أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - بيان جريدة البروليتاري الناطقة باسم الحزب الشيوعي الماوي في إيطاليا حول فلسطين .















المزيد.....

بيان جريدة البروليتاري الناطقة باسم الحزب الشيوعي الماوي في إيطاليا حول فلسطين .


حزب الكادحين

الحوار المتمدن-العدد: 7764 - 2023 / 10 / 14 - 04:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أقصى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني، مع مقاومته، مع هجومه المسلح الكبير ضد دولة إسرائيل،و في قلب هذه الدولة.
أي إرهاب؟ إن الإرهاب الحقيقي هو الإرهاب الذي تمارسه دولة إسرائيل الصهيونية من النوع النازي، التي قامت خلال كل هذه السنوات، سنوات عديدة، بضرب واحتلال وغزو وقتل وذبح النساء والأطفال والشباب وحولت فلسطين إلى سجن كبير كانت فيه الجماهير فقيرة ومعزولة ومضطهدة
خلال كل هذه السنوات، قاوم الشعب الفلسطيني، لتطوير النضال المناهض للإمبريالية، والكفاح المسلح للجماهير، والانتفاضة ودفع ثمنا باهظا للغاية من الأرواح البشرية، من أجل الحق في أن تكون له دولة. نعم، الفلسطينيون ولدوا هناك وكانوا هناك دائمًا.
ومن الواضح أنه حيث يوجد القمع، يوجد التمرد. وهذه الحركة العامة الجديدة الجارية في فلسطين هي قبل كل شيء حركة عظيمة للتمرد الشعبي في الوقت الذي سلطت فيه دولة إسرائيل الصهيونية ذات النمط النازي الضوء على جميع خصائص القمع المعتادة على جميع المستويات.
حكومة نتنياهو هي حكومة رجعية، مدانة حتى في إسرائيل من قبل جزء كبير من السكان بسبب إصلاحها القضائي البغيض الذي تريد الحكومة، المكونة من الفساد والامتيازات، منع أي تحقيق قضائي ضد نتنياهو والوزراء والطبقة الحاكمة. انها تمثل.

قال الجميع إن نتنياهو يتجه نحو الفاشية، نحو دكتاتورية مفتوحة داخل إسرائيل، وقال الجميع إن هذه الحكومة، من خلال إدخال ممثلين عن الجزء الأكثر عنصرية من سكان إسرائيل إلى فريقها، تستعد لشن حرب ضد الشعب الفلسطيني في انتهاك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة وحقوق الإنسان. وقد بدأ بالفعل في هذا الطريق، واختار طريق الإذلال، حتى الديني، للجماهير الفلسطينية ذات الأغلبية المسلمة.
وإذا زاد القمع فإنه لا يوقف احتجاجات الجماهير الشعبية بل يؤججها ويدفع بالمقاومة الفلسطينية، ممثلة حاليا في تنظيم الأغلبية، حماس، إلى الاستعداد لمرحلة جديدة من تمردها ونضالها التحرري.
كان هجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر بمثابة رد فعل استثنائي من جانب الشعب الفلسطيني ومنظماته الأكثر تمثيلاً على المرحلة الحالية من القمع الذي تمارسه دولة إسرائيل في خدمة الإمبريالية والحرب. جيش يعتبر جيشا لا يقهر، ومرجعا للعالم الإمبريالي برمته ولكل الحكومات الرجعية والفاشية التي تضطهد شعوبها، من أمريكا اللاتينية إلى أوكرانيا نفسها وحتى في فرنسا - بمناسبة ثورة العمال والشباب البروليتاري. في الضواحي، طلبت حكومة ماكرون المساعدة والدعم من دولة إسرائيل لقمعها. أينما كان من الضروري قمع شعب، وحيثما كان من الضروري مهاجمة الطلائع المنظمة لهذا الشعب، فإن دولة إسرائيل لا تتقاعس أبدًا عن تقديم دعمها.


