أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - إمبراطورية الضوء- تكريم جميل جدا للسينما ورسالة حب اللحياة















المزيد.....

إمبراطورية الضوء- تكريم جميل جدا للسينما ورسالة حب اللحياة


علي المسعود
(Ali Al- Masoud)


الحوار المتمدن-العدد: 7690 - 2023 / 8 / 1 - 01:13
المحور: الادب والفن
    


إمبراطورية الضوء" تكريم جميل جدا للسينما ورسالة حب اللحياة




هناك أفلام قليلة تحاول تكريم دور السينما القديمة، وغبار الضوء على الشاشة والصراخ الداخلي، الذي تسعى إليه الأفلام نوع من الحنين الى زمن صالات العرض والفضاء السحري للسينما وأبطالها. ندخل هذا الكون الصغير الخاص ونحن جزء من الغموض حول السينما. تبدو السينما من زاوية أخرى على أنها هروب خفي من الضغوطات التي نعاني منها يوميا، ومساحة للمشاعر المحظورة اجتماعيا. أضافة للدورها الكبير في التوعية والتثقيف. الدراما التي كتبها وأخرجها سام مينديز" إمبراطورية الضوء" الحنين الى زمن صالات العرض السينمائي. الفيلم قريب من النسخة الإيطالية “سينما باراديسو" الفيلم إيطالي، الذي أنتج عام 1988، كتبه وأخرجه جوزيبي تورناتوري.
" إمبراطورية الضوء " فيلم روائي طويل لطيف ذو بساطة كبيرة. تدور أحداث القصة في جنوب إنجلترا في أوائل الثمانينيات، في أوائل الثمانينيات، تدير هيلاري سمول (أوليفيا كولمان، الرائعة دائما) سينما الإمبراطورية الساحرة، في مدينة كينت الساحلية. إنها امرأة وحيدة، تحاول التغلب على آثار الاكتئاب الشديد وتكون دار العرض السينمائي (أمباير) هي الملجأ والمكان الوحيد الذي تشعر فيه بالحماية والحرية، خلف أضواء جهاز العرض والجدران المخملية وأحلام عالم خيالي. السيد إليس (كولن فيرث)، رئيسها السيئ الذي يستغل ضعفها لأشبعا ع غريزته؛ وزملاؤها في العمل نيل (توم بروك) وجانين (هانا أوسلو). زمن أحداث الفيلم في أوائل الثمانينيات، أوائل عهد مارغريت تاتشر وتعاني هيلاري من الوحدة وصحتها العقلية هشة لهيلاري، تملأ حياتها فقط بالكتب وفي عملها في السينما، حتى لو لم تشاهد أي فيلم أبدا. عندما يصل الشاب الأسمر ستيفن دار العرض وينضم إلى فريق العمل يسحرها على الفور، هذا الشاب من أصل جامايكي الذي يبدو متوازنا جدا ويحمل اخلام وطموحات كثيرة، منها الدراسة الجامعية والتخصص في مجال الهندسة المعمارية. لكن سرعان ما ينكشف لنا مشاكله مع التميز العنصري مع صعود اليمين المتطرف وحركة حليقي الرؤوس.
يقترب هذان الكائنان المهانان، وعلى الرغم من الاختلاف في العمر ولون البشرة، إلا أنهما يجدان بعضهما البعض. يقدم لنا الفيلم سينما الإمبراطورية، مع أضواء النيون الصفراء التي تزين واجهة المبنى على طول الواجهة البحرية. هذا المكان معلما للشخصيات التي تجتمع داخله. هيلاري (أوليفيا كولمان)، تعيش بمفردها على الساحل وتعمل في السينما لبضع سنوات، تقوم بعملها، حتى تلتقي بستيفن (ميشال وارد)، وهو موظف جديد. لقد أبهرها. إنها تتحول، وهي التي لم تشعر بأي شيء حتى الآن، لقاءها مع ستيفن يضئ قلبها بحب الفتى الأسمر امرأة ناضجة تتمتع بصحة هشة (ثنائية القطب) سحقتها الوحدة، تحت العلاج من تعاطي المخدرات وكثيرا ما تكون في مراجعة الدكتور المختص المستشفى. بنفس