أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الازهر العربي - استراتيجية اتحاد الشغل بين النضال والحوار المنشود















المزيد.....

استراتيجية اتحاد الشغل بين النضال والحوار المنشود


الازهر العربي

الحوار المتمدن-العدد: 7755 - 2023 / 10 / 5 - 17:07
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


مقدمة:
انعقد مؤتمر جامعة التعليم الثانوي يومي 1و2 اكتوبر 2023 في ظرف سياسي واجتماعي حساس واستثنائي جدا وحضر افتتاح اشغاله الامين العام للمنظمة النقابية وقال:" ان الاتحاد ملك للشعب الحر الاصيل المؤمن بالدفاع عن الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان والحق في العيش الكريم." وقال ايضا: "ان هذا الصرح سيظل قائما مدافعا عن الشعب والعاملين... وسيلعب دوره بفضل ابنائه وبناته. "ويعتبر مؤتمر قطاع التعليم الثانوي محطة هامة في سيرورة العمل النقابي والمنظمة الشغيلة وقد شد اهتمام الراي العام النقابي والوطني، وتنافست فيه قائمتان احداهما تمثل المكتب المتخلي وموالية لوزير التعليم وللسلطة ولمسار 25 جويلية والاخرى مشكلة من أطراف تقدمية ديمقراطية مناضلة ومناهضة للسلطة وللشعبوية وتختلف ايضا مع البيروقراطية النقابية حول عدة مسائل داخلية اهمها الديمقراطية النقابية لكنها ترفض شق الصف النقابي وضرب الوحدة النقابية وطعن الاتحاد من الخلف وتدافع عن استقلالية المنظمة. وقد افرزت نتائج الاقتراع فوز قائمة رد الاعتبار الديمقراطية. وهو مؤشر ايجابي على الاتجاه الذي ستتخذه بوصلة الاتحاد في قادم الايام وفي مسألة الصراع مع السلطة السياسية الحاكمة.

