أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - محمد علي حسين - البحرين - من العائلة البحرينية أيام زمان.. الى الإماراتي أحمد العمران















المزيد.....

من العائلة البحرينية أيام زمان.. الى الإماراتي أحمد العمران


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 7654 - 2023 / 6 / 26 - 17:14
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    


ألف شكر للكاتب والأكاديمي البحريني عبدالله المدني على موضوعه الشيّق والمتميّز، الذي يذكرني بعائلة كفيفة قرب منزلنا في حيّ المخارقة، جنوبي مبنى البلدية، بالعاصمة البحرينية المنامة في بداية الأربعينات.

بسبب الفقر والظروف المعيشية الصعبة، أولاد الأب والأم الكفيفان لم يستطيعوا أن يدرسوا في المدرسة، حيث الابن الأكبر عمل في مهنة بيع السمك في السوق المركزي بالمنامة.

فيديو.. أنا وأخويا مكفوفين.. قصة أبطال من ذوي الهمم تحدوا كل الصعاب ووصلوا للعالمية
https://www.youtube.com/watch?v=0Xiaz2zqkYc


أحمد العمران.. الإعاقة لم تمنعه من النبوغ

الإثنين 26 يونيو 2023

لا يحتاج الفاقد لنعمة البصر، كي يحقق مجدا أو طموحا أو هدفا، إلا للإرادة والعزيمة والتصميم. هذا ما فعلته الأديبة والمحاضرة والناشطة الأمريكية هيلين كيلر، وعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين، والمترجمة والإعلامية العمانية شيخة محمود الجساسي، والأكاديمية والمحامية السعودية الدكتورة وحي فاروق لقمان، والسعودي الشيخ عبدالله محمد الغانم (رئيس لجنة الشرق الأوسط لشؤون المكفوفين وأول رئيس للاتحاد العالمي للمكفوفين ومؤسس المعهد السعودي البحريني للمكفوفين بالمنامة)، وغيرهم. كل هؤلاء كانوا من فاقدي البصر، لكنهم كانوا من أصحاب البصيرة التي مكنتهم من متابعة خطاهم نحو النبوغ والحصول على أعلى الشهادات العلمية، ومن ثم الانخراط بثبات في خدمة أوطانهم ومجتمعاتهم. وهذا أيضا ما فعله ابن الإمارات أحمد عبدالله العمران الذي سيكون محور حديثنا.

لم يعرف العمران اليأس، وشق طريقه وسط الظلمة بنجاح، مجتازا كل التحديات والعوائق، متعلما فن الانتصار من الهزيمة، واضعا نصب عينيه هدفا واحدا هو عدم الاستسلام وتحدي إعاقته وإثبات أنه لا يختلف عن المبصرين. ولهذ اختير ضمن الشخصيات الثلاث والأربعين الذين تم تكريمهم في الأول من ديسمبر 2014 بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني والذكرى الثالثة والأربعين لتأسيس الاتحاد، ومُنح وشاح أوائل الإمارات على اعتبار أنه أول مواطن كفيف يحصل على شهادة الدكتوراه. وبهذه المناسبة، سُجل عنه قوله: «التكريم مبادرة رائعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي عودنا دائمًا على مفاجآته الجميلة، وجمع شخصيات رائدة في المجتمع تستحق بالفعل الاحتفاء بها في جميع المناسبات. كان يوم التكريم بالفعل من أسعد أيام حياتي».

وُلد العمران في الشارقة عام 1984 ونشأ بها، ابنا لوالده عبدالله بن حميد بن عمران الشامسي المنتمي إلى عشيرة بن عمران من قبيلة الشامسي المتفرعة أصلا من قبيلة النعيمي. والشامسي من القبائل العربية التي ينتشر أفرادها بصفة أساسية في دولة الإمارات وسلطنة عمان، وبدرجة أقل في الكويت والبحرين وقطر وشرق المملكة العربية السعودية. وهي تنقسم إلى عشائر كثيرة، منها: بن رحمة وبن حارب وبن هادف وبن حميد وبن هزيم وبن ضاوي وبن مجيرن وبن عبدالرحمن، إضافة إلى عشيرة بن عمران.

