أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد شيخو - حزب العمال الكردستاني.. ملحمة المقاومة لأجل الوجود والحرية والحل الديمقراطي















المزيد.....

حزب العمال الكردستاني.. ملحمة المقاومة لأجل الوجود والحرية والحل الديمقراطي


أحمد شيخو
كاتب وباحث سياسي

(Ahmed Shekho)


الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 16:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشكل حزب العمال الكردستاني أحد أهم الفواعل المجتمعية الديمقراطية وقوى الحل الديمقراطي في الشرق الأوسط بعد مسيرة 45 سنة، مجسداً لحقيقة وطراز القائد أوجلان في الذهنية والممارسة الحياتية لأجل بناء الحياة الحرة وكذلك حقيقة الشعب الكردي والإنسانية الأخلاقية.
تعرض الشعب الكردي كبقية شعوب الشرق الأوسط لتداعيات التقسيم والتدخل الغربي ممثلة ببريطانيا التي كانت تمثل القوة المركزية في النظام العالمي حينها، وخاصة في القرنين التاسع عشر وبداية العشرين، مما تم تشكيل مشهد إقليمي دولتي وسلطوي في الشرق الأوسط والعالم، يخدم أجندات النظام العالمي وقوتها الرئيسية في الهيمنة والنهب مرتكزة للقومية العنصرية والدينية السياسية كأدوات وكسلطات محلية وتيارات سياسية سلطوية تابعة وبعيدة عن تمثيل ثقافة المنطقة وشعوبها وقيمها القائمة على التعايش والتكامل والتقاليد الديمقراطية المشرقية لشعوبنا ومجتمعاتنا واحترام التنوع والتعدد لتكوينات مجتممعاتنا ومناطقنا المختلطة.
مع التقسيمات والاتفاقيات الدولية المفروضة وخاصة القاهرة 1921 وأنقرة 1921 وأنقرة 1926 ولوزان 1923 وقبلها سايكس بيكو 1916 بين القوى المركزية الدولية. بدأت مرحلة صعبة في تاريخ الشعب الكردي وتاريخ المنطقة عامة، حيث إنه تم تقسيم الشعب الكردي ومناطقه التاريخية ميزوبوتاميا العليا منذ 12 ألف سنة قبل الميلاد بين الدول المصطنعة بحدودها الحالية سوريا والعراق وتركيا وإيران، والجزء الأكبر حوالي النصف تم ضمه لتركيا، لتكون الحالة هذه بؤرة توتر إقليمية توظفها النظام العالمي لخدمة هيمنتها وسيطرتها، وهكذا تم وضع الشعب الكردي دون أية حقوق وإعطاء دور الإبادة الجماعية وقتل الكرد وتهجيرهم للدولة القومية التركية التي تحورت وانحرفت لخدمة النظام العالمي بعد أن كان من المفروض أن تكون دولة مشتركة للشعبين الكردي والتركي وليست تركية قومية، وفق الالتزامات والتعهدات التي حصلت بين العشائر الكردية ومصطفى كمال الضابط العثماني في أماسيا وأل عزيز أثناء حرب الاستقلال(1919-1921) التي خاضها الكرد والترك لتشكيل دولة للشعبين تجسد في مجلس المبعوثين أو البرلمان الأول .
