أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - بيان الحزب الشيوعي الماوي التركي حول غزة















المزيد.....

بيان الحزب الشيوعي الماوي التركي حول غزة


حزب الكادحين

الحوار المتمدن-العدد: 7766 - 2023 / 10 / 16 - 12:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"كفاح الشعب الفلسطيني وقواه التحررية الوطنية ضد دولة إسرائيل المحتلة مبرر ومشروع!"
بيان الحزب الشيوعي التركي/الماركسي اللينيني مساندة لكفاح الشعب العربي في فلسطين ضدّ الاحتلال الصهيوني والامبريالية
*****
“يجب أن نعلم أن أي فكر أو موقف يحاول إلقاء ظلاله على المقاومة ضد الاحتلال من خلال تشويه هذا الواقع لأسباب مختلفة هو دعم للاحتلال. إسرائيل الصهيونية هي دولة تتغذى بدعم سياسي وعسكري كبير من أقوى ممثلي النظام الإمبريالي همجية، وتحظى بدعم أهم مجموعات رأس المال الاحتكارية. إن استبعاد المقاومة التي تظهر من خلال تحدي هذه الرجعية من نطاق التحرير الوطني الفلسطيني يعني الوقوف إلى جانب الإمبريالية والصهيونية.
"إن "طوفان المسجد الأقصى" الذي بدأته المقاومة الفلسطينية والقوى المناهضة للاحتلال، هو المعارضة الأساسية والمشروعة لشعب مظلوم ضد تجاهل هويته وحقوقه الوطنية، واحتلال أراضيه . إنه نضال يجب أن تدعمه بلا تحفظات البروليتاريا العالمية والشعوب المضطهدة.
التناقض الأساسي والرئيسي هنا هو الاحتلال غير الشرعي و مناهضته مشروعة . إن الجانب الرئيسي الذي يخلق هذا التناقض الأساسي والرئيسي والذي يجب محاربته هو دولة إسرائيل الرجعية. ، التي شكلتها الرجعية الصهيونية على انها جزء مهم من تشكيل شعوب المنطقة، وخاصة الشعب الفلسطيني، وأجزاء أخرى من العالم، في إطار علاقات القمع والتبعية الإمبريالية، و الحفاظ على هذا النظام الرجعي حيا. . إن دولة إسرائيل هي أحد البؤر المركزية للرجعية الإمبريالية والعداء تجاه الشعب. والحقيقة الساخرة الأخرى لدولة إسرائيل هي أن هؤلاء الذين عانوا من واحدة من أكبر عمليات الإبادة الجماعية التي شهدها العالم على الإطلاق، تهاجم الفلسطينيين بوحشية مماثلة.
"إن غزة هي أكبر سجن عسكري مفتوح في العالم. إن مليوني فلسطيني يعيشون هنا محاصرون من قبل قوات الاحتلال، التي هي حرفيا آلات حرب. فهو يفتقر إلى كافة الاحتياجات الإنسانية الأساسية. لقد تم عزل غزة عن العالم من خلال بناء الأسوار . وحتى المساعدات الواردة تقتصر على ما تسمح به الصهيونية الإسرائيلية. وتخضع غزة للمراقبة المستمرة من الجو والبر والبحر والفضاء بأعلى الأجهزة التكنولوجية. إن "طوفان الأقصى" الذي انطلق من غزة في 7 أكتوبر 2023 بإرادة مشتركة لـ 14 منظمة مقاومة فلسطينية، هو التدخل المشروع ضد هذا الاحتلال الأحقر في التاريخ، أي نحو حل هذا التناقض.
“إن حق الأمم في تقرير المصير هو حق يجب الاعتراف به ودعمه بغض النظر عن قيادة القوى المحتلة والتي تحارب هذا الاحتلال. يحمل النضال الوطني الفلسطيني التحرري ومناهضة الاحتلال الألوان الأيديولوجية والسياسية لمختلف الطبقات والشرائح. إن المقاومة والنضال ضد الاحتلال، الذي تقوم به كل طبقة مع خط قيادتها الخاص، يهدف إلى إنشاء فلسطين بما يتماشى مع وجهات النظر العالمية الأيديولوجية الخاصة بالحركات التحررية . ومرة أخرى، يقيمون علاقات ويدخلون في تحالفات مع القوى الداخلية والخارجية وفقًا لهذه الخصائص الطبقية. إن الجهود المبذولة لتفسير الحرب ضد الاحتلال التي تشنها 14 منظمة فلسطينية من خلال حصرها في حماس وخطها الأيديولوجي السياسي ليست بريئة. إنه موقف رجعي يضفي الشرعية على الاحتلال الإسرائيلي، ويدين مقاومة الاحتلال، ويدعو إلى الخضوع للإمبرياليين وقوات الاحتلال.
