أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - تاريخ فرنسا 29 – الثورة الفرنسية العظيمة















المزيد.....

تاريخ فرنسا 29 – الثورة الفرنسية العظيمة


محمد زكريا توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 7633 - 2023 / 6 / 5 - 16:22
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الفصل الأربعون

الثورة الفرنسية العظيمة، 1792-1796.


الحكومة، بعد خلع الملك، وقعت في أيدي الجمعية الوطنية، المكونة من نواب يختارهم الشعب. ولن توجد سوى أخبار محزنة ورهيبة عن فرنسا في السنوات الأربع أو الخمس القادمة.

لسنوات عديدة، لم يكن الملوك والنبلاء وبعض رجال الدين، يهتمون إلا بمصالحهم الشخصية، وتنمية ثرواتهم ونفوذهم. ولم يساهموا بشيء في مساعدة شعبهم، أو في تعليمهم، أو تدريبهم، أو قيادتهم.

كان هؤلاء الناس غارقين في اليأس والإحباط. وعندما تم تخفيف القبضة الخانقة على رقابهم قليلا، انقضوا على أسيادهم وجلاديهم في ثورة عارمة مثل الغيلان.

بدأوا ينظرون إلى كل من كانوا يحترمونهم ويخشونهم، على أنهم مجرد ذئاب مفترسة، يجب التخلص منها. حتى الملك الشاب البريء، والملكة، وأولاده وأخته، تم سجنهم في قلعة المعبد. لأنها كانت ذات مرة، تنتمي إلى فرسان الهيكل.

هناك، عوملوا بقسوة شديدة. وكان رجال الحرس الوطني الوقحين يراقبونهم باستمرار. بالرغم من أنهم كانوا صبورين قدر الإمكان.

أعداد كبيرة من النبلاء ورجال الدين، تم إلقاؤهم في السجون الأخرى. وعندما جاءت الأخبار بأن جيشا من الألمان والنبلاء الفارين، قادمون لإنقاذ الملك، تصدرت لهم مجموعة، وقامت بقتلهم جميعا رجالا ونساء.

تمت حماية العائلة المالكة بصفة مؤقة، لكن جيش الإنقاذ تعرض للهزيمة في جيمابيس. النبلاء والفلاحون الشجعان الذين جاءوا إلى منطقة لافيندي، على أمل إنقاذهم، لم يكونوا بقوة الجيش الفرنسي النظامي، الذي انضم إليه كل الثوار الغاضبين. ولم يكن مسموحا لأحد من عائلة نبيلة أن يكون ضابطا بالجيش.

كل أفعال أصدقاء الملك، كانت تجعل أعدائه أكثر كرها له ولعائلته. ثم حصل ثلاثة رجال من الثوار على القيادة، وكانوا متعطشين بشكل مرعب لسفك الدماء. يعتقدون أن الطريقة الوحيدة لبداية جديدة، هي قتل كل من ورث حقا، يقمع به الآخرين.

هم: مارا، دانتون، روبيسبير. كانت لديهم سلطة على عقول أعضاء المؤتمر الوطني وأعضاء لجنة السلامة العامة والغوغاء، ولا يجرؤ أحد على معارضتهم. ومن هنا، بدأ عهد الإرهاب.

جان بول مارا، هو أحد أهم مفكري وقادة الثورة الفرنسية، والأكثر راديكالية. كان متعطشًا للدماء، فاقدا لفضيلة الصبر، هستيريا، وأقرب إلى الجنون. لكنه كان صاحب تأثير كبير على الثورة الفرنسية ·وكانت كلماته ذات صدى واسع بين الجمهور. ·

جورج جاك دانتون، كان شخصية بارزة في المراحل المبكرة من الثورة الفرنسية، وأول رئيس للجنة السلامة العامة. وكان القوة الرئيسية في الاطاحة بالملكية وتأسيس الجمهورية الفرنسية الأولى.

ماكسميليان روبسبير، المحامي والخطيب الشهير. كان قائد نادي اليعاقبة المتطرف في الجمعية الوطنية. قاد حملة بصفته عضو جمعية الولايات العامة من أجل حق الذكور في الاقتراع العام وإلغاء العبودية.

شكلت زمرة روبسبيير، لجنة السلامة العامة التي كانت الحكومة التنفيذية الفعلية لفرنسا، وقادها روبسبيير. تحت قانون الإرهاب، هذه اللجنة، أُعدمت ما يقرب من 40,000 شخص.

كان هناك طبيب يدعى جيلاتين. اخترع آلة لقطع الرؤوس بسرعة وبدون ألم. ومن ثم، سميت آلة الإعدام هذه باسمه، الذي يعني مقصلة. ثم نصبت هذه الآلة الرهيبة في باريس، لقطع رؤوس أعداء الثورة.

