أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سعاد عزيز - کابوس أرميتا وعقدة المرأة لدى نظام الملالي














المزيد.....

کابوس أرميتا وعقدة المرأة لدى نظام الملالي


سعاد عزيز
کاتبة مختصة بالشأن الايراني

(Suaad Aziz)


الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 12:39
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لم تنته آثار وتبعات وتداعيات جريمة مقتل مهسا أميني على نظام الملالي، حتى برزت مسألة الفتاة ارميتا كراوند البالغة من العمر 16 عاما، الخاضعة لرقابة مشددة في مستشفى فجر، لکن الذي يجعل النظام يشعر بالقلق والخوف إن هذه المسألة باتت تطور لتصبح قضية رأي عام، وهو مايخشاه النظام کثيرا خصوصا وإنه يعلم جيدا بأن الاوضاع في إيران لازالت متوترة وإن الشعب الايراني بمختلف شرائحه ساخط على النظام وأشبه مايکون بالمنتظر شرارة لکي يصب جام غضبه على النظام، ومن الممکن أن تصبح قضية أرميتا الشرارة المطلوبة!
أرميتا االتي تعرضت لهجوم من قبل شبيحة النظام ويجري التكتم الشديد على المعلومات المتعلقة بحالتها الصحية واسباب اصابتها، يسعى النظام من خلال وسائل إعلامه الصفراء أن يقدم أسباب وتبريرات سمجة من أجل إبعاد الشبهة عن النظام المعروف بعدائه وکراهيته للمرأة، وبهذا الصدد، فقد تناولت وکالة أنباء"فارس" المحسوبة على جهاز حرس النظام، هذه القضية بالسياق الذي ذکرناه، ولاسيما وإنها درجت على وصف شبيحة وبلطجية النظام ب"الناس" قائلة:" ان هناك شبهة حول صراع الناس مع أرميتا بسبب عدم مراعاة ارتداء الحجاب داخل عربة المترو"! کما إن صحيفة "هم ميهن"الحکومية من جانبها قالت:" لنفترض أن قصة وسائل الإعلام الحكومية صحيحة وأن كراوند سقطت على الأرض بسبب انخفاض ضغط الدم، لماذا لم تقبل هذه الرواية فئة من الناس وأثيرت قصة صراعها مع المحجبات في مترو الأنفاق"، وقصة السقوط على الارض بسبب إنخفاض ضغط الدم شبيهة بصورة وأخرى لما کان النظام کان يحاول تسويقه من أسباب ومبررات لمقتل مهسا أميني، فالنظام من النوع الذي يمکن وصفه ب"يقتل القتيل ويمشي في جنازته"، لکن هذا الامر لم يعد ينطلي على الشعب الايراني.
النظام القرووسطائي المعادي للحضارة والانسانية والمعادي للمرأة، لم يعس خافيا على الشعب الايراني أبدا إن شبيحته يلبسون الملابس المدنية ويقومون بأدوارهم المشبوهة وحتى إن الخبير الحکومي محسن برهاني يقول بهذا الصدد:" أن الشبيحة الذين يرتدون الزي المدني يجب أن يرحلوا من محيط مستشفى القوة الجوية – فجر- والسماح للصحفيين بالدخول واعداد تقارير عما حدث للفتاة"، ومن الواضح جدا إنه وفي هذا الخضم والسعي لإضفاء حالة من الضبابية والغموض على قضية هذه الفتاة، يحاول النظام دفع الشبهات عنه وتبرئة ساحته من إرتکاب هذه الجريمة، وبالتالي تهدئة الاوضاع ووضع حد للتوتر السائد خوفا من تطوره وتوسع دائرته، لکن السٶال المهم هو کما قالت زعيمة المعارضة الايرانية مريم رجوي بخصوص هذه القضية:" " إذا لم يكن لدى نظام الجلادين ما يخفيه في حالة أرميتا" بعد ما تعرضت له في مترو الأنفاق بحجة الحجاب لماذا يحاصر المستشفى ويمنع دخول الصحفيين المستقلين؟
النقطة والملاحظة المهمة التي يجب أخذها بنظر هي إن نهج النظام وعدائه وکراهيته الشديدة للمرأة الايرانية يوفر الاجواء المناسبة للتهيأة لأية جرائم أو إنتهاکات بحق المرأة الايراني، فالنظام هو من يحرص على هذا الامر وديموته وهذا ماصار واضحا للشعب الايراني ولايمکن للنظام أبدا التکتم عليه وإخفائه!