منذ 1925 وحتى 1940 ورفضاً للإبادة الجماعية والتطهير العرقي والتغيير الديموغرافي التي أرادها القوميون الطورانيون الشوفينيون الاتراك تكرارها على الكرد في شمال كردستان(جنوب شرق تركيا) بعد أن تم تطبيقها على الشعوب المسيحية في الأناضول وفي ميزوبوتاميا بنجاح، ولكنها لم تنجح أي الإبادة بالشكل التام والمرضي للدولة التركية على الكرد نظراً للطبيعة وللثقافة الكردية المتجذرة والطبيعية الجغرافية لشمال كردستان علاوة على مقاومة الكرد رغم كل التواطؤ الدولي مع دولة الأبادة التركية. وهنا كانت المجازر الجماعية والتهجير والتغير الديموغرافي وخاصة في المناطق الواقعة غرب الفرات أولا وثم المناطق الواقعة شرق الفرات كمنهجية ومخطط للدولة التركية لسحق الوجود والثقافة الكردية ومحاولة إنهاء كل مايمت للكردياتية، علماً أن الكرد هم من أستقبلوا الترك وخاضوا معهم معركة ملازكرد 1071 لإبعاد خطر البيزنطينيين وتأمين ساحة لإقامة العشائر التركية التي أعلنت إسلامها بعد قدومهم من أواسط آسيا بعد الجفاف والقحط الذي حل بمناطق القريبة من الصين ومنها جبال أورال ألتاي موطن الأنساب التركية التي تتالت بكسرة في القرن العاشر.
من 1940 وحتى 1970 ساد سكون في شمال كردستان وظنت الدولة التركية أنها مهدت الأرضية للتركياتية والتتريت المطلق بعد سلسلة المجازر التي أرتكبتها في السنوات السابقة في جنوب شرق تركيا سواء المادية أو الثقافية وبعد منعها اللغة الكردية من الحديث والنشر وتغريم من يتكلم بها. ولكن كان للشعب الكردي ممثلاً بالشباب والطلبة من أبناء المجتمع الكردي الذين كانوا يدرسون في الجامعات موقفاً مختلفاً وخاصة مع المد اليساري الذي كان قوياً في تركيا والعالم وتداعيات حركة الشباب في عام 1968 في فرنسا التي بينت أن الرأسمالية ونظالمها العالمي في أزمة حقيقة.
في عام 1973 وعلى سد جوبوك في أنقرة قال الطالب والثوري عبدالله أوجلان مع حوالي سبعة من رفاقة في ليلة نوروز(العيد القومي للكرد) أن " كردستان مستعمرة" ومثلت هذه الجملة مفتاح البداية الصحيحة لبدء مشوار ومسيرة الحرية لكردستان والديمقراطية لتركيا الممتدة لحوالي خمسين سنة كأطول ثورة تحرر لشعب في العالم وبعدد شهداء يتجاوز خمسين ألف .
في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 1978، تم تشكيل حزب العمال الكردستاني في قرية فيس بولاية آمد(ديار بكر) المركز الكردي السياسي الأهم في شمال كردستان، بعد أن اجتمع 22 من الشباب الكرد وبينهم الشهيدة الخالدة سكينة جانسسز وعدد من الطلبة غير الكرد من الأتراك والقوميات الأخرى في تركيا، بل أن الحزب وتشكيله هو وفاء للشهيد حقي قرار اللازي التركي وليس الكردي الذي اغتالته جماعة كوك التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني والاستخبارات التركية في مدينة ديلوك(عنتاب) لإنهاء تبلور حالة ومسار وخط نضالي مجتمعي تشاركي وحر حقيقي بين الشعوب، لأن هذا يشكل تناقضاً لهم وبديل لحالة العمالة والتشكيلات العملية والمرتبطة بدولة الإبادة بتركيا الفاشية لإبقاء الشعب الكردي تحت نير العبودية والتتريك.
