أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - تصريح جريدة - البروليتاري الشيوعي - / الحزب الشيوعي الإيطالي ( الماوي )- كلّ التضامن مع الشعب الفلسطيني و مقاومته و هجومه المسلّح فى قلب دولة إسرائيل – 11 أكتوبر 2023















المزيد.....

تصريح جريدة - البروليتاري الشيوعي - / الحزب الشيوعي الإيطالي ( الماوي )- كلّ التضامن مع الشعب الفلسطيني و مقاومته و هجومه المسلّح فى قلب دولة إسرائيل – 11 أكتوبر 2023


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 7786 - 2023 / 11 / 5 - 14:22
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


تصريح جريدة " البروليتاري الشيوعي " / الحزب الشيوعي الإيطالي ( الماوي )- كلّ التضامن مع الشعب الفلسطيني و مقاومته و هجومه المسلّح فى قلب دولة إسرائيل – 11 أكتوبر 2023
www.maoistroad.blogspot.com ، الأربعاء 11 أكتوبر 2023

عن أيّ إرهاب تتحدّثون ؟ الإرهاب الحقيقي هو إرهاب دولة إسرائيل الصهيونيّة من النوع النازيّ التى خلال كلّ هذه السنوات العديدة ، قد وجّهت الضربات و إحتلّت و غزت و قتلت و إقترفت المجازر من جميع الأصناف في حقّ النساء و الأطفال و الشباب و حوّلت فلسطين إلى سجن كبير فيه فقّرت الجماهير و وُضعت في غيتوهات و إضطُهِدت .
خلال كلّ هذه السنوات ، قاوم الشعب الفلسطيني ، مع تطوّر النضال المناهض للإمبرياليّة ، و الكفاح المسلّح للجماهير ، بالإنتفاضة و قد دفع ثمنا باهضا جدّا من الحياة البشريّة لأجل حقّ الحصول على دولة . أجلّ ، وُلد الفلسطينيّون هناك ، و كانوا دوما هناك .
و من الواضح أنّه حيث يوجد إضطهاد ، توجد مقاومة . و هذه الحركة العامة الجديدة القائمة في فلسطين أوّلا و قبل كلّ شيء حركة كبرى للتمرّد الشعبيّ في زمن حيث دولة الصهيونيّة من النوع النازيّ قد شدّدت كلّ الجوانب العاديّة للإضطهاد على كافة الأصعدة .
حكومة نتنياهو حكومة رجعيّة ، وقع التنديد بها حتّى داخل إسرائيل من طرف قسم كبير من السكّان بسبب إصلاح العدالة المبغيض الذى يرغب ن إلى جانب الحكومة المتشكّلة من الفساد و الإمتيازات ، في إيقاف أيّ بحث للسلطة القضائيّة في ما يتعلّق بنتنياهو و في ما يتعلّق بالوزراء و الطبقة الحاكمة التي يمثّلها .
لقد قال الجميع إنّ نتنياهو كان يتّجه نحو الفاشيّة ، نحو دكتاتوريّة مفتوحة صلب إسرائيل ، قال الجميع إنّ هذه الحكومة بإدخالها في فريقها ممثّلين عن الجناح الأكثر عنصريّة من سكّان إسرائيل ، كان يعدّ العُدّة لشنّ حرب ضد الشعب الفلسطيني دائسا القانون الدوليّ و قرارات الأمم المتّحدة و حقوق الإنسان . و قد طفق يسير على هذا الطريق و إختار طريق الإذلال ، حتّى الدينيّ ، للجماهير الفلسطينيّة التي هي في غالبيّتها مسلمة .
و رغم تصاعد القمع ، فإنّه لم يوقف إحتجاجات الجماهير الشعبيّة بل غذّاها و أعطى دفعا للمقاومة الفلسطينيّة المتمثّلة حاليّا بمنظّمتها ذات الأغلبيّة ، حماس ، للتحضير إلى مرحلة جديدة من تمرّدهم و نضالهم التحريريّ .
كان هجوم 7 أكتوبر ردّا خارقا للعادة للشعب الفلسطيني و منظّماته الأكثر تمثيلا على المرحلة الراهنة من إضطهاد دولة إسرائيل خادمة الإمبريالية و الحرب . و قُهر جيش يعتبر جيشا لا يُقهر و مرجعا لكامل العالم الإمبريالي و لكافة الحكومات الرجعيّة و الفاشيّة التي تضطهد شعوبها ، من أمريكا اللاتينيّة إلى أوكرانيا نفسها و حتّى إلى فرنسا – بمناسبة تمرّد العمّال و الشباب البروليتاري في الضواحي ، طلبت حكومة ماكرون المساعدة و الدعم من دولة إسرائيل لقمع الضواحي . حيث هناك حاجة إلى قمع الشعب و إضطهاده و حيث تتعيّن مهاجمة الطلائع المنظّمة لهذا الشعب ، تكون دولة إسرائيل حاضرة لتقديم الدعم .
إنّها دولة مزروعة في قلب العالم العربي لتمثيل الإمبرياليّة الغربيّة و الولايات المتّحدة و تحكّمها في الطرق الجغرافيّة الإستراتيجيّة و الموارد الطبيعيذة ، و إبقاء الشعب العربيّ تحت الإضطهاد و الجماهير العربيّة و ليس فقط الجماهير الفلسطينيّة تحت كعب الإمبريالية . إنّها دولة بُنيت للحرب و للدفاع عن إيديولوجيا الصهيونيّة التي تعدّ مواطنين فقط من يؤمنون بالديانة اليهوديّة و تعامل كعرق أدنى كلّ من ليس يهودي – و تفعل ذلك في دستورها – دولة غير شرعيّة قد داست مرارا و تكرارا قرارات الأمم المتّحدة بتواطؤ مع الإمبرياليّة و القوى الغربيّة .
حسنا ، وضعت المقاومة المسلّحة المبدعة للجماهير الفلسطينيّة موضع السؤال هذه الدولة و بينما إعتقدوا أنّ كلّ شيء تحت السيطرة ، بينما إعتقدوا أنّ الفرق الإجراميّة و أنظمة تكنولوجيّة متقدّمة و هيمنة عسكرية خارقة يمكن أن تمنع أيّة مفاجأة و يمكن أن تواصل القتل التدريجي اليومي للفلسطينيّين في صمت متواطئ لإعلام الحكومات الإمبرياليّة التي تعتبر القمع الإسرائيليّ للفلسطينيّين عادي و طبيعي ، واجهوا قوّة شعب .
يُقال إنّ عملية الجماهير الفلسطينيّة و طليعتها المسلّحة جدّت بصفة مباغتة ، فإنّ ذلك جرى بأسلحة بسيطة ، بالتأكيد بإستخدام قنابل الروكات و كلّ ما يوجد بحوزة المنظّمة الأكبر لمقاومة الشعب الفلسطيني . لكن ما سمح بهذا الهجوم غير المسبوق الذى بعدُ قد جعل دولة إسرائيل الصهيونيّة و حكومتها و كلّ فئات السكّان الذين يدعمونها يدفعون ثمنا باهضا ، كما لم يقع أبدا في السنوات الحديثة ، ما سمح بذلك هو الإبداع الجماهيري الذى لا نهاية له .
