أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - - ثاقبة الجليد- فيلم يتنبأ باغتراب الرأسمالية مع حرب طبقية مستقبلية















المزيد.....

- ثاقبة الجليد- فيلم يتنبأ باغتراب الرأسمالية مع حرب طبقية مستقبلية


علي المسعود
(Ali Al- Masoud)


الحوار المتمدن-العدد: 7780 - 2023 / 10 / 30 - 15:36
المحور: الادب والفن
    


"بونغ جون هو " واحدا من أفضل صانعي الأفلام في كوريا الجنوبية بفضل الأفلام المشهود له مثل "ذكريات القتل" و فيلم "الأم" و فيلم "ثاقبة الجليد" أو (سنو بيسر) ، ولكن لم يصبح بونغ نجما سينمائيا عالميا حتى عام 2019 مع فيلمه التحفة "الطفيلي" ، حيث صنع التاريخ كأول فيلم كوري جنوبي يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي. توجت رحلة بونغ المذهلة مع "الطفيلي" بستة ترشيحات لجوائز الأوسكار، لأفضل صورة وأفضل مخرج وأفضل سيناريو أصلي وأفضل فيلم روائي دولي. والذي وضع المخرج بونغ في أعلى المراتب ومن أفضل المخرجين في العالم. فيلم " ثاقبة الثلج " أو " سنو بيسر" المستند إلى رواية مصورة فرنسية، تم تكييفها من قبل بونغ وكيلي ما سترسون عن الرواية المصورة "قبل أن يعرف الشيطان أنك ميت" عام 1982 للمؤلفين "جاك لوب " و "بنيامين لجراند "وجان مارك روشيت".

فيلم خيالي يتنبأ بمستقبل البشرية خاصة فيما يتعلق بالهيكل الاجتماعي والحرب الطبقية. الأحداث تجري عام 2031 وبعد فشل تجربة تتعلق بالاحتباس الحراري على سطح الأرض، قبل سبعة عشر عاما من بدء الفيلم حصلت كارثة بيئية من صنع الإنسان - على ما يبدو نتيجة لمحاولة في مواجهة آثار الاحتباس الحراري - وتؤدي الى فناء البشرية نتيجة للانخفاض الشديد في درجات الحرارة، الناجون الوحيدون هم ركاب قطار فائق السرعة يسافرون في جميع أنحاء العالم بمحرك حركته دائمة صممه "ولفورد" وهو مهندس كان يعلم أن التجربة ستفشل، وأستمر القطار بالسير لمدة 17 عاما على التوالي. القطار يمثل العالم الحديث وركابة هو البشر بمختلف أطيافه وتباين طبقاته. ولكن نظام رأسمالي طبقي يتحكم في التركيبة لاجتماعية، حيث تم تخصيص العربات الامامية للأثرياء وأصحاب رؤوس الأموال التي وتتوفر فيها كل مستلزمات الحياة المرفهة من المطاعم والملاهي والمدارس وصالات القمار، على النقيض من ركاب العربات الخلفية المسحوقين المحرومين من ابسط مستلزمات الحياة من الماء والكهرباء والتعليم. هذه الفارق الطبقي بين عربات القطار وركابها يخلق حالة من التذمر، ثم يبدأ التخطيط للقيام بالثورة الاجتماعية. ويأتي الجنود من مقدمة القطار بشكل دوري إلى عربات المؤخرة لإحصاء السكان وتسليم ألواح البروتين وهي حصتهم من الغذاء أو قمع أي حركة تمرد. عندما يتم انتزاع طفلين من سكان عربات المؤخرة للعمل في عربات المقدمة، يهاجم بعض ركاب والأهل الجنود. في نهاية المطاف يقود كورتيس مع مجموعة من الشباب ركاب العربات الخلفية ثورة شعبية .