إن الجدل حول «الرجعية» و«التأييد» الذي يجري عبر الخط الأيديولوجي السياسي لحماس يؤدي إلى نقاشات خاطئة وخطيرة حول جوهر المسألة الوطنية وطبيعة الحركات الوطنية. إن البروليتاريا العالمية تقف إلى جانب النضال التحرري للأمم والشعوب المضطهدة تحت سيطرة رأس المال المالي الإمبريالي. وهذا الموقف هو خط تشكيل شعبها بروح وتوجه أممي حقيقي وخط ثابت ضد الإمبريالية. وعندما يقوم نهجنا على هذا الأساس، سيتبين أن التضامن مع الطبيعة العادلة والمشروعة لنضال التحرير الوطني الفلسطيني هو مسؤولية ثورية. إن مسألة نوعية الحركات الوطنية أمر نسبي تماما. في هذه المرحلة، نهج الرفيق ستالين هو أساسنا الرئيسي. «إن الطابع الثوري الذي لا شك فيه للأغلبية العظمى من الحركات الوطنية هو طابع نسبي وخاص، تمامًا كما أن الطابع الرجعي المحتمل لبعض الحركات الوطنية الفردية هو طابع نسبي وخاص. إن الطابع الثوري للحركات الوطنية في ظل ظروف الاضطهاد الإمبريالي يعني أنه يجب أن تكون هناك عناصر بروليتارية في الحركة؛ ولا يفترض مسبقًا أن الحركة يجب أن يكون لها برنامج ثوري أو جمهوري، أو أساس ديمقراطي. (ستالين المجلد 6 ص 139) إن نضال التحرر الوطني الذي تقوم به حركات التحرر الوطني الفلسطيني، وإن كان بشكل غير متسق، له هيكل يقوض الصهيونية والنظام الإمبريالي المهيمن. إن حقيقة أن حماس ليس لديها خط ثابت مناهض للإمبريالية ولديها ميل للاعتماد على قوة إمبريالية ضد أخرى يعبر عن جانب واحد من الحقيقة، ويجب أن يُنظر إلى هذا بلا شك على أنه مشكلة للعديد من الحركات الوطنية في الظروف الحالية. ومع ذلك، فإن الشرط المطلوب لدعم نضال التحرير الوطني هو ما إذا كان له موقف يقوض سيادة الدولة والقوة الإمبريالية. إن معالجة المشكلة بهذا التوجه ستوضح وجهة نظرنا تجاه نضال وحركات التحرير الوطني الفلسطيني.
“إن نهجاً يوفق بين مواقف الشيوعيين والثوريين مع تركيا وإيران والعديد من الدول العربية، التي تدعم ظاهرياً نضال التحرير الوطني الفلسطيني. ما تفهمه هذه الدول من التحرير الوطني الفلسطيني هو فلسطين التابعة التي هي جزء وامتداد للنظام الإمبريالي. هذا الموقف مناسب تمامًا لشخصيتهم الخادمة. إضافة إلى ذلك، فإن جوهرها متناقض ومتناقض للغاية فيما يتعلق بالنضال الوطني الفلسطيني، وتعطي الأولوية لعلاقاتها مع الصهيونية الإسرائيلية واستمراريتها. وهم يعتبرون نضال التحرير الوطني الفلسطيني بمثابة غليان لإنقاذ السيادة الإمبريالية، ولديهم نهج حل لا يطغى على سيادة إسرائيل الصهيونية. ولهذا السبب لا يترددون في مواصلة كافة أنواع العلاقات الاقتصادية والسياسية والعسكرية مع إسرائيل، علناً أو سراً. والحرية التي يتصورونها لفلسطين هي انسحاب إسرائيل إلى نقطة مقبولة وإلى دولة صغيرة ومحدودة مرتبطة بالسلسلة الإمبريالية. إن الطابع العدائي لهذا النهج تجاه الشيوعيين والثوريين واضح.
وفي حالة قريبة من ذلك “نرى خطابات ومواقف مماثلة رجعية ضد المقاومة والمكاسب التي حققتها قوات التحرر الوطني الكردي والشعب الكردي بتكاليف باهظة. كما يتم التقليل من شأن النضال التحرري الوطني الكردي المستمر منذ عقود، بنفس الفهم، ويتهم بالتعاون مع الإمبريالية، ويتخذ موقفا موضوعيا يدعم الدول الرجعية الإقليمية، وخاصة الدولة التركية. هؤلاء الأشخاص، الذين يؤيدون الإمبريالية ويروجون الوقوف إلى جانب الأقوياء على أنه تقدمية، يحافظون على موقف مماثل في مواجهة الهجمات التي نفذتها الدولة التركية ضد الأمة الكردية في روج آفا خلال الأسبوع الماضي. وبينما كانت الدولة التركية تدمر محطات الطاقة والمستشفيات بالقنابل في روج آفا وحتى تقتل العمال الأكراد الذين يعملون في الحقول بقصفها، اختارت هذه المجموعة إما لعب القرود الثلاثة في مواجهة هذه الهجمات أو دعمهم بالهستيريا الشوفينية في ظل النظام التركي. باسم "محاربة الإرهاب". ورغم كل هذا التجاهل والتوصيف لأسباب مختلفة، فإن الحركة القومية الكردية تناضل وتوجه الضربات إلى قوة هي جزء من حلف شمال الأطلسي وتتميز بالعبودية للإمبريالية.