كيف يمكننا أن لا نكون إلى جانب الجماهير الفلسطينية ، أبعد من القلاع الإمبرياليّة ، عبر العالم بأسره ؟ لقد تضاننا دائما مع الشعب الفلسطيني ، مع المقاومة المسلّحة . كلّ شعوب العالم المناضلة ، من أمريكا اللاتينيّة إلى آسيا إلى أفريقيا ، كلّ المنظّمات المقاتلة من أجل التحرّر الوطني و الإنعتاق الاجتماعي هي إلى جانب الشعب الفلسطيني . إنّها القوى الإمبرياليّة و طبقاتها الحاكمة – حكوماتها الرجعيذة و المعادية للشعوب – هي التي تقف إلى جانب دولة إسرائيل .
لقد قالوا جميعا ، قالبين الأمور رأسا على عقب الذين هاجموا و الذين وقع الهجوم عليهم : " لدولة إسرائيل الحقّ في الدفاع عن نفسها " .
الدفاع ضد الجماهير الفلسطينيّة ؟ ولماذا ؟ أليس للشعب الفلسطيني هذا الحقّ في الدفاع عن نفسه ؟
و هكذا بشكل صحيح ، هاجم تمرّد السبت 7 أكتوبر دولة إسرائيل حتّى ضمن حدودها . لكن من الواضح أنّ ذلك حدث دائما كجزء من المقاومة التي تدافع عن نفسها ضد إضطهاد و سيطرة دولة إسرائيل الصهيونيّة و داعميها الإمبرياليّين .
و الآن أكثر من ايّ زمن مضى ، يجب أن نكون إلى جانب الشعب الفلسطيني ، و حتّى الذين عبّروا بالكلام عن التضامن و فهم الشعب الفلسطيني ينبغي اليوم أن يتضامنوا مع مقاومته و نضاله من اجل التحرّر .
نعتبر أنّه يجب على الجماهير الفلسطينيّة ، في خضمّ نضالها لسنوات عديدة ، أن تبني أدوات نضال حقيقي ّ من أجل التحرّر الوطني و الإنعتاق الاجتماعي وهي في رأينا على طريق حرب الشعبالطويلة الأمد بقيادة الطبقات البروليتاريّة في فلسطين . و ينبغي أن يكون الهدف دولة فلسطينيّة حرّة ، ديمقراطيّة ، يكون فيها الجميع متساوون بقطع النظر عن العرق و الدين ، تضع نهاية لدولة إسرائيل الصهيونيّة المقيتة .
و كلّ محاولات إقناع الشعب الفلسطيني بالإستسلام إلى الهيمنة الأبديّة لدولة إسرائيل و التنكّر لحقّه في دولة حرّة و ديمقاطيّة قد تمّ تفعيلها كذلك من خلال الإتّفاقيّات التي كانت دائما تهدف إلى وضع نهاية لمقاومة الشعب الفلسطيني و تأبيد هيمنة إسرائيل . و حتّى عندما يتحدّثون عن الدولتين ، يفكّرون في دولة مهيمنة و جيب ، دولة تحت وصاية دولة إسرائيل الصهبيونيّة .
و على أساس هذا الهدف ، الدولة الإسرائيليّة و طبقتها الحاكمة هي التي لا تقبل بذات وجود الشعب الفلسطيني و دولته و حقّه الذى يشمل الحقوق الإجتماعيّة للفلسطينيّين الذين حتّى متى إشتغلوا في دولة إسرائيل تجرى معاملتهم كعمّال من صنف ثاني .
إثر الهجوم ، أعلنت الحكومة الإسرائيليّة قطعها الكهرباء و الماء و الغذاء على غزّة . و ذات واقع أنّ دولة إسرائيل بوسعها أن تقطع الكهرباء كلّما شاءت على كامل قطاع غزّة و كذلك في الضفّة الغربيّة – و جعل الناس يعيشون في الظلام ، دون كهرباء حتّى في المستشفيات و كلّ مكان - يبيّن طبيعة إسرائيل ، دولة تملك سلطة المدّ بالكهرباء أو قطعه في فلسطين . كيف يمكن أبدا القبول بمثل هذا الوضع ؟
لقد سعت الجماهير الفلسطينيّة إلى التمرّد بكلّ الأشكال الضروريّة . إلاّ أنّها لم تجد لا التضامن العالمي و لا الاهتمام الحقيقي – بإستثناء دفعها و نصحها بعدم مواصلة ما تقوم به - من جانب الأمم المتّحدة أو المؤسّسات العالميّة الأخرى . لن يقبل الشعب الفلسطيني البتّة هذا الوضع كما أنّ الجماهير العربيّة في كامل الشرق الأوسط و شمال أفريقيا ، لن تقبل بذلك و أيضا الجماهير المسلمة لن تقبل بذلك فهي تعتقد دينيّا أنّه لا يجب أن توجد إسرائيل ذلك أنّها تعدّ من ليسوا يهودا لا يملكون حقوقا و لا مواطنة و في ظروف معيّنة لا يعتبرون بشرا .
ضد كلّ هذا ، تطوّلا العمل العسكريّ لحماس ضمن بُعد إنخراط جماهري واسع ، وتقريبا إجماع بدعم الجماهير الفلسطينيّة.
نحن مع حرب الشعب الطويلة الأمد ، هذا هو الطريق . مساندة الجماهير للعمليّات المسلّحة التي تطوّرت في هذه الأيّام يجب أن يُصبح بالنسبة إلينا جيشا شعبيّا ،لأنّ وحده جيش شعبي بوسعه إلحاق الهزيمة بإسرائيل المدجّجة بالسلاح ، و المدعومة من جميع القوى الإمبرياليّة فى العالم ، بداية من الولايات المتّحدة .
في إيطاليا ، الحكم بيد الفاشيّين : لاروسى و ميلوني كانا على الدوام معادين للساميّة ، و قمعا أقصى القمع اليهود و شاركا في إصدار قوانين عنصريّة . تقاسما رواية / سرديّة الصهاينة . و اليوم ، نجدهما إلى جانب دولة إسرائيل لأنّهما يدركان أنّ هذه الدولة وصمة عار ليس لليهود المضطهَدين بل للعنصريّة الجديدة و الفاشيّة الجديدة و النازيّة الجديدة . لئن تضامن أشخاص كانوا دائما جزءا من الإيديولوجيا العنصريّة و معاداة الساميّة ، تضامنهم مع إسرائيل يعود إلى أنّهم يضعون أنفسهم في خانة الطبقة الحاكمة راهنا في إسرائيل ، و في خانة حكوماتها ؛ لأنّه ، رغم الأشكال المختلفة ، يكرّسون ذات الإيديولوجيا و ذات الذهنيّة ، و ذات شكل الهيمنة – إقتصاديّا و سياسيّا و إيديولوجيّا و ثقافيّا و عمليّا.
المقاومة الفلسطينيّة ليست إرهابا . و إدّعاء أنّها إرهاب كما يفعل كامل عالم وسائل الإعلام هذه الأيّان ، شتيمة للعقل و خدعة . دولة الإرهاب الوحيدة القائمة في تلك المنطقة هي دولة إسرائيل التي إستخدمت هذا الإرهاب ضد الشعب الفلسطيني على نطاق واسع و بكافة الأشكال . الإرهاب الحقيقي الوحيد هو القنابل و القصف الهائلين لقطاع غزة ، و التدمير للبيوت بيتا بيتا كما تفعل إسرائيل و فيالقها المسلّحة منتشرة ضد المقاومة الفلسطينيّة و عامة ضد الجماهير الفلسطينيّة .
و العمليّة التي تعدّا إسرائيل ردّا على الهجوم يقال إنّها ستكون أشدّ من ذي قبل . فدولة إسرائيل ترغب في الردّ على المقاومة المسلّحة الشرعيّة و العادلة بإبادة جماعيّة في حقّ الشعب الفلسطيني .

