أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - موقف الانكار















المزيد.....

موقف الانكار


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 7654 - 2023 / 6 / 26 - 13:27
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


تكملة

1
موقف الانكار بدلالة الصحة العقلية والنضج المتكامل أو العكس ، التعثر بالنضج المتكامل ، والفشل بتحقيق التجانس بين العمر البيولوجي والعمر العقلي ، واستمرار موقف التثبيت العقلي على الماضي بعد البلوغ .
ذلك هو الموقف ، المشترك ، في أدبيات الثقافة النفسية للقرن الماضي .
لكن بقيت حلقة مفقودة ، وما تزال ، تتمثل بمشكلة الحاضر أو ( لغز الحاضر ) . وهي محور المشكلات غير المحلولة بعد في الثقافة العالمية : مثل مشكلة الواقع ، ومشكلة الزمن ، ومشكلة العلاقة بين الحياة والزمن ، ومشكلة العلاقة بين الحاضر والماضي والمستقبل .
مشكلة الحاضر : طبيعته ، ومكوناته ، وحركته ، واتجاهاته ، وحدوده ؟!
هي المشكلة المحورية ، الموروثة والمشتركة ، منذ عشرات القرون .
أعتقد أن النظرية الجديدة تحلها بشكل علمي ، منطقي وتجريبي معا ، وبنسبة تزيد عن السبعين بالمئة ، أو تتقدم بخطوة حقيقية على طريق حل المشكلة بشكل دقيق ، وموضوعي ، بالتزامن .
....
ناقشت سابقا موقف نيوتن ، الذي يعتبر أن للحاضر قيمة متناقصة لا متناهية في الصغر ويمكن اهمالها ، وعلى نقيضه موقف أينشتاين الذي يعتبر ان للحاضر قيمة متزايدة ولا متناهية ، ويهمل الماضي والمستقبل .
ما يزال الموقف نفسه من الزمن ، ومن الحاضر ، في الثقافة العالمية . حيث يعتبر ( الحاضر ) كموضوع ، أو أي شيء آخر لغزا ... يزعم الكاتب أو المؤلف معرفته _ بالتواطؤ وبمشاركة القارئ _ة ، الزعم أنه فهم ذلك النص ( أو الكتاب أو الفكرة ، مثالها الزمن يتقلص ويتمدد ) ... يشبه ذلك الموقف ثياب الامبراطور الجديدة التي يراها الجميع ، ....
ولكن يفضح اللعبة الطفل ، الجديد ، والساذج بالطبع .
....
وقعت في الفخ ، أعرف ذلك بوضوح . لكن الحل الذي أقدمه من خلال النظرية الجديدة والحوار المفتوح ( المستمر ) ، في أسوأ الأحوال هو محاولة للتفكير من خارج الصندوق ، وهي جديرة بالاهتمام والفهم ؟!
....
الحاضر ثلاثة أشياء ، أو موضوعات ، أو أنواع من الطاقة . ويتعذر اختزالها إلى واحد او اثنين مطلقا : مكان ، وزمن ، وحياة . وهي تقبل الزيادة على الأرجح ، ولكنها لا تقبل الاختزال مطلقا .
حاضر الحياة استمرارية تبدأ من الماضي أولا ، والحاضر ثانيا كمرحلة ثانية وثانوية ، والمستقبل ( غير الموجود الآن ) في المرحلة الثالثة .
حاضر الزمن بالعكس تماما من حاضر الحياة ، يبدأ من غير الموجود الآن ( المستقبل ...سنة 2030 ، أو 2123 أو غيرها ) وهي المرحلة الأولى في حركة الزمن ، ثم المرحلة الثانية والثانوية بطبيعتها أو الحاضر ، والمرحلة الثالثة هي الماضي .
بينما حاضر المكان أو المحضر ، حركته في الحاضر دوما .
....
فكرة الحاضر كعنصر مفرد ، وبسيط ، مقابل الماضي والمستقبل كعنصرين بسيطين ومفردين أيضا ، هي المشكلة اللغوية أولا ، والمنطقية والتجريبية تاليا .
الحاضر ثلاثة أنواع في الحد الأدنى ، حاضر الزمن وحاضر المكان وحاضر الحياة .
ومثله الماضي والمستقبل أيضا ، حيث كلمة الماضي أو المستقبل تنطوي على مغالطة فعلية _ لا مفارقة فقط _ فهي تطلق كتسمية على ثلاثة أشياء أو ثلاثة أنواع من الطاقة مختلفة بالفعل .
قبل فهم هذه المشكلة ( المركبة ) ، اللغوية أولا ، ثم المنطقية تاليا ، والتجريبية أخيرا ، يتعذر فهم الزمن ، والواقع ، أو العلاقة بين الحياة والزمن ، او العلاقة بين الحاضر والماضي والمستقبل .
( هذه المشكلة ، المزمنة ، ناقشتها مرارا ولا أعرف إن كانت مفهومة للقارئ _ة الجديد خاصة ) ؟! .