الطريقة، لم يخيب تشخيص الاضطراب الثنائي القطب وحالة الحب المحبطة هيلاري تماما. عندما تعثر على من يهتم بها وهو “ستيفن موظف شاب ووسيم جديد في الوظيفة، هنا تغطي الرغبة وفرح الحيا رغم الصعوبات التي تواجههما. لسوء الحظ، في عام 1981، في إنجلترا وفي عهد رئيسة الوزراء " مارغريت تاتشر"، ليس من السهل مرور علاقة رومانسية بين امرأة بيضاء في الأربعينيات من عمرها وشاب أسود يبلغ من العمر عشرين عاما من دون تنمر وتميز عنصري بعد ارتقاع أصوات اليمين المتطرف في تلك الحقبة الزمنية. المخرج سام منديز يتحدث عن إنعكاس تلك الحقبة الزمنية على فيلمه “إمبراطورية الضوء بالنسبة لكثير من الناس، فترة تكوينهم الأكثر قلقاّ وهي المراهقة. في حالتي، حدث ذلك في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات: الموسيقى والأفلام وثقافة البوب في تلك الفترة جعلتني ما أنا عليه. كانت فترة من الاضطرابات السياسية الكبيرة في المملكة المتحدة، مع سياسات عرقية حارقة للغاية، ولكن في الوقت نفسه، كانت فترة غير عادية للموسيقى والثقافة بشكل عام. لقد كان وقتا إبداعيا للغاية ومسيسا للغاية ومليء بالطاقة، لكن الحقيقة هي أن إمبراطورية الضوء هو فيلم ولد بالكامل تقريبا خلال الوباء. كان الحبس فترة من اكتشاف الذات المكثف والتفكير بالنسبة لنا جميعا. في حالتي، بدأت في مواجهة تلك الذكريات التي كنت أعاني منها منذ الطفولة. كان هذا هو الحافز للكتابة: استكشف تلك الذكريات وانظر ما إذا كان بإمكاني فتح شيء مثير للاهتمام “.
وصول إمبراطورية ستيفن (ميشال وارد)، وهو شاب من أصل أفريقي مليء بالحماس للحياة، يجعلنا نتبع الرومانسية بين كائنين يتعارضان في كل شيء. يقدم لنا هذا السيناريو لمدة ساعتين تقريب من خلال قصة جميلة تتناول مواضيع حساسة مثل، العنصرية والحب والهشاشة النفسية وقوة السينما. كل هذه الموضوعات تجعل من الممكن تسليط الضوء على المشاهد المؤثرة من خلال العلاقات بين الشخصيات التي هي في قلب السرد. أدوار محببة، يلعبها ممثلون يقدمون عروضا رائعة، بطولة أوليفيا كولمان ومايكل وارد وكولن فيرث وتوبي جونز. الأبطال الآخرون لا يقدرون بنفس القدر، حتى لو لم يتم استغلال وجودهم بما فيه الكفاية. هذا لا يمنع الروابط التي نشأت بين العاملين في دار العرض السينمائية التي تكشف الكثير من المشاعر. أضافة الى جمالية واناقة التصوير الفوتوغرافي موسيقى تصويرية ذات إيقاعات جميلة. يشرح المخرج مينديز: "الأفلام تدور حول المناظر الطبيعية الأسطورية. أنت تبحث دائما عن نقطة يصبح فيها الماضي أكبر من حيث حجمه وموضوعه وأيضا أكثر خيالا من الحاضر. إذا نظرت إلى الوراء، بالنسبة لي، في هذه الفترة من تاريخ إنجلترا كان هناك تقاطع للسياسات العرقية مع الموسيقى والسينما التي كانت خاصة جدا وغير عادية". تصبح السينما محورا حقيقيا للضوء. بالطبع، هناك غرفة العرض والأفلام التي تجري على البكرات حتى يتم محو ظلام الشاشة. يلاحظ ستيفن الأحلام التي تخرج من هذه الحزم الضوئية الصغيرة.
