أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد احمد الزاملي - مكاسب عملية طوفان القدس















المزيد.....

مكاسب عملية طوفان القدس


ماجد احمد الزاملي
باحث حر -الدنمارك

(Majid Ahmad Alzamli)


الحوار المتمدن-العدد: 7834 - 2023 / 12 / 23 - 16:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


استهدفت المقاومة الفلسطينية الكيان الصهيوني في السابع من إُكتوبر بعملية كبيرة بحجمها وتأثيرها على الخارطة السياسية في المنطقة سمّيت طوفان الأقصى، والتي جاءت أشد إيلاما للعدو من حيث عدد الضحايا والأسرى، والأهم من ذلك حجم الفشل الذريع الذي مُنيت به الاستخبارات الإسرائيلية في كشف العملية قبل حدوثها، ويأتي طوفان الأقصى ردا على الاقتحامات المتكررة والعدوان المستمر من طرف المستوطنين، لنشهد سقوط وانهيار أسطـورة الدولـة القوية والجيش الذي لا يُقهر ، على أيدي قلّة من المقاومين يواجهون أعتى آلات القتل للامبريالية الأمريكية الداعم الرئيسي لنظام الفصل العنصري الصهيوني، من هنا تأتي أهمية استعادة مركزية القضية الفلسطينية في الوجدان العربي والعالمي، وعلاقتها بزوال قيم الإمبراطورية مقابل استمرارية الحضارة، وما بين الاستهداف الممنهج للمدنيين والصحفيين وقصف البنى التحتية.
إسرائيل منذ نشأتها كانت تتلقى الدعم الكامل من قبل الاستعمار الاستيطاني المتوحش، وكان ثمن ذلك الكثير من الشهداء والمهجرين من الفلسطينيين ، واستمر الوضع القائم كما تصفه الإمبراطورية الاميركية ضمن استراتيجية التغيير الشامل للشرق الأوسط، ومع خطط التقسيم التي طالت دولاً مثل السودان وغيرها ممن تحركت المجموعات الوظيفية للغرب في تأجيج الصراع الداخلي فيها، ازدادت ضراوة ووحشية الاحتلال الصهيوني مع كل حرب تخوضها المقاومة الفلسطينية ضده، ومع كل جولة ينساق لها الاحتلال صاغراً وذليلاً، ترتفع الأصوات المناهضة في شتى بقاع العالم، وحيث وطَّنت الصهيونية سرديتها التي لم نرها على ارض الواقع او في صفحات التاريخ ، خرجت الملايين من الجماهير تحمل راية الحقيقة والإنسانية، داعية إلى تصفية آخر المعاقل الاستعمارية . وعملية طوفان القدس أدَّت الى "فقدان ثقة واعتماد" الدول العربية التي طبّعَت وسارت في ركب التطبيع بناءً على قوة وقيمة "الرضى" الاسرائيلي حتى لو خالف وناقض وجدان الشعوب العربية والاسلامية والتي تدفقت بالملايين وبشكل غير مسبوق لتعلن تضامنها ودعمها وتأييدها لحماس وللمقاومة. وسيكون على إسرائيل أن تواجه عملية دولية من أجل جرّها إلى محكمة جنائية دولية على جرائمها التي ارتكبتها – بصورة مفضوحة وبشعة- في هذه الحرب. فقد قامت العديد من الحكومات والمنظمات بوصف إسرائيل بالكيان الإرهابي والعنصري والإشارة إلى قيادتها وسياساتها بجرائم الحرب، وحرب الإبادة، وارتكاب المذابح والمجازر.
و أن هناك تغييراً كَبيراً في المنطقة بعد عملية طوفان القدس , على رأسه قوة الأثر لوحدة ساحات المقاومة ومفاعيلها، ومستوى التنسيق والإعداد والتحضير لخوض المعارك العسكرية الواسعة، وفق خطط استراتيجية موحدة الأهداف والمقاصد، تسير في الميدان بخطوات ثابتة، ومدروسة، أثبتت فاعليتها الميدانية في ساحات المواجهة مع الأعداء، وتقود إلى نتيجة واحدة مفادها هزيمة أمريكا في المنطقة وزوال كيان الاحتلال.