"كان لدى إسرائيل موارد عسكرية تقنية ضخمة و"جدار أمني" تم تحويله إلى أسطوة من خلال الترويج لنفسه على أنه لا يمكن مقاومته تحت اسم "القبة الحديدية". وبدأت قوات المقاومة الفلسطينية الحرب جواً وبراً عند 28 نقطة، قائلة إن "هذا الجدار سيأتي ويذهب". تتمتع هذه الحرب أيضًا بخاصية تثبت مرة أخرى القول المأثور "في التحليل النهائي، العامل الحاسم في الحرب هو الانسان".
“لا يمكن لأي قوة رجعية أن تستمر طويلا ضد الشعب الذي يؤمن بشرعية نضاله والذي ينظم وفقا لذلك ويوحد قواه ضد العدو المشترك. تمامًا مثل دولة إسرائيل الرجعية، على الرغم من أن الإمبرياليين وأتباعهم حاولوا تقديم أنفسهم على أنهم لا يقهرون ولا يمكن المساس بهم من خلال الاعتماد على قوتهم العسكرية والتقنية والاستخباراتية والاقتصادية، إلا أنهم هُزِموا مرات عديدة في مواجهة القوة الشعبية المنظمة. .
"إن تاريخ الصراع الطبقي مليء بأمثلة لا حصر لها على ذلك. إن تعريف الرئيس ماو لـ "الإمبريالية وجميع الرجعيين نمور من ورق" يكشف عن الطبيعة الحقيقية للإمبرياليين وأتباعهم، بينما يعبر أيضًا عن الثقة في قوة الشعب.
"إن نضال الشعب الفلسطيني والقوى الفلسطينية المناهضة للاحتلال يبين لنا مرة أخرى أنه لا يمكن هزيمة الإمبرياليين والرجعيين إلا من قبل القوات الشعبية المنظمة والمسلحة. إن تصور الحصانة والمناعة الذي يحاولون خلقه يمكن أن يتحطم بسبب القوة المنظمة للشعب. إن الموقف الصحيح للثوريين البروليتاريين هو أن يحيوا ويدعموا العملية التي قامت بها أربع عشرة منظمة فلسطينية ضد دولة إسرائيل الرجعية، وهي الدولة الأكثر حماية في العالم والتي تتباهى بقوتها العسكرية.
“اليوم، فإن الصهيونية الإسرائيلية وراعيتها الإمبريالية الأمريكية وجميع الإمبرياليين الغربيين، يبثون الكراهية والغضب تجاه فلسطين وغزة على وجه الخصوص. تحاول الرجعية الإسرائيلية تعويض الضربة التي تلقتها بقصف غزة، المدينة التي يبلغ عدد سكانها مليوني نسمة، بلا حدود وتركهم جوعى وعطشى تماما. وتحت شعار "الهجوم الكامل"، يخططون لتدمير غزة عن طريق إخلاء سكانها بطريقة أو بأخرى. وتتخذ السفن الحربية الأمريكية خطوات لحصار غزة من البحر. كما سيعتبر ذلك فرصة جديدة لتنفيذ خطط الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة وتنظيم البحر الأبيض المتوسط بشكل آمن لخط الطاقة. حاصرت غزة بالنار والبارود، وأطلق العنان للقسوة التي نشرت الموت والدموع، وأصبح الحصار وحشياً مع انقطاع المياه والكهرباء والاحتياجات الغذائية بشكل كامل. هناك عدوان صهيوني وإمبريالي يعتقد أن حله يمكن أن يكون بتدمير الجماهير، التي هي المحرك الأساسي للمقاومة والنضال. تتم مناقشة خطط زيادة جرعة الهجوم بعملية برية بشكل علني. ومن الواضح أن كل هذه الحسابات لا يمكن أن تكون سهلة. لقد أظهرت "عاصفة الأقصى" أن مقاومة الشعب الفلسطيني تتمتع بجرأة وشجاعة "ليس لديها ما تخسره".
“إننا نحيي انتفاضة ومقاومة و كفاح التحرير الوطني الفلسطيني. وإننا ندعو شعبنا إلى النضال والتضامن ضد استمرار الصهيونية في استعباد فلسطين وإغراقها بالموت والدموع.
"سوف تنتصر الشعوب والأمم المضطهدة والمضطهدة، وسيخسر الإمبرياليون وخدمهم!
"النصر سيكون للشعب المكافح والمقاتل!
"عاش كفاح الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال!
"عاش حق الأمم في تقرير مصيرها!
أكتوبر 2023
الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني التركي .
TKP / ML



