أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حكمة اقبال - الإحتجاج وطلب التضامن














المزيد.....

الإحتجاج وطلب التضامن


حكمة اقبال

الحوار المتمدن-العدد: 7457 - 2022 / 12 / 9 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يهدف الإحتجاج بأشكاله المتنوعة الى ايصال صوت المحتجين الى أصحاب القرار، ويطلب المحتجون التضامن معهم للضغط على أصحاب القرار. والتجربة العراقية بعد عام 2003 شهدت تطور الحركة الإحتجاجية لتصل في ذروتها في إنتفاضة تشرين 2019، التي نجحت في إسقاط حكومة عادل عبد المهدي، ولم تنجح في تغيير شكل التركيبة السياسية التي تنتهج المحاصصة لإدارة البلاد، والتي شكلت مظلة لفساد سياسي ومالي واداري، ليصبح ظاهرة مجتمعية افقدت الدولة دورها في تنمية المجتمع، وأصبحت مرتعاً لكل مسببات التراجع والتخلف في بنية الدولة والمجتمع على حد سواء.

شهدت الأيام الماضية قضيتين كبيرتين دعت الى الإحتجاج، أولها طرح مشروع قانون حرية التعبير للقراءة الأولى في البرلمان، وهو مشروع قديم منذ 2010 يحد من حرية التعبير أكثر مما يحملها اسم القانون، وترافقت مع قضية إصدار حكم بالسجن ثلاث سنوات على الشاب حيدر الزيدي بسبب اعادته نشر تغريدة تمس الحشد الشعبي، والثانية استشهاد شابين في الناصرية برصاص القوات الأمنية اثناء احتجاجهم للمطالبة بمعالجتهم إثر جروحهم في انتقاضة تشرين.
في القضية الأولى، لم ترقى اساليب الإحتجاج الى الحد الذي يدعو السلطات الى إعادة النظر في مشروع القانون أو تغيير الحكم بحق الزيدي. المتضرر الرئيسي من مشروع القانون هي القوى المدنية، وهو موجه ضدها بالأساس، أكتفت بعضها باصدار بيانات معترضة، نشرت في صحافتها محدودة التوزيع، وفي احدى المحافظات وقف حوالي عشرين شخص يحملون لافته يطالبون بالحرية لحيدر الزيدي ويعترضون على القانون. من جانبها لم تتحرك نقابة المحامين للإعتراض على مشروع القانون. البرلمان سيذهب بعطلة تشريعية وعسى أن ينسى البرلمانيون مشروع القرار وينشغلون بغيره حسب تطور الأحداث.

في قضية استشهاد ابناء الناصرية أعتلت أصوات الإستنكار لهذه الجريمة، وهذا أقل مما هو مطلوب، ولكن الجديد الآن هو تساؤل طرحته حركة امتداد عن صمت "المجتمع الدولي"، وأصوات أخرى عبر وسائل التواصل الإجتماعي تتسائل لماذا يهتم الغرب بقتل شابة ايرانية ولايهتم لإستشهاد 700 مواطن عراقي؟ وهذا السؤال محق حيث نرى تضامن عالمي واسع مع الشعب الإيراني مستمر منذ ثلاثة اشهر، ولم نرى نفس التضامن مع الشعب العراقي أثناء إنتفاضة تشرين.

أعتقد لكي نحصل على ما نطلب من تضامن أن نعمل باتجاهين: داخلي ويعني توسيع حركة الإحتجاج وطلب التضامن لتشمل النقابات المهنية مثل المحامين والحقوقيين، وعدم الإكتفاء باصدار البيانات، بل القيام بافعال جماهيرية اخرى مثل جمع التواقيع بأكبر عدد ممكن وتقديمها للقضاء أو الجهات المعنية الأخرى، وفعاليات اعتصام جماهيري، وإضرابات مهنية واسعة في كل المحافظات، وغير ذلك كثير جداً.
أما التضامن الخارجي وهو مهم أيضاً بنفس القدر، وربما أكثر، فهو يحتاج الى حركة منظمة من التواصل مع مؤسسات القرار في الدول التي تتوفر فيها جاليات عراقية، وللأسف هذا لم يتحقق في إنتفاضة تشرين وما بعدها.

لكي تؤدي الجاليات العراقية دورها في دعم حركة الإحتجاج وتوفير التضامن العالمي مع الشعب العراقي، تحتاج الى بناء علاقات سياسية مع برلمانات الدول التي تعيش فيها هذه الجاليات، علاقات متينة ومتواصلة وليست موسمية، وأعتقد ان هذا غير متوفر.
في الدنمارك وفي أيام إنتفاضة تشرين، تواصلتُ مع عدد من السياسيين الدنماركيين، وكان موقفهم ان الخشية من دعم انتفاضة تشرين هو تجربتهم في دعم ثورات الربيع العربي التي تحولت الى الإتجاهات الإسلامية مثل تونس ومصر واليمن، وعدم استقرار ليبيا.

