أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - سناء عبد القادر مصطفى - تأثيرات الحرب الروسية - الأوكرانية على الاقتصاد الروسي















المزيد.....



تأثيرات الحرب الروسية - الأوكرانية على الاقتصاد الروسي


سناء عبد القادر مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 7494 - 2023 / 1 / 17 - 10:33
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


توطئة
على الرغم من العقوبات الغربية التي تستهدف انهاك واضعاف الاقتصاد الروسي، إلا أن الروبل الروسي ارتفع إلى أعلى مستوى منذ 7 سنوات مقابل الدولار الأمريكي. إذ تواصل العملة الروسية ارتفاعها أمام العملتين الأمريكية والأوروبية، فقد انخفض سعر صرف الدولار واليورو مقابل الروبل إلى مستويات هي الأولى منذ آذار/ مارس العام 2020.
ويعد قرارالبنك المركزي الروسي باتخاذ مجموعة من الإجراءات لتحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي في البلاد، الأمر الذي حد من الطلب على العملات الأجنبية في السوق المحلية أمرا صائبا والذي يتضمن تغيير طريقة الدفع من الدولار الأمريكي إلى الروبل الروسي في صادرات الغاز إلى الدول غير الصديقة، بما في ذلك إلى دول الاتحاد الأوروبي مع إلزام المصدرين في روسيا ببيع 80% من عائدات النقد الأجنبي في بورصة موسكو. وان انخفاض واردات البضائع إلى روسيا كما توقع تقرير لموقع “Rt arabic” الاقتصادي أن فائض ميزان المدفوعات الروسي قد يصل هذا العام إلى مستوى تاريخي يتراوح بين 200 و300 مليار دولار. وصرح "بنك روسيا" إن الرصيد في الحساب الجاري لميزان المدفوعات الروسي ارتفع في النصف الأول من العام 2022 ما قيمته 138.5 مليار دولار، وهو ما يزيد 3.5 مرات عن الفترة نفسها من العام 2021 التي بلغت 39.7 مليار دولار ( ).
وأضاف أن ميزان التجارة الخارجية في السلع والخدمات الروسية ارتفع في النصف الأول من العام 2022 بمقدار 2.6 مرة إلى 158.4 مليار دولار، مقارنة بـ 60.5 مليار دولار في نفس الفترة من العام 2021. وطالبت روسيا الدول الأوروبية بتسديد مدفوعات الطاقة بالروبل، وقطعت إمدادات الغاز عن العملاء الذين رفضوا القيام بذلك. ولهذا يطبق البنك المركزي الروسي سياسات لمنع المستثمرين والشركات من بيع العملة وغيرها من الإجراءات التي تجبرهم على شرائها.
واكد دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين، في نهاية شهر تموز 2022، أن الحكومة الروسية تناقش مسألة ربط العملة الروسية الروبل بالذهب، الأمر الذي سيدعم العملة الروسية ويضمن استقرارها، إذ استقر في الأشهر الأخيرة، رغم التأثير المبكر للعقوبات، فقد فشلت إلى حد كبير في شل الاقتصاد الروسي، حيث أدى ارتفاع أسعار الطاقة إلى زيادة أرباح روسيا.
في غضون ذلك، ارتفعت العملة الروسية إلى أعلى مستوى في 7 سنوات مقابل الدولار الأمريكي، بفضل جهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدعم الروبل، وعلى الرغم من أن روسيا تخلفت عن سداد ديونها الخارجية في يونيو/ حزيران، إلا أن الأسواق العالمية بالكاد تأثرت، حيث كانت هذه الخطوة متوقعة على نطاق واسع، وكانت السوق تستعد بنفسها.