#حزب_الكادحين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بيان جريدة البروليتاري الناطقة باسم الحزب الشيوعي الماوي في ...
- حرب الشعب العربية ستنتصر على حرب الابادة الصهيونية .
- بيان حول مشكلة المهاجرين في تونس.
- هل أمريكا مورّطة في مؤامرة لقلب نظام الحكم في تونس ؟
- خُبزة الكادحين.. وخيبة أمل ‏الطّامعين
- إجراءات 17 أفريل.. والأمران الخطير والأخطر
- عمليّة جربة: -حُمــاةُ السامية- يستيقظون
- أنباء حرب الشعب في العالم: أفريل - ماي 2023
- أنباء حرب الشعب في الفلبين: جوان 2023
- جريدة طريق الثورة - العدد 72
- ليودميلا بافليتشينكو (1916-1974)‏
- مـــا العمـــل ؟
- بيان : حول عملية جربة الإرهابية .
- أول ماي طريق الثورة والتحرير.
- بيان : معركة رجعية بالسلاح في السودان .
- حول التطبيع الأكاديمي والثقافي مع الكيان الصهيوني في تونس .
- بيان حول التطبيع الأكاديمي والثقافي مع الكيان الصهيوني في تو ...
- الصّراع بين الخطّين: مجلّة جديدة للماركسيين اللينينيين الماو ...
- بيان حول الزلزال في تركيا وسوريا .
- جريدة طريق الثورة، العدد 71


المزيد.....




- اليونان تعتقل 13 شخصا بتهمة إشعال حريق غابات
- الحوثيون يعلنون استهداف سفن بميناء حيفا والبحر المتوسط
- مطالب داخلية وخارجية بخطط واضحة لما بعد حرب غزة
- الجيش الروسي يتسلم دفعة جديدة من مدرعات -بي إم بي – 3- المطو ...
- OnePlus تعلن عن هاتف بمواصفات مميزة وسعر منافس
- على رأسهم السنوار.. تقرير عبري يكشف أسماء قادة -حماس- المتوا ...
- طبيب يقترح عن طريقة غير مألوفة لتناول الكيوي!
- عواقب غير متوقعة للدغات البعوض
- أوكرانيا تعرض على إسرائيل المساعدة في -الحرب على المسيرات-
- أحزاب ألمانية: على الأوكرانيين العمل أو العودة من حيث أتوا


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - بيان الحزب الشيوعي الماوي التركي حول غزة