أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - ويظل الشعب الفلسطيني عصيا على التهجير والابادة














المزيد.....

ويظل الشعب الفلسطيني عصيا على التهجير والابادة


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 7767 - 2023 / 10 / 17 - 22:14
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


1

يواصل الشعب الفلسطيني مقاومته الباسلة للعدوان العنصري الصهيوني الهادف لتهجيره وإبادته ، ، لكنه ظل عصيا على ذلك، كما في صموده الراهن في غزة و عملية طوفان الأقصى الذي جاء كحلقة جديدة ضمن انتفاضانه ضد الاحتلال برفض التهجير من غزة والنزوح جنوبا.. بعد أن دخلت الاشتباكات يومها الحادي عشر.. وسط ظروف إنسانية بالغة السؤ تتمثل في محاصرة المدنيين وقطع المياه والكهرباء عنهم.. وتدهور الخدمات الصحية وعدم فتح الممرات الآمنة للإغاثة .. إضافة للتهجير الذي يعتبر جريمة حرب وغير ذلك من جرائم الحرب.
يواصل الكيان العنصري الصهيوني تنفيذ مخطط صفقة القرن بتهجير أهالي غزة في الجانب الغربي من سيناء . وتغيير معالم الضفة الغربية والأقصى.. وجعل القدس عاصمة لنظامها الجديد.. وتعميم الديانة الإبراهيمية بعيدا عن الإسلام والمسيحية..

2
لكن المقاومة تقف سدا منيعا ضد المخطط الصهيوني الذي شن حرب الإبادة الجماعية وتهجير الفلسطينيين واحتلال الأراضي منذ حرب 1948 ويونيو 1967.. إضافة لمقاومة وتصدى مصر وسوريا في حرب 6 أكتوبر 1973 التي كسرت أسطورة التفوق العسكري الإسرائيلي.. كما حدث اخيرا في 7 أكتوبر في طوفان الأقصى الذي أربك حسابات العدو الصهيوني وكشف ضعف استعداده العسكري وفشل جهازه الاستخباراتي.
ويبقى هناك ضرورة لاوسع تضامن جماهيري مع صمود الشعب الفلسطيني.. وتحقيق المطالب العاجلة كما في : وقف التهجير والإبادة… والانتهاكات بحق المسجد الأقصى.. فك الحصار عن غزة برا وبحرا وجوا.. واحترام التعبير عن المشاعر الدينية للمسلمين والمسيحيين وعدم التضييق عليهم.. وإطلاق سراح كل الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل. والسماح بمرور الإغاثة والمساعدات الإنسانية..
3
لقد ظل الكيان الإسرائيلي يتوسع منذ العام 1948 كل يوم بضم الاراضي العربية ويمارس القمع واخطر وابشع اساليب والاعتقال والقتل والتعذيب ضد الشعب الفلسطيني، مما يتطلب أوسع تلاحم من شعوب المنطقة والعالم للتضامن مع الشعب الفلسطيني وتقديم كل المساعدات المادية والمعنوية لمواجهة الصلف الصهيوني العنصري ، وتوحيد الجبهة الداخلية الفلسطينية ، وكل القوي الوطنية واليسارية والديمقراطية في المنطقة لدعم نضال الشعب الفلسطيني وتصفية الوحد للكيان العنصري الصهيوني ، وقيام الدولة الديمقراطية في فلسطين وعاصمتها القدس التي يتعايش فيها العرب واليهود في سلام..
لقد بددت المقاومة أوهام أن القضية الفلسطينية ماتت وشبعت موتا، وأن الفلسطنيين باعوا أراضيهم ، وأن الكيان العنصري الصهيوني أقام دولة متحضرة في المنطقة وقوة عسكرية لا يستهان بها ، يجب الواقعية في التعامل معها والاعتراف بها والتطبيع معها، وغير ذلك من المنطق المعوج للمخذلين وأعداء الشعوب وحركات التحرر الوطني في المنطقة والسعي للتطبيع مع الكيان الصهيوني الذي أكدت الأحداث انه طريق خاطيء.
4
جاءت انتفاضة الشعب الفلسطيني وشعب السودان يخوض معركته لوقف الحرب اللعينة بين الجيش والدعم السريع المرتبطين بالمحاور الخارجية والذين حاولا في حكومة الشراكة وبعد انقلاب 25 أكتوبر 2021؛ التطبيع مع الكيان الصهيوني.. ضد إرادة شعب السودان في خيانة لثوابت الشعب السوداني وطبعت مع الكيان العنصري الصهيوني بمعزل عن شعب السودان ومن خلف ظهره، بعد اختطاف ثورته وبعيدا عن مؤسساته البرلمانية والدستورية، وإلغاء قانون 1958 بعد خرقه لمقاطعة اسرائيل الذي أجازه برلمان منتخب ، وفي هوان وابتزاز التطبيع مقابل الرفع من قائمة الارهاب،.فقد رفض شعب السودان التعامل مع الكيان العنصري الصهيوني منذ نشأته، وساهمت القوات السودانية في حرب 1948 ضد الكيان الصهيوني ، فالكيان الصهيوني كان يصنف مع الأنظمة العنصرية في جنوب افريقيا، واستحق استهجان كل الحركات الوطنية التحررية وعداء العالم بأسره وبمختلف أعراقه ودياناته، حتي أن الأمم المتحدة اتخذت قراراً في احدى دوراتها: اعتبار الصهيونية شكل من أشكال العنصرية، فكيف يتم التطبيع مع الكيان الصهيوني؟؟!!
جاءت أحداث التطبيع بعد صفقة القرن التي أبرمتها ترامب “صفقة من لا يملك لمن لا يستحق” وتقرر فيها: الاعتراف بالقدس عاصمة اسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها، وضم هضبة الجولان، وشرعنة المستوطنات، ويهودية اسرائيل، وتكوين دولة فلسطينية مجردة من السلاح، أي خضوع الفلسطينيين للاحتلال والتنازل عن حقوقهم المشروعة المضمنة في المواثيق الدولية، والتي وجدت معارضة شديدة ورفضاً من شعوب المنطقة، وتم التمسك بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
فضلا مقاومة شعب السودان للكيان الصهيوني منذ مؤتمر القمة العربي في الخرطوم في أغسطس 1967 الذي خرج باللاءات الثلاثة: لا تفاوض ولا صلح ولا اعتراف باسرائيل، كما أن إعلان التطبيع جاء تتويجا للقاءات السرية التي تمت بين النظام البائد والكيان الصهيوني في طريق التطبيع، فضلا عن التبعية المذلة لدولة الإمارات التي أعلنت التطبيع مع الكيان الصهيوني ودورها في دفع المكون العسكري وحكومة حمدوك في الاسراع بالتطبيع، ورهن البلاد للتبعية الأمريكية الصهيونية ومحور حرب اليمن.
لذلك لم يكن غريبا أن تم حرق العلم الاسرائيلي والتضامن مع الشعب الفلسطيني في مظاهرات شعب السودان بمناسبة الذكري الثانية لمجزرة فض الاعتصام في 19 رمضان ، ورفع شعار الغاء التطبيع مع اسرائيل ، ولا بديل لقيام اوسع تحالف لوقف الحرب ، وقيام الحكم المدني الديمقراطي ، ومواصلة الثورة حتى تحقيق أهدافها.
وأخيرا اوسع تضامن مع الشعب الفلسطيني لوقف المجازر البشعة وحرب الإبادة والتطهير العرقي ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.. وحقه في تقرير مصيره والعودة لوطنه وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.. وأدانة الإرهاب الذي يقوم به الاحتلال بدعم من الدول الامبريالية وحلفائها في المنطقة الداعمة للكيان الصهيوني.. ومن أجل حق الشعب الفلسطيني في الحرية و السلام والعدالة.