الاتحاد وملف المفاوضات الاجتماعية:
يقول ابن خلدون:" ان التاريخ في ظاهره لا يزيد عن الاخبار وفي باطنه نظر وتحقيق." اما كارل ماركس فيقول: " ان التاريخ يعيد نفسه مرتين؛ مرة على شكل مأساة؛ ومرة على شكل مهزلة". فلقد ارجع العلامة ابن خلدون التاريخ الى النشاط الانساني الصرف واعتبر ان الانسان له القدرة على صنع التاريخ و هو فاعل اساسي فيه. اما المفكر كارل ماركس والذي لم يعاصر واضع اسس علم الاجتماع بل جاء متأخرا عليه بقرون و قد تطورت المجتمعات الانسانية فتشكلت الكتل البشرية و الشرائح الاجتماعية فظهرت الطبقية والطبقات بالمفهوم العلمي للطبقة الاجتماعية المتداول و اسس تصوره للتاريخ على اسس مادية تاريخية حيث جعل من الطبقة الاجتماعية فاعلا تاريخيا و محددا لمسار التاريخ. فبالعودة الى الوراء والى مؤتمر جامعة البلديين والذي عقد مؤخرا والذي قال فيه امين عام الاتحاد:" ان البلاد في حاجة الى تضامن وطني لتجاوز الوضع الراهن وان على الحكومة فتح باب الحوار الاجتماعي وتفعيله لإيجاد حل للازمة الخانقة التي يعيشها المواطن التونسي." فما هو الحوار الاجتماعي المقصود ؟؟ يشمل الحوار الاجتماعي جميع اشكال المفاوضة أو الاستشارة او تبادل المعلومات بين ممثلين عن الحكومات واصحاب العمل والعمال ونقاباتهم وفيما بينهم وذلك بشأن مسائل ذات اهتمام مشترك تتعلق اساسا بالسياسات الاقتصادية والاجتماعية. ومما لا شك فيه ان قيادة الاتحاد تسعى لإيجاد حوار جدي ومسؤول في جملة من القضايا الحارقة والعالقة واهمها استئناف المفاوضات الاجتماعية وتفعيل محاضر الجلسات المعطلة والاتفاقات المبرمة بين الطرفين الحكومي والنقابي ومعالجة تدهور المقدرة الشرائية للشغالين ومسائل اخرى تشغل بال القيادة النقابية وتتعلق بسبل تحسين الانتاج والانتاجية والوضع الاقتصادي والاجتماعي عموما قصد تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية. وهو ما يتطلب قدرا من التشاركية وحدا أدنى من التفاهم ويفرض الابتعاد عن الاستهداف والعمل على استغلال شبكات التواصل الاجتماعي وتشويه صورة النقابيين والتحريض عليهم وشيطنتهم والدعوة الصريحة والمعلنة لاختراق الاتحاد. فمن وجهة نظر الاتحاد فان تجميد الحوار الاجتماعي لن يعيق النقابيين والعمال عن النضال من اجل مطالبهم المادية والمعنوية وحقوقهم الشرعية والمشروعة وملفات عالقة كملف رفع الدعم عن المواد المعيشية الاساسية والتفويت في مؤسسات القطاع العام وطرح مسألة السيادة الوطنية واستقلالية القرار الوطني ورفض فكرة تحويل تونس الى شرطي حدود لدول الاتحاد الاوروبي. وان الاتحاد لن يقبل بالدوس عن الديمقراطية والاعتداء على حقوق الانسان وضرب حرية التعبير والتنظم والصحافة ويرفض رفضا قاطعا اعتقال المعارضين والمثقفين والناشطين من اجل افكارهم ومعتقداتهم ولن يرض بعودة حكم الاستبداد والديكتاتورية. والاتحاد وباعتباره منظمة وطنية ديمقراطية ومستقلة عن جميع الاحزاب والاطراف السياسية ولا تدين بالولاء والتبعية للخارج وقد اكسبه نضاله ضد الاحتلال الفرنسي للبلاد دورا تاريخيا ورياديا مؤثرا في الساحة السياسية وطنيا واقليميا وعالميا. وقد احتضن ثورة 17ديسمبر/ 14 جانفي الشعبية التي اطاحت بنظام المخلوع بن علي. ولعب ايضا دورا رئيسيا وسياسيا واضحا في قيادة الرباعي الراعي للحوار الوطني والفائز بجائزة نوبل للسلام في 2015؛ ذلك الحوار الذي جنب البلاد الدخول في حرب اهلية طاحنة بعد ان دخلت في ازمة سياسية حادة على إثر اغتيال الزعيمين شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي من قبل تنظيم أنصار الشريعة الارهابي ومسؤولية حركة النهضة الاخوانية الحاكمة اخلاقيا وسياسيا وضلوعها في الجريمة بصورة أو بأخرى وهو ما ستكشفه الأيام. وبعد اجراءات 25 جويلية الاستثنائية والمرسوم 117 واستفراد الرئيس سعيد بالحكم و حله للبرلمان السابق وابطاله العمل بدستور 2014 دستور الثورة المجيدة طرح اتحاد الشغل مبادرة جديدة للحوار تعالج مختلف القضايا السياسية والاقتصادية و الاجتماعية وتناقش كل المسائل وتطرح مختلف التصورات والمواقف قصد ايجاد الحلول لتجاوز الازمة التي تعيش على وقعها البلاد ومن اجل المحافظة على مكتسبات الثورة في مجال الحريات و الديمقراطية والعودة لدستور 2014 باعتباره دستور الثورة وانهاء مرحلة الانتقال الديمقراطي بالاتفاق على منوال تنموي وطني جديد يقطع مع التبعية والارتهان للأجنبي وتحقيق التوافق والتفاهم بدل الاستبداد والاقصاء

لماذا ندافع على دستور 2014؟؟؟
اضافة الى كونه معمدا بدماء الشهداء والزعماء فقد نص على
ـ تأسيس نظام جمهوري ديمقراطي.
ـ الشعب هو صاحب السيادة ومصدر السلطات.
ـ ضمان الحريات الدينية والفكرية والسياسية والانسانية واحترام منزلة الانسان.
ـ تجريم التعذيب والاعتداءات التعسفية.
ـ الدولة راعية للدين؛ كافلة لحرية المعتقد والضمير وحرية ممارسة الشعائر الدينية وضمان حياد المساجد ودور العبادة ومنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف.
ـ حماية المرأة وحقوقها وضمان التناصف في المجالات العامة والمجالس المحلية.
ـ عدم سقوط جريمة التعذيب بالتقادم.
ـ الجيش الوطني جيش جمهوري والامن الوطني امن جمهوري.
ـ تأميم الثروات الوطنية الطبيعية وتمليكها للشعب.
ـ ضمان انشاء 5هيئات دستورية لا يجوز الغاؤها ودورها حماية الديمقراطية.

