أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - روسيا الحديثة 4 مجد الإمبراطورة كاثرين وعارها















المزيد.....

روسيا الحديثة 4 مجد الإمبراطورة كاثرين وعارها


محمد زكريا توفيق

الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 06:34
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الفصل الرابع

مجد الإمبراطورة كاثرين وعارها

كانت العلاقات بين روسيا والباب العالي تزداد أهمية يوما بعد يوم. بوتيمكين، عشيق كاثرين، وأمير توريد، جعل شبه جزيرة القرم مسرحا للعمليات الحربية الروسية على البحر الأسود، وترسانة وحصون تعج بالأسلحة والذخيرة.

وكان الأسطول الروسي، قويا جاهزا في غضون ساعات قليلة من إشعاره، للإبحار إلى القرن الذهبي على مضيق البسفور.

كاثرين نفسها، قامت بزيارة مقاطعاتها الجديدة، وكانت أقواس النصر المنصوبة ترحب بالإمبراطورة المنتصرة. وكانت قد اتفقت مع جوزيف الثاني، ملك النمسا، على تقسيم تركيا، وطرد العثمانيين من القسطنطينية، وإعادة تأسيس الإمبراطورية الرومانية الشرقية، ووضع حفيدها قسطنطين
على العرش.

انعكست العلاقات القديمة بين الدول. إنجلترا وبروسيا والسويد، كانت تقف في صف، ضد روسيا والنمسا وفرنسا. وفجأة، أعلن الباب العالي الحرب عام 1787.

بوتيمكين، الذي أُخذ على حين غرة، اقترح إخلاء الميناء الجديد، سيفاستوبول. "أتوسل إليك أن تتحلى بالشجاعة"، قالت له كاثرين في رسالتها. "بالشجاعة يمكن التغلب على أية كارثة".

استغل السويديون الأزمة، للمطالبة بجنوب فنلندا. وسمع صوت بنادقهم يقترب من قصر الشتاء. وبخطوات قليلة، يمكنهم الوصول إلى سان بطرسبرج، التي كانت بدون حماية في ذلك الوقت.

ارتقت كاثرين إلى مستو الأحداث. بينما كان جوستافوس الثالث، ملك السويد، يضيع وقته، كونت الامبراطورة جيشا قوامه اثنا عشر ألف جندي لحماية العاصمة.

التقى الأسطولان، الروسي والسويدي، في هوجلاند. في ذلك الوقت، تم استدعاء ملك السويد، إلى ستوكهولم، عندما غزا الدنماركيون السويد.

هذا جعل كاثرين تعطي كل ما لديها من اهتمام إلى تركيا. فأرسلت ثمانية عشر ألف رجل إلى القوقاز، وسبعة وثلاثون ألفا إلى دنيستر، عندما كان بوتيمكين يقود ثمانين ألفا، للاستيلاء على أوتشاك، لحماية شبه جزيرة القرم. في نفس الوقت، كان جوزيف الثاني، ملك النمسا، مع مائتي ألف جندي، يهدد نهر الدانوب.

بينما كان الأسطول الروسي يهزم الأسطول التركي عام 1788، كان بوتيمكين، القائد الروسي، يحاول تجويع أوتشاكوف. لكن، بقدوم الشتاء، عانى جنوده من المجاعة ونقص المأوى والملابس الخفيفة.

أخيرا، في محاولة يائسة، أعطاهم خمور البراندي مضافا إليها فلفل إسباني، ثم أمرهم بالهجوم. بعد تبادل إطلاق النار، ونضال عنيف، تم احتلال المكان.

خسر الأتراك ثمانية آلاف قتيل، وخسر الروس أكثر من ذلك. في هذه الحرب، كان سوفوروف، القائد الروسي، هو البطل الحقيقي. فقد دافع عن كينبورن ضد احتمالات مخيفة، وأباد بقايا الأسطول التركي.

وأنقذ مرتين أمير كوبورج من كارثتين ساحقتين. واحتل قلعة إسماعيل على نهر الدانوب عام 1790، الذي كان يدافع عنها أربعون ألف تركي:

"لم تكن هناك قلعة أبدا أقوى من قلعة إسماعيل"، كتب يقول، "ولم يكن هناك دفاعا أكثر يأسا! لكن سقطت القلعة" وكانت خسارة الأتراك ثلاثين ألفا من الرجال.