#تاج_السر_عثمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكرى ثورة أكتوبر ووقف الحرب
- في شهرها السابع فلتضع الحرب اوزارها
- ثورة ديسمبر عميقة الجذور رغم الحرب
- في ذكراه الثالثة ماذا يبقى من اتفاق جوبا؟
- مجزرة فض الاعتصام واتهام البرهان للدعم السريع
- الإشراف العسكري على الوزارات مواصلة للانقلاب
- الضغوط لوقف الحرب واستدامة السلام
- مرور 15عاما على قرار المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية
- الذكرى العاشرة لهبة سبتمبر 2013
- الأمم المتحدة والدعوات لوقف الحرب في السودان
- لابد من وقف الحرب وان طال السفر
- الوقف العاجل للحرب لتجنب تقسيم السودان
- بمناسبة مرور 156 عاما علي صدور مؤلف ماركس رأس المال
- في شهرها السادس لا بد من وقف الحرب
- حركات سلام جوبا والحرب
- كيف قاد فشل تجارب الفترات الانتقالية للحرب؟
- كيف أدي نقض العهود والمواثيق الي الحرب؟
- وقف الحرب بعيدا عن المراوغة
- تجربة الجبهة المعادية للاستعمار
- وقف الحرب وعدم تكرار الافلات من العقاب


المزيد.....




- الحوار الاجتماعي آلية برجوازية لتدبير المسألة العمالية
- الهجمة الإسرائيلية القادمة على إيران
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- من اشتوكة آيت باها: التنظيم النقابي يقابله الطرد والشغل يقاب ...
- الرئيس الجزائري يستقبل زعيم جبهة البوليساريو (فيديو)
- طريق الشعب.. الفلاح العراقي وعيده الاغر
- تراجع 2000 جنيه.. سعر الارز اليوم الثلاثاء 16 أبريل 2024 في ...
- عيدنا بانتصار المقاومة.. ومازال الحراك الشعبي الأردني مستمرً ...
- قول في الثقافة والمثقف
- النسخة الإليكترونية من جريدة النهج الديمقراطي العدد 550


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - تاج السر عثمان - ويظل الشعب الفلسطيني عصيا على التهجير والابادة