الروبل يأخذ مكان الصدارة بين العملات وعلى مستوى أسعار الصرف

أصبح الروبل العملة الأفضل أداء في العالم هذا العام، نتيجة الخطوات المتخذة لحماية النظام المصرفي والنقدي الروسي من العقوبات الغربية، وكذلك الإجراءات الروسية بمنع مغادرة الأموال الى خارج البلاد، إلى جانب الارتفاع الكبير في أسعار الوقود الأحفوري، عملت كلها على خلق الطلب على الروبل ورفع قيمته.
وقد ساهمت هذه الإيرادات، التي تصل روسيا في الغالب بالدولار واليوروعبرآلية مبادلة الروبل المعقدة في دعم سعر صرف الروبل، وان “روسيا حققت فوائض قياسية في حسابها الجاري من العملات الأجنبية، بسبب هذا الوضع”. وكان فائض الحساب الجاري لروسيا من كانون الأول/يناير إلى مايس/مايو من العام الجاري 2022 يزيد قليلاً عن 110 مليارات دولار، وفقًا لإحصائيات البنك المركزي الروسي Банк России . وتعتبرروسيا أكبر مصدر للغاز وثاني أكبر مصدر للنفط في العالم، و من أكبر المصدّرين للقمح، وأحد كبار منتجي الحبوب على مستوى العالم، وأحد كبار منتجي المعادن النادرة كذلك المستخدمة في عديد من الصناعات المتقدمة، وزبائن موسكو الأوروبيون كانوا يشترون بمليارات الدولارات الطاقة الروسية أسبوعيًا خلال الأيام الأولى من الحرب، بينما حاولوا في الوقت نفسه فرض عقوبات عليها. هذا الموقف غير الثابت ، وضع الاتحاد الأوروبي، في موقف حرج، حيث تمكنت روسيا من جني أموال ضخمة من مبيعات النفط والغاز والفحم بشكل مضاعف.
نستنتج مما سبق ان الاستراتيجية الاقتصادية المتبعة في روسيا أظهرت مدى قوة الاقتصاد مع الإجراءات الصحيحة والخطط الاقتصادية القيمة، للحفاظ على الدولة الاقتصادية والعسكرية، وعلى الصعيدين المالي والاقتصادية تعتبر موسكو أن ارتفاع قيمة الروبل دليلا على فشل العقوبات الغربية في إضعاف الاقتصاد الروسي، حيث قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي السنوي: “كانت الفكرة واضحة: سحق الاقتصاد الروسي بعنف” ثم تابع: “لم ينجحوا.. من الواضح أن ذلك لم يحدث” ( ) .
وأصبح الروبل قويًا لدرجة أن البنك المركزي الروسي أصبح يتخذ إجراءات لمحاولة إضعافه، خوفًا من أن يؤدي ذلك إلى جعل صادرات البلاد أقل قدرة على المنافسة. منها خفض سعر الفائدة ثلاث مرات لتصل إلى 11 بالمئة في أواخر أيار/مايو، وذلك على الرغم من رفعها في بداية الحرب بأكثر من الضعف إلى 20 بالمئة من 9.5 بالمئة سابقا.
وجاءت أكثر من نصف هذه المكاسب من الاتحاد الأوروبي، بنحو 60 مليار دولار. وفي حين أن العديد من دول الاتحاد الأوروبي عازمة على خفض اعتمادها على واردات الطاقة الروسية، فقد تستغرق هذه العملية سنوات. وفي العام 2020، اعتمد الاتحاد الأوروبي على روسيا في 41٪ من واردات الغاز و36٪ من وارداته النفطية، وفقًا لذات المصدر( ) .




الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والصين

تشكل الشراكة الاستراتيجية بين روسيا والصين عقبة لا يمكن التغلب عليها أمام النخبة الحاكمة الأميركية أمام فرض هيمنة الأوليغارشية المالية على العالم. وتعتمد قوة هذه الأخيرة على قضية المال العالمي، الذي تحد من إمكانياته الإرادة السياسية للدول ذات السيادة القادرة على إنشاء واستخدام عملاتها الوطنية في التعاون الدولي. وإذا تمكنت الصين وروسيا، جنبا إلى جنب مع الهند وإيران، من تشكيل نظام نقدي ومالي مستقل عن الدولار، على الأقل بالنسبة لمنظمة شانغهاي للتعاون، فإن نتيجة الحرب الهجينة العالمية ستكون محددة سلفا. ومن دون تغذية ميزان مدفوعاتها وعجز ميزانية الدولة بقضية العملة العالمية التي لا نهاية لها، فإن الإمبراطورية الأميركية سوف تفقد قوتها العسكرية والسياسية بسرعة.
إن ما يثير قلق النخبة الحاكمة الأميركية هو عملية التكامل الاقتصادي الأوراسي، فضلا عن تطوير تعاون روسيا مع إيران والهند ودول الهند الصينية، على الرغم من تراجع شكلها. منذ بداية تشكيل الاتحاد الجمركي في إطار EurAsea ، ذكر المدافعون الأمريكيون عن احتواء روسيا وأن القيادة الروسية تسعى بالتالي إلى إحياء الاتحاد السوفيتي . دعونا نتذكر فقط كلمات وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي في دبلن في 6 كانون الأول/ديسمبر 2012 ، والتي تنقل بإيجاز معنى السياسة الخارجية الأمريكية: "يتم اتخاذ خطوات لإعادة سوفييتية المنطقة. وسوف يطلق عليه بشكل مختلف الاتحاد الجمركي والاتحاد الأوراسي وما إلى ذلك. ولكن دعونا لا ننخدع. نحن نعرف ما هو الغرض من ذلك ونحاول إيجاد طرق فعالة لإبطائه أو منعه" ( ) .
تقع روسيا الاتحادية في الوعي الملتهب للنخبة الحاكمة الأمريكية، وهي مركز التجمع لعالم مستقل عن الولايات المتحدة، وبالتالي يجب، كما يقول قادة الرأي الأمريكيون، تدميرها وتقطيعها ومحوها. إن الجمع بين الخوف من روسيا (روسيا فوبيا) المزمن من التأريخ الأنجلوسكسوني والعلوم السياسية مع الرغبة في الهيمنة العالمية يحدد مسبقا التوجه المعادي لروسيا للحرب الهجينة العالمية التي أطلقتها النخبة الحاكمة في الولايات المتحدة. إن روسيا بتقاليدها الإنسانية الأرثوذكسية، هي، وفقا للاستراتيجيين السياسيين الأنجلوسكسونيين، العقبة الرئيسة أمام تأسيس هيمنة الأوليغارشة الرأسمالية على العالم، التي تسيطر بالفعل على بلدان الغرب. يجب القول إن هذا الرأي يتوافق مع قناعة الوعي الأرثوذكسي نفسه بدور روسيا كقوة أخيرة تمنع العالم من مجيء المسيح الدجال.
والواقع أن تصاعد الخوف من روسيا بدأ في الغرب بعد أن حددت القيادة الروسية مسارا للحفاظ على المؤسسات التقليدية للأسرة والعقيدة، وعلى نطاق أوسع، لحماية القيم الأخلاقية العالمية المتأصلة في الأديان العظيمة. فالذين يسعون إلى تدمير البوصلة الأخلاقية وحرمان المواطنين من أي هوية - حتى الجنس، أينما تغلغلت منظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي اللذان تسيطر عليهما واشنطن، تتكشف عملية التحرش بالشباب وتجريد المجتمع من إنسانيته ولم تكن أوكرانيا استثناء من ذلك.
ومن أجل معرفة الظرف الذي يمر به الاقتصاد الوطني لروسيا الاتحادية في ظل الحرب الروسية-الاوكرانية يجب الاطلاع على ما هو موجود من تحليلات وتقارير وأبحاث ودراسات مختبرية لبعض من مراكز الأبحاث العلمية الاقتصادية في روسيا الاتحادية التي تستند في أبحاثها على معلومات مهمة تفيد الباحث في الخروج باستنتاجات مفيدة ومهمة.