توفي جوزيف الثاني، حليف كاثرين، وخلفه ليوبولد الثاني، الذي وقع معاهدة سلاما في سيستوفا. لكن، واصلت كاثرين الحرب لبضعة أشهر.

استولى الروس على أفواه نهر الدانوب، وقاموا بتشتيت الأسطول التركي، وعزل الصدر الأعظم عن القسطنطينية. فتوسل السلطان من أجل السلام، الذي منحته كاثرين عام 1792. واحتفظت فقط ب "أوتشاكوف"، وطريق قصير على الساحل البحري، يصل الحدود الروسية بنهر دنيستر.

بينما كانت روسيا مشغولة بحروبها الشمالية والجنوبية، كانت بولندا تبذل جهودا يائسة لكي تأخذ مكانها الصحيح بين الأمم. فقد تنامي شعور وطني داخل البرلمان أدى إلى وضع دستور جديد.

نسي النبلاء مشاجراتهم، وبدا أن المجد بات في متناول اليد. لكن للأسف تبددت آمال البولنديين. فبعد انتهاء الحرب التركية، نددت كاثرين بالإصلاحيين في بولندا، باعتبارهم يعاقبة، وأرسلت جيشها فعادت الأمور إلى سابق عهدها من الفوضى.

كان الملك ستانيسلاس، ملك بولندا، ضعيفا بما يكفي لخنوعه. وادعى ملك بروسيا، أن سلامة بلاده أصبحت الآن مهددة بالاضطرابات البولندية، فعبر الحدود الغربية. وبالتعاون مع كاثرين، قام بإنزال قواته في بولندا.

أجبرت مدفعية كاثرين وحرابها الملك البولندي والبرلمان على التصديق على اتفاقية حدود ثانية عام 1793. بمقتضاها، أضافت روسيا أراض يسكنها ثلاثة ملايين نسمة إلى إمبراطوريتها. وأضافت بروسيا أراض يسكنها مليون ونصف من السلاف إلى أراضيها.

لم يكن الوطنيون البولنديون مستعدين للتنازل عن حرياتهم دون صراع. فقد قام الثائر البولندي، ثاديوس كوسيوسكو، بشحذ همم الوطنيين في كراكوف، المدينة الثانية في بولندا، و"عاصمة الملوك القدماء"، وقاموا بطرد الحامية الروسية.

وتم استدعاء السكان وطلب منهم حمل السلاح عام 1794. واتبعت مدينتي وارسو وفيلنو مثال كراكوف. وتكونت حكومة من الوطنيين لتتولي الشؤون العامة. لكن سرعان ما قامت روسيا والنمسا وبروسيا بإخماد الثورة، وبدحض أمل البولنديين التعساء.

فرنسا، المشغولة بثورتها الخاصة، لم تتمكن من تقديم أي مساعدة. ودخل البروسيون كراكوف، واستولى النمساويون على لوبلين، وهزم الروس القائد البولندي، كوسيوسكو في فيستولا، وتم القبض عليه. واستولى القائد الروسي سوفوروف على براجا، ضاحية من ضواحي وارسو.

دافع البولنديون عن أنفسهم بيأس بالغ. الشوارع كانت مغطاة بالجثث، والدماء تتدفق كالسيل. وكانت رسالة سوفوروف إلى رؤسائه "لقد تم سحق الثورة، وتقسيم بولندا إلى ثلاث دول."

في نفس الوقت، توفي ستانيسلاس الثاني، ملك بولندا، في السجن الحكومي في سان بطرسبرج. وتم مسح اسم بولندا نفسها من خريطة أوروبا.

في تقسيم الحدود الثالث عام 1795، تم إعطاء روسيا كل ليتوانيا شرق نيمن، وكل فولينيا، وكورلاند، وساموجيتيا.

كاثرين، التي أعلنت ذات مرة أن "الأمة لم تخلق من أجل الحاكم، بل الحاكم من أجل الأمة"، وأن "الحرية هي الحق في فعل كل شيء لا يحظره القانون"، كانت قلقة بشدة بسبب الثورة الفرنسية.