تدور أحداث الفيلم بأكملها في قطار وفي عالم مستقبلي حيث تكون درجات الحرارة منخفضة جدا لدرجة أن الخروج يعني مواجهة موت مؤكد. الجو بارد جدا في الخارج لدرجة أن مشهدا واحدا يظهر لنا جثث الأشخاص الذين فروا من القطار. ماتوا بالكاد على بعد مائة ياردة. هذا يعني درجات الحرارة في أحسن الأحوال في نطاق الشتاء السيبيري، أي -70 درجة مئوية. عند درجة الحرارة هذه، من الواضح أن المعدن يتجمد. مخرج الفيلم رسم صورة مصغرة للعالم المستقبلي وتركيبته الاقتصادية والاجتماعية. تعيش الطبقات الغنية والعليا في العربات الأمامية بينما يعيش الفقراء وأبطال الطبقات العاملة، مثل الماشية في المؤخرة. يستخدم جون هو هذا الإعداد لاستكشاف مواضيع العدالة والتقسيم الطبقي ومكان الإنسان في بيئته والمساواة للجميع. في الوقت نفسه، يصنع فيلم إثارة رائع مع العديد من اللحظات الفريدة والمبتكرة. في المقدمة يوجد الأغنياء والأقوياء. لديهم خدم وحماية مسلحة ومراقبة لجميع الموارد. في الخلف وفي ذيل القطار، يضم المسحوقين والفقراء، يرمون لهم طوب البروتين الجيلاتيني غذاءهم الرئيسي، لاحقاُ يكتشفون مكوناته من الحشرات، بالإضافة الى إذلالهم وضربهم وإساءة معاملتهم، وتذكيرهم باستمرار للحفاظ على "وضعهم الخاص المحدد مسبقا الجميع لخدمة السيد ويلفورد الغامض، "الحارس الإلهي للمحرك المقدس". في أحد المشاهد، يتم إلقاء حذاء من قبل أحد الإباء الذين سرقوا منه ولده الصغير على الوزيرة ماسون وهي شخصية مكروهة، عوقب من قبل الوزير ماسون (تيلدا سوينتون)، ثاني قائد في ويلفورد، بطريقة قاسية وغير عادية. دفعوا ذراعه من الباب لمدة سبع دقائق حتى يتجمد. ثم يعيدونها إلى الداخل ويحطمونها بمطرقة. يصور المخرج الكوي الجنوبي بونغ العقوبة على أنها عمل طبيعي ، ولكن المشاهد يشعر بالرعب من مشهد مطرقة ضخمة تحطم ذراع رجل متجمد.
ويبدأ الغليان وتنطلق الشرارة تنفجر الجماهير الغاضبة بقيادة الشاب كورتيس (كريس إيفانز) مع نهج وتخطيط مفكر الثورة، رجل عجوز حكيم يدعى جيليام (جون هيرت) ، ينتظر صديق كورتيس الجيد، إدغار (جيمي بيل)، أيضا اللحظة لبدء ثورتهم حيث تبدأ الأمور في التدهور بمجرد أن يأخذ الحراس بعض الأطفال بعيدا عنهم. تانيا (أوكتافيا سبنسر) وأندرو (إيوين بريمنر) من بين الضحايا الذين تم أخذ أطفالهم منهم لذلك هم أيضا حريصون على الهجوم. تتضمن الخطوة الأولى من الخطة تحرير ناموغونغ (سونغ كانغ هو)، وهو سجين لديه طريقة خاصة لفتح الأبواب إلى كل قسم، ولكن المهمة لن تكون سهلة. كما هو الحال في أي ثورة، هناك أسئلة مختلفة لم يطرحها كورتيس ورفاقه أو يجيبوا عليها. ماذا سيفعلون بالسلطة بمجرد حصولهم عليها؟، هناك شخص متعاطف معهم في مكان ما في مقدمة القطار يرسل لهم رسائل خفية مفيدة. ونتعرف على الرجل العجوز(جيلهام) مفكر الثورة والذي يضع الخطط وتحديد ساعة الصفر للثورة، هذا الرجل المنفى (يشبه تر وتسكي في مظهره) كان في يوم من الأيام أحد مهندسي ومصممي القطار (سنوبي سر)، إلى منفى يشبه قبل بضع سنوات من قبل ويلفورد، الحاكم والمؤسس الاستبدادي للقطار الذي لم يسبق له مثيل؟ . يتحرك كورتيس وقواته إلى الأمام والأعلى عبر القطار، ويزداد المشهد أكثر سريالية كلما توغلوا الى مقدمة القطار ومع كل باب يفتح، سيارة واحدة هي حديقة زهور، وأخرى بار سوشي راقي، وأخرى حوض مائي زجاجي، ورابع فصل دراسي حيث يتم تلقين أطفال النخبة للحكم. مع تضاؤل عدد المتمردين ومعاناة وإلحاق الموت والدمار، تصبح مسألة ما يقاتلون من أجله وما سيجدونه في نهاية رحلتهم غير واضحة بشكل متزايد لكن كريتس ماضي في مواصلة تورته . في الواقع، يدين فيلم بونغ بشيء إلى "تايتانيك" في رؤيته لسفينة ركاب مزدحمة تعمل كعالم مصغر متقن للمجتمع نفسه، مع استكمال جميع الفروق الطبقية نفسها من أعلى إلى أسفل، يعني التمايز الطبقي عمودي، في حين فيلم المخرج الكوري تكون الفروقات الطبقية افقية على السكة من مقدمة القطار إلى ذيله حيث الطبقة المسحوقة سكانه .

ليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها المعدمين السيطرة على القطار والثورة على النظام الطبقي الغير عادل، ولكن الجهود السابقة فشلت لأنه لم يتمكن أحد من الوصول إلى غرفة المحرك (مقدمة القطار). هذه المرة، ستكون الأمور مختلفة، وعود كورتيس (إيفانز)، المحرض للثورة، على الرغم من أنه من الواضح أن نرى أن لديه مقومات بطل لفترة من الوقت، كانت الرسائل الخفية تصل مخبئة في ألواح البروتين الجيلاتيني التي تعمل كعنصر أساسي في النظام الغذائي في "الجزء الخلفي من القطار"، مما يقنع كورتيس ومعلمه الحكيم والمعاق، جيليام (جون هيرت)، بأن شخصا ما في مقدمة القطار يحفزهم. وتشجعهم إحدى هذه الرسائل على تحرير خبير أمني كوري، نامغوونغ مينسو (سونغ)، من الحجز في سيارة سجن القطار. لكن مينسو، الذي لعبه سونغ بشكل رائع ومبتكر باعتباره عصبيا، مثقلا بالحفاظ على الذات، يعقد صفقة صعبة مقابل التعاون معهم. يوافق على المساعدة مع ابنته المسجونة (كو أسونغ)، التي لعبت أيضا دور ابنة سونغ الشجاعة بشرط مكافأة كل منهم بتزويدهم بعقار الهلوسة كرونولي ( كرونول، وهو منتج نفايات صناعي يمكن استنشاقه كدواء). لكل باب يتمكنون من فتحه. ونغ مينسو (الشخصية، التي تتحدث باللغة الكورية فقط، قادرة على التواصل مع الآخرين عبر آلة ترجمة ثنائية الاتجاه يتم تنشيطها صوتيا). مسلحا بعدد قليل من الأسلحة محلية الصنع، يبدأ كورتيس وفرقته من الثوريين (بما في ذلك جيمي بيل كمساعد مخلص لكورتيس وأوكتافيا سبنسر كأم تبحث عن طفلها المفقود) رحلتهم إلى الأمام. على طول الطريق، يواجهون عوائق مختلفة ومقاومة، معظمها في شكل ميليشيا تحمل أسلحة وتحارب من أجل الدفاع عن سلطة ويلفورد الشخصية الكبيرة، بالطبع، يعد الاستيلاء المتعدد المراحل من القطار المتحرك وسرعان ما يرسل مالك "المحرك المقدس " وهو شخصية نادرا ما يرى الكثير من الأساطير المعروفة فقط باسم ولفورد الوزيرة المتغطرسة ماسون (تيلدا سوينتون ) ممثلا عنه لتحذير الثوار وتهدد بقمع الانتفاضة، ماسون البيروقراطية السادية تستمتع في تنفيذ مهامها السيئة من التعذيب و القتل وأطلاق التصريحات الرنانة التي تمجد الأخ الأكبر. ولكن هناك تلميحات قد تكون على استعداد لخيانة رئيسها وتحريض المتمردين إذا كانت حياتها على المحك.

