أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - محمد الصادق - اضراب المعلمات: هل بعد السبت خطبة الجمعة.. وهل السكر مثبِّت أم مثبِّط؟! (1-2)














المزيد.....

اضراب المعلمات: هل بعد السبت خطبة الجمعة.. وهل السكر مثبِّت أم مثبِّط؟! (1-2)


محمد الصادق

الحوار المتمدن-العدد: 7502 - 2023 / 1 / 25 - 02:48
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


في برنامج (في دارهم) بقناة S24
قال احد المعلمين:
انه..
نسبة لضعف المرتب..
صار يأتي لطلابه
مثل خطيب الجمعة !!
مرة واحدة في الاسبوع
------
عندما تذهب للصيدلية هذه الايام
تحرص ان تعرف قيمة الدواء اولا
حتي تضرّب !حساباتك!
لتري..
ماذا تأخذ
وماذا تترك
مرة كُتب لي..
قطرة و مرهم للعين
سألت الصيدلي:
اهم القطرة ام المرهم؟؟!!
قال لي: القطرة
اخذت الأهم
وتركت المهم
-------
بنفس المنطق
لو الحكومة ليس لها ميزانية
ان تدفع للمعلم حقه كاملا
حيث انه يأتي المدرسة يوميا
من الثامنة الي الثانية
ممكن تجعله يأتي
يوم بعد يوم
من التاسعة الي منتصف النهار!!!
فالاضراب الآن تجاوز الشهر
فبعد كل هذا السبت الطويل
هل يلجأ المعلمون فعلا..
الي اسلوب خطبة الجمعة ؟؟
-------
خطيب الجمعة لا يفعل
الا القاء الخطبة
ثم يذهب
لا يعنيه
هل فُهمت خطبته ام لا
لا مناقشة .. لا متابعة..
وحتي عندما لا تعجب الخطبة المصلين
فقط (يطنطنون)
وهم خارجون من المسجد
----------
انا اقول ذلك
لانني شعرت
ان الحكومة غير مقتنعة اصلا ..
بزيادة مرتبات المعلمين
ونخشي الآن..
ان تستخدم نفس الاعيب النظام البائد
خاصة وان الحكومة مواجهة
بموجات عالية من الاضرابات
معلمين .. اطباء .. موظفين ارصاد ..
موظفين اعلام .. ضرائب ..
اساتذة جامعات
فنخشي..
ان توافق الحكومة
علي زيادة المرتبات
ثم تعمد الي..
اسلوب..
(اكثروا المرقة) ..
فتزيد الجنيه..
(شوية موية)
فترفع اسعار..
الوقود ..
و تعرفة المياه والكهرباء
والغاز
و .. و ...الخ
وبذلك تذهب زيادة المرتبات
شمار في مرقة
--------
المشكلة ان الناس لا تعي
الادوار الفعلية التي يقوم بها المعلم
المرأة في البيت منذ السابعة صباحا
تلبس اطفالها ملابس المدرسةا
وتعطيهم حق الفطور
و (تفكّهم) المدرسة..
اما المعلمة..
فلا بد ان تصحو قبل الامهات
بساعة او ساعتين
لكي تاتي..
تستلم الاطفال
من الصباح الي ما بعد الظهر
فالاطفال يمكثون عند المعلمة
اكثر مما يمكثون مع امهم
لأن الاطفال نهاية اليوم
يأتوا البيت..
يتناولون الغداء..
وبعد ذلك..
الاولاد يذهبوا للعب الكرة
والبنات
يتفرجن علي..
زي.. و فري ..و ام بي سي
-----
طبعا الناس يقولون
المدارس الخاصة
اصبحت اكثر من الحكومية
لكن المدارس الحكومية
ممكن تجد مدرسة واحدة
عدد تلاميذها يساوي
تلاميذ عشرة مدارس خاصة
فلو قسمنا المدرسة
حسب قوة المعلمات
تقريبا بتطلع المعلمة الواحدة..
مسؤولة من حوالي 50 تلميذ
خلي بالك..
هؤلاء ال 50 تلميذ
المعلمة تلازمهم كل اليوم..
وتدرسهم كل المواد
وتتابع.. وتصحح..
وتسمّع.. وتراجع معهم
كل المواد..
وهي ايضا تقوم بادوار اخري
لا تخطر علي بال أحد
ف..
ممكن المعلمة تدخل الفصل
الحصة الخامسة مثلا
فتجد تلميذ مصاب بجرح
في يده او رجله
فتذهب لكي تجري له
الاسعافات الاولية
فهي هنا اصبحت ممرضة
وممكن هي راجعة للفصل
ينادوها مجموعة
من تلاميذ سنة اولي او تانية
لكي يعبروا شارع الزلط
فتخرج لتوقف العربات
حتي يعبر التلاميذ
لاحظ هنا..
المعلمة (انقلبت)..
شرطية مرور
والمعلمة كذلك..
تعمل كمتحصلة ومحاسبة
مش كدة وبس..
ايام العيش المدعوم
كان اثنين من المعلمين
يقوموا الساعة تلاتة صباحا
عشان يجيبوا عيش المدرسة
....نواصل



