أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منذر ابو حلتم - طنين ..!














المزيد.....

طنين ..!


منذر ابو حلتم
قاص وشاعر ، عضو رابطة الكتاب الاردنيين

()


الحوار المتمدن-العدد: 7439 - 2022 / 11 / 21 - 16:04
المحور: الادب والفن
    


( زحام الأقنعة )

حين يفقد كل ما حولك لونه .. ويصبح لكل الاشياء طعم الماء .. فاحذر كل الحذر ان تصبح انت جزءا من الخواء .. حدق عميقا .. هناك في اغوار روحك .. حافظ على ملامحك .. واحرص ان لا تفقد وجهك في زحام الاقنعة ….


( كي تبصر )

لا يكفي ان يكون لك عينان .. كي تبصر .. فحتى لو كانت لك عينا زرقاء اليمامة .. لن تبصر شيئا .. ما لم تفتحهما … !!!


( حياة )

المكان الذي تجلس انت فيه الان ..ربما كان يقف فيه قبل مئات او عشرات الملايين من السنين ديناصور ما .. وربما مر قبل مليون عام او اقل ماموث نابض بالقوة وبالحياة حيث تجلس انت الان حاملا فنجان قهوتك .. وبعدها بالاف السنوات ربما كانت تقيم عائلة من سكان العصر الحجري في كهف ما تماما حيث تقع عمارتك .. وبعدها بالاف السنين ربما اجتمعت مجموعة من المزارعين لجمع محصولهم من القمح او العنب قبل ان تنشأ هذه المدينة …
في المستقبل وبعد الاف السنين .. ربما جلس مكانك .. حيث تجلس الان انسان غريب .. في بناية غريبة .. في زمن غريب .. او ربما عاشت كائنات اخرى او تواجدت آلات ذكية بعد انقراض البشر .. كما انقرضت سابقا الديناصورات .. !!
هذه هي الحياة يا صديقي على هذا الكوكب الصغير الجميل.. الغارق في السكون والوحدة في عتمة هذا الكون الموحش الكبير .


( الموت )

الموت .. هو بوابة الغموض الضبابية التي جئنا منها فجأة من حيث لا نعلم .. وسنخرج منها فجأة الى حيث لا ندري …
البوابة لا تخيف … الموت ذاته ليس مخيفا كحدث نعلم جميعا انه الحقيقة الوحيدة التي لا يختلف عليها احد .. !
ربما الخوف هو من شيء اسمه الفراق …
فراق ما اعتدنا عليه … والسفر عبر الباب الغامض الى حيث الغياب … والى حيث اللا عودة..


( روايات )

سماء ملبدة بالبخار والضباب المحترق .. بحر اسود يموج كالبراكين نافثا الدخان والبخار والروائح الخانقة .. افق ضبابي غائم يؤطره الضباب والماء المشتعل ..! هذا ما قالته البعوضة لرفيقاتها وهي تصف مغامرة مرورها فجأة فوق ابريق القهوة الذي كان يغلي ذات صباح على الموقد .. ترى متى يتوقف البعض عن سرد مغامرات عبورهم فوق اباريق القهوة لآخرين لا يشعرون حتى بوجودهم ؟!


( طنين )

قال الحكيم العجوز لتلميذه الفتى :
هل سمعت يوما طنينا للنسور ؟
يا بني .. لن تسمع الطنين المزعج المرتفع الا في مكان يكثر فيه الذباب!



#منذر_ابو_حلتم (هاشتاغ)       #          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سيمر هذا الليل مثل سحابة ..
- وتسألني ؟
- قهوة باردة
- قطر الندى
- ظلال على جدران المنارة ..
- وانا المسافر .. !
- خريف ..
- رأيت فيما يرى المستيقظ !
- وما زال التحقيق مستمرا ... قصص قصيرة جدا
- تغيير النظام .. وعروس البحر .. قصص قصيرة جدا
- محاولة لصنع غيمة ... قصائد هايكو
- سقف المغارة !
- امشي على جسدي اليك ..
- كي يعيشوا موتهم .. !
- الريح تعرف دربها
- اكذوبة التقويم .. اكذوبة التاريخ ..
- الرجل الذي يشبهني ..
- صعودا ... صعودا
- لم يتغير شيء
- القطعان والشمس الحمراء المخيفة


المزيد.....




- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منذر ابو حلتم - طنين ..!