بمحرقة جديدة ؟ ربّما تكون المقارنة غير مناسبة لكن نيّة دولة إسرائيل النازيّة هي إرتكاب عمل شبيه بتلك الإبادة الجماعيّة، و منطقيّا و إيديولوجيّا و نظريّا و ثقافيّا و دينيّا إرتكبت و ترتكب دولة إسرائيل إبادة جماعيّة .
لهذا ينبغي على البروليتاريّين ، اجماهير الفقيرة ، أن لا تُخدع بسيل الإعلام الخاطئ و تشويه الواقع حيث يقدّم المضطهِدون على أنّهم المضطهَدين ؛ و يقدّم من وقع الهجوم عليهم و إضطهادهم منذ فترة ما بعد الحرب العالميّة الثانية ، منذ تأسيس إسرائيل ، هم المعتدِين .
و هذا الكذب يجب التصدّى له بالتضامن و المقاومة و الإعلام المضاد ، قبل كلّ شيء بإتّجاه البروليتاريّين و الجماهير الفقيرة و الذين يتطلّعون إلى أن تكون الشعوب حرّة . و على كلّ العالم أن يساهم في هذا الحقل أكثر من أيّ زمن مضى مساندة للشعب الفلسطيني .
دولة إسرائيل دولة تناصر الحرب الإمبرياليّة و المضيّ نحو حرب عالميّة ثالثة .
و الشعب الفلسطيني بمقاومته جزء من حرب الشعب لإيقاف الحرب الإمبرياليّة و تغيير العالم و كنس الإمبرياليّة و الدول العنصريّة و الفاشيّة و النازيّة من على وجه كوكب الأرض ، لإلغاء الإضطهاد و البؤس الذين يعانى منهما قسما كبيرا من شعوب العالم – و في الشرق الأوسط أكثر من أيّ وقت مضى – بينما أمراء الحرب و أمراء النفط يكدّسون الثروات .
10-100-1000 مبادرة تضامنيّة بكلّ الأشكال مع الشعب الفلسطيني ، 10-100-1000 مبادرة تفضح و تعرّى الأكذوبة الكبرى التي تبنّتها الصحافة و التلفزة بشأن الشعب الفلسطيني و مقاومته الشرعيّة و العادلة .