الملك، الذي أطلقوا عليه اسم لويس كابيت، بعد هيو كابيت، أول ملوك سلالته، حوكم وحكم عليه بالإعدام. لقد غفر الملك لمن ظلمه، وأوصى رجل الدين الأيرلندي، إدجوورث، الذي حضر عملية إعدامه بالمقصلة، بأن يفعل ما في وسعه، كي يمنع أي محاولة لأخذ الثأر والانتقام لقتله.

آخر كلمات الكاهن، كانت: "يا ابن القديس لويس، اصعد إلى السماء"، ويعني لويس التاسع، الذي أخذ لقب قديس.

بقيت الملكة وأطفالها في سجن قلعة المعبد، تحت رعاية وحنان مدام إليزابيث، إلى أن تم أخذ الأمير الصغير المسكين، المفعم بالحيوية، والذي يبلغ من العمر ثمانية أعوام.

تم وضعه في غرفة سفلية، في رعاية صانع أحذية قاس، يسمى سيمون. قيل له إن الصبي لن يعدم بالمقصلة. لكن يجب التخلص منه، بالتعذيب، والهواء الفاسد، والمعاملة القاسية.

بعد ذلك بوقت قصير، تم نقل ماري أنطوانيت إلى غرفة كئيبة في سجن الكونسيرجيري، حيث تمت مراقبتها ليل نهار من قبل الحرس الوطني، إلى أن نقلت للمحاكمة، والحكم عليها بالإعدام، ثمانية أشهر بعد زوجها.

مدام إليزابيث الحنونة، تم إعدامها هي الأخرى بالمقصلة. ولم يبق سوى الطفلان، اللذان وضعا في غرفتين منفصلتين. لكن الفتاة كانت أفضل حالا من أخيها، من حيث إنها كانت تؤنس وحدتها بكلبها الصغير، ولم تكن هناك حاجة لتعذيبها مثل أخيها.

في هذه الأثناء، كانت المقصلة تستخدم كل يوم. العربات الكارو محملة بالمساجين المحكوم عليهم بالإعدام: النبلاء، الكهنة، السيدات، الفتيات الصغيرات، المحامين، الخدم، أصحاب المتاجر. وكل من أدانته لجنة السلامة العامة المتوحشة، وأرسلته للمقصلة.

كانت هناك مقصلة في كل مدينة تقريبا. لكن في نانت، كان يتم الإعدام بالغرق، في ليون يتم بوضعهم في ميدان عام، ثم رميهم بالرصاص.

بالإضافة إلى ذلك، تم أخذ جميع الكنائس من رجال الدين. وكانت هناك امرأة تسمى إلهة العقل، ذهبت في عربة إلى كاتدرائية نوتردام العظيمة، حيث تم تتويجها هناك.

وتم إلغاء أيام الأحد، واستبدلت باليوم العاشر. ونعتت المسيحية بالحماقة والخرافات.

أثناء هذه الأحداث، طعنت فتاة تدعى شارلوت كورداي، مارا في القلب، على أمل أن تنهي بذلك جزءا من الفظائع التي كانت ترتكب ضد الأبرياء. أصبحت شارلوت رمزا من رموز الثورة، إلا أنها قد تم إعدامها بالمقصلة هي الأخرى.

لكن قادة الإرهاب الاثنين الآخرين استمرا في سفكهما للدماء، إلى أن بات روبسبير يشعر بالغيرة من دانتون، فأرسله هو الآخر إلى المقصلة.

في النهاية، تكالب عليه أعضاء المؤتمر الوطني الأكثر إنسانية، وقاموا بتحجيم سلطته، ثم قاموا بسجنه، هو وشركائه. فحاول الانتحار بمسدس، لكنه فقط حطم فكه، ثم أرسل، وهو في هذه الحالة، إلى المقصلة. لقد استمر عهد الإرهاب حوالي عامين.

عم الفرح والابتهاج بسقوط عهد الإرهاب. وتم فتح السجون، وبدأ الناس في التنفس بحرية مرة أخرى. وأصبح حكم المؤتمر الوطني، أكثر اعتدالا ومعقولية.

لكن كان لديهم أعمال وقضايا عظيمة. لأن فرنسا كانت قد ذهبت إلى الحرب مع جميع البلدان حولها. الجنود كانوا سعداء للغاية بالحرية التي حصلوا عليها. وقد بدا أنهم لا يقهرون.

لذلك كان الغزاة في كل مكان يتراجعون. وهكذا تم تسليط الضوء على ضابط كورسيكي شاب، هو نابليون بونابرت، الذي تلقى تعليمه في مدرسة عسكرية في فرنسا كمهندس.