لقد رفضت الاعتراف بالجمهورية الفرنسية، ومنعت العلم ثلاثي الألوان من الارتفاع فوق أراضيها. وأخيرا، سارعت إلى الترحيب بعودة لويس الثامن عشر، بعد هزيمة نابليون، إلى عرش البوربون.

تميز عهد كاثرين بفتوحاتها وإصلاحاتها. فتوحاتها في الجنوب والغرب جلبت روسيا إلى قلب أوروبا. فتوحاتها الفارسية، التي تلت الفتوحات الأخرى، فتحت الطريق إلى قلب آسيا.

لم تكن إصلاحاتها أقل مجدا: فقد "وظفت فلاسفة الغرب" لتشكيل مدونة قوانين جديدة. وقسمت الإمبراطورية إلى خمسين حكومة محلية.

أسست مائتا مدينة جديدة، وخصصت فائض الإيرادات من الكنيسة لتأسيس المدارس والمستشفيات. كانت متسامحة بالنسبة لجميع الديانات المختلفة.

كتبت إلى فولتير من المؤتمر المختلط المكلف بتجميع المدونات: "أعتقد أنك ستكون سعيدا بهذه الجمعية حيث تجد العضو الأرثوذكسي جالسا بين الزنديق والمسلم، والثلاثة يستمعون إلى صوت المشرك، والأربعة يتشاورون حول كيفية جعل استنتاجهم مستساغا للجميع".

أسست مدارس للبنات، وشجعت الفنون والعلوم. أنفقت مليون روبل في عام واحد لشراء الصور الشهيرة. بناء على طلبها، صنع النحات العظيم فالكونيت تمثالا برونزيا شهيرا لبيتر الكبير.

أصرت كاثرين بشكل خاص على صداقة الأدباء الفرنسيين. لقد غمرت ديدرو بعناية ملكية خاصة، وقامت بشراء مكتبته.

أوكلت تعليم أحفادها، ألكسندر وقسطنطين، إلى رعاية الجمهوري "لاهارب". وكانت على اتصال مستمر بفولتير. تخبره بفتوحاتها وانتصاراتها وإصلاحاتها، وخطتها لاستيطان السهول الكبرى الخالية في روسيا.

كتبت الإمبراطورة العظيمة أيضا، تاريخا لأحفادها، ومسرحيات لكي تمثل على المسارح العامة. وجعلت نفسها راعية للأدب الروسي. قيل عنها: "ولدت في ألمانيا؛ كان لديها عقل فرنسي، وقلب روسي".

لم تكن شخصية كاثرين العظيمة بعيدة عن اللوم. قال فولتير: "أنا أعرف، أنها تتعرض للنقد بسبب موقفها من زوجها. لكن، هذه شؤون عائلية لا أتدخل فيها."

كان عشاقها يفوقون العدد. بذخها تجاههم يكاد لا يصدق. وزعت عليهم أكثر من مائة وخمسين ألف قن (فلاح). ومنحتهم ما يقرب من تسعين مليون روبل.

تلقى عشيقها، الأمير والقائد العسكري، بوتيمكين في عامين، تسعة ملايين روبل وسبعة وثلاثين ألف قن. ولكن، إذا كانت قد بددت كنوز الإمبراطورية، "فليس هناك ملك منذ إيفان الرهيب، قام بفتوحات شاسعة أكثر منها أو مثلها."

كانت تخطط لمشاريع أخرى، عندما وافتها المنية فجأة عن عمر يناهز السابعة والستين، وخلفها ابنها بول.


الفصل الخامس

كيف تراجع حكام روسيا

أربعون عاما من الحروب التي لا تنقطع، استنفدت روسيا بالكامل. لذلك، أعلن الإمبراطور الجديد، بول، وهو رجل ذو دوافع سخية، أنه لا يستطيع رفض منح رعاياه السلام الذي كانوا يتوقون إليه.

سحب جيشه من بلاد فارس عام 1796، ورفض المشاركة مع فرنسا في مغامرة جديدة، بالرغم من أنه قد وعد "بمعارضة الجمهورية الفرنسية المجنونة، التي تهدد أوروبا كلها بالخراب التام، وتقوم بتدمير القوانين والامتيازات والممتلكات والدين والأخلاق".