لم يرَ صاحبنا الدنيا ومابها من مباهج وأشياء، ولم يتعرف على هيئته أو هيئات أهله ومن حوله لأنه وُلد فاقدا للبصر، لكن من حسن حظه أن والديه كانا من المتعلمين تعليما جيدا فتعاملوا مع إعاقته بمسؤولية وبشكل مثالي. وفي هذا السياق، قال في حوار مع صحيفة الخليج (28/‏‏12/‏‏2014) إن أهله «كانوا دائمًا يبحثون عن أفضل السبل الممكنة التي تساعدني على التكيف مع إعاقتي. قضيت سنوات من طفولتي وهم يسافرون بي مختلف دول العالم للبحث عن علاج، حتى استقر الأمر على تشخيص الأطباء بأنني أعاني ضمورًا في العصب البصري أدى إلى فقد كلي للبصر، وبمجرد إدراكهم أنه ليس هناك علاج لحالتي بدأوا البحث عن كيفية توفير التعليم لي والعيش بشكل طبيعي وسط أقراني».

بسبب إعاقته، ونظرا لعدم توافر تعليم للمعاقين آنذاك في مسقط رأسه بالشارفة، انتقل إلى إمارة دبي المجاورة من أجل الإلتحاق بمركز خاص لتأهيل ذوي الإعاقة، حيث درس بشكل منتظم مناهج وزارة التربية والتعليم العادية من الصف الأول وحتى الصف الخامس الابتدائي، مستعينا بطريقة برايل في القراءة والكتابة والترقيم والتشكيل والأعداد الحسابية. كانت تلك السنوات المبكرة من حياته بمنزلة الإعداد الأولي لما ينتظره. أما لماذا توقف عند الصف الخامس من دراسته في ذلك المركز؟ فلأن والده ارتأى أن يسافر إلى مكان آخر تتوافر فيه فرص تعليم أفضل لمن كان مثله كفيفا. ولم يكن هذا المكان الذي اختاره له والده سوى المملكة العربية السعودية التي قال عنها إنها «كانت في تلك الفترة متقدمة كثيرًا عن الإمارات، ومناهجها أقوى في تعليم ذوي الإعاقة».

وهكذا حلّ العمران في وطن لا يعرف فيه أحدا، وكاد أن يعاني تباريح الوحدة وفراق الأهل والخلان لولا أن العائلة التي أقام عندها في السعودية كانت تمت له بصلة قرابة، ما خفف عنه بعضا من شعوره بالاغتراب. وهكذا مرت عليه السنة تلو الأخرى وهو يكافح من أجل اجتياز مرحلتي الدراسة الإعدادية والثانوية بنجاح كالأصحاء. وبالفعل تحقق له ما أراد بفضل الله ثم بفضل إرادته الصلبة ومساعدة أقاربه. وفور ظهور نتائج اختبارات الثانوية العامة تقدم بأوراقه في عام 1996 إلى جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض لمواصلة دراسته الجامعية. ولعلمه المسبق بأن التخصصات الجامعية المتاحة أمام المكفوفين في العالم العربي محدودة جدا، ولمعرفته المسبقة بأنه لن يُسمح له إلا بالإلتحاق بالتخصصات الأدبية - بعكس الجامعات في الدول المتقدمة التي باتت تستقبل ذوي الإعاقة في تخصصات الهندسة والعلوم والرياضيات والحاسوب بعد أن وفرت لهم البيئة المناسبة والأجهزة الخاصة لمواصلة تعليمهم - فقد قرر أن يتخصص في الشريعة والقانون. ومرة أخرى يثبت الرجل أنه عصي على الهزيمة فينال درجة البكالوريوس في تخصصه بتفوق من جامعة الإمام محمد بن سعود في عام 2001.

وهنا غامره شعور بأن درجة البكالوريوس لم تعد في وقتنا الحالي وسيلة للحصول على عمل مناسب بالنسبة للشخص السليم، فما بالك بالكفيف، فسأل نفسه لماذا لا يواصل دراسته في الجامعة ذاتها طالما أنه اعتاد على بيئتها وتعرف على طلابها وأساتذتها وطاب له المقام في الرياض؟ ومن بعد تفكير لم يستغرق منه وقتا طويلا قرر البقاء لنيل درجة الماجستير في القانون المقارن من المعهد العالي للقضاء التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود، وهي الدرجة التي نالها في عام 2003.

لقراءة المزيد ومشاهدة الصور ارجو فتح الرابط
https://www.alayam.com/Article/courts-article/421014/Article.html

فيديو.. ابتكار ذكي يتخلص من عصا المكفوفين
https://www.youtube.com/watch?v=PWVh_9CeaDE


عباقرة مكفوفون

حٌرموا نعمة البصر ونور العين، لكنهم لم يحُرموا البصيرة، ونور القلب، وذكاء العقل، وفصاحة اللسان .

