أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي الذيب - هل اسرائيل في طريقها للزوال؟













المزيد.....

هل اسرائيل في طريقها للزوال؟


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 08:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس من عادتي نقل مقال ليس مني. ولكن أرى أن هذا المقال يستحق القراءة والتفكير في زمن يساع فيه بائعو ضمائرهم للشيطان للتطبيع مع إسرائيل
راجيًا المتابعين التعليق عليه
------------
الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:
نقلا عن صحيفة رأي اليوم بتاريخ 15 اكتوبر 2022
https://bit.ly/3MvHWLb
الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:
نقلا عن صحيفة رأي اليوم بتاريخ 15 اكتوبر 2022
https://bit.ly/3MvHWLb
الكيان يُناقِش زواله… رئيس الموساد: “عدوّنا الحقيقيّ نظام الإبادة الذاتيّة وليس إيران وفلسطين”.. ستّون بالمائة يؤيّدون الهجرة.. مؤرّخٌ: “إسرائيل تتفكّك وتنهار داخليًا بصورةٍ متسارعة ويجب الهجرة”… “العرب والمسلمون سينتصرون واليهود مطارَدين ومقتولين”
---------------------------------
تامير باردو الرئيس الأسبق لجهاز (الموساد)، الاستخبارات الخارجيّة، كان السبّاق في تحذير الإسرائيليين من زوال الكيان، ففي شهر حزيران (يونيو) الماضي نشر مقالاً في صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبريّة، أكّد فيه أنّ الإيرانيين والفلسطينيين هم ليسوا الأعداء الحقيقيين، مؤكِّدا أنّ الإسرائيليين هم أعداء أنفسهم، أوْ كما أسمى الظاهرة بمنظومة الإبادة الذاتيّة، وإذا كان الحال كذلك، فلماذا تقوم إسرائيل بتهديد إيران بتدمير برنامجها النوويّ؟ ولماذا تقمع وتبطش بالفلسطينيين، وتمتنِع عن علاج العدوّ الحقيقيّ، الذي يعيش داخلها ويأكل من خيراتها، وبعد ذلك، فجأةً ودون سابق إنذار، يحمل أمتعته مع عائلته ويُهاجِر من الكيان إلى إحدى الدول الأوروبيّة، أوْ إلى كندا والولايات المُتحدّة؟

ما من شكّ بأنّ السلطات ذات الصلة تُحاوِل إخفاء ظاهرة ما يُسّمى إسرائيليًا بـ(الهجرة المعكوسة)، مع ذلك فمنذ مطلع عام 2020، غادر ما يقارب 16 ألف يهودي إسرائيل، بسبب صواريخ المقاومة الفلسطينية، التي باتت تشكّل تهديدًا كبيرًا لحياتهم، ولم يتوفّق الأمر عند هذا الرقم، فلقد نشرت وزارة الاستيعاب الإسرائيلية معطياتها عن الهجرة اليهودية، وفق دراسة أعدّتها، فجاءت مفاجئة وصادمة للأوساط الإسرائيلية، لأنّها أظهرت أنّ ثلث اليهود في إسرائيل يؤيدون فكرة الهجرة، وعلى وجه خاصٍّ بعد المواجهة العسكرية مع المقاومة الفلسطينية في أيار (مايو) 2021. ووفقاً لأرقام الوزارة ذاتها، غادر إسرائيل 720 ألف مستوطن إسرائيلي، واستقروا في الخارج بصورة رسمية منذ مطلع العام الماضي، 2021، وهذا العدد مُرشّح للارتفاع في هذا العام، بعد أنْ ضربت المقاومة الفلسطينية مفهوم الأمن القوميّ الإسرائيليّ في مقتل، وأصبحت، باعترافٍ إسرائيليٍّ رسميٍّ، كلّ بقعة مستباحة وتحت مرمى صواريخ المقاومة من غزّة وحزب الله اللبنانيّ.

إسرائيل بدأت تتفكّك وتنهار داخليًا، بصورة متسارعة، وهذا ما أكده أستاذ العلوم العسكرية في الجامعة العبرية في الجامعة العبريّة بالقدس المحتلّة، البروفيسور مارتين فان كارفيلد، والمعروف أنّه من أشدّ الداعين إلى طرد جميع العرب من إسرائيل، حيثُ قال إنّ “تدهور الجيش الإسرائيلي بدأ من الرأس حتى القاع، أيْ من القيادة حتى الجنود، بسبب تفشي ظاهرة إدمان المخدِّرات والتجارة فيها، وبيع الجنود أسلحتهم لفصائل المقاومة الفلسطينية للحصول على المال، وتصاعد منسوب هجرة الإسرائيليين إلى أوروبا وأمريكا. هذا الصراع ضد الفلسطينيين خاسر، وسينتهي بنهاية دولة إسرائيل في نهاية المطاف”.