يبني المخرج والكاتب مينديز الفيلم بشكل أساسي على مشاهد الحوار التي غالبًا ما تبدأ بشكل متميز، والتي يظهر أبطاله وهم يثقون ويعترفون، ويكافحون للتعبير عن أنفسهم وفي العثور على القوة للقيام بذلك . تتمحور أحداث "إمبراطورية الضوء" الهادئة والمتأصلة لسام مينديز حول أشياء كثيرة، وهذه هي المشكلة. الفيلم غير متأكد مما يريد التركيز عليه طوال الوقت. ما يبدأ كقصة حب بسيطة بين شخصين لا يتناسبان تمامًا مع العالم ويتغير إلى انعكاس غريب لفكرة "المرأة الهستيرية"، يتخلله تعليق فاتر عن العنف العنصري في إنجلترا. أوليفيا كولمان ومايكل وارد هما أكبر نقاط القوة، إلى جانب إبداع المصور السينمائي روجر ديكنز. الممثلة القديرة أوليفيا كولمان رقيقة وحقيقية في تصويرها لامرأة وحيدة للغاية على خلاف مع توازنها العقلي ، مزاجية وسريعة الغضب و تنفر في الحال من حولها وغير قادرة على قبول المساعدة التي يقدمونها لها . الطريقة التي تتحرك بها الكاميرا بين الصالات والسلالم، وغرف العرض، تنظر الكاميرا إلى الفضاء بحب وحنين، المبنى بأكمله يتلون بدرجات اللون الأحمر والأخضر. الزي الرسمي للموظفين هو المارون الباهت والبني، وهذا اللون يسود عالم سينما أمباير بأسره. خلاف ذلك، يبرز اللون الأخضر في كل لقطة تقريبًا. يتم لفت الانتباه أيضًا إلى اللون الأخضر من خلال القصيدة الأخيرة التي طلبت هيلاري من ستيفن قراءتها أثناء مغادرته إلى بريستول. قصيدة فيليب لاركن "الأشجار" لها سطر يقارن الخضرة بالحزن القصيدة عن الموت والألم لكنها تنتهي بملاحظة، على الرغم من كل ذلك، هناك ومضة من الأمل. هذا هو النص الأول الذي كتبه سام مينديز. كان مستوحى من ذكرياته وذكريات أصدقاء طفولته الذين مروا، في السبعينيات، بلحظة من الاضطرابات السياسية الكبيرة في المملكة المتحدة، في سياق قابل للاشتعال من العنصرية وفي الوقت نفسه، فترة خصبة للموسيقى والثقافة بشكل عام مبدعة للغاية ومسيسة للغاية ومحفزة للغاية.
للمرة الخامسة، دعا منديس المصور السينمائي روجر ديكنز، الذي تم ترشيحه خمس عشرة مرة والحائز مرتين على جائزة الأوسكار. هذه واحدة من الأصول العظيمة لهذا الإنتاج مع العديد من الخطط حين وجدوا في ماركيت، وهي مدينة على الضفة الشمالية لكينت، يمنح حجمها الشعر والبعد السينمائي بالكامل، مكانا مثاليا لزراعة كاميراتهم. - هذا هو المكان الذي رسم فيه تيرنر لوحاته الأكثر شهرة، لأنه، كما قال، كانت السماء هي الأجمل في أوروبا -. الموسيقى هي أيضا عنصر أساسي في الفيلم. ولكن بالإضافة إلى هذه النجاحات التقنية وسيناريو الموهوب، فإن الممثلين سائدون في نجاح هذه التحفة السينمائية. يوقع سام مينديز بصمته في عملا مذهلا، والذي سيبقى بالتأكيد في الذاكرة لفترة من الوقت، ولكنه يكافح مع حشد من الأفكار، وكلها مثيرة للاهتمام وطموحة، تساعد الصورة والموسيقى في هذه الصعوبة. وربما أكثر من رسالة حب إلى السينما أو إلى والدته، تبين أن إمبراطورية الضوء هي رسالة حب رائعة للحياة. عنصر آخر من أكثر العناصر جاذبية في الفيلم هو رسالة الحب الجميلة إلى السينما التي ينقلها مينديز من نصه والمصور الضخم روجر ديكنز، المتعاون المنتظم مع المخرج في أفضل أعماله، مسؤول عن التقاط الصور الجميلة بصريا
