلب حراسة للمصالح الغربية الاستعمارية في المنطقة؟!!...