لويس برايل 1809- 1852 - مخترع برايل للمكفوفين - الأعمى الذى أضاء العالم للمكفوفين
لويس برايل طفل صغير يفقد بصره أثناء مساعدة أمه نتيجة دخول إبرة في عينه. وعندما بلغ سن 3 سنوات أصيب بالتهاب في عينه الأخرى فأصبح كفيفاً تماماً.. كان يسيطر عليه سؤال باستمرار ”لماذا يحدث ذلك لي أنا بالذات؟!"، وشعر بالحزن البالغ والوحدة القاتلة، إلا أن هذه الإبرة التي أذهبت بصره كانت سبباً في إضاءة حياة ملايين كانوا يعيشون في الظلام.

استطاع هذا الطفل في سن السادسة عشر من عمره، من خلال ابتكار لغة «برايل»، أن يحمل الخلاص لملايين المعاقين في هذه المعمورة. وعلى الرغم من روعة الابتكار، إلا أنه لم يكن مقبولا ولا معترفا به حينها، لكنه لم يتوقف يوما عن تعليم تلاميذه به، كما أنه حاول مرات عديدة أن يقدم مشروعه للأكاديمية الفرنسية، ولكنه كالعادة كان يقابل دائما بالرفض. ولم يتوقف طموحه عند هذا الحد، بل استطاع، بمساعدة أبيه، أن يبتكر آلة كاتبة للمكفوفين، فبات بوسع المكفوفين أن يكتبوا إلى جانب قدرتهم على القراءة.

هيلين كيلر 1880 -1968: سفيرة المنظمة الأمريكية لفاقدي البصر
ولدت الأديبة هيلين كيلر في مدينة توسكومبيا بالولايات المتحدة، وتعتبر إحدى رموز الإرادة الإنسانية، فبعد بلوغها التاسعة عشر شهراً اُصيبت بمرض التهاب السحايا والحمى القرمزية مما أفقدها السمع والبصر، تعلمت على يد المعلمة آن سوليفان التي قد مرت معها بمراحل متعددة لتعليمها الكلام بالإشارة والقراءة عن طريق برايل، وبدأت من خلال تعليمها معرفة الأشياء والإحساس بها عن طريق الكف، بالإضافة إلى تعليمها اللغة الإنجليزية فاستطاعت الحصول على شهادة فيها، واستطاعت كذلك دراسة الجغرافيا بواسطة خرائط صنعت على أرض حديقة منزلها حتي جعلتها تنطلق للعالم الخارجي وتعرفت على كل شيء حولها.

التحقت هيلين بمعهد كامبردج للفتيات وحصلت على بكالوريوس علوم الفلسفة، وذاعت شهرتها وبدأت في إلقاء المحاضرات وكتابة المقالات في الصحف والمجلات، و في أوقات فراغها كانت تتعلم السباحة والغوص وقيادة العربة ذات الحصانين و الخياطة، والتحقت بعد ذلك بكلية رادكليف لدراسة العلوم العليا فدرست النحو وآداب اللغة الإنجليزية، كما تعلمت اللغة الألمانية والفرنسية واللاتينية واليونانية، وحصلت على شهادة الدكتوراه في العلوم والفلسفة، وقد تم اختيارها لتولي منصب سفيرة المنظمة الأمريكية لفاقدي البصر بفضل مجهوداتها في الدفاع عن حقوق ذوي الإعاقة ،وقد ألفت ثمانية عشر كتاباً ،فرغم ما مرت به تعد من الشخصيات التي تمتعت بالإرادة القوية ولذلك سميت بـ"معجزة الإنسانية".

