أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - زيارة أول الشهر














المزيد.....

زيارة أول الشهر


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 11:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



لم ينتبه لموت أمّه في الغرفة المجاورة. استيقظ مبكرًا كعادته وغسل أسنانَه وأخذ دوش الصباح. اندهش قليلا لأنه لم يسمع صوتَ أمّه آتيًا من بعيد بمجرد أن تشعرَ باستيقاظه فتُغني له: "يا صباح الخير ياللي معانا، الكروان غنّا وصحانا، والشمس أهي طالعة في سمانا، ياللا معاها يا عموري!" ومع الكلمة الأخيرة تحتضنه وتدغدغه فيضحك ويكركع وهو يغني معها. لم تأتِ له بكوب حليب اللوز، ثم كأس أدوية الصباح مثلما تنصُّ طقوسُ الصباح الباكر! الطقوسُ الثابتة في هذا البيت الصغير خطٌّ أحمر، كسرُها جريمةٌ لا تُغتفَر! فكيف كسرت أمّي طقوسَ الصباح؟! فكّر قليلا لكنه لم يعبأ، ولم يذهب إلى غرفة أمّه يتفقّدها. ذهب إلى غرفة المكتبة وبدأ تمارين الصباح. ولم تظهر أمُّه لكي تشجعه كالمعتاد وتهتف: "عاش يا عمر يا بطل!" جلس إلى البيانو وراح يعزف مقطوعة "أنشودة الفرح" لـ بيتهوفن، تلك التي يبدأ بها يومَه فيما تعدُّ أمُّه وجبةَ إفطاره: [مــي مي فا صول | صول فا مي ري | دو دو ري مي | مــي ري ري | مـــي | مي فا صول | صول فا مي ري| دو دو ري مي |رـــي دو دو]. إن كسرت أمُّه طقوسَ اليوم وأطالت النومَ هكذا، فلن يكسرها هو. الروتين مقدس! راح يفكر هذه الأفكار وهو يتعمد أن يخبط النغمات الأخيرة من كل نوتة على نحو صاخب حتى تصحو أمّه من النوم وتأتي إليه!!! منذ متى وأمه نومها ثقيل هكذا؟ حتى لو غفلت مع الفجر فإنه تصحو مبكرًا جدًّا! سوف يعيد عزف الأنشودة بصوت أعلى [ مــي مي فا صول صول فا مي ريييييي]! ولم تأت أمُّه على صوت عزفه كالمعتاد لتغمره من ظهره وتقول: “الله يا عموري! أحلى عزف في الدنيا، ابني فنان يا نااااس!” لا بأس! لا شيء يجبره على تغيير الطقوس المقدسة، وإن نامت أمُّه هكذا طويلا. شغّل التليفزيون على الصوت الصامت وجلس على مقعده في غرفة المعيشة ينتظر. وحين مرت الساعات وتوهّجت شمسُ الظهيرة دون أن تنادي عليه لطعام الإفطار أو الغداء الذي تعدُّه بنفسها، اندهش أكثر! قرر الذهاب إلى غرفتها، فوجدها راقدة على سريرها مفتوحة العينين، ولم تلتفت نحوه تتهلَّل وتغني له بكل أسماء التدليل المشتقة من اسمه كما تفعل عادةً، إن مرّ بغرفتها التي لا تغلقُ بابَها أبدًا! ظن أنها نائمة. وقف أمام سريرها برهةً، وراح ينظر في عينيها وهو يبتسم، لعلّها تنظر نحوه. امتدت البرهةُ دقائقَ طوالا، اقتربت من كسور الساعة، وهو واقفٌ أمام سريرها صامتًا يتأملُ عينيها الشاخصتين نحو سقف الغرفة! ولمّا لم تتحرك أمّه، ضحك ضحكته الطفولية الجميلة، وخرج من غرفتها إلى الشرفة وجلس على الأرجوحة يغنّي. بعد نصف ساعة دخل غرفته ليجلب الألوان ودفتر الرسم وفي طريقة إلى غرفة المعيشة، مرّ على غرفة أمّه، واختلس نظرة إلى جسدها المُسجّى على سريرها دون حراك. أكمل طريقه إلى لوحة الرسم. لوحةُ الأمس لم تكتمل بعد. اختار ألوانه وراح يرسم. ولم تأت أمُّه لتتأمل اللوحة، وتهتف وهي تُقبّل رأسه ويده: “الله يا عمر.. تُحفة.” "كده فيه حاجة غلط!”، فكّر، وترك اللوحة، وذهب إلى غرفتها وهمس بصوت خفيض: “ماما... قوم إعمل فطار... عمر جعان!” وانتظر برهة، وحين لم ترد أمُّه، ضحك، وذهب ليكملَ الرسم.
انتصف النهار وقرصه الجوعُ فذهب إلى غرفتها من جديد، وراح يلمس كتفها برفق بطرف إصبعه، ويهمسُ بصوتٍ خفيض: “عمر جعان أوي جدًّا.... قوم يا ماما اعمل أكل!” ذهب إلى المطبخ وفتح الثلاجة فوجد تورتة عيد الميلاد. اليوم عيد ميلاده الثلاثين... ولكنه حين يُسأل عن عمره يقول: “١٢ سنة.” ودائمًا تُصلّح له أمُّه: “٢٦ ٢٧ ٢٨ ٢٩” فيكرّرُ وراءها الإجابة الصحيحة. قطع شريحة من التورتة وراح يأكل سعيدًا لعدم وجود أمّه تمنعه برفق وتهمسُ مبتسمةً: “السكر مُضِر، الدقيق مُضِرّ، اللبن مُضر!” ثم تميل على مَن حولنا من الغرباء، وتهمس بصوت خفيض، وهي تظن أنني لا أسمعُها: "معلش عمر مينفعش ياخد جلوتين ولا كازيين ولا سكر، عشان هو على "طيف التوحد". "عمر" لا يعرف مَن هما الجلوتين والكازيين اللذين تبغضهما أمي وتمنعهما من دخول البيت. ولا يعرف حتى ما "طيف التوحد" الذي يقترن اسمُه باسمِه منذ طفولته، ولكنه يعرف أنهم أعداء يكرهون عمر ويريدون قتله.
كانت الأمُّ في تلك الأثناء تراقبُ "عمر" يدورُ بين الغرف، ويذهب إلى جثمانها بين الحين والحين صارخًا: "عمر جعان بقا!!! قوم يا ماما!" كانت تبكي وتركض كالمجنونة بين الأبواب البيضاء، تطرقُ هذا البابَ، ويُصكُّ في وجهها هذا البابُ. وحين أخفقت جميعُ محاولاتها، تجاسرت وطرقت البابَ العلويَّ الذي لا يطرقه إلا العارفون. ولدهشتها فُتح البابُ ولم تنتظر أن يُسمح لها بالدخول، بل ركضت نحو العرش العظيم وسجدت تحت قدمي الجليل، ونظرت إلى بركة الماء التي صنعتها دموعُها، فخجلت وراحت تجفِّفُها بطرف ثوبها، حتى أتاها صوتُ الرحمن يحثّها على الكلام. همست: “أيها الجليلُ اسمح لي بزيارة واحدة لابني كل شهر، دون أن يراني ولا ألمسه، أخبزُ خبزَه وأعدُّ طعامه وأضيء شموعه؛ حتى يعتادَ غيابي، وتقضي فيه أمرًا!
عند المساء، كان "عمر" يجلس في غرفة المعيشة وحيدًا، وفجأةً، ابتسم حين أحسّ بطيف أمّه في البيت، ثم بدأ يسمع أصواتًا آتية من المطبخ، فعرف أنها تعدُّ له العشاء.
***



