أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد رباص - هل تعد مهاجمة شبكة الكهرباء الأوكرانية جريمة حرب؟















المزيد.....

هل تعد مهاجمة شبكة الكهرباء الأوكرانية جريمة حرب؟


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7450 - 2022 / 12 / 2 - 05:49
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


أدت الهجمات الروسية المتكررة والواسعة النطاق على البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا إلى إغراق ملايين الأشخاص في الظلام، وحرمانهم من الحرارة والكهرباء والمياه تماما مع حلول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر.
وسرعان ما أدان العديد من القادة الأوكرانيين والغربيين الضربات ووصفوها بأنها جرائم حرب بسبب الأضرار التي لحقت بالسكان المدنيين. لكن الهجمات على شبكات الطاقة لطالما كانت جزءًا من الحرب - فهل استراتيجية روسيا تنتهك القانون الدولي؟
مع وجود قيود معينة، يمكن اعتبار أجزاء من الشبكة الكهربائية لبلد ما أهدافا مشروعة إذا تم استخدامها لتشغيل المنشآت العسكرية.
وهذا صحيح حتى لو كان للأهداف أغراض مدنية بالإضافة إلى غرض عسكري، طالما أن تدمير الهدف من شأنه أن " يوفر ميزة عسكرية محددة ".
تعرضت البنية التحتية للطاقة في العراق للهجوم من قبل القوات الأمريكية في عام 1991 - وهي استراتيجية تعرضت لانتقادات شديدة. كما استهدفت قوات الناتو شبكة الكهرباء في صربيا في عام 1999. وفي كلتا الحالتين، تأثر السكان المدنيون بانقطاع التيار الكهربائي الناتج عن ذلك.
في الواقع، قد تكون هناك أوقات يكون فيها تحييد منشأة عسكرية من خلال إخراج مصدر الطاقة الخاص بها أفضل من ضرب المنشأة مباشرة بالصواريخ أو المدفعية.
قال مايكل شميت، أستاذ فخري في كلية الحرب البحرية للولايات المتحدة، لإحدى وسائل الإعلام العالمية: "هل أفضل حرمان جزء من السكان المدنيين من الكهرباء لفترة محدودة، بدلاً من المخاطرة بقتل المدنيين بسبب الآثار الجانبية لاستخدام الأسلحة الحركية؟ نعم، أعتقد ذلك".
من جهتها، تنفي روسيا استهداف المدنيين عمدا، حيث سعت إلى تبرير هجماتها على البنية التحتية الأوكرانية على أنها ضربات ضد "نظام القيادة العسكرية لأوكرانيا ومنشآت الطاقة ذات الصلة"، وفقا لبيان وزارة الدفاع الصادر في 18 نوفمبر .
ومع ذلك، حتى عندما يكون الهدف هدفا عسكريا مشروعا، فلا تزال هناك قيود على وقت وكيفية مهاجمته، وفقا لماريا فاراكي من الكلية الملكية، شعبة الدراسات الحربية في تصريح لنفس المنبر الإعلامي.
لا تشكل الوفيات والإصابات بين المدنيين بسبب الهجمات على أهداف عسكرية بالضرورة انتهاكات للقانون الدولي. لكن يجب تطبيق مبدإ التناسب، الذي ينص على أن الضرر اللاحق بالمدنيين يجب ألا يكون مفرطا مقارنة بالميزة العسكرية المكتسبة. كما يجب على الأطراف أن تولي "العناية المستمرة" لتجنيب السكان المدنيين والممتلكات المدنية.
في أوكرانيا، قال الرئيس فولوديمير زيلينسكي بعد الضربات التي استهدفت المدن في نوفمبر/تشرين الثاني، إن 10 ملايين شخص قد تركوا بدون كهرباء وأن نصف قدرة الكهرباء في البلاد قد تعطلت. وأضاف أن ستة ملايين لا يزالون بدون كهرباء بحلول ليل الخميس.
وقال البروفيسور شميت، في وقت سابق، إن "الضرر الذي لحق بالمدنيين شديد لدرجة أنك لا تستطيع الضغط على الزناد".
يعتبر نوع الميزة المكتسبة من الهجوم عاملاً أيضا عند النظر في ما إذا كان يمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني.
توضح الدكتورة فاراكي أن "إضعاف معنويات الناس وإرهابهم لا يعتبر ميزة عسكرية مقبولة". بالفعل، تقول إن العكس هو الصحيح: "يعتبر إرهاب السكان المدنيين جريمة حرب".
بالإضافة إلى إصرار روسيا على أنها تستهدف أهدافا عسكرية فقط
، ألمح الكرملين إلى أن هناك سببا آخر للضربات - وهو إقناع كييف بالجلوس إلى طاولة الحوار.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن "عدم رغبة الجانب الأوكراني في تسوية المشكلة وبدء المفاوضات ورفضه السعي إلى أرضية مشتركة - هذه هي نتائجهما".
قد تأمل القوة المهاجمة أن يؤدي تدمير شبكة الكهرباء المدنية إلى خفض معنويات العدو، لكن هذا لا يكفي لتبرير الهجوم بموجب القانون الدولي. يجب أن تكون هناك أيضا ميزة عسكرية ملموسة قبل اعتبار الهجوم قانونيا.
يقول البروفيسور شميت إن النطاق الهائل وحجم الهجمات الروسية على البنية التحتية الأوكرانية يجعل من غير المحتمل تبريرها جميعًا بهذه الطريقة.
"نحن الآن في مرحلة حيث يضربون العديد من الأهداف بحيث لا أستطيع أن أتخيل أنهم يختارون البنية التحتية للطاقة التي يمكن اعتبارها هدفا عسكريا في كل حالة."
بصفته ضابط استهداف سابق في سلاح الجو الأمريكي، يشك البروفيسور شميت أيضا في أن روسيا تتحقق تماما من صحة كل هدف تهاجمه - وهو مطلب آخر من متطلبات القانون الدولي الإنساني.
وشرح قائلاً: "لا يمكنك إجراء عمليات بهذه الكثافة وهذا التردد عبر دولة بأكملها وتقوم بالتحقق المطلوب من الأهداف".
مع أخذ ذلك في الاعتبار، يعتقد البروفيسور شميت أنه من الواضح الآن أن الدافع الرئيسي لروسيا، على الأقل في بعض الهجمات، هو "إرهاب السكان المدنيين".
بغض النظر عن السبب الدقيق لروسيا لاستهداف شبكة الكهرباء، تقول الدكتورة فاراكي إنها لم تُظهر سابقا التزاما بتقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين.
وأضافت: "يمكنك تحديد نمط عام مفاده أن الجيش الروسي لم يكن معنيا بشكل كامل بمقتل المدنيين".
بحلول 28 نوفمبر، كانت روسيا قد ضربت أكثر من 200 هدف منفصل يتعلق بالبنية التحتية للطاقة في أوكرانيا، وفقا لوزير الدفاع. كان الملايين بدون كهرباء، وتم تقييد استخدام الكهرباء في أكثر من اثنتي عشرة منطقة.
لكن على الرغم من ذلك، يقول البروفيسور شميت، إنه إذا كانت روسيا تأمل في إضعاف معنويات السكان، فمن غير المرجح أن ينجح هذا التكتيك.
"تاريخيًا، لا يوجد سبب للاعتقاد بأن الروح المعنوية الأوكرانية ستنهار ...
فهل انتهكت روسيا القانون الدولي؟ يجب أن تأخذ أي عملية قانونية مستقبلية في الاعتبار أولاً ما إذا كان العدد الهائل من الأهداف يمكن اعتبارها جميعا أهدافا عسكرية مشروعة.
حتى لو كانت كذلك، فإن الضرر الذي يلحق بالسكان المدنيين إثر مهاجمتها لا ينبغي أن يكون مفرطا مقارنة بالميزة الملموسة المكتسبة. ويجب أن تكون تلك الميزة عسكرية بطبيعتها - فإرهاب السكان ليس سببا مشروعا لشن هجوم.
وللتذكير، فروسيا وأوكرانيا طرفان في البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف، حيث يتم تعريف العديد من هذه القواعد. يبقى أن نرى ما إذا كان على روسيا أن تشرح كيف تمتثل تفعيلها لتلك القواعد.