عندما كانت هناك محاولة من الغوغاء للنهوض، وإعادة أيام عهد الإرهاب، جاء العقيد بونابرت كي يحفظ النظام، وكي يثبت أن هناك حكومة يجب أن تطاع.

أخيرا، شعر البعض بالشفقة على طفلي لويس المسكينين المسجونين في قلعة المعبد. لقد فات الأوان لإنقاذ حياة الصبي، لويس السابع عشر. الذي كان طوال سنته التاسعة من عمره، يرقد بمفرده في غرفة قذرة، خائفا من الاتصال بأي شخص آخر، خشية أن يسيء معاملته.

كان محطم الروح، لا يستطيع خدمة نفسه، وصار ككتلة من القروح والأوساخ. ثم مات في 8 يونية 1795، وهو يتخيل أنه يسمع موسيقى جميلة، تنساب مع صوت والدته.

في نهاية العام نفسه، تم إطلاق سراح أخته. وذهبت إلى روسيا للانضمام إلى عمها هناك، الذي فر في بداية الثورة، وأصبح يعرف بين الموالين للملكية في فرنسا ب لويس الثامن عشر.

في غضون ذلك، كان الجيش الفرنسي، قد هزم الألمان على الحدود، وقرر مهاجمة قواتهم في شمال إيطاليا. فقام بونابرت بعبور رائع لجبال الألب. تسلق قمم الجبال وسار وسط الثلوج، حيث بالكاد كان هناك أي طريق ممهد، وحقق انتصارات مذهلة.

خطته كانت هي تجميع كل قوة جيشه في نقطة واحدة، ثم الانقضاض منها على مركز العدو. ولم يكن الجنرالات الألمان على دراية بمثل هذه الطريقة في القتال.

يكونوا مستعدين. فهزمهم في كل مكان، وفاز نابليون بكل لومباردي، التي أقنعها بأن تتحول إلى جمهورية، وتكون تحت حماية الفرنسيين.



#محمد_زكريا_توفيق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تاريخ فرنسا 28 – إعدام لويس السادس عشر
- تاريخ فرنسا 27 – لويس الخامس عشر
- تاريخ فرنسا 26 – لويس الرابع عشر، ملك الشمس
- تاريخ فرنسا 25 – لويس الثالث عشر
- تاريخ فرنسا 24 – هنري الرابع
- تاريخ فرنسا 23 – هنري الثالث الملك البائس
- تاريخ فرنسا 22 – شارل التاسع ومذبحة الهوجونوت
- تاريخ فرنسا 21 – فرانسيس الثاني
- تاريخ فرنسا 20 – هنري الثاني
- كيف تصنع القنبلة الذرية والهيدروجينية
- القلشاني
- تاريخ فرنسا 19 – فرانسيس الأول
- تاريخ فرنسا 18 – شارل الثامن ولويس الثاني عشر
- تاريخ فرنسا 17 – لويس الحادي عشر
- تاريخ فرنسا 16 – جان دارك
- تاريخ فرنسا 15 – الحرب الأهلية
- تاريخ فرنسا 14 – شارل السادس، المجنون
- الأزهر والإصلاح الديني
- تاريخ فرنسا 13 – شارل الخامس، الحكيم
- تاريخ فرنسا 12 – الملك الأسير جان


المزيد.....




- رسالة لإسرائيل بأن الرد يمكن ألا يكون عسكريا.. عقوبات أمريكي ...
- رأي.. جيفري ساكس وسيبيل فارس يكتبان لـCNN: أمريكا وبريطانيا ...
- لبنان: جريمة قتل الصراف محمد سرور.. وزير الداخلية يشير إلى و ...
- صاروخ إسرائيلي يقتل عائلة فلسطينية من ثمانية أفراد وهم نيام ...
- - استهدفنا 98 سفينة منذ نوفمبر-.. الحوثيون يدعون أوروبا لسحب ...
- نيبينزيا: روسيا ستعود لطرح فرض عقوبات ضد إسرائيل لعدم التزام ...
- انهيارات وأضرار بالمنازل.. زلزال بقوة 5.6 يضرب شمالي تركيا ( ...
- الجزائر تتصدى.. فيتو واشنطن ضد فلسطين وتحدي إسرائيل لإيران
- وسائل إعلام إسرائيلية: مقتل أبناء وأحفاد إسماعيل هنية أثر عل ...
- الرئيس الكيني يعقد اجتماعا طارئا إثر تحطم مروحية على متنها و ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - تاريخ فرنسا 29 – الثورة الفرنسية العظيمة