انها تمثل الإمبريالية الغربية، الولايات المتحدة وسيطرتها على الطرق الجيواستراتيجية والموارد الطبيعية، لإبقاء الشعب العربي تحت القمع، والجماهير العربية - وليس فقط الجماهير الفلسطينية - تحت الكعب الحديدي لـ "الإمبريالية". دولة خلقت للحرب وللدفاع عن أيديولوجية الصهيونية التي تعتبر مواطني الديانة اليهودية فقط بشرا وتعامل كعرق أدنى كل ما ليس من الديانة اليهودية - وتفعل ذلك في دستورها - دولة غير مشروعة لقد تم اعتماد قرارات الأمم المتحدة مرارا وتكرارا بالتواطؤ مع الإمبريالية والقوى الغربية.
حسنًا، لقد هُزمت هذه الدولة أمام المقاومة المسلحة الخلاقة للجماهير الفلسطينية. حيث ظنوا أن كل شيء تحت السيطرة، وحيث اعتقدوا أن القوات القاتلة، وأنظمة التكنولوجيا المتقدمة، والهيمنة العسكرية الفائقة، يمكن أن تمنع أي مفاجآت وتستمر في اقتراف جرائم قتل الفلسطينيين، والتي تحدث في صمت متواطئ لـ "إذا"، وفي الصحافة التي تمثل الحكومات التي تعتبر القمع الإسرائيلي أمرًا طبيعيًا وطبيعيًا، وجدوا قوة الشعب في مواجهتهم .
ويقال إن عمل الجماهير الفلسطينية وطليعتها المسلحة فاجأها، لكنه تم تنفيذه بأسلحة بسيطة، وبالتأكيد باستخدام الصواريخ وكل شيء آخر متاح لمنظمة المقاومة الرئيسية للشعب الفلسطيني. لكن الإبداع اللامتناهي للجماهير هو الذي مكّن من شن هجوم غير مسبوق أدى حتى الآن إلى تكلفة باهظة، لم يحدث من قبل في السنوات الأخيرة، للدولة الصهيونية الإسرائيلية وحكومتها وكل هذا الجزء من السكان الذي يدعمها. . .


كيف لا يمكننا أن نكون إلى جانب الجماهير الفلسطينية، خارج القلاع الإمبريالية، في كل مكان في العالم؟ لقد كان التضامن دائما تجاه الشعب الفلسطيني ومقاومته المسلحة. إن كل شعوب العالم المناضلة، من أمريكا اللاتينية إلى آسيا، بما في ذلك أفريقيا، وجميع المنظمات المناضلة من أجل التحرر الوطني والاجتماعي، تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني. إن القوى الإمبريالية، وطبقاتها الحاكمة، وحكوماتها الرجعية والمعادية للشعبية هي التي تقف إلى جانب دولة إسرائيل.
لقد قالوا دائماً، على عكس وضع الذين يهاجمون والذين يتعرضون للهجوم: "لدولة إسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها".
تدافع عن نفسك ضد الجماهير الفلسطينية؟ و لماذا؟ أليس للشعب الفلسطيني هذا الحق في الدفاع عن نفسه؟
وبحق، هاجمت انتفاضة السبت 7 أكتوبر دولة إسرائيل حتى داخل مجالها. لكن من الواضح أنه لا يزال جزءًا من المقاومة التي تدافع عن نفسها ضد اضطهاد وهيمنة دولة إسرائيل الصهيونية ورعاتها الإمبرياليين.
اليوم، أكثر من أي وقت مضى، يجب علينا أن نقف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وحتى أولئك الذين عبروا عن كلمات التضامن والتفهم تجاه الشعب الفلسطيني يجب أن يعلموا أن هذا التفهم يجب أن يتحول إلى مقاومة، إلى كفاح من أجل التحرير.


إننا نعتبر أن الجماهير الفلسطينية، التي تناضل منذ سنوات عديدة، يجب أن تبني أدوات النضال الحقيقي من أجل التحرر الوطني والاجتماعي، الذي هو، في رأينا، جزء من طريق الحرب الشعبية الطويلة الأمد، بقيادة الطبقات البروليتارية في فلسطين. . وأن الهدف يجب أن يكون إقامة دولة فلسطينية حرة ديمقراطية، يتساوى فيها الجميع دون تمييز في العرق أو الدين، وتضع حداً للدولة الصهيونية الإسرائيلية البغيضة.
إن كل المحاولات لإقناع الشعب الفلسطيني بالاستسلام للهيمنة الأبدية لدولة إسرائيل وحرمانه من حقه في دولة حرة وديمقراطية تطورت أيضًا من خلال اتفاقيات تهدف دائمًا إلى إنهاء مقاومة الشعب الفلسطيني، وإدامة الهيمنة الصهيونية . وحتى عندما يتحدثون عن دولتين، فإنهم يفكرون في دولة مهيمنة وجيب محاصر دويلة تحت إشراف دولة إسرائيل الصهيونية.
واقع غير مقبول لم ترغب دولة إسرائيل قط في قبوله، لأن خططها وبرامجها وأيديولوجيتها تتحدث عن "إسرائيل الكبرى"، إسرائيل الكبرى التي تحتل كل فلسطين والتي يقبا بها العالم العربي كدولة إسرائيلية. الدولة الرأسمالية. القوة العسكرية والمسلحة بالأسلحة النووية التي تمتلكها والتي تجعل من دولة إسرائيل واحدة من قوى العالم الإمبريالي.