د. طه حسين 1889 – 1973: من تلميذ كفيف إلي عميد الأدب العربي
يعد د.طه حسين عميد الأدب العربي أحد كبار المفكرين العرب، ورغم الصعوبات التي مر بها والتي يأتي في مقدمتها فقدانه للبصر وفقره، إلا أنه تمكن من التفوق والنبوغ فمن تلميذ كفيف بالأزهر الشريف إلى وصوله لمنصب وزير المعارف "التربية والتعليم حالياً" .ولد طه حسين بقرية الكيلو بمحافظة المنيا، وأصيب بالعمى عندما كان في الرابعة من عمره، التحق بكُتاب القرية وحفظ القرآن الكريم، ثم بالأزهر الشريف لدراسة الدين واللغة العربية، ولما فتحت الجامعة المصرية أبوابها التحق طه بها ودرس بها العلوم العصرية والتاريخ والجغرافيا، وبعد أن حصل علي الدكتوراه ذهب في بعثة إلى فرنسا عام 1914، وبعد عودته لمصر عين أستاذاً للتاريخ الروماني واليوناني في الجامعة المصرية، وفي عام 1925 عينته وزارة المعارف أستاذاً فيها للأدب العربي، وأصبح عميداً لكلية الآداب عام 1928، وأصبح وزيراً للمعارف، وهو صاحب فكرة مجانية التعليم.

لقراءة المزيد ارجو فتح الرابط
https://www.mawhiba.org/Ar/DigitalLibrary/Articles/Pages/Details.aspx?ItemID=499

فيديو.. شاب مصري يبتكر جهازاً للمكفوفين لممارسة الألعاب الإلكترونية
https://www.youtube.com/watch?v=ieHC-ertUMw


تعرف على 5 أعلام من المكفوفين تحدوا الإعاقة الجسدية.. آخرهم وليد الزيدى

الخميس 3 سبتمبر 2020

كتب أحمد منصور

الإعاقة البصرية لا تتعارض إطلاقًا مع الإبداع، فكثير منهم جعلوا إعاقتهم نافذة نحو المستقبل، وأثبتوا للعالم أن الإعاقة ليست فى الجسد على الإطلاق، فمؤخرًا تم تعين وليد الزيدى وزيرًا للثقافة فى تونس، ليصبح بذلك أول وزير كفيف فى تاريخ تونس، بعد أن منح البرلمان الثقة لحكومة جديدة برئاسة هشام المشيشى، ولهذا نستعرض عبر السطور المقبلة أعلام المكفوفين بمراحل تاريخية مختلفة.

بشار بن برد بن يرجوخ العقيلى

بشار بن برد بن يرجوخ العقيلى، "96 هـ - 168 هـ"، شاعر من المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية.

ولد بشار بن برد كفيف وكان من فحول الشعراء وسابقيهم المجودين، كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الافتنان، قليل التكلف، ولم يكن فى الشعراء المولدين أطبع منه ولا أصوب بديعا، قال الجاحظ عنه: "وليس في الأرض مولد قروي يعد شعره في المحدث إلا وبشار أشعر منه"، وانتهت حياة بشار بطريقة مأسوية حيث اتهم في آخر حياته بالزندقة، فضرب بالسياط حتى مات.

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعرى، "973 -1057م"، وهو شاعر وفيلسوف ولغوى وأديب عربى من عصر الدولة العباسية، لقب بـرهين المحبسين أى محبس العمى ومحبس البيت وذلك لأنه قد اعتزل الناس بعد عودته من بغداد حتى وفاته.

ولد المعري في معرة النعمان في سوريا حالياً، ينتمي لعائلة بني سليمان، والتي بدورها تنتمي لقبيلة تنوخ، جده الأعظم كان أول قاضٍ في المدينة، وقد عرف بعض أعضاء عائلة بني سليمان بالشعر، فقد بصره في الرابعة من العمر نتيجة لمرض الجدري.

بدأ يقرأ الشعر في سن مبكرة حوالي الحادية عشرة أو الثانية عشرة من عمره في بلدته معرة النعمان، ثم ذهب للدراسة في حلب، وغيرها من المدن السورية. فدرس علوم اللغة والأدب والحديث والتفسير والفقه والشعر على نفر من أهله، وفيهم القضاة والفقهاء والشعراء، وقرأ النحو في حلب على أصحاب ابن خالويه، ويدل شعره ونثره على أنه كان عالماً بالأديان والمذاهب وفي عقائد الفرق، وكان آية في معرفة التاريخ والأخبار.

طه حسين

طٰهٰ حسين "15 نوفمبر 1889 - 28 أكتوبر 1973م"، يعد من أبرز الشخصيات فى الحركة العربية الأدبية الحديثة. لا تزال أفكار ومواقف طه حسين تثير الجدل حتى اليوم، درس فى الأزهر، ثم التحق بالجامعة الأهلية حين افتتحت عام 1908، وحصل على الدكتوراه عام 1914 ثم ابتعث إلى فرنسا ليكمل الدراسة. عاد إلى مصر ليعمل أستاذا للتاريخ ثم أستاذا للغة العربية. عمل عميدا لكلية الآداب، ثم مديرا لجامعة الإسكندرية، ثم وزيرا للمعارف، من أشهر كتبه: فى الشعر الجاهلى (1926) ومستقبل الثقافة فى مصر (1938).