من ناحيته، شدّدّ المؤرخ الإسرائيليّ، بيني موريس، على أنّه “خلال سنوات سينتصر العرب والمسلمون، ويكون اليهود أقلية في هذه الأرض، إمّا مطارَدين وإمّا مقتولين. وصاحب الحظ من يستطيع الهرب إلى أوروبا أو أمريكا”، وفي الوقت عينه، صرّح به الرئيس الأسبق لجهاز (الموساد) الإسرائيلي، شبطاي شافيط إذ قال إنّ الإسرائيليّ “قد يجد نفسه يومًا ما يحزم أمتعته ويغادر دولة إسرائيل”، وأيضًا المقال الذي نشره الإعلام الصهيونيّ الـ(تقدّميّ)، غدعون ليفي، في صحيفة “هآرتس” العبريّة، يوم الـ13 من أيار (مايو) الماضي، في ثالث أيام معركة “سيف القدس”، قائلاً إنّ “وجهتنا يجب أنْ تكون أوروبا، وعليهم أنْ يستقبلونا كلاجئين. أعتقد أنّ هذا أفضل من أن نؤكَل أحياءً من العرب”.

وهو يصبّ في المضمون ذاته لما قال الصحافيّ الإسرائيليّ الشهير، يارون لندن: “أعدّ نفسي لمحادثة مع حفيدي لأقول له إنّ نسبة بقائنا في هذه الدولة لن تتعدى 50 بالمائة. ولمن يُغضبهم قولي هذا، فإنني أقول لهم إنّ نسبة 50 بالمائة تُعَدّ جيدة، لأن الحقيقة أصعب من ذلك”.

أمّا المفكر اليهودي البريطاني، جون روز، وهو صهيوني سابق فأكّد أنّ “هناك تراجع ملحوظ في الهجرة إلى إسرائيل، يوجد الآن إسرائيليون كثر يغادرون إسرائيل، فلقد سئموا من السياسة والفشل في ضمان الحماية لأنفسهم. عاجلاً أو آجلاً، هذا الوضع داخل هذه الدولة سينهار، ولا أرى مستقبلاً لإسرائيل في المدى الطويل”.

وما عبّر عنه رئيس الكنيست الأسبق، إبراهام بورغ، في مقال له نُشر في “واشنطن بوست”، يصبّ في السياق ذاته، إذ قال “إنّ إسرائيل على أبواب نهاية الحلم الصهيونيّ، وتتجه نحو الخراب “. ودعا، في مقالته، الإسرائيليين إلى امتلاك جواز سفر آخر، كما أوضح أنّه هو نفسه امتلك جواز سفر فرنسيًا.

على صلةٍ كشفت نتائج استطلاع للرأي بين الإسرائيليين، أنّ 40 بالمائة منهم يفكرون في الهجرة المعاكسة، أيْ مغادرة فلسطين والعودة من حيث أتوا، وطرحوا لذلك تفسيرات عديدة، كالتدهور الحاصل في إسرائيل لأسباب كثيرة ومتنوعة، منها: الوضع الاقتصاديّ، عدم المساواة، وخيبة الأمل بسبب تعثر التسوية مع الفلسطينيين.

وفي السياق عينه، وحسب دراسة صادرة عن مركز تراث (بيغن)، فإنّ 59 بالمائة من اليهود في إسرائيل توجهوا أوْ يفكرون بالتوجه إلى سفاراتٍ أجنبيّةٍ للاستفسار وتقديم طلبات للحصول على جنسياتٍ أجنبيّةٍ، بينما أبدت 78 بالمائة من العائلات اليهودية دعم أبنائها الشباب للسفر إلى الخارج.

إلى ذلك، وعلى وقع تنامي القلق لدى الإسرائيليين من الهجرة الجماعيّة، قال كلمان ليبسكيند الكاتب اليمينيّ في مقال بصحيفة (معاريف) العبريّة إننّا “أمام ظاهرة متزايدة في المجتمع الإسرائيلي تتمثل في نشوء طبقة متنامية من اليسار الإسرائيلي، تبتعد عن الصهيونية وإسرائيل، ويتراجع اهتمامها أقل فأقل بالدولة اليهودية، بل إنّها نفسها تدير خطابًا نشطًا يقظًا ضد المشروع الصهيونيّ بأكمله، يدعون لإعادة قراءة أحداث النكبة، والدولة الفلسطينية، وحقيقة حدود 48 و67″، على حدّ تعبيره.
إلى ذلك، أكّد الجنرال في الاحتياط شاؤول أرئيليّ، المُستشرِق الإسرائيليّ المختّص بالصراع العربيّ-الصهيونيّ أنّ الكيان الذي اعتمد عددًا من الاستراتيجيات قد فشلت في تحقيق وتجسيد الحلم الصهيونيّ على أرض فلسطين المحتلة، وهي تواصل السير في الطريق نحو فقدان هذا الحلم.