الصناعة تفقد بعض من استيراداتها في العام 2022
أظهرت حسابات معهد غايدار (IEP) للدراسات الاقتصادية في موسكو أن تزويد الصناعيين بالمواد الخام والمواد نصف المصنعة الضرورية للإنتاج الصناعي في تموز2022 من قبل الشركات المصنعة الروسية ارتفع إلى 79٪ - نسبة إلى متوسط مستوى السنوات السابقة. وانخفض توفر المواد الخام المستوردة والمواد الضرورية للانتاج الصناعي إلى 20٪ مقابل 31٪ في حزيران من نفس العام.
وتم تسجيل أكبر انخفاض في عجز الواردات الوسيطة في صناعة الأغذية - من 79 ٪ إلى 48 ٪ (انظر جدول رقم 1 ). "ترتبط هذه النتيجة بجهود الشركات نفسها وبالدعم النشط من الدولة. في الوقت نفسه ، يعاني المنتجون الأجانب المرتبطون بصناعة الأغذية الروسية ، على الأرجح ، من ضغوط سياسية متواضعة من حكوماتهم " ( ) . و يعكس لنا الجدول رقم 1. مقدارعدم كفاية القطاعات الصناعية من المواد الخام المستوردة .
ومع ذلك حقق ممثلو الصناعات الخفيفة نجاحا أقل أهمية في ذلك ، ولا تحظى مشاكل استبدال الواردات بأولوية عالية لكل من الشركات نفسها والسلطات ، كما يعتقد الاقتصاديون في معهد Gaidar وخصوصا سيرغي تسوخلو أن التغيرات الملحوظة في توافر المواد الخام والمواد والمكونات المستوردة غير مرئية في الهندسة الميكانيكية - ويرجع ذلك إلى حقيقة أن "الشركاء السابقين تمكنوا من وقف جهود الشركات والسلطات إلى حد كبير" في هذا الاتجاه.
جدول رقم 1 .
مقاييس عدم كفاية توفيرالفروع الصناعية بالمواد الخام بالنسبة المئوية %
اسم الفرع الصناعي حزيران 2022 تموز 2022
الغذائية 79 48
الخفيفة 70 62
الثقيلة 67 63
الكيميائية 63 68
البناء 58 71
قطع الأشجار والأثاث 38 60

