أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - أنا لا أنساكِ فلسطينُ














المزيد.....

أنا لا أنساكِ فلسطينُ


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 11:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


حين تسمعُ صوت "فيروز" الآسر يشدو: “أنا لا أنساكِ فلسطينُ"، في هذه الأيام الجحيمية التي تعيشُها فلسطينُ وشعبُها الصامد المستبسل في وجه المحتلّ الإسرائيلي الدميم، لا تملكُ إلا أن تراقبَ كيمياءَ جسدك تتبدّلُ، وسنونَ الأشواك تخِزُ روحَك، وخفقَ قلبِك يتزايد حتى تسمعَ وجيبَه يقولُ ما كتبه "سعيد عقل” على نغم الرحابنة : “سيفٌ فـ لِيُشْهَر في الدنيا وتسطع أبواقٌ تصدع/ الآنَ الآن و ليس غدًا/ أجراسُ العودةِ فلتُقرَع/ أنا لا أنساكِ فلسطيُن/ ويشدُّ يشدُّ بي البُعد/ أنا في أفيائك نسرينُ/ أنا زهرُ الشوكِ أنا الوردُ/ سـ ندُكُّ ندُكُّ الأسوارَ/ نستلهمُ ذاتَ الغار/ ونُعيدُ إلى الدارِ الدارَ/ نمحو بالنارِ النار/ فلتسطعْ أجراسٌ تُقرَع/ قد جُنَّ دمُ الأحرار.”ما أوفقَ تلك الكلمات الماسّة مع اللحظة الراهنة؛ وكأنها كُتبت يومَ ٧ أكتوبر ٢٠٢٣! وما أنصعَ قضية فلسطين وحق شعبها في التحرر من غول الاحتلال الصهيوني! ليس فقط أمام العرب، كما اعتدنا على مدار الخمسة وسبعين عامًا الماضية منذ قيام دولة إسرائيل نتوءًا شيطانيًّا على أرض فلسطين، بل أمام العالم بأسره! تلك هي الثمرةُ الماجدةُ التي نحصدها اليوم وكان ثمنُها غاليًا إذْ رُويت بدماء١١ ألف شهيد فلسطيني، حتى اليوم، نصفهم من الأطفال، ومازال رِيُّ الثمرة مُهرقًا إلى أجل يعلمه اللهُ نرجو أن يكون قريبًا. الثمنُ غالٍ والرِّيُ طاهرٌ وعزيزٌ، لكن الثمرةَ تنضج يومًا بعد يوم حتى صار مرآها يسُرُّ الناظرين. شعوب العالم اليومَ تخرجُ إلى الميادين ترتدي "الكوفية الفلسطينة" ينددون بما تفعله إسرائيلُ الباغية في الشعب الفلسطيني الأعزل؛ الذي لم يهُن ولم يستسلم على مدار خمسين يومًا في ظل خرابٍ كامل وظلام حالك وتشريد وتجويع ومذابح لم تحدث في تاريخ مدونة الإجرام العالمي. شعوبُ العالم الغربي كل يومٍ تخرج في تظاهراتٍ حاشدة تدعم فلسطين وحقها في وطن حرّ خارج أسوار الاحتلال الحاقد. العالمُ الغربي، الذي كان يدعمُ إسرائيل طوال الوقت، بدأ يستفيقُ من غفلته التاريخية وينتبه إلى أن الحقَّ، كلَّ الحقِّ، ليس في دعم المُحتَلّ الإسرائيلي (الفاعل، الذي اِحتَلَّ) بل في دعم الُمحتَلّ الفلسطيني (المفعول به؛ الذي اِحتُلَّ)؛ وما حيلتي والفاعلُ والمفعولُ من الفعل: "يحتلُُّ احتلالاً"، لهما نفس الحروف والتنضيد في اللغة العربية: "مُحتلّ”! اصطفافُ العالم حول قضية فلسطين اليوم، هو "ثمرةٌ فاخرة" علينا أن نفخرَ بها ونحافظَ عليها ونستثمرَ فيها، لأنها ثمرةٌ عزيزة ضنّت علينا طويلا، إذ لم نستطع استنباتَها على مدى العقود منذ عام ٤٨، عبر عشرات الآلاف من المقالات كتبها مثقفون عربٌ، وآلاف الحوارات والسجالات التي انطلقت تدافع عن حق الفلسطينيين في أرضهم، بل عبر حروب طاحنة خضناها ضد الكيان الصهيوني، كان دائمًا الجيشُ المصريُّ الباسلُ في طليعتها، وكان الدمُ المصريُّ المُراق على ساحاتها هو الدم الأغزر.
