أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - أين هي حقوق الشعب الفلسطيني














المزيد.....

أين هي حقوق الشعب الفلسطيني


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7460 - 2022 / 12 / 12 - 13:04
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


المحامي علي ابوحبله
يرمز اليوم العالمي لحقوق الإنسان الى احترام هذه الحقوق وصيانتها من أي عدوان عليها وعدم امتهان إنسانيتها وكرامتها ، هذا اليوم الواقع في 10 كانون الأول 1948 الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت مسمى اليوم الدولي لحقوق الإنسان حيث يحتفل بهذا اليوم وفق هذا المفهوم
الإعلان العالمي لحقوق الإنسان يبقى بلا معنى ولا قوة له طالما أن الدول الموقعه تتعامل بسياسة الكيل بمكيالين فيما يخص الحقوق للإنسان ، الشعب الفلسطيني مازال يرزح تحت الاحتلال منذ ما يقارب ٧٤ عاما ويخضع لسياسة الفصل العنصري والتطهير العرقي وكان الأجدى والأجدر أن يمنح الشعب الفلسطيني وفق مرجعية قرارات الأمم المتحدة كامل حقوقه استنادا لمبادئ حقوق الإنسان الذي يستند بمضمونه منح القوة للجميع. حيث إن المبادئ المكرسة في الإعلان يجب أن تحافظ على أهميتها
ولا غرابه في أن يصادف صدور قرار الأمم المتحدة لليوم العالمي لحقوق ذكرى نكبة فلسطين عام 1948. وبتنا اليوم أحوج ما نكون للتمسك في الدفاع عن حقوقنا وحقوق الآخرين. وأن نتخذ خطوات عملية في هذا الاتجاه خلال حياتنا اليومية، وأن نتمسك بالحقوق التي تحمينا من ممارسات الاحتلال العنصرية وسياسة الابرتهايد التي يمارسها الاحتلال الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني
،وقد سبقت اليونسكو، في كانون الأول/ديسمبر من عام 1948، سائر وكالات منظومة الأمم المتحدة إلى وضع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في صميم جميع أعمالها، وإلى الاستعانة بالتعليم ووسائل الإعلام من أجل نشر المعرفة بالإعلان في جميع أرجاء العالم.
يحمل يوم حقوق الإنسان معنى وعنوان "العدالة" المشار لها في المادة (1) والتي تنص على أنه "يولد جميع الناس أحراراً ومتساوين في الكرامة والحقوق".
ينطوي مضمون الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على معايير القانون الدولي العرفي، كما يعتبر بمثابة شرعة دولية لحقوق الإنسان، وذلك إلى جانب العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
من الجدير ذكره أن الاحتلال الإسرائيلي ينتهك بصورة دائمة مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لا سيما مبدأ "العدالة". ترتكب سلطات الاحتلال الإسرائيلية على مدار عشرات السنين من الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان بشكل واسع النطاق ومنهجي، مع تمتعها بالحصانة الكاملة والتي بدورها تعمل على ترسيخ نظام الفصل العنصري والإبقاء عليه.
سلطات الاحتلال الصهيوني تستبيح الدم الفلسطيني وتقتل وتغتال الإنسان الفلسطيني بلا مبرر وبات القتل لمجرد الاشتباه ، وتمارس سلطات السجون كل أنواع التعذيب النفسي والجسدي بحق أسرانا ،بخرق فاضح للاتفاقيات الدولية وبخاصة اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة ولائحة لاهاي
لا تقف عند حدود انتهاك سلطات الاحتلال الصهيوني للحقوق وخرق الاتفاقيات الدولية وانتهاك حقوق الإنسان الفلسطيني ،بل جرائمها طالت المؤسسات والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان الذين يدينون الانتهاكات التي ترتكبها قوات الاحتلال ويطالبون بمحاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية أمام محكمة الجنايات الدولية.
على سبيل المثال، ضاعفت السلطات الإسرائيلية من جهودها الساعية لمنع المؤسسات الحقوقية والمنظمات التي تعنى بحقوق الإنسان في فلسطين من ممارسة عملهم الأساسي في مجال حقوق الإنسان والمساءلة.
وصلت ذروة هذا الهجوم في تصنيف ما يسمى بوزير الحرب الإسرائيلي لستّ منظمات مجتمع مدني فلسطينية على أنها "منظمات إرهابية" في التاسع عشر من أكتوبر/تشرين الأول 2021، كما أعقبت هذا التصنيف باتخاذ خطوات مقلقة وخطيرة لتنفيذ هذا القرار وتطبيقه في الأرض الفلسطينية المحتلة.
إذ لا تهدف هذه التصنيفات إلى نزع الشرعية عن منظمات المجتمع المدني الفلسطيني وتعريض موظفيها للخطر والانتقام ، بل تسعى أيضاً إلى قطع التمويل وكافة أشكال الدعم الدولي لهذه المؤسسات ومنع التشبيك مع المؤسسات الدولية . كما تكشف الهجمات الإسرائيلية الأخيرة ضد الشعب الفلسطيني وممارسة أعمال القتل المتعمد كما حصل مع الشهيد عمار مفلح
محاولة حكومة الاحتلال الصهيوني شرعنه أعمالها وقد تأكد للمجتمع الدولي بطلان الذرائع والمعايير التي تعللت وتتعلل بها سلطات الاحتلال لملاحقة المؤسسات والمنظمات الحقوقية التي تعنى بحقوق الانسان وتلك المتعلقة بأعمال القتل وإدانة المجتمع الدولي للجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال ومستوطنيه بحق أبناء الشعب الفلسطيني ووصفها الاتحاد الأوروبي بالقوة المميتة
لقد حان الوقت الآن، وبعد مرور ٧٤عاماً على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و٧٤ عاماً على فرض دولة الاحتلال سيطرتها الاستعمارية على الشعب الفلسطيني والأرض الفلسطينية وانتهاك حقوقه الأساسية وغير القابلة للتصرف، وعلى رأسها الحق في تقرير المصير، لوضع حد لحصانة دولة الاحتلال والعمل من أجل محاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية أمام محكمة الجنايات الدولية.