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نداء إلى الرأي العام الوطني وكل المعنيين بالدفاع عن المال ال ...
- سؤال حارق حول الاهتمام بحركة الجسد وتهميش حركة الفكر
- فلسفة اللغة
- المسألة الدينية محور لمناظرة بين ريجيس دوبري ورونيه جيرار
- لندن: استدعاء سفير الصين بعد توقيف صحافي تابع لبي بي سي
- ميتافيزيقا أرسطو طاليس في سطور
- تغير المناخ: كيف نؤدي ثمنه من رئاتنا؟
- الجبهة الاجتماعية المغربية تدعو إلى مسيرة احتجاجية حاشدة يوم ...
- تطور مفهوم التثاقف عبر الانتقال من الأنثربولوجيا إلى التاريخ
- الكتب الأكثر -خطورة- ومدعاة لحظر قراءتها
- الكتب الأكثر خطورة ومدعاة لحظر قراءتها (،الجزء الثالث)
- الكتب الأكثر خطورة ومدعاة لحظر قراءتها (الجزء الثاني)
- الكتب الأكثر خطورة ومدعاة لحظر قراءتها (الجزء الأول)
- الإنترنت وثقافة التفاهة
- المغرب: اعتقال النقيب محمد زيان يفجر غضبا إزاء سياسة نظام ال ...
- حقوق المرأة المغربية بين الأمس واليوم
- مشروع الأنوار كما رآه تزفتان تودوروف
- رسالة مفتوحة إلى جلالة الملك محمد السادس بصفته رئيسا للمجلس ...
- فلسفة اللغة (الجزء الرابع)
- فلسفة اللغة (الجزء الثالث)


المزيد.....




- -كاذب-.. نواب جمهوريون يهتفون خلال خطاب بايدن عن حالة الاتحا ...
- أكبر غواصة في العالم لا تزال ضمن تشكيلة البحرية الروسية
- تطبيق جديد يراقب مكان تواجد أطفالك في الوقت الفعلي عبر ساعة ...
- زلزال تركيا وسوريا: صورة رجل يمسك بيد ابنته بعد وفاتها توضح ...
- الزلزال يمنح تركيا وسوريا فرصة للصلح
- ياكوف كيدمي: أوكرانيا لن تحصل من إسرائيل على مال أو سلاح
- لم يبق لديهم جيش محترف: خسائر القوات الأوكرانية
- على وشك بلوغ -النقطة الحرجة- في العملية الخاصة
- العفو المعلن في إيران سيكون مرحلة في مكافحة الاحتجاجات
- زلزال تركيا وسوريا: حصيلة القتلى تقترب من 8 آلاف وعمليات الإ ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - أحمد رباص - هل تعد مهاجمة شبكة الكهرباء الأوكرانية جريمة حرب؟