أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد الطيب - نحت في غيوم الخريف














المزيد.....

نحت في غيوم الخريف


عماد الطيب
صحفي


الحوار المتمدن-العدد: 7441 - 2022 / 11 / 23 - 11:43
المحور: الادب والفن
    


اشراقة وجودها في حياتي من جديد كشمس اذابت جليد النسيان واقشعت غيوم سنين من الفراق . كانت لها هيبة الغياب في القلب فكيف يكون حضورها وهي تحدثني وكأني في حضرة جلالة ملكة لمملكة صنعتها بنفسي . اثبتت السنون والايام انها مجرد ارقام لم تستطع تغيير ماهو موجود . ظل دفء الحنين في القلب يتجدد كل يوم وكأن قدرهم ان يلتقيا مهما طالت الايام . اي صلابة تكتسي تلك المشاعر الرقيقة والرهيفة وتثبت في تلك السنين العجاف . واي قلب حمل ذلك الحب وبقي يزدهر يستمد قوته من امل الايام .. وها هي قد حضرت بعد طول انتظار .. واي حضور .. وكأن الايام اعدت عدتها لاستقبالها في يوم خريف شهد شمس دافئة كدفء اللقاء ونسمات طرية منعشة . كانت نظراته تحاول ان تخترق الموجودات في روحها وقلبها ليتأكد هل مازالت تلك المشاعر موجودة ام تبخرت مع الايام .. لقاء لم يدم سوى دقائق معدودة لم يكن فيها الكلام سيد الموقف .. كل منهما ينظر للآخر بصمت .. فالصمت كان هو اللغة الوحيدة التي تسيدت ذلك اللقاء القصير .. كانت نظراته تدور حول معالم وجهها الجميل الذي لم تغيره السنين بل زادتها جمالا ورقة .. قالت بصوت انثوي عذب وخافت " شلونك " وكأن تلك الكلمة العراقية الدارجة يسمعها لاول مرة وبنغمة جديدة وحنان ودفء خرجت من شفتيها العذبة كماء الفرات . لم يرد على تحيتها .. لان عبارة " انا بخير " كذبة مكشوفة في ظل لوعة ووجد وعذاب وانين . تزاحمت كل الكلمات على شفاهه ولكنها ظلت حبيسة قد تضيع هيبة المشاعر . كان يتوه في متاهات المسافة التي بينهما ويضيع وسط نظراتها . كانا ضائعين ومشردين في دروب العشق في تلك اللحظة لم يجدا مأوى لمشاعرهم ليخفياها فكل شيء مكشوف ومعروف .
وسط تلك اللوحة الانطباعية للمشاعر . تظل ذكرياته عن ذلك اللقاء كبيرة بحجم المجرات تجتر كل يوم جزئية من جزئياتها .. اليوم غابت عنه شمسها خلف غيوم الوداع لن تظهر بعد الآن وسط تراكمها المعتم .. فكانت عودتها وظهورها المفاجيء بعد تلك السنين كشمس الشتاء اشرقت ثم غابت فليس لها امان .



#عماد_الطيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كان حلما ...!!!
- نافذة الروح
- الاعلام عند العرب قبل الاسلام .. رؤية تاريخية شمولية ونوعية ...


المزيد.....




- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد الطيب - نحت في غيوم الخريف