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مطلوب خطة وطنيه للخروج من مازق ما يعاني منه الشعب الفلسطيني
- مطلوب الاتفاق على نظام سياسي ديموقراطي يسمح بالتعددية والمشا ...
- البيان الختامي لاجتماع المجلس الثوري في دورته العاشرة ... وا ...
- أين منظمات حقوق الإنسان ......... من الانتهاكات أليوميه لجيش ...
- في اليوم العالمي لمكافحة الفساد ؟؟؟مطلوب إقرار خطه استراتجيه ...
- شلال الدم الفلسطيني على مذبح العنصرية والفاشية الصهيونية لن ...
- في ذكرى الانتفاضة المباركة (الخامسه والثلاثون ) انتفاضة الشع ...
- هل يستطيع الفلسطينيون إصدار عملة وطنية؟
- مطلوب موقف أوروبي فاعل وأكثر حزما ضد الممارسات العدوانية الا ...
- المطلوب فلسطينيا قرار تاريخي لمواجهة التحديات لليمين الفاشي ...
- محامي الإرهاب ايتمار بن غفير يشرع الفساد ؟
- في اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصه مطلوب انصاف ذوي الاح ...
- ظاهرة عزوف الفعاليات والشخصيات الوازنة عن الترشح للانتخابات ...
- صعود اليمين الفاشي وفتوى الحاخامات وصمت المجتمع الدولي يعكس ...
- من ينقذ الشعب الفلسطيني من هذا التوحش البربري ومن يتحمل مسؤو ...
- هل أفرغت الحكومة ما في جعبتها
- مطلوب من  القوى والفصائل الفلسطينيه تحمل المسؤوليه  التاريخي ...
- تولي بن غفير لمسؤولية الأمن الداخلي في إسرائيل هو إرهاب ألدو ...
- نتنياهو بتحالفه مع حزب الصهيونية الصاعدة تكريس لمفهوم كتابه ...
- تسلم ابن غير لمسؤولية الأمن الداخلي تتطلب تحقيق جنائي ضد تصر ...


المزيد.....




- -حماس- تتسلم قائمة بأسماء 15 امرأة و15 طفلا ستفرج عنهم إسرائ ...
- شارل جبور ذكوريّ طليق ينشر ميزوجينية مقيتة
- رنا الخطيب ضحية جديدة لجرائم قتل النساء في لبنان
- الرياضة النسائية.. مليار دولار عائدات متوقعة في 2024
- مقتل امرأة روسية وابنتها بجريمة مروعة في بودروم التركية (فيد ...
- مؤتمر نسوي للتضامن مع السودان
- مصر.. يوسف الشريف ينفصل عن زوجته بعد 14 عاما من الزواج
- دراسة: اللغة التي يسمعها الجنين خلال فترة الحمل تؤثر على تطو ...
- لمن كان له قلب.. امرأة من غزة: تحت هذه الأنقاض أشلاء عائلتي ...
- -هذا هو ثمن الخيانة-.. امرأة تركية ترمي زوجها من الطابق الثا ...


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - أين هي حقوق الشعب الفلسطيني