أنه نظام طبقي أفقي مثل تيتانيك، ولكنه على عجلات فولاذية، مع بروليتاريا مضطهدة محصورة في العربات الخلفية بينما يعيش الحكام الأوليغارشيون في راحة، في المقدمة وأقرب إلى المحرك. الفترة الزمنية الاسمية هي ثلاثينيات القرن العشرين - افترضت الحياة على متن سنوبيرسر إيقاعات معينة، كورتيس ورجاله يجدون أنفسهم وجها لوجه مع مقصورة مليئة بالجنود المدرعين والمسلحين، ويلوحون بالفؤوس والرماح. يقف كورتيس هناك في مواجهة الجنود بينما يمر الجنود إلى الأمام بسمكة، ويفتحون أحشاءها ويستحمون شفراتهم في دمائها. إنه يبدو مشهد غير منفصل، لكنه يلعب في بث حس الفكاهة الغريب للمخرج الكوري الجنوبي "بونغ هو".
حركة جموع الفقراء في العربات الخلفية تسير باتجاه حرب عالمية التي يمكن أن تهدد بإفناء النوع البشري، لا يمكن إيقافها بالنداءات الإنسانية فالحرب تنتج عن فوضى الرأسمالية وعن انتهاء صلاحية نظام الدولة ، ولهذا السبب لا يمكن إيقافها إلا من خلال نضال الطبقة العاملة الشامل في سبيل الاشتراكية. المرأة جزء من التغير والثورة الشعبية كجزء من الآلة الاجتماعية.

حقيقة استمرار الحرب الطبقية المقاومة للاستغلال الطبقي . كما هو الحال في العالم غير المجمد الذي نعيش فيه، يوصف العنف من قبل الفقراء ضد الأغنياء فقط بأنه شغب وخطير، في حين أن العنف والظلم في الاتجاه المعاكس هو المسار الطبيعي للأحداث. في العربات الخلفية المكتظة حيث يقتصر كورتيس (إيفانز) وإدغار (بيل) والعقل المفكر الذي يبقى في الصفوف الخلفية جيليام (هيرت) يتصاعد الغضب نحو انتفاضة طبقية بعد إحساسهم بالظلم والقهر. وخلال ثورتهم ومسيرتهم نحو المقدمة تتغير المشاهد والاضاءة، ليحل محل المظهر القاتم للمشاهد المبكرة سلسلة متغيرة من الصور باستمرار من البيئات المضيئة بصريا والمبهجة. في عربة المدرسة الابتدائية الملونة بصندوق التلوين، تقوم معلمة حامل (أليسون بيل) بتلقين تلاميذها بالدعاية حول زعيمهم المجيد، ويلفورد. تم تخصيص سيارات متخصصة أخرى لملهى ليلي مستقبلي رائع، ليس هناك عدالة وليس الجميع متساوين، بقيادة كورتيس (كريس إيفانز الرائع) وصديقه إدغار (جيمي بيل)، عالقون في الكابوس، ويجبرون على البقاء على قيد الحياة على أشرطة سوداء من البروتين المعد من الفضلات والحشرات. يتجول في عربات الطبقات الوسطى والعليا المتميزة، في سيارات فاخرة في سيارات أخرى تضم غرفة مدرسية وحديقة وحوض أسماك وصالون تجميل وبار سوشي ونادي ليلي مناسب للطبقات البورجوازية وفي المقدمة لقائد الملهم والساحر ويلفورد (إد هاريس). عندما يبدأ الثوار القادمين من القاع ومن العربات الخلفية مواصلة طريقهم إلى الأمام وللوصول الى المحرك وأسقاط هذا النظام، يحثهم على مواصلة كفاحهم جيليام (جون هيرت). يعتقد قائد الثورة كورتيس أن هذه الانتفاضة يجب أن تذهب إلى أبعد من الحصول على امتيازات أو إصلاحات، مثل زيادة حصص الإعاشة الجيلاتينية الغامضة التي حصل عليها الثائرون السابقون، ولكن يجب أن يقاتلوا إلى الأمام حتى الاستيلاء على المحرك. لأن قوة محرك المفاعل النووي للقطار (سنو بيسير) يوفر الضوء والحرارة والماء التي تبقي الركاب على قيد الحياة، يخطط البعض منهم للهروب عن طريق فتح الأبواب، ولكن في النهاية، يتحطم القطار عندما يقع في انهيار جليدي بينما يمر على ما يبدو عبر جبال الهيمالايا؛ والنهاية السعيدة، حيث تنجوا الشابة الكورية (كو أسونغ) والطفل الافريقي ( أندرو ) اللذان يقابلان دب قطبي ابيض ضخم ، تأخذ شكل رؤية دب قطبي (يفترض أنه جائع جدا) دلا لالة كبير عند المشاهد وترك المخرج له حرية التأويل والتفسير .


