أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرات إسبر - يا أيُّها الموتُ بك نتكاثر














المزيد.....

يا أيُّها الموتُ بك نتكاثر


فرات إسبر

الحوار المتمدن-العدد: 7780 - 2023 / 10 / 30 - 12:24
المحور: الادب والفن
    


أتنفسُ الهواءَ الملوث
وأنقاضي على الطرقات رُكام
أنفاسُ أمي تشهق ُ
وصوتُ أبي ينادي :
يا ابنةَ القمر ،لا تخافي
يدُ الله فوقك والحجر!

المطرُ لا يغسلُ الدماء
وعلى أطرا فِ بيتنا ماتتْ وردة
وفاضَ نهرٌ من دم ٍ وأحلام .

يا نوافذ َ الشرفة العالية،
هل تزورك الطيورُ في النوم أمْ في اليقظة ؟
الاطفالُ ملائكة ُ الله يحررهم ليفهموا معنى الموت منذ الصغر
الغربانُ فوق روؤسهم تحلقُ
و طفلة ٌ تسألُ الغبارَ وهي تكشطهُ عن وجهها
هل سيلتقي الموتى ؟

يا أبنة َ القمر تنفسي هذا الهواءَ الملوث في أنفاس اخوتك العرب
سامحيهم ُ فهذا الجرح سيلتئم،
سيصيرُ برتقالاً في أراضي يافا
وملحاً في سواحل حيفا
وعنباً في كروم الأمهات ،
في أحضانهن سينمو الزعتر البري
فالأبناء ُ جواهر ٌ ونجوم .
ويبقى الموتُ عدو َ الحياة
إلا في بلادٍ نذرتْ نفسها للموت
والقرابينُ كلها لم تكن كبشَ إبراهيم ولا أولاد إسحاق .
هاجر واسماعيلُ يُخيطونَ جراحاتهم بالصمت والموت
الزهور تنمو في أراضيهم وتضيء فوقها الطائرات.

أيها السياج العالي:
العصافير تطير فوقك ،
في سلمٍ يصعدُ بها إلى السماء وتعود إلى الأرضِ خِفَافاً ،
الأرض التي انطوت خجلا ً على ذاتِها من الصمت المهين.

بَكتْ شجرات ُ البيت والنبع ُ والطريق
وألعاب ُ الاولاد تدجرت على السلالم كأنها منذورة ٌ لموت يتناسل ُ مثل الأرقام في العد والتعداد حيث الذاكرة ستبقى محفوظة ً في علبِ النسيان.
الساعاتُ على الجدران تهتتزُ.
توقفْ أيها الزمن . على بابِ البيتِ لي أبٌ ربما قد يعود!
وأمي هنا تُرضعُ صغار القطط التي ماتت أمهاتهم تحت قصف البرابرة.
إّننا نكتملُ بذواتنا فكلُّ شهيدٍ منا له صوت ٌ يعبرُ مسافات السماء ويعود إلى الأرض مطمئنا ً
أهٍ يا ربي الغفور : لماذا ُتقتلُ ِصغارُ الطيور ؟



#فرات_إسبر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أيتها الليالي الطويلة مثل نهر الفرات
- ما يحدث الآن
- أمتعة
- طائر الجنة الأزرق
- من مقام الجنون إلى مقام الخيال
- المرأة الاستوائية
- الدكتور مولاي علي الخامري: تداخل المسافات والأنساق وتكامل ال ...
- إله الرعد يصطاد أحلامي
- د/علي الخامري: تداخل المسافات والأنساق وتكامل المعنى والمبنى ...
- الوتر
- د/م علي الخامري: تداخل المسافات والأنساق وتكامل المعنى والمب ...
- تداخل المسافات والأنساق وتكامل المعنى والمبنى داخل شعر الشاع ...
- إّن الحدائق ليست كلها في الجنة
- الدكتور مولاي علي الخامري: تداخل المسافات والأنساق وتكامل ال ...
- رحلة إلى البصرة
- امرأةٌ تعضُّ على شفةِ الزّمانِ
- المجلس الدولي للحوار الديني والإنساني
- الثعبان الأحمر
- قلْ لها يا نملُ
- الملتقى التأسيسيّ الأول لمركز الحوار الدينيّ والإنسانيّ


المزيد.....




- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77
- المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي: إسرائيل تعامل الفنانين كإرهاب ...
- نيويورك: الممثل الأمريكي أليك بالدوين يضرب الهاتف من يد ناشط ...
- تواصل فعاليات مهرجان بريكس للأفلام


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرات إسبر - يا أيُّها الموتُ بك نتكاثر