وبناءً على هذا المفهوم، فإن دولة إسرائيل، طبقتها الحاكمة، هي التي لا تقبل مجرد وجود الشعب الفلسطيني، ودولته، وحقوقه، والتي تمتد بعد ذلك إلى الحقوق الاجتماعية للفلسطينيين. ، في دولة إسرائيل يعاملون كعمال من الدرجة الثانية.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية بعد الهجوم أنها ستقطع الكهرباء والوقود والغذاء. حقيقة أن دولة إسرائيل يمكنها أن تقطع الكهرباء متى شاءت في جميع أنحاء قطاع غزة - ويمكنها أن تفعل ذلك في الضفة الغربية أيضًا – وتجعل الشعب الفلسطيني يعيش في الظلام، بدون كهرباء، حتى في المستشفيات وفي كل مكان. يوضح ما هي إسرائيل، الدولة التي لديها القدرة على إضاءة وإطفاء الأنوار في جميع أنحاء فلسطين. فكيف يمكن قبول مثل هذا الوضع؟
لقد حاولت الجماهير الفلسطينية التمرد بأي شكل من الأشكال. ولم تجد تضامناً دولياً ولا أي اهتمام حقيقي ــ باستثناء منعهم والطلب منهم عدم الاستمرار ــ من الأمم المتحدة أو غيرها من المؤسسات الدولية. لن يقبل الشعب الفلسطيني هذا الوضع أبدًا، كما لن تقبله الجماهير العربية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما لن تقبله جماهير المسلمين، أيضًا لأن عقيدتهم الدينية هي التي يجب ألا تكون موجودة بالنسبة لإسرائيل، أولئك الذين ليسوا يهودًا وليس لديهم أي حقوق، وليس لديهم جنسية، وفي ظل ظروف معينة، لا يعتبرون حتى بشرًا.
وفي مقابل كل هذا، أدى العمل العسكري لحماس، في إشراك جماهير واسعة، إلى دعم شبه إجماعي للجماهير الفلسطينية.

نحن مع حرب شعبية طويلة الأمد، وهذا هو الطريق الذي يجب أن نسلكه. إن دعم الجماهير للعمل المسلح الذي تطور هذه الأيام يجب أن يصبح بالنسبة لنا جيشا شعبيا، لأن الجيش الشعبي وحده هو القادر على هزيمة إسرائيل المسلحة، والمدعومة من جميع القوى الإمبريالية في العالم، بدءا بالولايات المتحدة
إيطاليا لديها فاشيون في الحكومة: مثل ميلوني، كانوا دائمًا معاديين للسامية، وطوروا أقصى قدر من الاضطهاد لليهود، وشاركوا في القوانين العنصرية. . واليوم، هم يقفون إلى جانب دولة إسرائيل لأنهم يعترفون في هذه الدولة بوصمة العار، ليس لليهود المضطهدين، بل للعنصرية الجديدة، والفاشية الجديدة، والنازية الجديدة. إن تضامن الشخصيات التي كانت دائمًا جزءًا من أيديولوجية عنصرية ومعادية للسامية أيضًا، هو تضامن لأنه معترف به في الطبقة الحاكمة الحالية في إسرائيل، وفي حكوماتها؛ لأنها، على الرغم من اختلاف أشكالها، تحمل نفس الأيديولوجية، ونفس العقلية، ونفس شكل الهيمنة الاقتصادية والسياسية والأيديولوجية والثقافية والعملية.


المقاومة الفلسطينية ليست إرهابا. إن الحديث عن الإرهاب، كما يفعل العالم الإعلامي برمته منذ أيام، هو إهانة للعقل، وهو كذب. إن دولة الإرهاب الوحيدة الموجودة في هذه المنطقة هي دولة إسرائيل، التي استخدمت هذا الإرهاب على نطاق واسع بجميع أشكاله ضد الشعب الفلسطيني. إن الإرهاب الحقيقي الوحيد هو القنابل، والقصف المكثف لقطاع غزة، والمطاردة من باب إلى باب، التي تنشرها إسرائيل دائما، بقواتها المسلحة، ضد المقاومة الفلسطينية، وبشكل عام، ضد الجماهير الفلسطينية.
والعملية التي تعدها إسرائيل ردا على الهجوم ستكون أصعب من ذي قبل. إن دولة إسرائيل تريد الرد على المقاومة المسلحة العادلة بإبادة الشعب الفلسطيني.