دور المرأة في التغير أو في الثورة الشعبية

في الفيلم تظهر 5 نساء، لدينا الابنة الكورية ( كوأسونغ)هذه الثائرة التي تقاتل الى جانب والدها في دعم واسناد كيرتس ورجاله من أجل الحرية والغد الأفضل ، وتتوج في النهاية حين تكون بصحبة الطفل اندرو في الخروج سالمين من تلك الحرب . وكذالك أم الطفل المختطف (أندرو)إنها أمريكية من أصل أفريقي. على الجهة الأخرى، المرأة المخلصة والمساعدة للرجل الرأسمالي مالك القطار وهي الحماية له ، إنها صارمة وقوية وفي نفس الوقت تبدو تافهة وفارغة. أما الشخصية الرابعة هي المعلمة ومهمتها غسيل أدمغة الطلاب الصغار في المدرسة على متن القطار بشعارات زائفة واغاني تمجد الرأسمالي الكبير ولفورد (الرجل المقدس). المرأة الأخيرة هي الأغرب ولديها أكبر وقت على الشاشة، الوزير مايسون تلعبها الممثلة الرئيسية تيلدا سوينتون. إنها "وزيرة" والناطقة الإعلامية. إنها تلعب دور شخصية كاريكاتورية من مظهرها الخارجي وتركيبة الأسنان ، تعطي الأوامر الى الجنود والضباط في إجهاض الثورة وقتل أي معارض لقوانينهم . نجح الفيلم في وصف مجتمعنا بأمانة إلى مستوى الصراحة واللاإنسانية. يكشف لنا القاع الاقتصادي من الألم المكافئ لقطع ذراعنا في حياتنا اليومية. يبذل السياسيون والرأسماليون قصارى جهدهم للحفاظ على الوضع الراهن بطريقة أكثر حساسية وعطاء من ويلفورد. يريد الرئيس تنظيم كيفية توزيع الموارد ووضع المرء في المجتمع. يمكن أن يكون مؤلما وغير مبرر إذا كنت في مؤخرة القطار. الفيلم في النهاية يصور نظام شمولي يحكم بقايا الإنسانية ويرمز لى الهيكل السياسي لعالمنا في العالم المصغر للقطار. يمثل الأشخاص الموجودون في الجزء الخلفي من القطار الأشخاص الذين يعيشون في العالم الثالث الذين يكافحون من أجل حياتهم.
أما الأشخاص الذين كانوا يحتفلون ويقضون وقتا سعيدا في القسم الأوسط من القطار الأشخاص في العالم الأول الذين يحصلون على منازل لطيفة، ولديهم وظائف لطيفة، ويعيشون بشكل أساسي حياة سعيدة وسلمية بشكل عام. يتم تمثيل هذا بشكل أفضل في الفيلم عندما يظهر كورتيس وهو يسافر عبر أقسام القطار التي تظهر العديد من الأشخاص يحتفلون ويقضون وقتا ممتعا. يمثل ذلك كيف يغض معظم الناس الذين يعيشون في العالم الأول الطرف عن جميع الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في قضاء أيامهم في العالم الثالث عندما يعيشون في منتصف القطار. من المؤسف هذا تمثيل واقعي ويعبر كيف أن معظم الناس في عالم اليوم يصرف انتباههم بسبب كمالياتهم والخوف من خسارة الامتيازات التي حصلوا عليها ولا يكلفون أنفسهم عناء مساعدة الناس الأقل حظا مما هم عليه. الفرق الوحيد بين الفيلم وعالم اليوم هو أن معظم الناس في الطبقة الوسطى والعليا حصلوا على الاسترخاء ولم يضطروا إلى العمل في وظائف على عكس معظم الناس في العالم الأول اليوم، ولكن ضع في اعتبارك أن هذا الفيلم هو استعارة، وليس نسخة طبق الأصل من الواقع. هذا يعني أنه في المستقبل، سيتمكن أفراد الطبقة الوسطى من الاسترخاء بينما تمنحهم الحكومة الأجور باستثناء عدد قليل من الأشخاص الذين تطوعوا على الأرجح للعمل. بشكل عام، رسم هذا الفيلم وصفا دقيقا ومفصلا لكيفية تمثيل القطار للطبقة الاجتماعية اليوم. في النهاية، يكشف الفيلم عن نفسه على أنه تأمل مدروس بشكل مدهش في لاإنسانية الإنسان تجاه أخيه الإنسان، وما إذا كانت البشرية تستحق محاولة الإنقاذ على الإطلاق. أشياء كئيبة، بالتأكيد، ولكن ليس بدون ومضات من الأمل، وتسريب ثابت من فكاهة بونغ المظلمة. تميز الفيلم بجمال الصورة وتصوير سينمائي ملون وخلاب من قبل " كيونغ بيو هونغ " ، وصور أخرى مظلمة في العربات الخلفية تعكس البؤس الي يعيشه السكان ، تم تصويره في الغالب في جبال "هينترتوكس" الخلابة، تيرول، النمسا، براغ، جمهورية التشيك واستوديوهات من استوديوهات باراندوف، براغ، جمهورية التشيك.