وقام بوضع لويس الثامن عشر المنفي، في قصر الدوقية في ميتافا، ومنحه معاشا سنويا.

لكن، لم يدم السلام طويلا. طموح نابليون، أدخل أوروبا في حرب عارمة. لقد عقد بول تحالفا مع إنجلترا والنمسا ونابولي. حتى تركيا، انضمت إلى التحالف.

فأبحر أسطول تركي-روسي عام 1798بين الجزر الأيونية. وأرسل جيشا روسيا إلى هولندا. وتم استدعاء القائد الروسي، سوفوروف، من المنفى لقيادة الجيش الروسي.

"بسبب هوس بول بالإصلاح، اضطر سوفوروف إلى إلغاء الزي الوطني المناسب والمريح للجيش، واستبداله بالزي البروسي المكون من بواريك وضفائر مبدرة، وأحذية رقبة عالية بأبازيم، وأقنعة رأس ثقيلة.

أعرب سوفورف، هو نفسه عن اشمئزازه من اللباس الجديد خلال رسالة قال فيها: "مسحوق بودرة الباروكة ليست بارودا، تجعيدة الشعر ليست مدفعا، الضفيرة ليست سيفا. لم أولد لكي أكون بروسيا بل روسيا."

لقد كان القائد العجوز منفيا في قريته، وعندما أستدعي على عجل، كان يلعب مع الأولاد الصغار، ويدق جرس الكنيسة، ويعزف على الأرغن. إلى أن تذكره الإمبراطور بول قائلا: "لا يحتاج سوفوروف إلى أمجاد، ولكن البلاد تحتاج سوفوروف."

أول شيء قام به سوفوروف، هو توحيده لجيوش شمال إيطاليا. ثم دخوله ميلانو وإلغائه لجمهورية جبال الألب. بعد ذلك، خاض معركة تريبيا الدامية، واستولى على مانتوا.

كانت هذه هي عقيدته:
" نظرة سريعة، يعقبها هجوم سريع! شاحنات الجيش لا يجب أن تنتظر خلف الصفوف."

عند مغادرة إيطاليا، وجد الرجل العجوز الجريء نفسه متورطا في جبال الألب. لقد هُزم حلفاؤه في معركة زيورخ عام 1799، فوجد نفسه محاطا بالفرنسيين.

فقام بالعبور عبر القديس جوتهارد، التي اسماها "مملكة الرعب"، اخترق صفوف العدو، ليقوم بانسحابه الشهير عبر ثلوج قمم جبلي براجيل وجلاروس.

كان بول غاضبا من "خيانة" النمسا وإنجلترا، وسارع إلى التحالف مع نابليون، ورتب معه الخطة الشهيرة، للإطاحة بالحكم الإنجليزي في الهند.

أحد عشر فوجا من تتار الكازاخ، بدأوا رحلتهم الخطرة عبر سهول آسيا، عندما تم استدعاءهم المفاجئ من قبل الحكومة.

كان الإمبراطور بول، مغرورا ضيق الأفق، وذي شخصية متقلبة. كان سعيدا بإظهار سلطته، ويقول: "اعرف، أن الشخص الوحيد الذي يحظى بالاعتبار في روسيا، هو الشخص الذي أتحدث إليه، وأهميته تتوقف على الوقت الذي يستغرقه هذا الحديث"

يقال إنه أمر بنفي فوج كامل من الحرس إلى سيبيريا، لأنهم أساءوا فهم أوامره. وكان يجبر رعاياه بالجثوم على ركبهم أثناء مروره. حتى النساء، اضطررن إلى النزول إلى الوحل أو الثلج لتنفيذ هذا الأمر.

هذا ال "هاملت الروسي"، كان على النقيض من والدته، الإمبراطورة كاثرين العظيمة. فقد حظر استخدام كلماتها المفضلة، "المواطن" و"المجتمع".

ووضع المسرح والصحافة تحت رقابة مشددة، ومنع استيراد الكتب الأوروبية، وقام باستدعاء الطلاب الروس والمسافرين من الخارج.

مع مرور الوقت، كان عنفه يزداد حدة، وقيل إنه في كثير من الأحيان، كان يقوم بتهديد زوجته، الإمبراطورة الجميلة ماريا، وابنه الأكبر ألكسندر.