المصدر: سيرغي تسوخلو. الصناعة تواصل الحرمان من الاستيراد. معهد غايدار. موسكو. روسيا. 01/08/2022.
Сергей Цухло .Промышленость продолжает лишаться импорта, Института Гайдара. Москва, Россия. 01/08/2022.
ونظرا لانخفاض توفر الاستيرادات، فإن شركات صناعة البناء غير قادرة الآن على تلبية النمو الموسمي في الطلب. الوضع صعب في صناعات النجارة واللب والورق - ليس لديهم مشاكل مع المواد الخام الرئيسية ، لكن هذه المنتجات لا يمكنها الاستغناء عن المواد الكيميائية المستوردة والورنيش والدهانات والاكسسوارات.
احتفظ نقص المواد الخام والمواد نصف المصنعة بالمركز الخامس في أعلى 5 قيود لنمو الإنتاج ، وسجل نتائج الدراسات الاستقصائية في معهد غايدار IEP. وكما لاحظ الباحثون، فإن "الخروج المتأخر من أزمة العقوبات البطيئة، والدعم الرسمي للواردات الموازية، واستخدام احتياطيات استبدال الواردات غير المستخدمة سابقا، سمح للصناعة بتقليل حدة النقص في المواد الخام والمواد نصف المصنعة " ( ).
الصناعيون يأملون بالعودة إلى العلاقات التجارية مع الغرب
نشرت صحيفة كوميرسانت باللغة الروسية بيانات عن مراقبة الوضع في الصناعة الروسية ، أعدها سيرغي تسوخلو ، رئيس مختبر مسوحات السوق في معهد غايدار.
سجلت نتائج الدراسات الاستقصائية لمعهد غايدار في القطاع الصناعي في شهر آب/أغسطس 2022 ديناميكيات سلبية معتدلة للطلب ، إذ انخفضت المبيعات بحلول شهر تموز/يوليو بشكل طفيف. هذه التغيرات مستمرة منذ شهر نيسان و بدأت تخيب آمال الصناعة ، التي تمنع توقعات الطلب الايجابية ، كما قال مؤلف الدراسة سيرجي تسوخلو. ولأن حصة تقديرات الطلب العادية بعد شهر نيسان والانتعاش الطفيف في مايس بدأت تتراجع ببطء الى 51٪ مقابل 53٪ في تموز. واستمر الانخفاض في الإنتاج، الذي سجله معهد غايدار في تموز بعد نمو شهر حزيران/يونيو . وعلى الرغم من أن خطط الإنتاج المدني قد عادت إلى النمو، يبدو أن فترة النقص في مخزونات المنتجات النهائية، التي عملت الصناعة بموجبها على مدى الأشهر ال 24 الماضية والتي تقترب من نهايتها . كما أظهرت تقديرات مخزونات المواد الخام والمواد نصف المصنعة اتجاها إيجابيا. تم الجمع بين انخفاض طفيف في العرض العادي للمواد نصف المصنعة والمواد الخام الروسية (من 79 ٪ إلى 74 ٪) مع زيادة في توافر الواردات - من 20 ٪ إلى 29 ٪ ، مما دعم التحسن في ديناميات الإنتاج الصناعي في تموز. وأظهرت نتائج الدراسة أن المستجيبين في معهد غايدار للشهر الثالث على التوالي خفضوا أسعار البيع، وكانت خططهم الاستثمارية ناقصة للغاية. أولا وقبل كل شيء، يمكن تحسينها من خلال إمكانية التنبؤ بتحسن الوضع الاقتصادي (68٪ من الاجابات)، ونهاية حرب العقوبات والعودة إلى العلاقات التجارية والاقتصادية مع الغرب (51٪) وانخفاض أسعار المعدات والبناء (50٪) ( ).
وأشار سيرغي تسوخلو، بعد حساب مؤشر التكيف الصناعي، إلى تدهور حاد في وضع الشركات الروسية في الربع الثاني من العام الجاري 2022. أدت الشركات الروسية إلى تدهور حاد في تقييم مؤشراتها الرئيسية على خلفية تأثيرات الحرب الروسية-الأوكرانية وحرب العقوبات الغربية والأمريكية. ويتبع ذلك من بيانات مؤشر التكيف (الطبيعي) للصناعة ، والذي يتم حسابه كل ثلاثة أشهر من قبل معهد Gaidar بناء على نتائج مسح للشركات. يقيم المشاركون في الدراسة الوضع الطبيعي في عملهم من خلال 6 مؤشرات: حجم الطلب ، ومخزونات المنتجات النهائية (المنتجات الجاهزة للتسويق) والمواد الخام ، وعدد الموظفين ، والقدرة الإنتاجية والوضع المالي.
انخفض المؤشر في الربع الثاني 2022 من 74٪ إلى 63٪. وفي المرة الأخيرة التي انخفض فيها المؤشر كثيرا كان في أزمة 2008-2009 ، ولكن الأهم من ذلك كله حدث في الربع الثاني من العام 2022، إذ تدهور تقييم الوضع مع مخزونات المواد الخام . فقد بلغت نسبة الشركات التي اعتبرت الوضع في هذا القطاع طبيعيا 62٪ مقارنة ب 86٪ في الربع الأول. بدأ الوضع في الاستقرار تدريجيا في شهري تموز وآب ، ولكن على حساب المكونات المحلية، إذ بلغ مستوى رضا الشركات عن مخزونها 76٪ ( ) .

