أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=775125

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - رياض سعد - مقولة وتعليق / 8 / فراق الاحبة















المزيد.....

مقولة وتعليق / 8 / فراق الاحبة


رياض سعد

الحوار المتمدن-العدد: 7440 - 2022 / 11 / 22 - 11:20
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


قال حكيم العراق الامام علي بن أبي طالب : ((فَقْدُ الْأَحِبَّةِ غُرْبَةٌ )) .

من أشق الحالات التي تمر على الإنسان - ولاسيما العطوف الوفي صاحب القلب الطيب الحنون - : هي عندما يفارق من أحبهم وعشقهم وتعلق بهم وقضى وطرا من حياته معهم وشعر بجانبهم بالسعادة والفرح والامن والطمأنينة ؛ فيسكنه الألم والحزن الكبير على فراقهم , ويشعر بالوحشة والغربة بعد رحيلهم ، وتصبح سلوته الوحيدة بعدهم زيارة قبورهم وغسلها بدموع عينيه , او النظر في صورهم والتمعن في ملامح وجوه اخفاها التراب والى الابد , او استذكار مواقفهم وكلماتهم التي قد تصدح في اذنه كالوحي , او رؤيتهم في الاحلام اذ يأتون كضيف خفيف الظل سرعان ما يرحل ويترك في قلب الحبيب حسرة ... وطالما عاش البعض منا على أمل ان يجتمع بأحبابه مرة اخرى وفي عالم اخر ... ؛ هل تعرفون معنى الغربة الحقيقية ؟ هي فقدان الاحبة ؛ هي ان لا تجد بقربك شخص تخبره بأفراحك واحزانك وتستشيره بأمور حياتك .

فالحياة لا تكتمل إلا بوجود أحبتنا بقربنا فهم أنس نفوسنا وسعادتها , وفقدانهم شيء صعب ولا يمكن تخيله ، فعندما تعتاد على شخص كان لك كل الحياة – كالأب او الزوج او الاخ او المعيل او الصديق ... الخ - فإنك ستنصدم عند فقدانه بل تضطرب ولا تعرف ما العمل , واين المخرج في ظروف حياة قاسية ومعقدة كأنها غابة مليئة بالوحوش والضباع والذئاب والعقارب والادغال والحفر والمطبات ؛ فهو أمر صعب ومؤلم ويحتاج الإنسان لوقت حتى يستطيع تقبله والتكيف مع الواقع الجديد والخالي من الاحباب , نعم مع الأيام ستعتاد على فراقه ولكن لن تمحوه الذاكرة ولا يمكن نسيانه بل سيبقى موته غصة في القلب لا تنسى .

يذهبون ويخلفون غصة في قلوبنا ، ونبقى وحيدين في هذه الحياة برفقة افكارنا وذكرياتنا المشتركة فحسب ؛ يرحلون عن هذه الدنيا وتعتصر قلوبنا شوقاً وألماً على فقدانهم، هؤلاء هم الأحبة الذين رافقونا في حياتنا وكنا سعداء معهم ... ؛ ولكن الموت وفراق الأحبة سنة الحياة وقضاء الله وقدره ويجب علينا تقبل سنن الكون وقوانين الطبيعة .

وليس كل من رحل ومات طواه الزمن ولفه النسيان ؛ فهم احياء في قلوبنا يقطنون , وان طال غيابهم ذكراهم تأبى الرحيل , وطيفهم لا يفارق عيوننا وخيالنا ؛ ونبقى نذرف الدموع ويعتصرنا الالم كلما مر ذكرهم ؛ اريج عطرهم يملئ اماكن واوقات لقائنا الخوالي , فكل زاوية في البيت والمقهى والمعمل والمكتب والمسجد والحديقة العامة والشارع ... الخ تذكرنا بتفاصيلهم الجميلة ولمساتهم الحانية ودفء قلوبهم ... ؛ فلا تعجب عندما ترى في المقابر اشخاص يصرخون ويتألمون وينادون الموتى علهم يسمعونهم ويرودن عليهم لانهم يشعرون بحرارة وقرب ارواحهم على الرغم من البعد السرمدي والغياب الابدي ؛ فعقلك من المستحيل أن ينسى شخصاً كنت تحبه وتعتبره سبباً لسعادتك في الحياة يوماً ما... .