#محمد_الصادق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تروجان الجيش وسط العاصمة! (استقلال السودان افسده استغلال الع ...
- بماذا ولماذا نحتفل؟ استقلال السودان أفسده (استغلال) العسكر!!
- المونديال: لا قطر لا عابدين لا قندهار .. (نشوف الله و الرسول ...
- الأنقاذ مكّنت النساء (بلا فهم) .. وهذه كانت النتيجة!!!
- اكتشاف قرآني: حقيقة عذاب القبر ودحض نظرية ظهور العلامات الصغ ...
- اختلاف المطالع باطل، والصيام 1442 بالثلاثاء والعيد بالاربعاء ...
- حل اشكال رؤية الهلال
- ليس دفاعا عن البخاري
- قراءة جديدة: الخمر ليست كبيرة.. ناهيك ان تكون ام الكبائر
- فقه التطبيع
- أمر الله بالاحسان الي ذوي القربي.. قراءة جديدة
- كشف الايهام في الاستدلال علي بقاء الرجم في الاسلام
- السعودية: حول إمكانية صعود حركة فاشية


المزيد.....




- ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا إلى أكثر من 4983 ...
- في مشهد يفطر القلب.. أب سوري يبكي على ابنه الرضيع بعد تسلّم ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال في سوريا وتركيا إلى أكثر من 4983 ...
- في مشهد يفطر القلب.. أب سوري يبكي على ابنه الرضيع بعد تسلّم ...
- -بوليتيكو-: الاتحاد الأوروبي سيضطر للاختيار بين الولايات الم ...
- هل يؤجج زلزال قهرمان مرعش زلزال إسطنبول؟
- ما هي تهديدات الحرب -الهجينة- التي يحاول الناتو والاتحاد الأ ...
- شاهد: لحظة انهيار مبنى سكني جرّاء زلزال تركيا
- شاهد- شوارع أثينا تكتسي بالثلوج وسط شتاء غير اعتيادي في اليو ...
- أكثر من 4200 قتيل ونحو 20 ألف جريح في الزلزال المدمر الذي ضر ...


المزيد.....

- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمري
- العوامل المباشرة لهزيمة مصر في 1967 / عادل العمري
- المراكز التجارية، الثقافة الاستهلاكية وإعادة صياغة الفضاء ال ... / منى أباظة
- لماذا لم تسقط بعد؟ مراجعة لدروس الثورة السودانية / مزن النّيل
- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - محمد الصادق - اضراب المعلمات: هل بعد السبت خطبة الجمعة.. وهل السكر مثبِّت أم مثبِّط؟! (1-2)