أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبير سويكت - حول الازمة الفلسطينية الاسرائيلية: لا للتصعيد و التصعيد المضاد عضوا على مكتسبات السلام بالنواجذ














المزيد.....

حول الازمة الفلسطينية الاسرائيلية: لا للتصعيد و التصعيد المضاد عضوا على مكتسبات السلام بالنواجذ


عبير سويكت

الحوار المتمدن-العدد: 7758 - 2023 / 10 / 8 - 14:21
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


حول الازمة الفلسطينية الاسرائيلية: لا للتصعيد و التصعيد المضاد عضوا على مكتسبات السلام بالنواجذ .

عبير المجمر (سويكت)

منظمة السودان الجديد الاوربية السودانية
‏LNS(Le New Soudan)
بالتعاون مع جمعية الصحفيين و الكتاب المستقلين
‏JEI(Journalistes et Écrivains indépendants)
كدعاة سلام و عاملين فاعلين بصدق و إخلاص على التمهيد و التوطيد لإحلال سلام مستدام شامل كامل يخاطب جذور الأزمة بالعمل جنبًا لجنب مع كل دعاة السلام و المؤمنين بالانسانية. و كمهنيين نرصد و نراقب عن قرب تطورات الملف الاسرائيلى الفلسطينى و نحلل بدقة و مهنية اعتمادًا على المعطيات و المعلومات الدقيقة و رصد التفاعلات الإقليمية والدولية ليس فقط على مستوى صناع القرار التقليديين و لكن على الصعيد الشعبي و الجماهيرى لان دراستنا و متابعتنا المهنية و التجارب السابقة و الحالية كشفت ان صانعيى القرار الحقيقيين أصبحوا هم الشعوب و يمكن ان يفاجئون بما لم نك نتوقعه او نحسبه. و ان الشعوب اذا أرادت فعل شئ فان أرادتها لا ترى حدود حمراء و لا قيود. أذن يتضح لنا أننا إمام " نفسية و سيكلوجية الشعوب المنتفضة" و عليه القرار الأعلى سوف يكون لهم و ليس لصناع القرار التقليديين من حكام دول مؤثرة و منظمات دولية لذلك نقول بناءا على مراقبة دقيقة و رصد مهنى و تحليل نفسي و مجتمعى و بالطبع قد نصيب أو نخطئ لا ندعى ان بين ايدينا الحقيقية المطلقة و لكن نجتهد فى فهم الاشياء من حولنا .
و كدعاة سلام حادبين على الإنسانية جمعاء بإعتبارها مصلحتنا العليا و الإنسانية تعلو فوق كل شئ ننصح بأتباع نهج الموضوعية في التعامل بحكمة و عقلانية و صبر . و العمل على ضبط النفس قدر المستطاع و مراعاة الحكمة فى التصريحات الدولية و الإقليمية التى لها أثرها و تاثيرها على نفسية و سيكولوجية الجماهير المنتفضة و تلعب دورا كبيرًا أما فى تهدئة الأمور او تكون بمثابة صب الزيت على النار .

لقد كنا و ما زلنا نعمل حسب قدراتنا و إمكانياتنا البسيطة و نناضل باضعف انواع النضال بالقلم و الكلمة من اجل الوصول لسلام مستدام شامل كامل. و كان أملنا كبير فى الاتفاقيات الإبراهيمية التى كنا نرى انها قد آتات أوكلها الى حد ما لذا دعمناها بشدة كما كنا نأمل فى إمكانية تقدم محتمل بين السعوديه و إسرائيل يحدث خرقًا تاريخيًا لمصلحة الإنسانية . لكن للأسف هذه التطورات لم تك فى الحسبان و مع ذلك ندعو لضبط النفس و عدم التصعيد حتى "لا تضيع ثمار مجهوداتنا" و نحافظ على المكتسبات المحرزة مسبقًا فى موضوع السلام.
نحن نراقب بدقة العنصر الأكثر فاعلية الشعوب و عليه نقولها من خلال متابعتنا التصعيد و التصعيد المضاد سوف يضر بعملية السلام و بمكتسباتنا جميعًا المتمثلة فى تقدم ملحوظ فى عملية السلام و احتمالية كانت شبه مؤكدة بسلام تاريخى مع السعوديه يغير موازين الأمور و نريد ان نعض على هذه المكتسبات بالنواجذ. لذا ننصح بالتعامل بحكمة مع الموضوع المتأزم للحد من تفاقمه لان اى خطوة مُتخذة سيكون لها تأثير و ردة فعل موازية او معاكسة لها فى الاتجاه. و لا نريد فتح الباب امام المستثمرين فى الازمات و الفتن .
و نقولها من خلال رصد دقيق و متابعة بمهنية و تحليل بموضوعية و حيادية إضافة لمعلومات بينة. لابد من التعامل بحكمة و ضبط النفس و تجنب التصعيد و التصعيد المضاد .