#فاطمة_ناعوت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قديش كان فيه ناس
- له خفقة في كل قلب... PPHH
- عيد ميلاد البابا الوطني
- صوتي للرئيس السيسي
- وجهُ إسرائيل القبيح …. ينكشفُ أمام العالم
- شهرٌ من الإجرام الإسرائيلي!
- عيد الحب … في زمن الحرب!
- كيف تولدُ الأخلاق؟ أكونُ أو نكون!
- أنا ابنُ مصرَ العظيمُ! فمِمّ نقلق؟!
- أنا دمي فلسطيني
- نحن نُهدي للوطنِ … حُلمًا
- أطفالُ فلسطين … درعٌ وجبهة!
- غيابُ الرحمة عن وجه العالم
- المرأةُ وصولجانُها الذهبيّ ... في عهد الرئيس السيسي
- نصفُ قرن على نصرٍ… صنعه عظماءُ
- الهيروغليفية في المناهج… شكرًا د. حجازي!
- المولد النبوي الشريف … دون سكر
- ألا أكرهُ بالفعل … حتى مَن آذاني؟!
- الكراهية رصاصة مرتدة
- إلى عمر بقلم الشاعر


المزيد.....




- “العيال الفرحة مش سايعاهم” .. تردد قناة طيور الجنة الجديد بج ...
- الأوقاف الإسلامية في فلسطين: 219 مستوطنا اقتحموا المسجد الأق ...
- أول أيام -الفصح اليهودي-.. القدس ثكنة عسكرية ومستوطنون يقتحم ...
- رغم تملقها اللوبي اليهودي.. رئيسة جامعة كولومبيا مطالبة بالا ...
- مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى بأول أيام عيد الفصح اليهودي
- مصادر فلسطينية: مستعمرون يقتحمون المسجد الأقصى في أول أيام ع ...
- ماذا نعرف عن كتيبة نيتسح يهودا العسكرية الإسرائيلية المُهددة ...
- تهريب بالأكياس.. محاولات محمومة لذبح -قربان الفصح- اليهودي ب ...
- ماما جابت بيبي أجمل أغاني قناة طيور الجنة اضبطها الآن على تر ...
- اسلامي: المراكز النووية في البلاد محصنة امنيا مائة بالمائة


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - زيارة أول الشهر