أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - ماذا خلف قناع قريش..!














المزيد.....

ماذا خلف قناع قريش..!


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 7445 - 2022 / 11 / 27 - 21:28
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الإختباء خلف قناع تمت فرض قداسته بالفرض والقهر والغصب والغزو والسبي والنهب..!
كيف تم للطوطم تنفيذ ما أراده الزعيم حرفيا !؟
الحكم بشرع طوطم كائن خلف قناع قريش ..من يطالب بفرض ذلك الشرع ويتحدث نيابة عنه ورث عن عائلته ذلك المعتقد ..لم يفكر هل حقا قناع قريش يمثل الطوطم أكبر وأقواله ورغبته ..!!؟
إذن كيف تمت تصفية ملكاتهم العقلية وعلي يد من ..؟ وكيف..!؟
تبدأ الحدوتة تاريخيا بحسب ما تتداوله كتب الحديث وكتاب القرءان بوصول رسالة من الطوطم يحملها كائن خرافي تدوالت إسمه أديان سابقة إلا وهو جبريل
(جبرائيل (بالعبرية: גַּבְרִיאֵל، باللاتينية: Gabrielus، باليونانية: Γαβριήλ، بالعربية: جبريل، أو جبرائيل). ومعنى اسم جبرائيل بالعبرية والأرامية «رجل الله»، أو «قوة الله» أو «جبروت الله» أو أن الله أظهر ذاته قادرا وقويًا وبعبارة أخرى إن جبرائيل هو رجل الله الذي تظهر فيه وبه قوة الله وقدرته، أو أنه رجل الله الذي يعلن به الله قوته وقدرته للعالمين. )
تمكنت شخصية ..قيادية ..مهووسة بحب الحياة والتمتع بقدرة هائلة من دهاء وطاقة ورغبة شبقية _ من إستغلال ومزج مع إضافات لاحقة _ بعض من الحواديت (مثل عمل رئيس الملائكة جبريل ) والتي إعتنقتها غالبية من سكان الربع الخالي إضافة إلي الشعوب المجاورة ..
كما تم مزج بعض من عادات ومعتقد قبيلته قريش( أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى * وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الأُخْرَى} [النجم:١٩ - ٢٠]، تلك الغرانيق العلى وإن شفاعتهن لترتجى) مع معتقدات الأغلبية في محيطه حتى يتمكن من الإنفراد بقيادة قبيلته والقبائل المحيطة والأخرى..
ودون الدخول ف تفاصيل الهجرة إلي المدينية ومن بعد العودة والسيطرة وغزو وقتل وسبي والتنكيل بمعارضي رغبته المهووسة ف السيطرة وفعل ما يشاء كيفيما وحيثما شاء
إخرجوا المشركين ..ولا يجتمع في الجزيرة دينان...مذبحة بني قريظة ..ومعاشرة الزعيم جنسيا لصفية قبل إنقضاء عدتها.....وغزوة بني المصطلق وإصطفاءه لنفسه جويرية بنت الحارث..وو هدى ورحمة للعالمين ..يعني إنت..! (الكاتب)عايز الزعيم يطبطب ع الأعداء ..لأ بالطبع لو كان الزعيم غاوي زعامة وعايز يمتع نفسه ويعيش حياته زي .. المنطق بيقول الزعيم (من غير لف أو دوران ) يعمل كل اللي عمله..!!
تم للزعيم السيطرة ..الجيوش بحاجة إلي مصاريف ..الأتباع تنتظر رضاء وعطايا الطوطم أكبر .. الحال في شبه جزيرة العرب ضنك وعوز وفقر ..إذن الإسلام هو الحل وكان الغزو(إسم الدلع الإسلامي للغزوات ..فتح مصر أو الأندلس أو ألخ ألخ) بإسم الدعوة كما وصل إلينا والحقيقة كانت شهية الزعيم ومن بعده صحابته قد تمادت في شبقها ونهمها وإجرامها ....
قام بغزو البلد وفرض الجزية وفرض ثقافة غير محلية وسبي نساء ونهب ثروات..والغريب من يطالب اليوم أو يعتقد في ضرورة فرض شرع الطوطم يتحدث عن ثقة غريبة أنه تعرف على الطوطم الصحيح ولا إله إلا الطوطم وكأن الآلهة تتنافس على تأليهها وتمكن اله الطوطم أكبر من فرض نفسه ليصير هو فقط المسيطر على مجمع الآلهة الذي يتحدث من خلفه كل من يريد إثبات أحقيته في التمييز رغم قلة معارفه وعلومه بل وربما حيلته في الإرتقاء بعاداته وتقاليده وفكره ....!
عودة للسؤال :
كيف إنتشر دين الطوطم أكبر ولا يزال باق وسيظل ...!
أعتقد المرض جمعي.. الخوف .. المجهول الذي لا يعرفه أحد..الأماني في تحقق إكذوبة حياة ما بعد الحياة ....! حياة بعد الموت ...!أكثر بهجة وعدل ومتعة ..الثقافة المنبطحة تحت أقدام سلاطين الخرافة ..تحالف الحكام ومصلحتهم إعتمادا علي عصابات الأديان ...
عندما يوهمك القتلة ومغتصبي النساء أن سر قوتهم طوطم يسكن الفضاء الخارجي ويتخلى عنك جاره طوطمك الغالي .. لأنك لا تمتلك جيش يحميك و يحميه ..
وتضطر الي التخلي عن فكر أن طوطمك (الإله الوهم) سيدفع عنك شر و إجرام أتباع الطوطم أكبر ولكن ف الواقع لا يحدث بل تسوء أحوالك وتتهددك وعائلتك الشرور يصبح الحل هو إعلانك الشهادة والخضوع للطوطم أكبر وعصاباته وثقافته وعاداته وفكره وهكذا ينتقل الإيمان من جيل إلي جيل حتى يومنا هذا تراه وتسمعه وتعاني من تبعاته ف بلد مثل مصر وتسيطر ثقافة شرع الطوطم أكبر هو الحل وتتعقد الإمور أكثر وأكثر لتصبح المشكلة هو كيفية التخلص والقضاء على مزاعم فكر الطوطم الأكبر هو الحل ويدور الأتباع كمن يحرك ساقية رفع مقام وثروة وعزوة رجال حماية الدعوة للطوطم أكبر هو الحل ولا تزال الساقية تدار ولا يزال الأتباع يدورون ف حلقة مفرغة لن تنتهي إلا بثورة ثقافية علمية جمعية .



