أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف العقراوي - منادي النجاة في اقتراح سياسي















المزيد.....

منادي النجاة في اقتراح سياسي


عارف العقراوي
كاتب

(Aref. Alaqrawi)


الحوار المتمدن-العدد: 7659 - 2023 / 7 / 1 - 11:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أقيمت الأمم المتحدة على يد الشعوب الدموية والدول منتصرة في صنع الحروب وخلق الخلافات بين الدول المتحدة ومتحالفة على صنع السلام حروب العالمية كيف ما نفسر ألاسباب لتخليف هكذا حروب لا نجد سوى تفسير واحد وهو أنهاء الشيوعية الذي تمكن من اكتساب ولاء الشعوب في مبادئهم التي صدرت في خدمة الإنسانية وصفاتهم الحميدة في صدق أقوالهم وأفعالهم لانهم كانو يغيثو البسطاء والضعفاء من الشعوب ويكسر السلاطين الطغاة .
أما الأمم المتحدة حديثة الوجود في خريطة الأرض استعانت في أكثر شعبين يكرهون الإنسانية وهم الازول الأتراك والصهاينة اليهود وتحالفوا مع أوربا بعد إسقاط الشيوعية فيه على غزو الدول الشرقية والخليجية .
مدعين على أنهم ينشر الحرية والسلام والديمقراطية وهذي المبادئ عامة الشعوب الشرقية والمثقفين يقدسها ويسعوا في التطوع على نشرها .
لكن حينما نقرأ من ماالفو وضعوا قانون لخدمة الإنسانية ما يعنى في حقوق الإنسان وهذه القوانين كانت أول طرق الاستعباد والقيود على الشعوب.
تسمع القول من أفواههم كأنهم مبعوثين من السماء الفعل في قوانينهم شيء وفي أفعالهم معاكس للقول تماما مايرتكبون من ظلم في حق الشعوب أكبر من الكفر والشرك الذي كان يذبح الناس بسببه من الفتوحات الإسلامية إلى داعش.
ننصدم بمن حاولنا أن حاولنا الدفاع أو الاعتراض أو سعينا للتخلص من استعبادهم نتفاجأ بقيود قد أحاطت بنا من كل جانب وأغلب القيود هم ابناء شعبنا وقادة الدولة .

الغرب والأمم المتحدة هم ليسوا الا طغاة ضفرو في أثرا الدول فاتحدوا على استعباد الشعوب وسرقة ثروات بلدانهم واخفاء هويتهم الأصلية وتاريخهم المشرف .

لي يظهروا هم بالصورة على أنهم صناع السلام ومنجدين الإنسانية فا هل الأمم الآسيوية قليلة الفهم والعلم.

لماذا لا يسعون شعوب آسيا والدول العظمة الموجودة فيها على اتحاد اسيوي وتحالف متكامل فما خلده الآسيويين هو نشر السلام

من أمثال حمورابي ونمرود بتعاونهم مع الشعوب الجارة والبعيدة وقادة الفلسفة والحكم بسياسة الحوار والعدل كا غاندي وغيرهم
.
لماذا لا تقودنا حضارة كا الصين والهند وكوريا أصحاب الشعوب السامية . أو إمبراطورية فارس وكثير من الدول الموجودة.
لماذا نتهم إيران على أنها مكروها بسبب حرب هم كانوا المظلومين فيها السنة في العراق لا تتقبل اي خدمة أو تضحية مهما كانت كبير من إيران.
فهل إيران أو أمريكا إيران أو تركيا وإسرائيل لنقارن دول الخليج والدول العربية ما فعلته الدولة العثمانية في نهب أموالهم وتساهم واستخدامهم في حروب لمصالحهم .
الدولة الصفوية إيران إمبراطورية فارس افتح التاريخ الحقيقي منذ أن وجدا الاخمينيين وأسسوا أول دولة ميدية والى الحكم الصفوي والى اليوم ساترا أنا فعلهم كله كان دفاع عن حق الجار وقدمت الكثير لكن من يجرؤ على القول.

فالنتحالف ونكون تحت قيادة هذه الدول التي ذكرتها فهم لديهم تاريخ مشرف ومبان فهم أهل العقول والجهود الحقيقي في خدمة الإنسانية ما المانع أن يكونوا متحالفين ليس صعب لكن الذي يصعب هذا التوحد ويقف لمنع هذا التحالف مستخدما حيل سياسية يصعب على الكثير فهمها .

هم المكلفون في منع الشعوب أن تعيش برفاهية ذاتهم رؤساء وملوك دول الشرق لين هناك اتفاق مسبق على أبقاهم أو تمهيد طريق الرياسة لهم .