في عام 1980 حصل انقلاب عسكري في تركيا وبدعم من الناتو، وتم فيها استهداف الكوادر القيادية لحزب العمال الكردستاني وكذلك كل المعارضين والنشطاء السياسيين في شمال كردستان وتركيا وعلى أثرها تم اعتقال مجموعة كبيرة وقيادية، وهنا في سجن آمد(ديار بكر) كان للكوادر القيادية ملحمة فدائية لا مثيل لها في تاريخ نضال الشعوب، حيث عمل القائد مظلوم دوغان على تنفيذ عملية فدائية ويقدم روحه وجسده وهو القيادي الأعلى المسجون، فداءً لحرية شعبه وليقول نحن نعشق الحياة الحرة ولا نستسلم ولا نسلم إرادتنا وإرادة شعبنا للمحتل التركي بل نستشهد ونقدم روحاً فداءً للحياة الحرة وذلك في ليلة نوروز عام 1982 ليبقى خالداً في ذكرة الشعوب المناضلة. وكذلك قام الأربعة، المهندس فرهاد كورتاي ومحمود زنكين وأشرف أنيك ونجمي أونر في الثامن عشر من أيار بعملية فدائية بحرق أنفسهم داخل السجن ليؤكدوا رسالة مظلوم دوغان مجدداً أنهم لن يستسلموا وأنهم أصحاب أرادة أبوجية لا تقهر وكذلك مقاومة 14 تموز والذي قام به الدكتور محمد خير درموش وكمال بير وعاكف يلماز وعلي جيجك، بعد أن أعلن محمد خيري درموش في المحكمة في 14 تموز1982، أنهم سيقومون بالإضراب حتى الشهادة، بسبب تعامل وسلوك الدولة التركية مع رفاقهم وأنهم سياسيون وله حق الدفاع السياسي وقال أن من يفكر بإزالة الاحتلال يجب أن يضع نصب عينيه الكفاح المسلح، وقبل استشهاده بعد حوالي 65 يوماً من الإضراب قال اكتبوا على شاهدة قبري "إنه مدين لشعبه ووطنه" وهو الذي قال لأبوه عندما قال له معاتباً" أرسلتك إلى أنقرة لكي تعود برسالة الدكتوراة وها أنت تعود كردياً أصليا، ً" فقال" مانقوم به الآن ليس بعيداً عن وظيفة الأطباء، والدي أنظر إلى الوضع الذي يعانيه شعبنا هل تجد عضواً سليماً فيه، أجل أردت أن أكون طبيباً لشعبي وقضيتي"

وبعد صدى هذه العمليات الفدائية وتخليداً لذكراهم وتطبيقاً لتوصيات الشهداء ورفضاً للظلم والقتل وحالة الإبادة بكافة صنوفها والتهجير القسري والتطهير العرقي وتغيير البنية السكانية للمناطق الكردية، قرر حزب العمال الكردستاني البدء بانطلاق الكفاح المسلح أو المقاومة المسلحة في 15 آب/أغسطس 1984 ليكون سبيلاً لتحقيق الحرية للشعب الكردي ضد جيش ودولة الاحتلال التركي التي اختارت العمل العسكري للتعامل مع القضية الكردية، وتم ذلك بقيادة الشهيد عكيد (معصوم قورقماز) في أروه (دهية) بولاية سيرت ومازال إلى اليوم وسيستمر حتى تحقيق الحرية والديمقراطية للشعب الكردي وشعوب ميزوبوتاميا.
منذ اليوم واللحظة الأولى وحتى اليوم، كان حزب العمال الكردستاني هو التعبير والتجسيد والتنفيذ لطراز وفكر وذهنية وسلوك القائد أوجلان ويمكننا القول إن حقيقة القائد أوجلان هي حقيقة الحزب لتمثيل الشعب وتجسيد أماله وإرادته وحقيقته أمام المحتل التركي وراعيتها الرأسمالية العالمية، وعندما أرادت الدولة التركية محاولة الفصل بين القائد والشعب والحزب بعد مؤامرة 15 شباط عام 1999 قال الشعب والحزب موقفه بأنه لا حياة من دون القائد التي تردده الأجيال الكردية إيماناً منها بأن المخاطب والمفتاح لحل القضية الكردية هو القائد أوجلان.