#شادي_الشماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان اللجنة المركزيّة للحزب الشيوعي الهندي ( الماويّ ) حول ف ...
- اللجنة المركزيّة للحزب البروليتاري لبربا بنغلا ( البنغلاداش ...
- بعض أهداف و أساليب الصهيونيّة من أفواه قادتها
- لماذا يتصرّف الإسرائيليّون كنازيّين – فاشيّين ؟
- لماذا ما إنفكّ جو بايدن يردّد : - إذا لم تكن إسرائيل موجودة ...
- المشكل الحقيقي ليس بايدن ...و ليس حتّى ترامب ... المشكل الحق ...
- نظرية ماو تسى تونغ حول حرب الشعب
- مقتطف من - الدعم الصينيّ للشعب الفلسطينيّ و الحركات الثوريّة ...
- بوب أفاكيان : إلى الشيوعيّين الثوريّين و المنتمين إلى نوادى ...
- بوب أفاكيان : أجل ، لا يمكن أن - نسوّي - بين إسرائيل و الفلس ...
- بوب أفاكيان : بعض الحقائق الأساسيّة حول الحرب الإسرائيليّة ا ...
- بوب أفاكيان : نقطة مخفيّة في أخلاق مساندي إسرائيل الذين ينقد ...
- بوب أفاكيان : المحكمة العليا - المسيحيّون الفاشيّون يسلبون ب ...
- بوب أفاكيان : محاكمات دونالد ترامب الفاشي و الطبيعة الإجرامي ...
- ضد غسل الأدمغة المعادي للشيوعيّة ... القفزة الكبرى إلى الأما ...
- وضع الحقيقة في نصابها بشأن معاداة الصهيونيّة و معاداة السامي ...
- الشيوعيون الثوريّون (revcoms) : الثورة – بناء الأساس للمضيّ ...
- الولاء [ للثورة ]
- الحزب الشيوعي الفليبيني : لنلتفّ حول المقاومة المسلّحة الفلس ...
- الحرب فى الشرق الأوسط و التهديد الحقيقيّ بكارثة عالميّة و ال ...