قد يكون الجزء الأكبر في إسرائيل يشعر بنشوة الانتقام والثأر مما جرى يوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول؛ في عملية طوفان الأقصى، على المدى القصير، لكن سيبدأ على المدى الأبعد النقاش داخل إسرائيل حول المسؤول عن الاخفاق، ضمن جدلٍ إعلاميٍ سيترك أثره على ميزان المناعة القومي في إسرائيل، وهو ميزانٌ لرصد العلاقة بين المؤسسة العسكرية والمجتمع. قبل طوفان الأقصى تراجع ميزان المناعة القومي، وثمة اختلالٌ في العلاقة بين الدولة والمجتمع، ويبقى السؤال الآن: هل تداعيات طوفان الأقصى؛ التي كسرت هيبة المؤسسة العسكرية، ستزيد من الفجوة، أو أن ما قامت به آلة الدمار الإسرائيلية سيرمّم ذلك؟ في تقدير نا إنّ الاحتمال الأكثر ترجيحًا هو الأوّل، أي ستتراجع العلاقة بين المجتمع والدولة، انطلاقًا من سيناريو الجدل بعد الحرب، حول مسؤولية الفشل، وهو ما يكشف كواليس واقع المؤسسة العسكرية، وبذلك سيزيد من الفجوة والاختلال لميزان المناعة القومي، وهو ما يعني استراتيجيًا زيادة الهجرة العكسية من إسرائيل إلى الخارج، لا سيّما هجرة رؤوس الأموال. ولإدراك أبعاد ما حدث وأسباب الهزيمة المخزية، علينا معرفة التأثير الكبير للأزمة الداخلية العميقة التي تعيشها إسرائيل في ظل الحكومة الإسرائيلية الأكثر تطرفًا، ومساعيها إلى تغيير إسرائيل لتصبح دولة ديكتاتورية حتى بالنسبة إلى اليهود، وعلينا معرفة ما كتبه قادة وخبراء وصحافيون إسرائيليون بأنه فشل سياسي واستخباري وعسكري هائل، يدل على هشاشة لم يكن يتصور وجودها في واحد من أقوى وأفضل الجيوش في العالم، ويدل على غطرسة القوة، ويعكس استهتارًا كاملًا وصل إلى درجة العمى الكامل، إلى حد عدم التوقف عند المناورات العسكرية التي أجرتها كتائب القسام وحاكت ما حصل لاحقًا قبل فترة وجيزة من طوفان الأقصى. وقد اظهرت لنا معركة طوفان القدس وعلى سبيل المثال لا الحصر، التدخل الفاضح، أميركياً وغربياً، إلى جانب العدو الصهيوني، وإمداده بالصواريخ والقنابل والطائرات المسيَّرة، وتشكيل غطاء سياسي وغطاء قانوني للإبادة الجماعية التي يقوم بها، بالإضافة إلى غياب شبه كلي للمواقف العربية والإسلامية الجادة، والتي يمكن أن تُفضي إلى وقف العدوان، أو تخفيف حِدَّته، في أقل تقدير، باستثناء بعض المواقف الخجولة، والتي لا تكاد تصلح لتشكيل أرضية صلبة قد تؤدي إلى لجم الهجوم الإسرائيلي.
وإذَا ما نظرنا لخطابات ولقاءات “بايدن” الأخيرة: التي تعمدت سرد عبارات التحيز لكيان الاحتلال ومدى أهميته بالنسبة للإدارة الأمريكية، من خلال مقولته القديمة التي أفصح عنها “لو لم تكون إسرائيل موجودة لأوجدناها”، وغيرها من العبارات، ما ينبئ عن مقدار الاستفادة الأمريكية من توظيف هذا الكيان وتسخيره في ابتزاز حكومات وشعوب المنطقة ومصادرة ونهب مقدراتها، ومقدار الخسارة الأمريكية إذَا ما نجح الشعب الفلسطيني في تحرير أرضه ومقدساته.
وفي كل المعارك السابقة، كان العدو يسعى لإنهاء القتال من دون اتفاق مُلزم، قد يكبّل يديه عن مواصلة جرائمه في أوقات لاحقة. وعلى رغم أن مجموعة من تلك المعارك نتجت منها اتفاقات تهدئة مكتوبة، وقع عليها رعاة إقليميون وأمميون فإن الاحتلال تنصّل منها على الدوام، ولم يُلقِ لها بالاً.
وستصبح غزة شوكة أمنية وسياسية في وجه المشروع الصهيوني في الأجل القريب والمتوسط حتى يتم تقديم حل أوسع للقضية الفلسطينية برمتها؛ ومن ثم تراجع المشروع الصهيوني الطموح خطوات إلى الخلف. وقد خسرت إسرائيل العلاقة مع روسيا وتركيا وماليزيا وجنوب أفريقيا والعديد من القوى التي كانت تشدها كأطراف محيطة بالعالم العربي.