تعويض الخسائر الناجمة عن العقوبات الغربية
تمكنت روسيا من تعويض الخسائر الناجمة عن العقوبات المفروضة من قبل الدول الغربية، حسبما قال الرئيس فلاديمير بوتين في مقابلة مع وكالة تاس:" بسبب التدابير التقشفية خسرت البلاد حوالي 50 مليار دولار ، لكنها "كسبت نفس المبلغ". حيث أجبرت إجراءات العقوبات روسيا على "تشغيل أدمغتها" ، بما في ذلك البدء في إنتاج منتجات وتقنيات لم تكن لدى البلاد من قبل. وأضاف بوتين: "هذا يفيدنا بالتأكيد، إنه ينوع اقتصادنا، في الواقع، يساعدنا على حل مهمة رئيسية" ( ).
وقال رئيس فرنسا مانويل ماكرون:" إنه لا يوجد شيء إيجابي في العقوبات السياسة المفروضة على روسيا. ساعدت القيود المتبادلة التي فرضتها روسيا البلاد على تطوير الزراعة وتحرير السوق المحلية. لذلك ، وفقا له ، أصبحت روسيا مصدرا رئيسيا للقمح وبدأت في تزويد نفسها بالحليب واللحوم. إذ فرضت روسيا حظرا على استيراد أنواع معينة من المنتجات الغذائية من الولايات المتحدة والنرويج وأستراليا وكندا ودول الاتحاد الأوروبي في العام 2014 ردا على العقوبات الغربية ، والسبب في ذلك هو ضم شبه جزيرة القرم والوضع في اقليم الدونباس" . في وقت لاحق ، تمت مراجعة القائمة مرارا وتكرارا ، في حزيران 2019 ، مددت الحكومة الحظر الغذائي حتى نهاية العام 2022 ( ) .
لقد حسن صندوق النقد الدولي بشكل كبير توقعات الاقتصاد الروسي. لكن التعبئة العسكرية يمكن أن تربك الطاقات الانتاجية. إذ تمكنت روسيا من إعادة توجيه جزء كبير من صادراتها النفطية إلى آسيا كما تؤكد وكالة أنباء تاس الروسية ( ) .
واستنادا على هذه الخلفية ، يبدو تقييم الوضع في روسيا متفائلا للغاية، إذ رفع صندوق النقد الدولي توقعاته بمقدار 2.6 نقطة مئوية مقارنة بتقديرات تموز/يوليو ويتوقع الآن انخفاضا بنسبة 3.4٪ هذا العام و 2.3٪ في العام المقبل (تم تحسين التوقعات بمقدار 1.2 نقطة مئوية). وقال صندوق النقد الدولي إن إمدادات النفط والصادرات غير المتعلقة بالطاقة لا تزال قوية، وإن الطلب المحلي يظهر علامات على الاستقرار بفضل الدعم المقدم من القطاع المالي، الذي ساعد في تخفيف تأثير العقوبات ( ) .



الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويد أوكرانيا بالأسلحة بعد افلاس أوروبا
يعتقد العالم السياسي مراد بشيروف أن الولايات المتحدة ستتوقف عن تزويد أوكرانيا بالأسلحة ولن تبدأ المفاوضات مع روسيا إلا بعد إفلاس المنافسين الصناعيين الرئيسيين في أوروبا. وتجد الدول الأوروبية نفسها بالفعل على وشك كارثة اقتصادية بسبب العقوبات المناهضة لروسيا. وقال الخبير بشيروف ان الأوروبيين اضطروا بالتالي إلى نقل العديد من المنتجات الصناعية إلى الولايات المتحدة. وقال في مقابلة مع موقع ukraina.ru "بمجرد أن تلتهم الولايات المتحدة كل الهامش، أي الإنتاج المربح في أوروبا، بمجرد أن تنتقل مرافق الإنتاج هذه، إلى جانب العمليات المصرفية، إلى أراضي الولايات المتحدة، ستنتهي هذه القصة بأكملها" ( ).
على الروس معرفة المنتجات الجديدة لإختيارها في الظروف الجديدة
يعتقد سيرغي زوبوف Sergei Zubov ، كبير الباحثين في مختبر الدراسات المالية في معهد غايدار Gaidar Institute for Economic Policy، أن التخطيط اليوم أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى، ولكن يجب أن يلبي الحقائق الجديدة التي ينغمس فيها المجتمع،لأن كل ثانية يمر بها المجتمع الروسي لا ترقى إلى مستوى الخطط طويلة الأجل وسوف تؤدي الى أخطاء لاتحمد عقباها ، حسبما ذكرت Nezavisimaya Gazeta ، نقلا عن بيانات المسح من المنصة المالية عبر الإنترنت Webbankir. "قد تبدو بعض افتراضات محو الأمية المالية، التي غرستها وزارة المالية والبنك المركزي في الروس، بعد أحداث فبراير/شباط 2022 منفصلة عن الواقع. لا عجب في ذلك لأن استطلاعات الرأي التي أجريت بين الروس كشفت عن انقسام حول هذه القضية. ما يزيد قليلا عن 50٪ من المجيبين الآن إما لا يضعون خططا على الإطلاق ، أو يخططون لمدة أقصاها شهرين إلى ثلاثة أشهر. وحتى أقل بقليل من النصف إنه لا يزال لديهم استراتيجية طويلة الأجل. ومع ذلك ، بالنسبة للعديد من الروس ، من الصعب للغاية وضع خطط طويلة الأجل - خاصة الآن، لأن السكان غير متجانسين ولذلك أصبح التخطيط أكثر أهمية من أي وقت مضى."على الرغم من الطبيعة الأساسية للتحول المستمر ، فإننا نرى أن المجال المالي والاقتصادي يستمر في العمل والتطور بنشاط. وبالتالي ، يجب على الناس التكيف مع الظروف الجديدة. بالطبع ، في الوقت الحالي ، يتم تحديث مهمة الضمان بالنسبة للكثيرين. ولكن يجب ألا ننسى أن الحالة، مهما بدت حرجة هي مؤقتة وأن العودة إلى الحياة الاقتصادية النشطة ستؤدي حتما إلى استراتيجيات جديدة في المجال المالي. واليوم، يقدم السوق المالي الذي تمثله البنوك والتقنيات المالية منتجات وخدمات جديدة يجب على المواطنين إتقانها، قدر الإمكان، من أجل التنقل في ظروف جديدة" ( ).
عواقب تأثيرات الحرب الروسية-الأوكرانية على العالم