و قلوبنا مع الجميع

عضوا على مكتسبات السلام بالنواجذ و لا تتركوا مجالًا للمُغرضين.

منظمة السودان الجديد الاوربية السودانية
‏LNS(Le New Soudan)
بالتعاون مع جمعية الصحفيين و الكتاب المستقلين
‏JEI(Journalistes et Écrivains indépendants)
‏Paris / France
08/10/2023



#عبير_سويكت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حقنًا للدماء الاسرائيلية و الفلسطينية على حدٍ سواء.
- برقية تهنئة لآساف ياسور دل ألوني باشان رمات جولان بطل العالم ...
- لقاء تاريخي بين نتنياهو و أردوغان فى نيويورك
- تصريح حميدتى عن إعلان حكومة موازية للحكومة الشرعية بالسودان ...
- المغرب يناديكم يا أهل الخير ، ماذا بعد الإغاثة الطارئة و عمل ...
- زلزال المغرب ما له و ما عليه (قبل، أثناء، و بعد) 3-1.
- تصاعد وتيرة الانقلابات في أفريقيا، و هل حقًا فقدت فرنسا نفوذ ...
- فى كلمتين لا لثقافة التحريض ضد خالد سلك و لا لإستغلال الشباب ...
- ليس دفاعًا عن ياسر عرمان و لكن شهادة للتاريخ
- صفحة الشيطان و لا الكيزان و منشور مزور للصحفية أمانى الطويل.
- أحداث السويد، و تكرار سلوك الكراهية ضد المسلمين عواقبه و مآل ...
- السودان يعانى من فراغ دستوري ام فراغ سياسي؟ و ما هى الحلول!! ...
- هل السودان يعانى من فراغ دستوري ام فراغ سياسي؟ و ما هى الحلو ...
- هل ما يحدث فى السودان حرب أهلية؟
- حول الوضع الإنساني في السودان بعد الدخول في الشهر الرابع من ...
- حول دعوة قمة إيغاد نشر القوة الاحتياطية لشرق أفريقيا (إيساف) ...
- حرب الشوارع فى السودان ما لها و ما عليها
- قراءة تحليلية حول تحفظ الجيش السودانى على الوساطة الكينية و ...
- عم عبدالرحيم
- إلى متى إستمرار إستخدام المدنيين كذريعة لمواصلة الاقتتال و ش ...


المزيد.....




- الحوار الاجتماعي آلية برجوازية لتدبير المسألة العمالية
- الهجمة الإسرائيلية القادمة على إيران
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- من اشتوكة آيت باها: التنظيم النقابي يقابله الطرد والشغل يقاب ...
- الرئيس الجزائري يستقبل زعيم جبهة البوليساريو (فيديو)
- طريق الشعب.. الفلاح العراقي وعيده الاغر
- تراجع 2000 جنيه.. سعر الارز اليوم الثلاثاء 16 أبريل 2024 في ...
- عيدنا بانتصار المقاومة.. ومازال الحراك الشعبي الأردني مستمرً ...
- قول في الثقافة والمثقف
- النسخة الإليكترونية من جريدة النهج الديمقراطي العدد 550


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عبير سويكت - حول الازمة الفلسطينية الاسرائيلية: لا للتصعيد و التصعيد المضاد عضوا على مكتسبات السلام بالنواجذ