#سعاد_عزيز (هاشتاغ)       Suaad_Aziz#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إغلاق سجن أم السعي للتستر على الجريمة والهروب من العقاب
- عام 2023 بدأ بالرفض القاطع لنظام الملالي
- الحقيقة التي لايمکن لنظام الملالي إخفائها أبدا
- لم يبق إلا السهل کما يتصور نظام الملالي!!!
- إحياء الجمعة الدامية في زاهدان يجسد إستمرار المواجهة مع المل ...
- يکفي 44 عاما من العيش في ظل ظلم وإستبداد نظام الملالي
- الرسالة التي فهمها نظام الملالي بعمق
- الرفض الشعبي لنظام الملالي منظم
- ذکرى الجمعة الدامية في زاهدان ترعب نظام الملالي
- نساء إيران يمهدن الطريق إلى الحرية
- ذکرى إنتفاضة عام2022 فضحت نظام الملالي أمام العالم
- رعب نظام الملالي وإجرامه تجاوز کل الحدود
- هاجس الخوف المستمر لنظام خارج التأريخ
- إنتفاضة 16 سبتمبر لم تنتهي
- إعتقال 600 أمرأة من قبل نظام الملالي في ذکرى إنتفاضة 2022
- خوف نظام الملالي من التغيير
- وهم نظام الملالي بالقضاء على إنتفاضة 16 سبتمبر
- يجب دعم الشعب الايراني وليس مفاوضة النظام القاتل
- النصر لحرية الشعوب وليس للقمع والاستبداد
- الاستراتيجية البائسة لنظام الملالي في مواجهة الشعب الايراني


المزيد.....




- ناشطة إيرانية تدعو النساء إلى استخدام -سلاح الإنستغرام-
- شوفوا الفيديو على قناتنا وقولولنا رأيكم/ن
- دراسة تكتشف سببا غير متوقع وراء الرغبة الشديدة في تناول السك ...
- تجدد حملة القمع ضد النساء في إيران من قبل شرطة الأخلاق بسبب ...
- سوريا.. انتهاكات وقتل جماعي في مراكز احتجاز
- جانيت.. طفلة سودانية رضيعة تعرضت للاغتصاب والقتل في مصر
- بعد وفاة امرأة بالسرطان.. شاهد مفاجأة صادمة لعائلتها عند الق ...
- دخل شهري.. رابط التسجيل في دعم الريف للنساء 1446 والشروط الم ...
- “احصلي على 15 ألف دينار”.. خطوات التسجيل في منحة المرأة الما ...
- شروط منحة المرأة الماكثة في البيت الجزائر وخطوات التسجيل عبر ...


المزيد.....

- بعد عقدين من التغيير.. المرأة أسيرة السلطة ألذكورية / حنان سالم
- قرنٌ على ميلاد النسوية في العراق: وكأننا في أول الطريق / بلسم مصطفى
- مشاركة النساء والفتيات في الشأن العام دراسة إستطلاعية / رابطة المرأة العراقية
- اضطهاد النساء مقاربة نقدية / رضا الظاهر
- تأثير جائحة كورونا في الواقع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي لل ... / رابطة المرأة العراقية
- وضع النساء في منطقتنا وآفاق التحرر، المنظور الماركسي ضد المن ... / أنس رحيمي
- الطريق الطويل نحو التحرّر: الأرشفة وصناعة التاريخ ومكانة الم ... / سلمى وجيران
- المخيال النسوي المعادي للاستعمار: نضالات الماضي ومآلات المست ... / ألينا ساجد
- اوضاع النساء والحراك النسوي العراقي من 2003-2019 / طيبة علي
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1] / إلهام مانع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سعاد عزيز - کابوس أرميتا وعقدة المرأة لدى نظام الملالي