الخاتمة
حقق الحوار الوطني وقتها غايته واوجد حلا سياسيا اخرج البلاد من أزمتها وجنبها متاهات الاقتتال الداخلي والدماء ولنا في السودان الشقيق الذي عرف ثورة شعبية مثلنا اطاحت بحكم الطاغية الاخواني عمر البشير اليوم خير مثال.
وفعلا إن ما نعيشه في تونس اليوم عبث ومهزلة. فمبادرة الاتحاد وشركائه الحالية لا تلق القبول لدى راس السلطة وهو ماض في تثبيت اركان حكمه وتنفيذ مشروعه السياسي القائم على ما يسمى بالنظام القاعدي والشعبوية. وهو ما يعني ومن وجهة نظرنا انه لم يعد من مصلحة الاتحاد الجري وراء سراب المبادرة والحوار.
فما العمل ؟؟؟ للإجابة على السؤال لا بد لقيادة المنظمة ان تصغي جيدا الى منظوريها وتتجاوز الفوقية والاساليب البيروقراطية البالية والتي اضرت بالاتحاد كثيرا. وان يكون النقد من داخل الاطر وان يقود التقييم والمراجعة الى استخلاص الدروس وان يتم وضع استراتيجية نقابية تسير على هديها المنظمة في الفترة القادمة و تكون على واجهتين الاولى مطلبية وتخص مطالب القطاعات ومشاغلها وما يبرمج من نضالات نقابية بحتة كالإضرابات والوقفات الاحتجاجية القطاعية والاعتصامات وايام الغضب، والثانية تخص انخراط الاتحاد في النضال الديمقراطي والسياسي والحقوقي من بابه الواسع و تشكيل جبهة ديمقراطية شعبية عريضة و تقدمية من اجل استعادة الديمقراطية و غلق الباب امام عودة الاستبداد والديكتاتورية. وعلى النقابيين والنقابيات وقواعد الاتحاد العريضة قول كلمتهم بكل حرية وديمقراطية والإصداع برأيهم في المطالبة بالمحاسبة من اجل فرض الانضباط والالتزام بقرارات الاطر والهياكل. وتبقى ساحات وميادين النضال فسيحة رغم ان دروب الكفاح وعرة وحتى لا تفتك منا منظمتنا العتيدة ونسلم المشعل للأجيال القادمة.
ـ عاش الاتحاد العام التونسي للشغل حرا وديمقراطيا مناضلا ومستقلا.



#الازهر_العربي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- استراتيجية اتحاد الشغل بين النضال والحوار المنشود
- الشركات الاهلية في تونس : من فكرة كولونيالية الى حجر الزاوية ...
- تونس: اتحاد الشغل والخيار الصعب: التصادم مع السلطة أم الدخول ...


المزيد.....




- الزيادة لم تقل عن 100 ألف دينار.. تعرف على سلم رواتب المتقاع ...
- “راتبك زاد 455 ألف دينار” mof.gov.iq.. “وزارة المالية” تعلن ...
- 114 دعوى سُجلت لدى وحدة سلطة الأجور في وزارة العمل في الربع ...
- رغم التهديد والتخويف.. طلاب جامعة كولومبيا الأميركية يواصلون ...
- “توزيع 25 مليون دينار عاجلة هُنــا”.. “مصرف الرافدين” يُعلنه ...
- طلاب معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بأميركا يعتصمون دعما لغزة
- أداة ذكاء اصطناعي تتنبأ بـ-موعد استقالة الموظفين- من عملهم
- مبروك يا موظفين.. النواب يتدخلون لحل أزمة رواتب الموظفين.. ز ...
- “موقع الوكالة الوطنية للتشغيل anem.dz“ تجديد منحة البطالة 20 ...
- فيديو: مظاهرات غاضبة في الأرجنتين ضد سياسات الرئيس التقشفية ...


المزيد.....

- تاريخ الحركة النّقابيّة التّونسيّة تاريخ أزمات / جيلاني الهمامي
- دليل العمل النقابي / مارية شرف
- الحركة النقابيّة التونسيّة وثورة 14 جانفي 2011 تجربة «اللّقا ... / خميس بن محمد عرفاوي
- مجلة التحالف - العدد الثالث- عدد تذكاري بمناسبة عيد العمال / حزب التحالف الشعبي الاشتراكي
- نقابات تحمي عمالها ونقابات تحتمي بحكوماتها / جهاد عقل
- نظرية الطبقة في عصرنا / دلير زنكنة
- ماذا يختار العمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين؟ / محمد الحنفي
- نضالات مناجم جبل عوام في أواخر القرن العشرين / عذري مازغ
- نهاية الطبقة العاملة؟ / دلير زنكنة
- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - الازهر العربي - استراتيجية اتحاد الشغل بين النضال والحوار المنشود