مع محرقة جديدة؟ قد تكون المقارنة غير مناسبة، لكن إرادة دولة إسرائيل النازية تشبه إرادة الإبادة الجماعية، فالمنطق الأيديولوجي والنظري والثقافي والديني لدولة إسرائيل يقدم كل خصائص الإبادة الجماعية
لهذا السبب، يجب على البروليتاريين، الجماهير الفقيرة، ألا يسمحوا لأنفسهم بالانخداع بطوفان المعلومات الكاذبة، وتشويه الواقع، الذي ضحيته المضطهدون، أولئك الذين تعرضوا للهجوم والاضطهاد منذ فترة طويلة بعد الحرب. منذ وجود دولة إسرائيل، يطلق عليهم اسم المعتدين.
يجب تفكيك هذه الكذبة من خلال التضامن والمقاومة والإعلام المضاد، أولا وقبل كل شيء تجاه البروليتاريا، والجماهير الفقيرة، وأولئك الذين يريدون أن يكون الناس أحرارا. ويجب على هذا الكون بأكمله، أكثر من أي وقت مضى، أن يهب إلى الميدان لدعم الشعب الفلسطيني.
إن دولة إسرائيل هي أحد داعمي الحرب الإمبريالية، والسير نحو الحرب العالمية الثالثة.
إن الشعب الفلسطيني بمقاومته جزء من الحرب الشعبية لإنهاء الحرب الإمبريالية، وتغيير وإزالة الدول الإمبريالية والعنصرية والفاشية والنازية من على وجه الأرض، والقضاء على الظلم والبؤس الذي يصيب قسما كبيرا. شعوب العالم - وأكثر من أي وقت مضى في الشرق الأوسط - بينما يزداد ثراء أمراء الحرب والنفط.
10-100-1000 مبادرات تضامنية بكافة أشكالها مع الشعب الفلسطيني، 10-100-1000 مبادرات تندد وتكشف الكذبة الكبيرة التي تبثها الصحافة والتلفزيونات حول الشعب الفلسطيني ومقاومته العادلة.



#حزب_الكادحين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرب الشعب العربية ستنتصر على حرب الابادة الصهيونية .
- بيان حول مشكلة المهاجرين في تونس.
- هل أمريكا مورّطة في مؤامرة لقلب نظام الحكم في تونس ؟
- خُبزة الكادحين.. وخيبة أمل ‏الطّامعين
- إجراءات 17 أفريل.. والأمران الخطير والأخطر
- عمليّة جربة: -حُمــاةُ السامية- يستيقظون
- أنباء حرب الشعب في العالم: أفريل - ماي 2023
- أنباء حرب الشعب في الفلبين: جوان 2023
- جريدة طريق الثورة - العدد 72
- ليودميلا بافليتشينكو (1916-1974)‏
- مـــا العمـــل ؟
- بيان : حول عملية جربة الإرهابية .
- أول ماي طريق الثورة والتحرير.
- بيان : معركة رجعية بالسلاح في السودان .
- حول التطبيع الأكاديمي والثقافي مع الكيان الصهيوني في تونس .
- بيان حول التطبيع الأكاديمي والثقافي مع الكيان الصهيوني في تو ...
- الصّراع بين الخطّين: مجلّة جديدة للماركسيين اللينينيين الماو ...
- بيان حول الزلزال في تركيا وسوريا .
- جريدة طريق الثورة، العدد 71
- تونس: معركة القضاء متواصلة


المزيد.....




- الحوثيون يزعمون مهاجمة 4 سفن في ميناء حيفا بطائرات مسيرة
- الجيش الإسرائيلي يقيد جريحا فلسطينيا في مقدمة سيارة جيب عسكر ...
- -حزب الله- يبث لقطات جوية لمنشآت إسرائيلية وإحداثياتها محذرا ...
- رياح تدفع منطادا نحو الصخور في تركيا
- -حرائق في المطلة وتحقيق إصابات مباشرة-.. -حزب الله- ينشر ملخ ...
- ترامب يدعو الإنجيليين للتصويت له في الانتخابات الرئاسية
- البيت الروسي بالقاهرة يحتفل بيوم -الحزن والذكرى- بمشاركة مغن ...
- أوربان يكشف.. الناتو يجهز لحرب مع روسيا
- مواطنون من جميع أنحاء العالم يشعلون -شمعة الذاكرة- في يوم ال ...
- روسيا تحتفي باندلاع الحرب الوطنية العظمى


المزيد.....

- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حزب الكادحين - بيان جريدة البروليتاري الناطقة باسم الحزب الشيوعي الماوي في إيطاليا حول فلسطين .