فطالما تعاهد بنو ادم ألا يفرقهم شيء، ولكن القدر كان أقوى منهم وفرق قلوب متحابة ؛ فالموت هو الشيء الوحيد الذي يستطيع أن يفرق بين الأحبة , رحم الله أروحاً تشبه أرواحنا اضحت تحت الثراء ؛ و حاولنا دائماً أن نبقى معاً لآخر العمر، لكن لم يخطر ببالنا أنّ اللقاء لا يدوم، وأنّ القضاء والقدر هو سيد الموقف، وأنّه ليس بيدنا حيلة أمام تصاريف القدر وتقلباته.

بعد الفراق يصبح كل شيء بطيئاً، تصبح الدقائق والساعات حارقة، ونكتوي بثوانيها ونتعذب كلما مرت الايام وابتعدت اطيافهم ودرست قبورهم ؛ لذلك قال العراقيون الجنوبيون الاصلاء : (( شلون العزيز يفارقونه ؟! )) فالفراق موت صغير او جزء من الموت ؛ فما قيمة ولذة الحياة بعد فراق الاحبة ؛ وصدقت العراقية الجنوبية الاصيلة عندما نعىت حبيبها : (( ناديت وصحت يا هواي بالله عليك تانيني متحضرة واريد وياك جا عدمنه مخليني ... )) فافتقاد الحبيب احيانا يجعل العالم يبدو خاليا والمكان فارغا ؛ وان القلوب بعد الفراق تشيخ وتصبح مليئة بالتجاعيد والندبات ؛ ففراق الأحبة و ان كان في ظاهره دموع وأحزان الا ان حقيقته تتمثل في باطنك اذ تشعر كأن شيء من روحك قد أقتلع وجزء من عمرك سرق وشيء من ذاكرتك تم محوه .

ولعل أسوأ ما يحدث ألا نعرف قيمة من نحب إلا بعد الفراق - ( مقولة : جاين أوستن)- ؛ فالمحبة لا تعرف عُمقها إلا ساعة الفراق , اذ نشتاق لأيام عشناها معهم كنا نظنها الأسوأ ثم بكينا عليها بعد ( ان سرى الجناز بهم ) .

يقتلني الشوق والحنين ، ويمزّقني البعد والفراق ، وأحنّ إلى الأمس القريب البعيد ، أحن إلى ماض لا يمض والى ايام لن تعود ، أشتاق لكلمة منه لنظرة أو ابتسامة او حتى مشاجرة ، ولكن الزمن يحرمني حلاوة اللقيا ونداوة رؤياه ؛ رُبّما عجزت روحي أن تلقاك، وعجزت عيني أن تراك، ولكن لم ولن يعجز قلبي عن الاحتفاظ بحبك ومودتك ؛ وحتى لو أخذتك الأيام بعيداً وطواك الثرى عميقا ، وكان ما بيني وبينك فراق بحجم مجرة درب التبانة ، ستبقى حاضراً في قلبي وذاكرتي ؛ وطالما المني هجري لك وصدودك الاخير عني لسبب تافه لا يرقى لعمق محبتنا وصداقتنا واخوتنا ؛ ولو كان بالإمكان لاسترجعت جميل أيامي معك ، ولسرقت من العمر لحظة واحدة اعتذر فيها لك عن خطأك وانا الممنون واقبل جبينك واضمك الى قلبي قبل صدري واغض الطرف عن كل مثالبك واسبح بحمد مناقبك على قلتها , و رغم الفراق الطويل، ما زلت أستيقظ وأنا ألهج باسمك، و ما زلت أنادي عليك كلما قصدت دارك وديارك .