وهو عرش الرئاسة ليس للتعديل ولا تعميم السلام للشعب انت اسم وتاريخ من تأليفنا ونحن الحكم والأمر هذا واقع حال القادة في الشرق .
ومجمل الاتفاقيات الدبلوماسية الدولية لدى حكومات الجهل والاستعباد هو الصمت ونفي الحق والعويل والأسرار في الكذب والنفاق ليصوره حقيقة وعدل حينما يصمت الريس أو الملك ويخفي معاناة شعبه فالشعب يحترق بصمت.

أنا عراقي من إقليم كردستان العراق لو إبقاء اكتب واتحدث واكشف حقائق إجرامهم وانشر أفكار لا اغير من الوضع شيء أن لم يستيقظ ضمير القادة .
رئيس الإقليم أو رايس العراق أن لم يسعى في مثل هذا الصنع السياسي العظيم و يستعين بذوي الضمائر النابضة.

أنا وغيري مهما سعينا لا نملك سوى الحروف والكتابة رغم أننا نحارب عليها بشدة ونحاسب ونحارب بشتى الأنواع بسبب التحدث في حقيقة مسار أفعال السياسة .

لا اتردد ولا أضعف ولم اقطع الامل من الانتصار في شروق شمس الحرية ذات يوم .

شعوب شرق الاوسط الحياة لديهم جهيم لذا حينما يشمو نسمة ارتياح يستسلمون بدون تعقيب أو تفكير .
شعب العراق و شعب الإقليم لو يصح لهم الفرصة اقصد الأكراد أن يعود عراقيين ملزمين من الحكومة المركزية سيكون ذلك أول خطوة نحو الحياة لهم وا ولادة جديدة.

لين كل ثروات البلد وقوت الفقراء من حصتهم في ثروات بلادهم تصرف لتحسين اقتصاد الأتراك وإسرائيل والغرب.

تاريخ العراق الذي هو أول الوجود مهكر ومستخدم لشعوب نشأة أصولهم على عداء ة الإنسانية الغرب أو أمريكا هاذي الدول نشأت على الغزو والاحتلال والقتل وتجارات الحروب.

فلذا مستحيل أن تسعة هذي الشعوب الحاقدة في يوم على خدمة الإنسانية أو الدفاع عن شعب مضلوم ولا نأمل منهم شي كا هذا فاقد الشئ لا يعطيه ولا يهديه.

لكن حينما نقول امم اسيا من المعروف ما ذكره عن شعوبهم تاريخ العراق أو مصر أو إيران على أنها إمبراطورية الفارسية قديما أو الهند والصين ستجد معظم تاريخهم يتحدث عن العطاء وخدمة الإنسانية .

وتحالف الشعوب للتعاون في ازدهار بلدانهم ومشاركة جميع العلوم من البناء والزراعة والطب وغيره بين بعضهم دون تمنمن أو استعباد أو شروط إجبارية لذا اتمنا من ذوي أصحاب القوة أو النفوذ أن يوصلوا ويسعوا في هذه الفكرة .
فنحن شعوب الخليج وآسيا عموما إذا نكون تحت حكم تحالف الدول الآسيوية سيتغير حال الشعوب الأصلية والسامية وستنمو بذرت الخير وتكبر وهذا ليس مستحيل إذا سعى كل واحد بقدر استطاعته.

تاكدو هناك قوة خفية تعشق الخير وتحقق مساعيها النجاح لكن على قدرا ما تسعى له الهمام .
شرح في حقيقة الديمقراطية المبطنة بفكر وتحشيد الإجرام في حق الاطفال الذين يدعو أنهم منظمات حقوق الإنسان الأمريكية والغربية.

تا كاثرو بعد الفين و اربعة عشر مع وجود داعش ماذا قدموا للمتضررين من هذه الحرب هل قدمو بقدر ما سرقوا وقتلوا هل أعادو بناء منازل الأرياف والقرى الذي هدمت في سهل نينوى وشنكال .
هل أعادوا ما سرق وحرق من أموال وممتلكات الشعب من الممتلكات الخاصة هل إعانة النازحين الذين شردوا في الإقليم فاطرو إلى الدخول في أدنى وارخص الأعمال من أجل لقمة عيشهم .
اكيد لا هناك مخيمات للسنة على يعلمون أبناء السنة ويدربهم لتهيئتهم على الكراهية.

يزرعوا في ذهنهم طبع وفكر مغلق في اختلاط الثقافات الآخرة و الأديان الأخرى بدال أن يقول لهم قد أخطاء اباكم في قتل الآخرين وسبي نساهم .
يشجعوا ويخلقون من أباهم ابطال الجهاد قد جاهدوا من أجل نشر الإسلام وإنهاء الكفر .

ومن هم الكفار اكيد الكفار هم العراقيين ومن العراقيين الايزيديين أو الشيعة فالاثنين مكروهين عند إسرائيل .