لم يشعر أحد بالأمان في عصره. السلام مع نابليون والقطيعة مع إنجلترا جلبت أزمة للبلاد. لذلك، حيكت مؤامرة لإجباره على التنازل عن العرش، ووافق ابنه ألكسندر على الخطة.

تم كسب حرس القصر وضمهم إلى صفوف المتآمرين. دخلوا إلى غرفة نومه، بحجة تناول الشراب، بعد أن تناولوا الطعام معه، فوجدوا الإمبراطور مختبئا خلف بعض الستائر في زاوية.

سحبه المتآمرون وأجلسوه على الطاولة، وحاولوا إجباره على التوقيع بتنازله عن العرش. قدم بول بعض المقاومة، لكن ضربه نيكولاي زوبوف بالسيف، وبعد ذلك خنقه القتلة بوشاح أحد الضباط، وداسوه حتى الموت. حدث ذلك عام 1801.

كان خليفة بول على العرش الروسي، ابنه ألكسندر البالغ من العمر 23 عاما، موجودا في القصر وقت الاغتيال. وكان قد أعطى موافقته على الإطاحة بوالده بول، لكنه لم يكن يتوقع أن يتم ذلك عن طريق الاغتيال.



#محمد_زكريا_توفيق (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روسيا الحديثة 3 كاثرين تطيح بزوجها وتحكم
- روسيا الحديثة 2 كيف كان حكم آنا وإليزابيث
- روسيا الحديثة - 01 بيتر يسجن زوجته ويجلد ابنه
- الإمبراطورية الروسية – 8 كيف غزا بيتر العظيم الشمال
- لإمبراطورية الروسية – 7 بيتر الأول العظيم
- الإمبراطورية الروسية – 6 بداية حكم عائلة رومانوف
- الإمبراطورية الروسية – 5 نهاية القيصر المزيف
- الإمبراطورية الروسية - 04 غاصب السلطة، والوريث المزيف
- الإمبراطورية الروسية – 03 إيفان الرهيب يكتب اسمه بالدم
- الامبراطورية الروسية - 02 إيفان يغزو قازان
- الامبراطورية الروسية - 01 إيفان الرهيب
- يا سادة، القوة وحدها لا تكفي لمحاربة الإرهاب
- تاريخ روسيا – 22 الاستيلاء على بسكوف
- تاريخ روسيا – 21 باسيل وليتوانيا والتتار
- تاريخ روسيا – 20 علاقة إيفان مع أوروبا
- تاريخ روسيا – 19 إيفان يتعامل مع صهره
- تاريخ روسيا – 18 كسر شوكة التتار
- تاريخ روسيا – 17 زواج إيفان الثالث من الأميرة صوفيا
- تاريخ روسيا – 16 إيفان الثالث يدمر نوفجورود
- تاريخ روسيا – 15 شجار أحفاد ديمتري بطل الدون


المزيد.....




- انقلبت الشاحنة وهي تقودها.. شاهد مصير سيدة علقت لساعات تحت م ...
- ألمانيا تعتقل ثلاثة مواطنين للاشتباه في تجسسهم لصالح الصين
- الولايات المتحدة الأمريكية : لماذا كل هذه المساعدات إلى أوكر ...
- دارمانان يؤكد من الرباط تعزيز تعاون فرنسا والمغرب في مكافحة ...
- سيدة روسية تثير دهشة الأطباء بعدما أنجبت للمرة الثالثة طفلا ...
- وزير الدفاع السويدي: لا نستبعد تزويد أوكرانيا بأنظمة الدفاع ...
- شاهد: -بيليم- تصل ميناء بيرايوس في اليونان حاملة شعلة أولمبي ...
- العراق وروسيا يبحثان سبل تعزيز العلاقات بين البلدين وعددا من ...
- -نيويورك تايمز- عن مسؤولين أمريكيين: الأنفاق ستسمح لحماس بال ...
- الرئيس البولندي يعلن أن بلاده لم تتخذ بعد قرارا حول نشر أسلح ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد زكريا توفيق - روسيا الحديثة 4 مجد الإمبراطورة كاثرين وعارها