لقراءة المزيد ومشاهدة الصور ارجو فتح الرابط
https://www.youm7.com/story/2020/9/3/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-5-%D8%A3%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D9%81%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%88%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B3%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A2%D8%AE%D8%B1%D9%87%D9%85/4958885

فيديو.. تحديات المكفوفين
تناولت هذه الحلقة من برنامج "كلمة حق" قضية المكفوفين في العالم العربي المحرومين من أدنى الحقوق. وقد استضفنا فيها رئيس جمعية "إبصار" التونسية، محمد المنصوري، الذي تحدث عن أوضاع المكفوفين في غالبية الدول العربية وتطرق إلى المهام التي تقوم بها جمعية "إبصار".
https://www.youtube.com/watch?v=LeEaVKdfezE



#محمد_علي_حسين_-_البحرين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من تيتانيك الى تيتان.. الطبيعة تهزم الإنسان!
- الطاغية خامنئي.. بين تمجيد الملالي وتمرّد الأقرباء والشعب ال ...
- اوجه الشبه بين بايدن وهفواته.. وابنه هانتر مع فضائحه ومخدرات ...
- أضرار السجائر والمشروبات الغازية على الأطفال والكبار
- بعد القمع والإعدامات في ايران.. هل هو هدوء قبل العاصفة؟
- بعد فوزه بلقب بطولة غرب آسيا.. نادي المنامة يعود الى عصره ال ...
- مجازر الإبادة الجماعية ضد الإنسانية.. من چنگيزخان الى الزمرة ...
- عراقة الفن الحضرمي واليمني.. مع الفنانة بلقيس والفنان احمد ف ...
- فضائح وجرائم الزمرة الخمينية.. من استغلال الأطفال الى الأزمة ...
- تاريخ وعراقة الحُرف والصناعات التقليدية البحرينية
- احذروا من واتساب والآيباد يا ناس.. قبل أن يقع الفأس في الرأس
- أكاذيب وجرائم الطاغية خامنئي وأذنابه!
- معاناة ومآسي السجناء الأبرياء.. في ايران، تركيا، اميركا واست ...
- هل الخلافات والانقسامات ستؤدي الى زوال عصابات الملالي؟
- ظاهرة المثلية الجنسية.. في العالم والدول الاسلامية
- أكاذيب وأباطيل الزمرة الخمينية.. بعد القمع والإعدامات
- من روائع الأفلام الكوميدية.. -السيد ابو العربي وصل- و-معتوق ...
- تواطؤ اميركا والدول الغربية يشجع عصابات الملالي على القمع وا ...
- عراقة المهن والصناعات الفنية.. من انتاج وابداع الأيادي البحر ...
- بريطانيا واميركا والإمام المهدي أوجدوا النظام الإسلامي في اي ...


المزيد.....




- الضرب والتعذيب سياسة يومية.. هيئة الأسرى: استمرار الإجراءات ...
- وزارة الدفاع الوطني بالجزائر: إرهابي يسلم نفسه للجيش واعتقال ...
- أميركا تؤكد عدم تغير موقفها بشأن عضوية فلسطين بالأمم المتحدة ...
- برنامج الأغذية العالمي: لم نتمكن من نقل سوى 9 قوافل مساعدات ...
- قيس سعيد: من أولوياتنا مكافحة شبكات الإجرام وتوجيه المهاجرين ...
- -قتلوا النازحين وحاصروا المدارس- - شهود عيان يروون لبي بي سي ...
- نادي الأسير الفلسطيني: ارتفاع حصيلة الاعتقالات بعد 7 أكتوبر ...
- برنامج الأغذية العالمي يدعو لوقف إطلاق النار في غزة: السرعة ...
- هل يصوت مجلس الأمن لمنح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المت ...
- ترجيحات بتأجيل التصويت على عضوية فلسطين في الأمم المتحدة


المزيد.....

- الإعاقة والاتحاد السوفياتي: التقدم والتراجع / كيث روزينثال
- اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة / الأمم المتحدة
- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - محمد علي حسين - البحرين - من العائلة البحرينية أيام زمان.. الى الإماراتي أحمد العمران