أعلم بأنّك لن تكلمني أبدا، أعلم أنّك لن تأتيني، لكني أتمنى من كل قلبي أن تعود اللحظات ولو لساعات فقط، او لدقائق، او لثوانٍ قليلة جداً، لكي أقول لك أن تنتبِه لطريقك وتعتني بصحتك ، ولأقول لك أن تسامحني وان تزورني في الرؤيا وان كانت رؤية الاحباب والأصدقاء الغائبين فِي الأحلام أشدُ أنوَاع اللّقاءِ وجعَاً ؛ و لترى يا حبيبي بعينك ان موضع الفراق في قلبي اضحى أسود ا ، متفحما ، كأن حريقًا هائلًا قد شب فيه ؛ فقد ترك موتك في قلبي جرحاً كبيراً، ظننت أنه مع مرور الأيام سيصبح صغيرا، لكن لم أدر أنه يوماً بعد يوم يصبح أكبر.

مهما حاولنا النسيان فإن فراق الأحباب موجع ومؤلم، نشتمه مع رائحة القهوة، ونسمعه في زقزقة العصافير ، ويباغتنا في كل زقاق وشارع وحديقة وبناية ومقهى ... فيبعث ذكرى مررنا بها ذات يوم ، ويحيي نيران مشاعر عشناها كانت خامدة تحت رماد النسيان المؤقت .

ويبقى الموت مفرق الاحباب والاصدقاء ؛ فلابد من الفراق لأسباب خارجة عن ارادتنا، فمسالة الموت حتمية , ومن الطبيعي أن تفارقنا روح نحبها وعزيزة علينا ولا تعود لنا أبداً ؛ و ليس أمامنا سوى الصبر الجميل، حتى ينطوي دهر الفراق ويتصل حبل اللقاء.

يا غائباً في الثرى تبلى محاسنه ....... الله يوليك غفرانا وإحسانا

إن كنت جرعت كأس الموت واحدةً ......فكل يوم أذوق الموت ألوانا



#رياض_سعد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقولة وتعليق / (7) / الالام البدنية والاوجاع الجسمانية
- مقولة وتعليق / (6) / التقدم بالعمر
- مقولة وتعليق / (5) / متعصبون للفكر والعاطفة
- قانون النهب الغذائي
- الشجاعة الاخلاقية
- رسالة الفن الوطني الاصيل
- بوادر الفن الوطني الاصيل / فيلم احياء تحت التراب / انموذجا
- كل شيء من اجل العنف
- ملاحقة مجرمي الفئة الهجينة
- معوقات العمل التطوعي
- مظاهر استراتيجية -الفئة الهجينة - في تدمير الاغلبية العراقية ...
- ظاهرة الخوف والرعب في مجتمعنا
- ايام الزمن الاغبر / الحلقة الثانية / ( استرداد الحق من السرا ...
- التدخل الخارجي في الشأن الداخلي العراقي
- العدالة الغائبة والعقاب المؤجل
- ظاهرة تمجيد المجرمين و الولاء للظالمين
- ذكرى هلاك المشنوق المجرم صدام
- المستهدف الوحيد من الإعلام المنكوس
- الرحمة المفقودة والعقوبة الموجودة
- ايام الزمن الاغبر /الحلقة الاولى / الفقير وخيارات الفقر المت ...


المزيد.....




- نيبينزيا: روسيا ستقضي على التهديد الأوكراني بالسبل السلمية أ ...
- اختلاط أنساب وتعويض مادي كبير.. 6 نساء في إسرائيل يتصارعن عل ...
- مصر.. ترحيل المنتج وليد منصور إلى قسم شرطة أول مدينة نصر
- عراك تحت قبة البرلمان التركي يرسل نائبا إلى العناية المركزة ...
- البيت الأبيض: بايدن سيحسم قرار ترشحه للانتخابات المقبلة مطلع ...
- الاتحاد الأوروبي يفتتح مستشفى على الحدود التركية السورية
- فوتشيتش: موقف صربيا الرافض للعقوبات ضد روسيا لم يتغير
- هل تهدد شراكة الصين مع السعودية المصالح الأمنية الأمريكية؟
- العقوبات الغربية على روسيا.. تداعيات على الصناعة
- تواصل فعاليات المنتدى الدولي لقراءات بريماكوف في موسكو


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - رياض سعد - مقولة وتعليق / 8 / فراق الاحبة