وفي الوقت نفسه، فإن عواقب تأثيرات الحرب الروسية-الأوكرانية تؤثر على العالم بأسره، كما يلاحظ صندوق النقد الدولي. لذلك ، في أوروبا ، أدت إلى زيادة في أسعار الطاقة ، وتقويض ثقة المستهلك ، وتفاقم الوضع في قطاع التصنيع. ويشير الصندوق إلى أن الدول المجاورة في أوروبا الشرقية ودول البلطيق عانت أكثر من غيرها.
ووفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي، سيتباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي من 6٪ في العام 2021 إلى 3.2٪ في العام 2022 و2.7٪ في عام 2023، وهو أدنى معدل نمو منذ العام 2001 باستثناء حالتين – في العام 2009 بسبب الأزمة المالية العالمية في 2008 والعام 2020 بسبب جائحة كورونا. وبالمقارنة مع تقييم تموز للصندوق ، لم تتغير التوقعات للعام الحالي ، وبالنسبة للعام التالي انخفضت بنسبة 0.2 نقطة مئوية.
يتم تفسير العديد من المشاكل من خلال تباطؤ كبير في النمو في الاقتصادات الرائدة:
1. الانخفاض في الولايات المتحدة في النصف الأول من العام 2022 ؛
2. الانكماش المتوقع في منطقة اليورو في النصف الثاني من العام الجاري2022؛
3. تباطؤ النمو في الصين بسبب تفشي كورونا والحجر الصحي وتفاقم الأزمة في سوق العقارات.
ووفقا لتوقعات صندوق النقد الدولي، سوف يتسارع التضخم العالمي مرتين تقريبا - إلى 8.8٪ هذا العام مقابل 4.7٪ في العام الماضي، لكنه سيتباطأ إلى 6.5٪ في العام 2023.
كيف ستؤثر مشاكل الطاقة على الصورة الأوسع للتضخم؟