في السياق عينه، ما زال مقال الصحافيّ الإسرائيليّ آري شافيط، من صحيفة (هآرتس)، والذي جاء تحت عنوان: “إسرائيل تلفظ أنفاسها الأخيرة”، يقُضّ مضاجع صنّاع القرار بالكيان، حيث كتب “أنّه يُمكن أنْ يكون كلّ شيء ضائعًا، ويمكن أننّا اجتزنا نقطة اللا عودة، ويمكن أنّه لم يعُد من الممكن إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان وتحقيق السلام، ويمكن أنّه لم يعُد بالإمكان إعادة إصلاح الصهيونية وإنقاذ الديمقراطية وتقسيم البلاد”.
وتابع: إذا كان الوضع كذلك فإنّه لا طعم للعيش في البلاد، يجب مغادرة البلاد. لافتًا إلى أنّه إذا كانت الإسرائيليّة واليهوديّة ليستا عاملين حيويين في الهوية، وإذا كان هناك جواز سفر أجنبيّ، ليس فقط بالمعنى التقنيّ، بل بالمعنى النفسي أيضًا، فقد انتهى الأمر. يجب توديع الأصدقاء والانتقال إلى سان فرانسيسكو أوْ برلين.

وأوضح أنّ الإسرائيليين منذ أنْ جاءوا إلى فلسطين، يدركون أنّهم حصيلة كذبة اخترعتها الحركة الصهيونيّة، استخدمت خلالها كلّ المكر في الشخصية اليهوديّة عبر التاريخ، ومن خلال استغلال الـ(محرقة) وتضخيمها، استطاعت الحركة أنْ تقنع العالم بأنّ فلسطين هي أرض الميعاد، وأنّ الهيكل المزعوم موجود تحت المسجد الأقصى، وهكذا تحوّل الذئب إلى حمَلٍ يرضع من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين والأوروبيين، حتى بات وحشًا نوويًا، مُشيرًا إلى أنّ الإسرائيليين يُدركون أنّ لا مستقبل لهم في فلسطين، فهي ليست أرضًا بلا شعب، كما كذبوا، كما قال.



#سامي_الذيب (هاشتاغ)       Sami_Aldeeb#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الكراهية بين البشر نابعة من النصوص الدينية أم من فهم خاطئ ...
- انت جبان يا سامي
- أين هي مخطوطات صنعاء؟
- الخواجية اليزابيت: ناح النواح والنواحة على بقرة حاحا النطاحة
- قريبًا جدًا مخطوطات صنعاء تحت تصرف كل الباحثين - الرجاء التع ...
- مصير ميكروفيلم مخطوطات صنعاء؟
- لماذا لم اشارك في نعي سيد القمني؟
- نسخة مؤقتة 12 فبراير 2022 - القرآن الكريم بالتسلسل التاريخي
- طالب جامعي إيراني يطرح أسئلة حول ترجمة القرآن
- كريستوف لوكسنبيرغ - مصير مخطوطات صنعاء - فضيحة بكل المعايير
- تعدد الزوجات والسبايا وفقا لكريستوف لوكسنبيرغ
- المؤمن والأخطاء اللغوية في القرآن
- حوار مع السوداني الذي نقد كتابي عن أخطاء القرآن
- سوداني يرد على كتابي: مقدمة للأخطاء اللغوية في القرآن
- حكمة الحمير
- حيثيات قرار الحمير عدم دخول الإسلام
- لماذا الجن دخل الإسلام ولم تدخله الحمير؟
- لا اله الا هو هو
- كيف بدأت فكرة القراءة السريانية للقرآن؟
- كريستوف لوكسنبرغ - المراحل الخمس لتدوين القرآن


المزيد.....




- روسيا توقع مع نيكاراغوا على إعلان حول التصدي للعقوبات غير ال ...
- وزير الزراعة اللبناني: أضرار الزراعة في الجنوب كبيرة ولكن أض ...
- الفيضانات تتسبب بدمار كبير في منطقة كورغان الروسية
- -ذعر- أممي بعد تقارير عن مقابر جماعية في مستشفيين بغزة
- -عندما تخسر كرامتك كيف يمكنك العيش؟-... سوريون في لبنان تضيق ...
- قمة الهلال-العين.. هل ينجح النادي السعودي في تعويض هزيمة الذ ...
- تحركات في مصر بعد زيادة السكان بشكل غير مسبوق خلال 70 يوما
- أردوغان: نتنياهو -هتلر العصر- وشركاؤه في الجريمة وحلفاء إسرا ...
- شويغو: قواتنا تمسك زمام المبادرة على كل المحاور وخسائر العدو ...
- وزير الخارجية الأوكراني يؤكد توقف الخدمات القنصلية بالخارج ل ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي الذيب - هل اسرائيل في طريقها للزوال؟