2
موقف الانكار يمثل ، ويجسد ، مستوى معرفي _ أخلاقي أولا .
في هذا الموقف ، او المستوى ، يتعذر إقامة حوار .
عتبة الحوار ، وشرطه المسبق فهم لغة الآخر ، بالإضافة إلى المقدرة على ادراك النقص الذاتي ( والمجهول الذاتي خاصة ) . أيضا يتطلب الحوار المقدرة على قبول الآخر ، والفهم للآخر الذي يختلف بشكل موضوعي عن الفهم الذاتي .
( هذه الفكرة خاصة ، فكرة العلاقة بين الذات والآخر ، تمت مناقشتها في الثقافة العالمية _ وضمنها العربية لحسن الحظ _ خلال القرن الماضي على مستوى الفلسفة والعلوم الإنسانية ، والنقد الأدبي أيضا ، بشكل تفصيلي ، وموسع وهي متاحة لكل من يهتم بالفكرة ( المشكلة ) .
وأعتذر من القارئ _ة غير المطلع ، والذي لا تسمح ثقافته ( الناقصة ) بفهم هذه الأفكار الجديدة ، والمعقدة بالفعل . لكنها ليست اعتباطية ، أو بلا معنى كما يفهم القارئ _ة المستعجل أو من تنقصه الثقافة اللازمة للفهم .
أعتذر بالفعل ، واشعر بالحرج ) .
جميع الكتب ، أو النصوص ، التي قرأتها عن الزمن ، يعتقد كتابها أن الحاضر والماضي والمستقبل عناصر مفردة ، وبسيطة !
وكمثال ، ستيفن هوكينغ وكتابه " تاريخ موجز للزمن " عن الانكليزية ، وروديغر سافرانسكي وكتابه " الزمن " عن الألمانية ، وقبلهم باشلار وكتابه " جدلية الزمن " عن الفرنسية .... وغيرهم بلا استثناء ، يعتبرون أن الحاضر عنصرا بسيطا ، ومفردا ، ومثله الماضي والمستقبل .
( هذه كارثة ثقافية ، وفضيحة مستمرة على مستوى العالم ) .
على هذا المستوى من الفهم ، أو الثقافة ، يتعذر فهم الأفكار الجديدة حول الواقع والزمن ، والعلاقة بين الزمن والحياة خاصة .
3
الفكرة الأخيرة والأهم ، التي أرغب بالتذكير بها مجددا ، وهي جديدة أيضا وأعتقد أنها الأهم على مستوى العلم والتكنولوجيا " أنواع الحركة الثلاثة والثلاثية " عبر مثال تطبيقي ، ونعرفه جميعا :
فيديو مصور ، مدته خمس دقائق أو خمس ساعات ، أو أكثر أو اقل لا فرق بالنسبة للفكرة .
توجد ثلاثة احتمالات لتفسير حركة الفيديو بين البداية والنهاية :
1 _ الحركة من الحاضر إلى المستقبل .
( وهي من نوع حركة الحياة ، الفاعل أو الذات )
2 _ الحركة بالعكس من الحاضر إلى الماضي .
( وهي من نوع حركة الزمن ، أو الفعل أو الموضوع )
3 _ الحركة من الحاضر 1 إلى الحاضر 2 ، إلى الحاضر ( س ) .
( هذه الحركة من النوع التسلسلي لا التعاقبي ، حيث الحركتان السابقتان تعاقبيتان ومحصلتهما تساوي الصفر دوما ) .
أعتقد أن الحركة في هذا المثال ، وكل حركة يمكن ملاحظتها ، هي تسلسلية فقط ، أو حركة في المكان وتحدث في الحاضر فقط .
ملاحظة مهمة :
نوعا الحركة التعاقبية لا يمكن ملاحظتهما بشكل مباشر ، مع أنه يمكن التأكد من حدوثهما بشكل استنتاجي ، ومتكرر ، مع قابلية الملاحظة والاختبار والتعميم بلا استثناء .
الحركة الأولى ، حركة الحياة ، تتمثل بالتقدم في العمر وهي من الماضي إلى المستقبل ، وعبر الحاضر دوما . ( حركة الذات ، او الفاعل ) .
الحركة الثانية ، حركة الزمن ، تتمثل بحركة تناقص بقية العمر ( من بقية العمر الكاملة _ نفس العمر الكامل لكن بإشارة معاكسة _ وهي من المستقبل إلى الماضي ، وعبر الحاضر . ( حركة الموضوع ، او الفعل ) .
الحركات الثلاثة تمثل ، وتجسد ، حل أحجيات زينون بشكل منطقي وتجريبي معا .
الحركة بين الحياة والزمن محصلتها تساوي الصفر دوما ، وبالتالي لا تؤثر على الحسابات العلمية والعملية بشكل مباشر . ( لكن ، اعتقد أن لها تطبيقات مهمة ، وجديدة ، وستكتشف في المستقبل ) . بينما حركة المكان ، الحركة التسلسلية ، هي التي تدرسها الفيزياء بدرجة من الدقة والموضوعية تقارب الكمال . ( مثالها حركة الفيديو السابقة ) .
أعتقد أن هذه الفكرة ، الحركات الثلاثة ، جديرة بالاهتمام والحوار .