المزيد.....




- كلمة الأمين العام الرفيق جمال براجع في المهرجان التضامني مع ...
- ال FNE في سياق استمرار توقيف عدد من نساء ورجال التعليم من طر ...
- في يوم الأرض.. بايدن يعلن استثمار 7 مليارات دولار في الطاقة ...
- تنظيم وتوحيد نضال العمال الطبقي هو المهمة العاجلة
- -الكوكب مقابل البلاستيك-.. العالم يحتفل بـ-يوم الأرض-
- تظاهرات لعائلات الأسرى الإسرائيليين أمام منزل نتنياهو الخاص ...
- جامعة كولومبيا تعلق المحاضرات والشرطة تعتقل متظاهرين في ييل ...
- كيف اتفق صقور اليسار واليمين الأميركي على رفض دعم إسرائيل؟
- لا مناص من نضال جماهير النساء لفرض قانون أسرة ديمقراطي يكرس ...
- لينينغراد.. 872 يومًا من الجحيم


المزيد.....

- مساهمة في تقييم التجربة الاشتراكية السوفياتية (حوصلة كتاب صا ... / جيلاني الهمامي
- كراسات شيوعية:الفاشية منذ النشأة إلى تأسيس النظام (الذراع ال ... / عبدالرؤوف بطيخ
- lمواجهة الشيوعيّين الحقيقيّين عالميّا الإنقلاب التحريفي و إع ... / شادي الشماوي
- حول الجوهري والثانوي في دراسة الدين / مالك ابوعليا
- بيان الأممية الشيوعية الثورية / التيار الماركسي الأممي
- بمناسبة الذكرى المئوية لوفاة ف. آي. لينين (النص كاملا) / مرتضى العبيدي
- من خيمة النزوح ، حديث حول مفهوم الأخلاق وتطوره الفلسفي والتا ... / غازي الصوراني
- لينين، الشيوعية وتحرر النساء / ماري فريدريكسن
- تحديد اضطهادي: النيوليبرالية ومطالب الضحية / تشي-تشي شي
- مقالات بوب أفاكيان 2022 – الجزء الأوّل من كتاب : مقالات بوب ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - تصريح جريدة - البروليتاري الشيوعي - / الحزب الشيوعي الإيطالي ( الماوي )- كلّ التضامن مع الشعب الفلسطيني و مقاومته و هجومه المسلّح فى قلب دولة إسرائيل – 11 أكتوبر 2023