ما يميز حزب العمال الكردستاني، أنه مستقل بفكره وعمله وبأهدافه ولا يتلقى الدعم من أحد سوى من شعبه، وهو ما أزعج الكثير من القوى والسلطات لأنهم لايستطيعون ترويضه وإخضاعه، وهذا ما جعلت ألمانيا أولاً في عام 1985 تضعها في القائمة السوداء وثم بعد مؤامرة من الناتو وقتل صديق الشعب الكردي رئيس الوزراء السويدي أولوف بالما في عام 1986 قامت دول عديدة وتجاوباً مع مصالحها مع تركيا بوضع حركة التحرر الكردية الأوسع والأكبر حزب العمال الكردستاني في قائمة الإرهاب نفاقاً وكذباً.
إن حزب العمال الكردستاني أخرج وأبعد الكرد من الموت والفناء والتتريك المحتم، وهو ليس حزباً نخبوياً أو طبقياً أو سلطوياً أو دولتياً أو قومياً أو دينياً، إنما هو تعبير مكثف عن حركة مجتمعية ديمقراطية تتجاوز الأبعاد القالبية الضيقة إلى الفضاء المجتمعي الأوسع بألوانه المختلفة وأطيافه المتعددة ومجتمعاته المتنوعة وتعدد أثنياته ودياناته ومذاهبه، وهو الذي يتخندق مع شعوب وقضايا المنطقة العادلة، مما جعله في مرمى استهدافات قوى الهيمنة والرأسمالية والرجعية والاستبداد والفاشية.
حزب العمال الكردستاني هو حزب المرأة في بنيته التشاركية وتعبيره وتجسيده وهدفه لحرية المرأة كأساس للعمل والتظيم والحرية والديمقراطية، فقد قال القائد أوجلان "إن التنظيم الذي لاينظم المرأة ليس بتنظيم والثورة التي لاتحرر المرأة ليس بثورة" وهذه حقيقة مجتمعية منذ القدم ولقد بدأت العبودية وممارسة الظلم على المرأة أولاً ولذلك فإن المدخل الصحيح للحق والعدالة والحرية هي حرية المرأة وريادتها للعمل المجتمعي ولبناء الحياة الحرة ولتحقيق العدالة، فالمرأة هي طاقة الحياة الحرة المتدفقة وعلى الجميع وخاصة الرجال أن لايكونوا عائق أمام هذا التدفق وهذا هو العمل النبيل الذي يمكن للرجل القيام به لتكون المرأة حرة في قرارها وعملها وحياتها الذي هو لصالح الجميع ووفق أولوية مجتمعاتنا وشعوبنا بعد أن تصبح المرأة معبرة عن ذاتها وجنسها وإرادتها والمجتمع وليس عن الرجل وعقليته وسلطويته ومركزيته للحياة.
وعند الحديث عن ذكرى تأسيس حزب العمال الكردستاني لا بد من أن نشير لعدد من النقاط الهامة:
1- العلاقة مع الثورة الفلسطينية، كان لحزب العمال الكردستاني في بدايته ومازال علاقة قوية يالشعب الفلسطيني فالشعب الفلسطيني هو أيضاً صاحب قضية محقة وعادلة، وكذلك القضية الفلسطينية مثل القضية الكردية لها بعد دولي ولايوجد قرار دولي بحلها بل وجدت لتكون بؤرة توتر، وفي الثمانينيات استفاد المجموعات التي أعلنت الكفاح المسلح في شمال كردستان من خبرات وإمكانيات الحركات الفلسطينية المقاومة، ولحزب العمال الكردستاني والقائد أوجلان رؤية في حل القضية الفلسطينية وفق مقترح الأمة الديمقراطية والحلول الديمقراطية والإرادة التوافقية المشتركة وليس وفق العقلية والمنطق وهدف الدولة القومية والدينية التي لاتخدم الشعب الفلسطيني أو اليهودي أو الإسرائيلي بعد أن تتخلى إسرائيل عن تبعيتها للرأسمالية العالمية التي أوجدتها أصلاً.