#عدلي_جندي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قناع قريش .. والهروب من غضب الله...!
- قناع قريش ..دين وعقيدة ...
- قِناع قُريش..!
- الأشباح لا تفكر..!
- أنا رايح فين ..أنا راجع تاني..!
- مجتمعات وإله..!
- التحرش ..بالدين..!
- تغريدة مسيئة لنبي الإسلام..!
- كن ..فسيكون..(٢).
- كن ..فسيكون(١)..!!
- ضبطهم بيصلّوا فرحانين..
- البلادة من الإيمان..!
- النص البشري والنص الإلهي ..!
- عندما قال الله ...!!
- الدين ما بين وراثة العاقل وميراث الغير..!
- الدولة الراسبوتينية...!
- حدوتة (عنصرية) ..!!!!!!!
- دول غرائبية(تخصيص قوانين وأموال في حماية العواطلية).
- محاكمة جماعة سلفية...!
- الكذب دين ..بالفطرة..!


المزيد.....




- زلزال تركيا وسوريا.. تزايد المساعدات وفرق الإنقاذ الدولية وح ...
- قائد الثورة الاسلامية والعفو والتخفيف عن المتهمين والمدانين ...
- بانوراما: الثورة الإسلامية وانجازتها الدولية، ماكرون وموجة ث ...
- جبهة العمل الاسلامي في لبنان دعت لتعاون الجميع من أجل إلغاء ...
- المعلم الروحي الذي يشغل الهند بسبب -معجزاته- العلاجية
- الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي يؤكد لنظيره السوري وقوف الجمهو ...
- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مقتدى الصدر: لو دافعت الدول العربية والإسلامية عن القرآن لما ...
- مفتي الجمهورية يعزي تركيا وسوريا في ضحايا الزلزال المدمر
- أمريكا تتباكى على ضحايا زلزال سوريا.. ماذا عن ضحايا زلازل ال ...


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - ماذا خلف قناع قريش..!