ما أعجبَ القلم وما أغربَ تصاريفه! جلستُ إلى مكتبي وفتحتُ أوراقي وأمسكتُ قلمي لأكتبَ عن "فيروز"، وأقدّم لها التهنئة في عيد ميلادها الذي حلَّ أول أمس ٢١ نوفمبر، فإذا بي أكتبُ عن فلسطين وصمود شعبها الحرّ في وجه الغول الإسرائيلي القبيح! وللقلم- كما تعلمون- سلطانٌ مستبدٌّ على الكاتب. القلمُ سيّدُ قراره. نجلس إلى الورق لنكتبَ ما نفكر فيه، فنجدُ القلمَ يكتبُ ما يهوى، فنستسلم له صاغرين! ربما لأن القلمَ غالبًا يدري عنّا أكثر مما ندري عن أنفسنا. القلمُ يعلمُ همومَنا وأحلامَنا وشغفَ قلوبنا، أكثرَ مما نعلمُ نحنُ! وتلك عجيبةٌ من "عجائب الكلمة"، نَعجبُ لها، ونُعجبُ بها، ونرضى عنها، ونحبُّها.
والآنَ الآنَ أقفُ أمام قلمي بكل خضوع، أرجوه أن يترك لي ما تبقّى من كلمات قليلة في هذا المقال، لأكتب شيئًا جميلا، لا دماءَ فيه ولا حروبَ ولا صراعاتٍ ولا احتلال. أستأذنُه أن أكتبَ عما نويتُ أن أكتب عنه في البدء: عن "فيروزة هذا العالم"، "فيروز". فإن كان ثمّة شيءٌ في الحياة جميلٌ إلى درجة أن تسامحَ من أجله كلَّ عذابات العالم، فهو بالتأكيد صوت "فيروز"، الذي يأخذك من دنيا الحروب والعنف والدماء والرصاص، إلى عالم طفوليٍّ نقيّ بريء لا يعرفُ إلا صدحَ العصافير وطنيَن النحل وألوانَ الفراشات وشذى الزهور. عالمٌ ينسى الأطفالُ فيه أن يكبروا حتى يظلوا أطفالا لا يعرفون المصالح ولا البرجماتيات. ففي مثل هذه الأيام الخريفية التي تخاتلُ بين الصيف بخيوطه الصفراء والشتاء بخيوطه الرمادية، قررتِ السماءُ أن تمنح الأرضَ، التي أغرقها الحَزَنُ والانكساراتُ والحروب، هديةً عذبةً. فسقطت فوق كوكبنا الحزين غيمةُ قطرٍ عذب اسمها "فيروز" مرّت فوق صحارينا العطشى فبللت حلقَها. كل عام وأنت مشرقةٌ يا فيروز" ونغني معك: “الغضبُ الساطعُ آتٍ، للقدسِ سلامٌ آتٍ".
***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- زيارة أول الشهر
- قديش كان فيه ناس
- له خفقة في كل قلب... PPHH
- عيد ميلاد البابا الوطني
- صوتي للرئيس السيسي
- وجهُ إسرائيل القبيح …. ينكشفُ أمام العالم
- شهرٌ من الإجرام الإسرائيلي!
- عيد الحب … في زمن الحرب!
- كيف تولدُ الأخلاق؟ أكونُ أو نكون!
- أنا ابنُ مصرَ العظيمُ! فمِمّ نقلق؟!
- أنا دمي فلسطيني
- نحن نُهدي للوطنِ … حُلمًا
- أطفالُ فلسطين … درعٌ وجبهة!
- غيابُ الرحمة عن وجه العالم
- المرأةُ وصولجانُها الذهبيّ ... في عهد الرئيس السيسي
- نصفُ قرن على نصرٍ… صنعه عظماءُ
- الهيروغليفية في المناهج… شكرًا د. حجازي!
- المولد النبوي الشريف … دون سكر
- ألا أكرهُ بالفعل … حتى مَن آذاني؟!
- الكراهية رصاصة مرتدة


المزيد.....




- الأردن يدين سماح شرطة الاحتلال الإسرائيلي للمستوطنين باقتحام ...
- طلاب يهود بجامعة كولومبيا: مظاهرات دعم فلسطين ليست معادية لل ...
- مصادر فلسطينية: أكثر من 900 مستعمر اقتحموا المسجد الأقصى في ...
- مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى تحت حراسة إسرائيلية مش ...
- سيبدأ تطبيقه اليوم.. الإفتاء المصرية تحسم الجدل حول التوقيت ...
- مئات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى في ثالث أيام عيد الفصح ...
- أوكرانيا: السلطات تتهم رجل دين رفيع المستوى بالتجسس لصالح مو ...
- “خليهم يتعلموا ويغنوا ” نزل تردد قناة طيور الجنة للأطفال وأم ...
- فيديو خاص عيد الفصح العبري واقتحامات اليهود للمسجد الأقصى
- “ثبتها الآن” تردد قناة طيور الجنة 2024 Toyor Aljanah لمشاهدة ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - أنا لا أنساكِ فلسطينُ