2- رؤية حزب العمال الكردستاني لحل القضية الكردية وقضايا الشرق الأوسط، وهي أن يكون البحث ضمن المجتمع والشعوب ومعها عن الحلول الديمقراطية وفق مقترح الكونفدرالية الديمقراطية للشعوب والأمة الديمقراطية، وليس وفي منطق وهدف تشكيل الدول القومية والدينية التي لاتخدم سوى النظام الرأسمالي العالمي وأدواته الإقليمية القومية والدينية.
3- تطوره ومنظومته الفكرية المتجددة، حيث أنه يؤمن بضرورة المراجعة النقدية الدائمة والمستمرة لمسيرته وفكره، مما جعله الحزب القادر على تجاوز المراحل الصعبة من إرهاصات الفكر السياسي وحالات الضعف والاستقاب فيه مع انهيار نظام تعدد الأقطاب، وهذا بفضل جهد وفكر وفلسفة القائد أوجلان، وشهداء الحزب الذين يضيفون دائماً الاستمرارية والأهمية والأحقية في تواجد الحزب وضرورته للشعب الكردي ولشعوب المنطقة كخط وسياق نضالي مجتمعي مستقل وحر وفق أولوية مجتمعات وشعوب المنطقة.
4- إنه حزب السلام الحقيقي والحلول الديمقراطية، وهناك أكثر من 10 مرات وقف لإطلاق النار من قبله وكان أخرها أثناء الانتخابات الرئاسية السابقة، ولكن في كل مرة تحاول تركيا إجهاض محاولات الحل السلمي السياسي والعمل على إنهاء وقف إطلاق النار والهجوم على الشعب الكردي مجدداً متسلحة بالموقف الدولي المتماهي معها لعمل تركيا كأداة وظيفية في المنظومة الرأسمالية العالمية.
5- تحول منظومة حزب العمال الكردستاني إلى نظام للحياة الحرة التشاركية الديمقراطية والمجتمع الأخلاقي والسياسي بإسم منظومة المجتمع الكردستاني تجسد البنى المادية والفكرية والمؤسساتية للكونفدرالية الديمقراطية والأمة الديمقراطية كبديل للدولة القومية التي تمثل المصيبة الكبرى في الشرق الأوسط.
وختاماً، لا بد من القول إن حزب العمال الكردستاني وبعد 45 سنة على تأسيسه والمراحل المختلفة التي مر بها وتجربته النضالية وتطوره الفكري والسياسي ومراجعاته النقدية ومقترحاته الديمقراطية لحل قضايا الشرق الأوسط بفضل القائد أوجلان وفلسفته وصمود قوات الدفاع الشعبي (الكريلا) وبسالتهم بشكل لا مثيل لها أمام كل الوحشية التركية واستعمالها الأسلحة المحظورة والكيميائية، والتفاف الشعب الكردي وشعوب المنطقة والأحرار حول العالم حوله وحول القائد أوجلان المعتقل منذ حوالي 25 سنة في عزلة مطلقة ومع صمود الحزب في أصعب الظروف التي مر بها، أصبح اليوم أحد أهم فواعل الشرق الأوسط من غير الدول، وبل بات الكثير من الدول مضطرة لأن تأخذ حزب العمال الكردستاني والخط النضالي للقائد أوجلان بعين الاعتبار ولو أنها لا تفضله ولكنها مضطرة نظراً لقوته الفكرية والفلسفية قبل القوة العسكرية والخبرة رغم قلة الإمكانات مقارنة بكثير من دول المنطقة وإمكاناتهم، ولعل صمود حزب العمال الكردستاني والحاملين للفكر الأوجلاني وانتصارهم على داعش في العراق وسوريا كانت إحدى هذه المحطات التي دافع فيها الحزب عن الشرق الاوسط والعالم، وعليه من أجل حل القضية الكردية إحدى أهم القضايا في الشرق الأوسط وكذلك لأجل الاستقرار والأمن في الدول الأربعة التي تم تقسيم الكرد بينهم أولاً وثم في المنطقة لا بد من رؤية حقيقة الشعب الكردي وحقيقة القائد أوجلان وحزب العمال الكردستاني، في أنها لا يمكن تجاوزها والقفز فوقهم وعندها لا بد من تحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان وإزالة حزب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب فهي حركة تحرر وطنية مجتمعية ديمقراطية ومن حق الشعب الكردي كبقية الشعوب أن يدير و يدافع عن نفسه أمام الاحتلال والإبادة التي يتعرض لها من الدول التركية والدول الأخرى، ومن استطاع النفاذ من كل المؤامرات الدولية رغم استمرار المؤامرات حتى الآن، لا بد أنه سيصمد بقوته الذاتية أولاً ويستمر لأجل الوصول لأهدافه في الحرية والكرامة والديمقراطية.