وتعتمد أوروبا بشكل كبير على الغاز القادم من روسيا ولن تكون قادرة على التحول بسرعة إلى إمدادات بديلة إذا تم إغلاق خطوط الأنابيب. ولذلك مع اقتراب فصل الشتاء وارتفاع مستوى احتياطيات الغاز في أوروبا عما كان متوقعا ، أصبحت مشكلة إمدادات الغاز أقل حدة. ومع ذلك، إذا استمرت الأزمة هذا العام، فإن المشكلة ستنشأ مرة أخرى.
ومن المسائل الأكثر أهمية تأثير الأزمة على أسعار النفط والغاز والسلع الأساسية الأخرى. سيؤدي الارتفاع الحاد في الأسعار إلى زيادة أخرى في التضخم والإضرار بالمستهلكين. وأنه في أسوأ التوقعات، يمكن أن ترتفع أسعار النفط إلى 120-140 دولارا للبرميل. وإذا استمر النمو حتى نهاية العام الجاري2022 ، وشهدنا زيادة في أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا ، فسوف يضيف حوالي نقطتين مئويتين إلى التضخم في البلدان المتقدمة - أكثر في أوروبا ، وأقل في الولايات المتحدة. وهذا سيضع ضغوطا إضافية على الدخل الحقيقي. ويمكن أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية محمية نسبيا، ولكن المزيد من الزيادات في الأسعارالتي يفرضها منتجو النفط والغاز الصخريين، سوف تضرب في وقت واحد جيوب المستهلكين الأمريكيين.
الخاتمة
يتعزز الاقتصاد الروسي في حين يقع الاقتصاد الأوروبي في الركود. هذا ما كتبته الطبعة البريطانية من مجلة الإيكونوميست. والتي تؤكد بأن الوضع الاقتصادي في روسيا يتحسن ، على الرغم من العقوبات الغربية ، وتكلفة المعيشة في روسيا أرخص بكثير من أوروبا.
"هناك جانب حساس للحرب الاقتصادية بين موسكو والغرب. وفي حين تتأرجح أوروبا على شفا ركود عميق، فإن الوضع الاقتصادي في روسيا آخذ في التحسن. ما يمكن أن يكلف مئات اليورو في بيوت برلين أو باريس هذا الشتاء ، يكلف بضعة روبلات في موسكو. لذا فإن كل هذه مقاطع الفيديو المنشورة على الإنترنت ، والتي تظهر كيف تعمل أفران ومطابخ الغاز في البيوت الروسية طوال اليوم (دليل على وفرة الغاز ورخصه في روسيا. سناء مصطفى) ، ليست مزحة ، ولكنها تلميح واضح للأوروبيين" كما تكتب الصحيفة.
كما تستشهد مجلة الإيكونوميست بأرقام محددة، على سبيل المثال، مؤشر للنشاط التجاري، يحسبه بنك جولدمان ساكس. وهذا يدل على أن الوضع في روسيا أفضل مما هو عليه في أكبر الدول الأوروبية - ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة . ويشير المنشورإلى بيانات بنك Goldman Sachs ، الذي يحسب "مؤشر النشاط الحالي" ، ويحلل الوضع في الاقتصاد كل شهر. ووفقا للبنك، فإن نشاط روسيا يتجاوز هذا الرقم بشكل كبير في أوروبا. فقد انخفض مؤشر الإنفاق الاستهلاكي ، الذي حسبه سبيربنك Sparbank، بعد المرسوم المتعلق بالتعبئة العسكرية في روسيا، ولكن بعد ذلك ارتفع قليلا مرة أخرى. هناك أيضا انتعاش ونمو في أحجام الإنتاج في صناعة السيارات. وهذا يشير إلى أن الشركات المصنعة كانت قادرة على استبدال الإمدادات من الدول الغربية ( ) .
الهوامش والمصادر:

1. Interfax. 11/7/2022.
2. https://worldexpo.pro/peterburgskiy-mejdunarodnyy-ekonomicheskiy-forum-spief. 15/06/2022
ندوة الاقتصاد العالمي في بطرسبورغ . روسيا. 15/06/2022
3. 15.06.2022 · Петербургский международный экономический форум (ПМЭФ) (англ. St. Petersburg International Economic Forum (SPIEF)..
ندوة الاقتصاد العالمي في بطرسبورغ . روسيا. 15/06/2022
4. Сергей Глазьев. Что происходит в 2023. Аналика и Прогнозы. Россия. Москва. 08.09.2022.Стр.3.
سيرغي غلازييف. ماذا يجري في 2023؟ تحليل وتوقعات المستقبل. روسيا. موسكو. 8/9/2022. صفحة 3.
5. Сергей Цухло .Промышленость продолжает лишаться импорта, Института Гайдара (ИЭП).Москва. Россия.01/08/202.
6.
سيرغي تسوخلو. الصناعة تستمر في عدم الاستيراد . معهد غايدار. موسكو، روسيا. 01/08/2022
7. Института Гайдара (ИЭП).Москва.Промышленная активность обновила минимум санкционного кризиса. Россия.15/7/2022 .
معهد غايدار. موسكو. روسيا. أصلحت الصناعة الحد الأدنى من آثارأزمة المقاطعة الغربية.
8. Сергей Цухло .Промышленость продолжает лишаться импорта, Института Гайдара (ИЭП).Москва. Россия.15/8/2022

سيرغي تسوخلو. الصناعة تستمر في عدم الاستيراد . معهد غايدار. موسكو، روسيا. 15/08/2022
9. ТАС.Экономика , Путин оценил влияние санкций на российскую экономику. Владимир Путин. 16 мар 2020.
تاس. الاقتصاد، تقييم بوتين لتأثيرالمقاطعة على الاقتصاد الروسي. فلاديمير بوتين. 16/03/2020.
10. Политика , 15 фев 2020 Макрон заявил об отсутствии позитива в санкциях против России.
موقع السياسة، 15شباط 2002. تصريح ماكرون عن عدم وجود ايجابيات في فرض العقوبات على روسيا.
11. راجع مقالتينا عن تأثير العقوبات على الاقتصاد الوطني الروسي :
12. د. سناء عبد القادر مصطفى: كيف نجحت روسيا في عكس العقوبات الاقتصادية الأمريكية والأروبية لصالح تنمية وتطوير اقتصادها الوطني؟ . شبكة الاقتصاديين العراقيين. 21/12/2018.
13. د. سناء عبد القادر مصطفى: ردة فعل القطاع الزراعي في روسيا الإتحادية ازاء العقوبات الأمريكية والاوروبية . شبكة الاقتصاديين العراقيين.27/2/2019.
14. Sergei Zubov. Nezavisimaya Gazeta. Webbankir. 13/10/2022.
سيرغي زوبوف. الصحيفة المستقلة، فيببانكير. 13/10/2022
15. Юрий Смитюк / ТАСС. России удалось перенаправить значительную часть экспорта нефти в Азию.
يوري سميتوك/وكالة أنباء تاس. نجحت روسيا في توجيه قسم كبيرمن تصدير النفط الى آسيا. 11/10/2022

