أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نهله الدراجي - الاختلاف لايفسد للود قضية..














المزيد.....

الاختلاف لايفسد للود قضية..


نهله الدراجي
إعلاميه - كاتبة صحفيه -عراقية

(Nahla Al Darraji)


الحوار المتمدن-العدد: 7810 - 2023 / 11 / 29 - 11:24
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


ان تقبل الرأي الآخر يعني أن نكون مستعدين للاستماع والتعامل بشكل مفتوح مع وجهات نظر مختلفة عنا. ففي عالم متنوع مثل مجتمعنا، يوجد إختلاف في الخلفيات والقيم والمعتقدات. قد يكون لدى الأفراد تجارب حياتيه مختلفة في طريقة تفكيرهم ورؤيتهم للعالم.
لذا، يصبح من الضروري أن نكون مستعدين لاحترام واستيعاب تلك الاختلافات.
تبدأ ثقافة الحوار بالاعتراف بأن لكل فرد وجهة نظره الخاصة وحقه في التعبير عنها بشكل مفتوح ومحترم. إن إحترام حقوق الآخرين في التعبير عن آرائهم هو مبدأ أساسي للحوار البناء والمثمر. وعندما نقبل الرأي الآخر، فإننا نعبر عن رغبتنا في فهم وإحترام الآخرين حتى وإن كانت آرائهم تختلف عنا. إن تقبل الرأي الآخر لا يعني الاستسلام أو الإتفاق المطلق. بل هو الإعتراف بحق الآخر في وجود وجهة نظر تختلف عنا، واننا قادرون على التفاوض والبحث عن نقاط إلتقاء وحل خلافات بطرق سلمية.
ويجب أن نتذكر ان التنوع في الآراء والتفكير هو طبيعي وصحي، أنه يمكن أن يثري النقاش ويفتح آفاقاً جديدة. فقد توجد فوائد عديدة لتقبل الرأي الآخر وثقافة الحوار. فعندما نكون مستعدين لاستيعاب وفهم وجهات نظر الآخرين، تتاح لنا فرصة لتوسيع آفاقنا وزيادة معرفتنا ..وقد نكتشف وجهات نظر جديدة ومفيدة، ونتعلم من تجارب الآخرين. كما أن التفاهم والإحترام المتبادل يسهمان في تعزيز العلاقات الاجتماعية وبناء جسور التواصل بين الأفراد.
وفي النهاية، يجب أن نتذكر ان تقبل الرأي الآخر وثقافة الحوار لا يعني الإتفاق مع الآخرين في كل الامور. يجب أن نحترم حقنا في الإختلاف وأن نعبر عن آرائنا بوضوح وإحترام..
مع ذلك، يمكننا الوصول إلى نقاط مشتركة وبناء جسور من خلال الحوار المفتوح والبناء. لذا، تقبل الرأي الآخر وثقافة الحوار هما أساس لبناء مجتمع متعدد الثقافات ومزدهر من خلال ممارسة هذه المهارات الاجتماعية، يمكننا تعزيز التفاهم والإحترام المتبادل والتعاون فيما بيننا، وبناء عالم أكثر تسامحاً وتقدماً.. وليكن شعارنا جميعاً الإختلاف لا يفسد للود قضية..



#نهله_الدراجي (هاشتاغ)       Nahla_Al_Darraji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا للعنف ضد المرأة..
- الحرية..
- الْمَرْأَة الْعِرَاقِيّة تَحْت عَبَاءَة الْعَادَات والتقاليد ...
- بعيدا-عن جدران المطبخ للمرأة أدوار أخرى..
- بعيداً عن جدران المطبخ للمرأة أدوار أخرى ..
- هل صوت المرأة عورة..؟
- البنت قطعة من القلب


المزيد.....




- -البنتاغون-: القوات الأمريكية والبريطانية قصفت 18 هدفا للحوث ...
- ترامب يتوعد معارضيه -الكاذبين- بالحساب بعد فوزه في الانتخابا ...
- ليبيا.. الدبيبة يدعو حميدتي لزيارة طرابلس
- شاهد: مظاهرة في بيت لاهيا للمطالبة بإدخال المساعدات لشمال غز ...
- شاهد: زيلينسكي يضع إكليلًا من الزهور على نصب تذكاري في كييف ...
- شاهد: فلاحون فرنسيون غاضبون يقتحمون معرضاً زراعياً في باريس ...
- جاسوس إسرائيلي أمريكي سابق يريد الانضمام إلى بن غفير في الكن ...
- إسرائيل تشير إلى تقدم في محادثات الهدنة في غزة والفلسطينيون ...
- سجن فتاة إسرائيلية رفضت الخدمة بالجيش والحرب على غزة
- مشهد مؤلم.. وفاة رضيع بمستشفى الشفاء بسبب نفاد الحليب


المزيد.....

- فيلسوف من الرعيل الأول للمذهب الإنساني لفظه تاريخ الفلسفة ال ... / إدريس ولد القابلة
- المجتمع الإنساني بين مفهومي الحضارة والمدنيّة عند موريس جنزب ... / حسام الدين فياض
- القهر الاجتماعي عند حسن حنفي؛ قراءة في الوضع الراهن للواقع ا ... / حسام الدين فياض
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل / محمد عبد الكريم يوسف
- يوميات على هامش الحلم / عماد زولي
- نقض هيجل / هيبت بافي حلبجة
- العدالة الجنائية للأحداث الجانحين؛ الخريطة البنيوية للأطفال ... / بلال عوض سلامة
- المسار الكرونولوجي لمشكلة المعرفة عبر مجرى تاريخ الفكر الفلس ... / حبطيش وعلي
- الإنسان في النظرية الماركسية. لوسيان سيف 1974 / فصل تمفصل عل ... / سعيد العليمى
- أهمية العلوم الاجتماعية في وقتنا الحاضر- البحث في علم الاجتم ... / سعيد زيوش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نهله الدراجي - الاختلاف لايفسد للود قضية..