#أحمد_شيخو (هاشتاغ)       Ahmed_Shekho#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المجتمعية الذاتية بدل الارتهان والتبعية الدولتية لحل القضايا ...
- من الأحرار والشرفاء.. الحملة الدولية لحرية القائد أوجلان وال ...
- أوجلان.. فلسفة ونظام للحياة الحرة وتشاركية الشعوب والمرأة ال ...
- الأمم المشرقية والتكوينات المجتمعية بين التناحر والتبعية وال ...
- الاحتلال التركي وعملاؤها الخونة البارزانيين يستهدفون الشعب ا ...
- سوريا.. بين الإرادات الإقليمية والفتن بين تكويناتها الاجتماع ...
- قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية.. الأخوة والوحدة الد ...
- بريكس والاستقطاب العالمي في ظل النظام العالمي الواحد
- مسار الكرد التاريخي بين الإسلام السلطوي الدولتي والإسلام الم ...
- سوريا والعراق بين التدخلات الإقليمية والدولية والتحالفات الك ...
- قفزة 15 آب/أغسطس.. لا يزال الاحتلال إلا بالحرب الشعبية الثور ...
- طبول الحرب العالمية الثالثة تُدق من كردستان إلى أوكرانيا وال ...
- الاستقرار والأمن.. قضية تكاملية وثقافية وأسسها الحرية والديم ...
- الخيار الثالث: الحل الديمقراطي وليس الانفصال أو الحكم الذاتي
- الحل الديمقراطي.. شمال وشرق سوريا نموذجاً
- جدلية الديمقراطية المجتمعية والفاشية السلطوية
- التحالفات الديمقراطية وديناميكية حركة حرية كردستان في الحراك ...
- صراع وتناقضات المراكز في النظام العالمي الواحد
- قراءة لتفاعل المشهد الإقليمي وتكويناته
- الهندسة الديموغرافية: حركية الإبادة الجسدية والثقافية


المزيد.....




- الناطق باسم نتنياهو يرد على تصريحات نائب قطري: لا تصدر عن وس ...
- تقرير: مصر تتعهد بالكف عن الاقتراض المباشر
- القضاء الفرنسي يصدر حكمه على رئيس حكومة سابق لتورطه في فضيحة ...
- بتكليف من بوتين.. مسؤولة روسية في الدوحة بعد حديث عن مفاوضات ...
- هروب خيول عسكرية في جميع أنحاء لندن
- العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يدخل المستشفى التخص ...
- شاهد: نائب وزير الدفاع الروسي يمثل أمام المحكمة بتهمة الرشوة ...
- مقتل عائلة أوكرانية ونجاة طفل في السادسة من عمره بأعجوبة في ...
- الرئيس الألماني يختتم زيارته لتركيا بلقاء أردوغان
- شويغو: هذا العام لدينا ثلاث عمليات إطلاق جديدة لصاروخ -أنغار ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد شيخو - حزب العمال الكردستاني.. ملحمة المقاومة لأجل الوجود والحرية والحل الديمقراطي