16. 13. See more at https://english.pravda.ru/news/russia/149340-putin_energy_marke.6/10/2022
17. Марат Баширов.Ukraina. ru. 5/10/2022.
مراد بشيروف. موقع أخبار Ukraina.ru . 5/10/2022
18. Sergei Zubov. Nezavisimaya Gazeta. Webbankir. 13/10/2022.
سيرغي زوبوف. الصحيفة المستقلة، فيببانكير. 13/10/2022

19. Британский The Economist: Ситуация в экономике России улучшается на фоне рецессии в Европ.TACC, 13/10/2022
مجلة الايكونوميست البريطانية. تحسن وضع الاقتصاد الروسي في ظل تدهور أوروبا. وكالة أنباء تاس، 13/10/2022.

ملاحظة: المقالة نشرت في العدد 435 من مجلة الثقافة الجديدة العراقية في
الصفحات 22-31.



#سناء_عبد_القادر_مصطفى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذكريات مراقب دولي في مدينة الخليل
- متطلبات الاصلاح الاقتصادي في العراق
- لم تحدث الكارثة: كان الاقتصاد الروسي قادرا على تحمل أي ضغط.
- رأي الدكتور بارق شبر حول مداخلتي في قناة الرافدين الفضائية ع ...
- بالتربية و التعليم العالي و ليس بالشهادات المزورة يبنى العرا ...
- تعزيز الاقتصاد الروسي
- بيان لتجمع اكاديميون بلا حدود
- قراءة في كتاب طارق حربي الموسوم :-الطريق الى الناصرية-
- قراءة في كتاب أوار الذاكرة.
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ...
- ذكرى تأميم النفط العراقي في الأول من حزيران العام 1972
- وزارة االخارجية النرويجية - نصائح السفر إلى العراق
- الإعلام في الأزمة الروسية – الاوكرانية
- تحرير أوكرانيا من الفاشيون الجدد
- الأسباب الاقتصادية للأزمة الروسية - الاوكرانية
- العلاقات الروسية الأوكرانية هل يريدون الروس الحرب ؟؟
- توصيف الأزمة الاقتصادية في العراق
- الأجر المنخفض في ظل اطالة وقت العمل
- ذكريات أستاذ عراقي في جامعة عدن - الحلقة الرابعة
- الطبقة الطفيلية في المجتمع الاشتراكي


المزيد.....




- صندوق النقد الدولي يتوقع نمو الاقتصاد العربي 2.6% في 2024
- جدل متزايد في الأردن بعد عفو عام شمل إصدار شيكات بدون رصيد
- لبنان، أزمة اقتصادية وسياسية عميقة
- أولويات تخصيص الإنفاق في مصر ومشكلة عجز الطاقة
- هل تأثرت السياحة الروسية في مصر بسبب الضربات الإيرانية لإسرا ...
- وزير ألماني يتحدث عن -البؤس- الاقتصادي في بلاده
- صندوق النقد الدولي: عجز الميزانية يحمل مخاطر على الاقتصاد ال ...
- العملة الإسرائيلية عند أدنى مستوى في 5 أشهر
- -مطار دبي- يعلن عودة وشيكة للعمل بكامل طاقته
- تأثير متباين لتوترات المنطقة على النفط والذهب والعملات


المزيد.....

- تنمية الوعى الاقتصادى لطلاب مدارس التعليم الثانوى الفنى بمصر ... / محمد امين حسن عثمان
- إشكالات الضريبة العقارية في مصر.. بين حاجات التمويل والتنمية ... / مجدى عبد الهادى
- التنمية العربية الممنوعة_علي القادري، ترجمة مجدي عبد الهادي / مجدى عبد الهادى
- نظرية القيمة في عصر الرأسمالية الاحتكارية_سمير أمين، ترجمة م ... / مجدى عبد الهادى
- دور ادارة الموارد البشرية في تعزيز اسس المواطنة التنظيمية في ... / سمية سعيد صديق جبارة
- الطبقات الهيكلية للتضخم في اقتصاد ريعي تابع.. إيران أنموذجًا / مجدى عبد الهادى
- جذور التبعية الاقتصادية وعلاقتها بشروط صندوق النقد والبنك ال ... / الهادي هبَّاني
- الاقتصاد السياسي للجيوش الإقليمية والصناعات العسكرية / دلير زنكنة
- تجربة مملكة النرويج في الاصلاح النقدي وتغيير سعر الصرف ومدى ... / سناء عبد القادر مصطفى
- اقتصادات الدول العربية والعمل الاقتصادي العربي المشترك / الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - سناء عبد القادر مصطفى - تأثيرات الحرب الروسية - الأوكرانية على الاقتصاد الروسي