يؤلف سام مينديز فيلما حزينا ولطيفا، والذي يوفق وراء الإشادة بالفن السابع بين العديد من الموضوعات، من العنصرية (التي عاشها ستيفن) إلى الصحة العقلية (هيلاري مستوحاة من والدته ثنائية القطب)، من الرومانسية إلى البحث عن الهوية. يقول مينديز: "إن سياسات تلك الفترة، وخاصة السياسات العنصرية، وآلا يوجد شيء اسمه المجتمع"، وعنصرية إينوك باول والجبهة الوطنية، وأعمال الشغب في بريكستون، وأعمال الشغب في توكستيث، وارتفاع معدل البطالة واستقطاب المجتمع تغذي الموسيقى والثقافة في ذلك الوقت". يكمن جمال الفيلم أيضا إلى حد كبير في تصويره الفوتوغرافي الرائع، مع أجواءه الساحلية الدقيقة في الثمانينيات، والسحر الفخم لمسرح السينما هذا. أخيرا وليس آخرا، يأتي ضوء الفيلم أيضا من الأداء الذي لا ينسى لأوليفيا كولمان، وهي واحدة من أجمل العروض في بداية العام. إنه فيلم شخصي للغاية، يشرح المخرج: "هيلاري (التي تلعب دورها أوليفيا كولمان الرائعة) هي شخصية مستوحاة من والدتي، التي حاربت طوال حياتها ضد ثنائية القطب! كانت مراهقتي وذكرياتي الأولى عن السينما في الثمانينيات. تطورت أذواقي الموسيقية والسينمائية في هذا الوقت وتم تزوير آرائي السياسية هناك...”.
يقوم سام مينديز برحلة حنين عبر تاريخه الخاص، بينما يتشابك قصته الخاصة والخيال الجماعي من خلال الإجراءات اليومية الصغيرة: التنظيف الشامل بعد العروض، وحامل الفشار والمشروبات الذي يبدأ في الفراغ، والتذكرة التي يتم قطعها مئات المرات في اليوم، والشريط المربوط على جهاز العرض. معدات مثالية ومنسقة.، تبني إمبراطورية الضوء على حزمة من الاحداث تشمل كل شيء، إنجلترا في الثمانينيات، والحنين إلى الماضي، والشفاء العقلي، والعنصرية، والزنا، والعلاقات المحرمة، والشعور بالوحدة. يخاطر هذا الطموح بالإطاحة بالحماس الأولي، كما لو كانت قلعة رملية تفقد توازنها (في إشارة إلى واحدة من أكثر المشاهد مدبرة في الفيلم). فيلم سام مينديز هو مقال عن الضوء. الشخص الذي ينير البعض ويحكم على الآخرين بالظلام. التباين بين الأضواء والظلال التي تسمح لنا برؤية الحياة، والكشف عن الصور المخفية، وإعطاء الحياة لإطار ثابت وتحويله إلى حركة. تجمع إمبراطورية الضوء مينديز مع أحد أهم المتعاونين معه: تم ترشيح المصور السينمائي روجر ديكنز (1917، بليد رانر 2049، السجن مدى الحياة) 15 مرة لجائزة الأوسكار وفاز بها مرتين. هذا هو تعاونه الخامس مع مينديز. يقول ديكنز إن عمله يعتمد على التعاون. يقول: "عندما أقرأ نصا، يبدو الأمر وكأنني أقرأ رواية". أنا لا أفكر في التصوير الفوتوغرافي؛ أنا أشارك في التاريخ. لا أحب التركيز على أشياء كثيرة جدا حتى أتحدث إلى المخرج، لأنها رؤية المخرج وليست رؤيتي. قضيت أنا وسام عدة أيام نتحدث عن كيفية التعامل مع هذا الفيلم؛ نظرنا في إمكانية تصويره بكاميرا محمولة باليد، مثل الدراما الوثائقي".
في الختام، يجب أن نشيد أيضا بإعادة بناء دار عرض أمباير السينمائية على غرار عام 1980 وخاصة تبدو دار السينما مثل المنارة البحرية التي تبدو شاحبة جدا خلال النهار ومشرقة جدا في الليل. يقدم سام مينديز فيلما ذا جمال كبير عن أهمية السينما في مجتمع بريطاني تنخره العنصرية والتعصب. فيلم جميل ومؤثر للغاية، ويعرض مواضيع كثيرة جدا. يشيد سام مينديز بوالدته، التي كانت تعاني من مرض عقلي مماثل. يرسل أيضا رسالة حب رائعة إلى الفن السابع.