#حسين_عجيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكتاب المضاد _ الفصل الثاني
- العلاقة بين الحاضر المستقبل بدلالة الحاضر
- أنواع اليوم الثلاثة بدلالة المسافة ثلاثية الأنواع أيضا ....
- الحرب والسلام ...أم النهاية والبداية ؟!
- الكتاب المضاد _ أفكار جديدة
- الكتاب المضاد _ المقدمة
- الكتاب المضاد _ الخلاصة
- فكرة السفر في الزمن ثانية
- تغريبة القافر
- الظواهر الأساسية الستة ، أو العشرة ...
- الكتاب المضاد _ الفصل 1
- الكتاب المضاد 2
- الكتاب المضاد
- رسالة مفتوحة ...إلى هيئة تحرير الحوار المتمدن
- النظرية الجديدة _ الصيغة الأحدث
- مغالطة أرسطو _ الحاضر بعد السابق وقبل اللاحق
- خاتمة النظرية الجديدة
- النظرية الجديدة _ هوامش الصيغة الأخيرة
- الخاتمة _ النظرية الجديدة
- النظرية الجديدة _ الصيغة الأخيرة


المزيد.....




- إماراتي يرصد أحد أشهر المعالم السياحية بدبي من زاوية ساحرة
- قيمتها 95 مليار دولار.. كم بلغت حزمة المساعدات لإسرائيل وأوك ...
- سريلانكا تخطط للانضمام إلى مجموعة -بريكس+-
- الولايات المتحدة توقف الهجوم الإسرائيلي على إيران لتبدأ تصعي ...
- الاتحاد الأوروبي يقرر منح مواطني دول الخليج تأشيرة شينغن متع ...
- شاهد: كاميرات المراقبة ترصد لحظة إنهيار المباني جراء زلازل ه ...
- بعد تأخير لشهور -الشيوخ الأمريكي- يقر المساعدة العسكرية لإسر ...
- -حريت-: أنقرة لم تتلق معلومات حول إلغاء محادثات أردوغان مع ب ...
- زاخاروفا تتهم اليونسكو بالتقاعس المتعمد بعد مقتل المراسل الع ...
- مجلس الاتحاد الروسي يتوجه للجنة التحقيق بشأن الأطفال الأوكرا ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - موقف الانكار