#علي_المسعود (هاشتاغ)       Ali_Al-_Masoud#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فيروز: (أنا لا أنساك فلسطين )، وعيوننا ترحل اليك كل يوم
- - إن شاء الله - فيلم كندي يصور معاناة الفلسطينيين المحرومين ...
- ديكتاتور تشيلي أوغوستو بينوشيه مصاص الدماء في كوميديا الرعب( ...
- فيلم -كولدا - فيلم يعيد ذكرى الخيبة الإسرائيلية في حرب أكتوب ...
- المسلسل الوثائقي ( مُسكنّ ألألم ).. يفضح شركات الادوية وإستغ ...
- الفيلم الأردني -مدن الترانزيت- يحاكي غربة لأنسان العربي داخل ...
- فيلم ( المعضلة الأجتماعية ) يكشف الجانب المظلم في أستخدام وس ...
- الفيلم الوثائقي ( المعضلة الأجتماعية ) يكشف الجانب المظلم في ...
- فيلم ( المطيرجي ) مشحون بذكريات وحنين اليهود العراقيين الى ب ...
- الحرب العالمية الثالثة - فيلم إيراني - يكشف محرقة الفقراء وا ...
- فيلم - مسز تشاترجي ضد النرويج - يسلط الضوء على الاختلافات ال ...
- فيلم- صوت الحرية- صرخة بوجه عالم يستغل فيه الأطفال جنسيا
- الفيلم الايراني (قصيدة البقرة البيضاء ) يفضح فساد السلطة الق ...
- الفيلم الأيراني (طريق ترابي) رحلة الخلاص والبحث عن الحرية
- فيلم (مائه وردة) دراما يابانية عن النسيان والغفران وهشاشة ال ...
- إمبراطورية الضوء- تكريم جميل جدا للسينما ورسالة حب اللحياة
- فيلم (سردار أدهام) وثيقة مهمة تؤرخ لأحداث الجريمة البشعة الت ...
- الفيلم الوثائقي -كل الجمال وسفك الدماء- فضح وتعرية شركات الأ ...
- فيلم - الاصولي المتردد- يكشف تأثير أحداث119 سبتمبر على المسل ...
- -شوفالييه- فيلم يعيد تأطير التميز العنصري في تاريخ الموسيقى ...


المزيد.....




- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...
- NEW تردد قناة بطوط للأطفال 2024 العارضة لأحدث أفلام ديزنى ال ...
- فيلم -حرب أهلية- يواصل تصدّر شباك التذاكر الأميركي ويحقق 11 ...
- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - - ثاقبة الجليد- فيلم يتنبأ باغتراب الرأسمالية مع حرب طبقية مستقبلية