#علي_المسعود (هاشتاغ)       Ali_Al-_Masoud#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فيلم (سردار أدهام) وثيقة مهمة تؤرخ لأحداث الجريمة البشعة الت ...
- الفيلم الوثائقي -كل الجمال وسفك الدماء- فضح وتعرية شركات الأ ...
- فيلم - الاصولي المتردد- يكشف تأثير أحداث119 سبتمبر على المسل ...
- -شوفالييه- فيلم يعيد تأطير التميز العنصري في تاريخ الموسيقى ...
- فيلم -ميرال -يفضح الممارسات القمعية لجيش الاحتلال والمعاناة ...
- فيلم - النشاط الاشعاعي - قصة كفاح العالمة ماري كوري
- -ذكريات باريس - فيلم يعيد ذكرى الاعتداءات الارهابية على العا ...
- الفيلم الفرنسي- أكثر من أي وقت مضى- بحث عن الراحة في مواجهة ...
- الفيلم الاسباني - السجن -77 - إنعكاس لواقع بلد وفحص لوحشية ن ...
- فيلم -الأرجنتين ، 1985 -: كشف المحاكمة التي غيرت التاريخ
- فيلم (تشيلي 1976 ) يؤرخ لمرحلة سياسية مهمة من تاريخ النضال ض ...
- فيلم ( أشجار السلام ) يحمل رسالة مفادها أن الأمل والتسامح هم ...
- فيلم -فكتوريا وعبدول- يفضح العنصرية والتمايز الطبقي في الاسر ...
- فيلم - في يديها - يعكس نضال المرأة الأفغانية ضد قوى التخلف و ...
- -أثينا - فيلم يتناول العنصرية وعنف الشرطة في ضواحي المدن الف ...
- فيلم - صباح يوم جميل - صورة مؤثرة للروابط العائلية وتعرية لن ...
- تحفة المخرج اليوناني- ثيو أنجيلوبولوس - (الخلود ويوم) رحلة ف ...
- ( عامر خان) يدين التطرف الديني وزرع الكراهية بين الأطياف اله ...
- مسلسل تحت الوصاية.. مستوحى من قصة حقيقية ويعكس معاناة الأرمل ...
- مسلسل -بغداد الجديدة - ومسلسل -رشيد - رؤيتان معاصرتان لراوية ...


المزيد.....




- EgyBest رابط موقع ايجي بيست … إيجي بيست للاستمتاع بمشاهدة أح ...
- مشهد تجاهله فيلم -أوبنهايمر-.. أميركيون متضررون من تجربة الق ...
- توفيت بعد يومين من رحيل نجلها.. تشييع جنازة الفنان اللبناني ...
- ترجمة الأدب الصيني للعربية.. يارا المصري تشكو قلة عدد المترج ...
- لماذا أغضب الفيلم الفلسطيني -لا أرض أخرى- السياسيين ووسائل ا ...
- رئيس الحكومة اليمنية يزور مسرح البولشوي في موسكو
- 200 من كبار صناع السينما بالعالم يشاركون في ورشة -قمرة 2024- ...
- أداة تنتج أفلاما كاملة بالذكاء الاصطناعي
- -مأساة- في مدينة غزة.. واشنطن تصف حادث المساعدات بـ-الخطير- ...
- خلي أطفالك مزقططين.. استكشف معنا تردد الجديد قناة بيبي كيدز ...


المزيد.....

- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي المسعود - إمبراطورية الضوء- تكريم جميل جدا للسينما ورسالة حب اللحياة