يستخدمون أصوات النازحين في انتخابات ليتمكنوا في إضعاف السياسة المركزية والسيطرة على المناصب ليكونوا أدوات تعطيل عملية السلام وإعادة تأسيس عملية بناء البلد.
أرواح هذي الاطفال ستستخدم ك مقاتلين دون صرف مبالغ ضخمة لإقناعهم وكسب ولاهم فقد التلاعب في عقائدهم هو أسهل الطرق ليكون عبيد وخدام مخلص.

أما جمع الأموال من أنحاء العالم بسم المساعدات ماذا يقدم لهم منها فقط مخيم من النايلون سريع الاحتراق وحصة تموينية وبعض الأكاذيب من الذين يدعون شيوخ عليهم .

وحينما نريد أن نتدخل للمعالجة أو السعي في منع الشر الذي يصنعونه عن طريق النصيحة والتوعية شرح أسس تعايش الأمم معا في السلم والمساواة دون أي تفريق لنعيد شي من طفولتهم الذي تحولت إلى أشكال اطفال والنوايا والفكر جهاد وانتحار .

يشن علينا الحرب ويتم منعنا من قبلهم بشدة يهكرو عناويننا الالكترونية و مواقعنا في النت ويتحكمون في النشر على التواصل الاجتماعي والاتصالات.

ويبعدو عنا القنوات الفضائية حتى لا نتمكن من الحديث وشرح الحقيقة وإيصال المعاناة للاستنجاد بدول أخرى أو تحويل المعاناة إلى رأي عام.

قد يكون الكثير فهمو الحقيقة المزيفة على أنها صدق وعدل أما مخيمات الايزديين والكل يعلم أن داعش صنع وتدرب لنهي الايزديين ودعم نشر الدولة العثمانية.

النازحين الايزديين في إقامة جبرية في المخيمات فما يرسل لهم إغاثة من جميع أنحاء العالم كا مساعدات دولية للحفاظ على شكل التعاون الإنساني.

يعطى لهم واحد من مائة والباقي هو حصة الدول التي تعودت على الاستعباد كا العثمانيين واليهود وغيرهم وإذا أرادوا العودة إلى ديارهم سايمنعو بكل قوة.

من قبل قوات إقليم الظاهر وتركيا وإسرائيل وامريكا وأوربا الحكام الخفيين .
وعبرا تعطيل سعي الحكومة العراقية من إعادة بناء منازلهم ليبقى ملجأهم الوحيد هو المخيم .

والسبب في منع العودة هو ستنتهي تجارتهم في جمع الأموال والأسلحة وتخويف الدول الصغيرة والثرية بوجود داعش وهم الحماة لبلدانهم .

كل ما أمتلك من سبل في توصيل أصوات المظلومين وإيجاد حل هو النشر في أن أخط اليكم بلانا وجحيم معاناتنا بحروف صادقة في نزفها من الظلم.

ونشير إلى قوفي القول في كشف كل يد سعت في الخراب واستعباد البشر الذي خلق حر على العلن دون أي تفريق أو انحيازا أو خوف.

لا شك أصحاب الضمائر والهمم في سعي الخير وخدمة الإنسانية لا ينتهي صنعهم.

وشكر لكل من يمتلك طريق يدل على سبل النجاة فليقدمه إحسانا في الإنسانية ولكم الشكر والتقدير ….



#عارف_العقراوي (هاشتاغ)       Aref._Alaqrawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاصل يترجة العدم
- نداء الى القانون إذا وجد
- ضهور الحق
- عليل الشوق
- نتائج السياسة الخاطة
- حينما يخجل السيف
- غلطة الشاطر
- جنة الورود
- هكذا انتصر الظلال
- جلاد الغرب
- بعينيك ولد العشق
- شوقي فاقه شوق زليخة
- كأس المدام
- أشلاء متبعثرة
- هلهلا الوحي
- فوائد الدولة العالمية وتوحيد الشعوب
- الدهر و مايبلي
- جارة القبور
- الليالي الخوالي
- أوهام سياسية


المزيد.....




- حرب السودان: بعد عام من القتال هل من حل في الأفق؟
- سلمان رشدي: -شعرت وكأن شخصا ما يأتي من الماضي لمهاجمتي-
- ميلوني في زيارة رابعة لتونس لمكافحة الهجرة غير الشرعية
- الأمن الفدرالي الروسي يعتقل شابين خططا للقتال إلى جانب قوات ...
- وزير إسرائيلي يدعو الحكومة لإنقاذ شمال البلاد من الانهيار ال ...
- صربيا ترفض انضمام كوسوفو إلى مجلس أوروبا وتصفه بمسمار في نعش ...
- إصابة 6 جنود إسرائيليين في عرب العرامشة بصاروخ أطلق من لبنان ...
- -مصر للطيران- تعلق رحلاتها إلى دبي
- الوقت الأكثر إرهاقا من اليوم
- ماسك متشوق لعرض صاروخ روسي متعدد الاستخدام منافس لصواريخ Fal ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عارف العقراوي - منادي النجاة في اقتراح سياسي