#ماجد_احمد_الزاملي (هاشتاغ)       Majid_Ahmad_Alzamli#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البيروقراطية والجوانب العملية
- إختصاص القانون الدولي الجنائي
- تُعتبر الاحزاب عنصراً حيوياً للحكومات الفعّالة
- صعود القوى السياسية يعتمد على التنمية الاجتماعية والديمقراطي ...
- مسؤولة الدولة عن انتهاكات حقوق الانسان
- تأثير الشرعية السياسية في الثقافة وحقوق المواطن
- تشكيل الانظمة السياسية
- الرأي العام والسلوك السياسي
- ألإنتخابات الحرة تمنع الإستبداد
- على أبواب الانتخابات المحلية
- مشكلة بناء الدولة الوطنية الحديثة
- موقع حقوق الانسان في الوثائق الدولية ومدى حمايتها
- وقف إنتهاكات حقوق الانسان دون إطلاق العنان للحريات العامة في ...
- القيمة القانونية للنصوص الدستورية التي تعتبر ركن من اركان ال ...
- التحول الديمقراطي والتحديات المعوِّقة
- مدى تأثير المحاصصة والتدخل الاجنبي على الوحدة الوطنية العراق ...
- الثقافة السياسية والوعي المجتمعي ، وتجسيده عمليا على أرض الو ...
- سـيادة القانـون لتقييـد السـلطة وعدم تعسفها
- أُفول القطبية الأحادية وشيك
- الديمقراطية الحقيقية تعتمد على الانتخابات النزيهة والاحزاب ا ...


المزيد.....




- وسائل إعلام إيرانية: سماع دوي انفجار شمال غرب أصفهان
- صافرات الإنذار تدوي في شمال إسرائيل وأنباء عن هجوم بالمسيرات ...
- انفجارات قرب مطار أصفهان وقاعدة هشتم شكاري الجوية ومسؤول أمر ...
- وسائل إعلام: الدفاعات الجوية الإيرانية تتصدى لهجوم صاروخي وا ...
- وسائل إعلام: إسرائيل تشن غارات على جنوب سوريا تزامنا مع هجوم ...
- فرنسي يروي تجربة 3 سنوات في السجون الإيرانية
- اقتراب بدء أول محاكمة جنائية في التاريخ لرئيس أميركي سابق
- أنباء عن غارات إسرائيلية في إيران وسوريا والعراق
- ??مباشر: سماع دوي انفجارات في إيران وتعليق الرحلات الجوية فو ...
- عاجل | هيئة البث الإسرائيلية الرسمية نقلا عن تقارير: إسرائيل ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماجد احمد الزاملي - مكاسب عملية طوفان القدس