كيف يمكن ان نوصل مطالبنا الى أصحاب القرار في بلدان اوربا اذا لم تكن لدينا علاقات مع الأحزاب السياسية في تلك البلدان؟
لكي نؤثر في الموقف الدولي، ولكي يتضامن معنا الناس في بلدان اوربا، علينا ان نبني علاقات سياسية مع قادة الرأي في تلك البلدان كما فعل الإيرانيون.
الجالية العراقية في اوربا، والمدنيون منهم بالذات، بعيدين عن التواصل المتين والمستمر مع منظمات دولية مثل منظمة العفو الدولية وغيرها، وهذا يحتاج الى مراجعة القوى المدنية لوضعها هذا.
قي تجربة تيار الديمقراطيين العراقيين في الدنمارك، قبل سائرون، نجحنا هنا في الدنمارك في لقاءات سياسية مع سفير الدنمارك في العراق، ومع رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الدنماركي وكان وزيراً للخارجية في عام 2003، ومع وزير المساواة واستضفناه في لقاء مع أبناء الجالية العراقية، وكذلك مع اعضاء برلمان ومجلس مدينة كوبنهاكن، وللأسف لم تستمر التجربة بعد ذلك.

لكي نؤثر في الوضع السياسي في العراق، علينا الإتصال بالجهات الدولية مثل الأمم المتحدة والبرلمان الأوربي والمنظمات الدولية وابلاغها بشكل مستمر عما يجري، وبعد ذلك نطالبها بالتضامن معنا.
المسؤولية في التضامن الدولي تقع على منظمات الجالية العراقية في الخارج لتوفير القناعة لصناع القرار في اوربا في التضامن معنا. لآيكفي ان نقف في ساحة ما أو امام السفارة العراقية خارج اوقات الدوام، ونرفع لافتة ونلتقط صور ننشرها في الفيسبوك، بل اللقاء المباشر والمتواصل مع أعضاء البرلمان لنوفر لهم صورة واضحة عن الوضع في العراق، وحينها نطالبهم بالتضامن.
الإيرانيون ليسوا أكثر عدداً من العراقيين في اوربا، ولكنهم أكثر نشاطاً.
سلاما للعراق وأهله.



#حكمة_اقبال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صوتك مستقبل الدنمارك 2، نتائج انتخابات البرلمان الدنماركي 20 ...
- صوتك مستقبل الدنمارك 1
- مهرجان الأفلام العربية – كوبنهاكن من 15 آب الى 16 أيلول 2022
- إتركوا سنجار نائمةً
- قبل الإنتخابات المبكرة و بعدها .. أسئلة تلد اخرى
- إستفتاء الدنمارك وإتفاقية الإتحاد الأوربي العسكرية
- بوتين، الناتو والقائمة الموحدة
- يوميات دنماركية 300 والأخيرة
- يوميات دنماركية 200+99، قبل الأخيرة
- يوميات دنماركية 200+98
- حل البرلمان . . وماذا بعد؟
- يوميات دنماركية 200+97
- يوميات دنماركية 200+96
- يوميات دنماركية 200+95
- ثقافة السَرِقة الأدبية
- يوميات دنماركية 200+94
- أزمة تفكير وازدواجية معايير
- يوميات دنماركية 200+93
- سنوات مرَت
- يوميات دنماركية 200+92


المزيد.....




- مساعدات روسية لمالي تشمل حبوبا وأسمدة ومحروقات
- حصيلة ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا تتجاوز 3660 قتيلا في حصي ...
- زيلينسكي يعقد اجتماعا مع القيادة العسكرية لبحث الوضع في باخم ...
- مينسك: بناء كييف سياجا على الحدود بيننا مسألة -مكلفة وغير مج ...
- مسلمو روسيا ينظمون حملة تبرعات لمساعدة منكوبي الزلزال في سور ...
- بتوجيهات محمود عباس.. فلسطين توعز بإرسال فرق للمشاركة في إنق ...
- بوليانسكي: سنحقق أهدافنا في أوكرانيا بوسائل عسكرية إن استمر ...
- في كندا.. حفل تأبيني واستذكار انقلاب 8 شباط الفاشي الأسود
- لماذا تتكرر الزلازل في تركيا؟
- علماء: لهذه العوامل كان زلزال تركيا وسوريا بهذا الدمار!


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حكمة اقبال - الإحتجاج وطلب التضامن