أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أحمد رباص - الأممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء السادس)















المزيد.....

الأممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء السادس)


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7384 - 2022 / 9 / 27 - 16:36
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


.     
على عكس ستالين الذي أخفى ثورته المضادة وراء خطاب اللينينية، يريد بوتين الاستغناء عن الإرث الكامل للثورة الروسية و"التخيلات البغيضة والطوباوية التي ألهمتها". 
رأى ستالين نفسه في إيفان الرهيب، القيصر الذي وسع الإمبراطورية الروسية وركز القوة المطلقة في يديه، وأمر سيرجي أيزنشتاين بعمل فيلم عنه؛ لكنه كان غاضبا لأن آيزنشتاين صور أعضاء فرقة ميليشيا إيفان من أوبريتشنيكي (*) - الذين اعتبرهم ستالين مماثلين لشرطته السرية - على أنهم يشبهون ميليشيا كو كلوكس كلان، نموذج الفاشية الأمريكية. 
على النقيض من بوتين، الذي رأى نفسه أيضا في إيفان الرهيب وبنى له تمثالا، لم تكن لديه مشكلة في الارتباط مع كو كلوكس كلان وغيرهم من الفاشيين الجدد في الولايات المتحدة. بالفعل، كما يوثق أنطون شيخوفتسوف، تربطه صلات بالفاشيين الجدد في جميع أنحاء أوروبا.
يصف شيخوفتسوف ذلك بأنه "زواج مصلحة"، لكن هناك توافقا أعمق بكثير. تشير رافيا زكريا إلى أن أمة بوتين الروسية تتمحور حول التفوق الروسي الأبيض والسلافي العرقي "وتؤيد التمييز وخطاب الكراهية والعنف ضد الأقليات العرقية والمهاجرين. وتخلص إلى أن "هناك أوجه تشابه مباشرة هنا بين جهود بوتين المستمرة منذ عقود لرفع مستوى الروس البيض كقادة لنظامه العالمي وسعي هتلر إلى أفكار مماثلة عن النقاء العرقي لخلق" أمته العظيمة". الفرق هو أن بوتين يسعى إلى إبادة الأقليات العرقية فقط إذا قاوموا التبعية.
التشابه مع إيديولوجية هتلر ليس من قبيل الصدفة: بوتين معجب بالفيلسوف الروسي الفاشي المعادي للبلشفية إيفان إيلين، الذي وصف "الصفة الروحية" للروس بأنها كذبة في حبهم لـ "الله والوطن والقائد الأعلى"، وفي عام 1933 كتب أن "روح" "الاشتراكية القومية الألمانية" تتماشى مع "الفاشية الإيطالية" ومع "روح الحركة البيضاء الروسية أيضا". وضع مستشار بوتين ألكسندر دوجين إستراتيجية لتوجه إيليين لدولة ما بعد الاتحاد السوفيتي في كتابه الصادر عام 1997 بعنوان "أسس الجغرافيا السياسية" لذي أصبح مطلوبا للقراءة في أكاديمية الأركان العامة والمؤسسات التعليمية الأخرى. دعا فيه إلى إعادة إنشاء إمبراطورية أوراسية شاسعة [الإمبراطورية القيصرية / اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية] حيث سيحتل الروس الأرثوذكس مكانة متميزة ، ووضع مخططا للتغلب على "الأطلسية" وإقامة هيمنة عالمية، كانت أجزاء منها مدهشة وناجحة، تشمل زعزعة استقرار الولايات المتحدة من خلال دعم "الجماعات المتطرفة والعنصرية والطائفية" داخلها ودعم "الميول الانعزالية" في الوقت نفسه [ترامب]؛ التوسع الأوراسي في أمريكا اللاتينية؛ استيعاب البلقان، وخاصة صربيا و "البوسنة الصربية"؛ فصل بريطانيا عن بقية أوروبا [خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي] و"فنلندة" الباقي من خلال الاستخدام الاستراتيجي لموارد المواد الخام الروسية [النفط والغاز] ؛ تشكيل "تحالف كبير" مع أرمينيا، "إمبراطورية إيران" وليبيا لمواجهة المملكة العربية السعودية وخاصة تركيا، التي يجب زعزعتها من خلال تشجيع الأقليات مثل الأكراد (الذين وصفهم بأنهم "آريون" مثل الأرمن والإيرانيين) على التمرد [ربط صلات بحزب العمال الكردستاني]. كما نظر إلى الهند واليابان على أنهما حليفان لجهود روسيا لاحتواء الصين الأقل حظا في توصيات دوجين.
في سعيه وراء "الله"، تبنى بوتين الأصولي البطريرك كيريل من الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، وأصدر تشريعات معادية للمرأة ومناهضة للمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية انسجاما مع آرائه. 
من الواضح لماذا جعلت مثل هذه الأفكار من بوتين رمزا للمتفوقين من البيض والأصوليين المسيحيين في الولايات المتحدة وأوروبا: فهو يشاركهم رفضهم اليميني المتطرف للديمقراطية والاشتراكية والنسوية. 
في عرض تقديمي عبر الإنترنت، جادل الاشتراكي الروسي إيليا بودريتسكيس بأن فاشيي القرن العشرين كانوا بحاجة إلى حركة جماهيرية لسحق حركة عمالية قوية وأحزاب ديمقراطية اشتراكية شعبية قبل أن يتمكنوا من الاستيلاء على سلطة الدولة، وأمكن بالتالي وصفهم بأنهم "فاشية من تحت .
على النقيض من ذلك، تمكن بوتين من الوصول إلى السلطة من خلال الانتخابات ومن ثم تحويل الدولة من خلال تقويض المؤسسات الديمقراطية (الانتخابات الحرة والنزيهة، مثلا) وسحب الحقوق الديمقراطية (مثل حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي) - وهي عملية اكتملت إلى حد ما بعد غزو أوكرانيا - والتي يمكن وصفها بأنها "فاشية من فوق". 
على غرار فاشية القرن العشرين، يستخدم بوتين الجيش والشرطة والبوليس السري وجنود العاصفة النازيين الجدد (الذين أطلقهم بوتين استراتيجياً مع السيطرة عليهم، بدلاً من السماح لهم بأن يصبحوا أقوياء ثم يذبحون مثلما فعل هتلر) والقوات شبه العسكرية في كل من روسيا والخارج.
تم استخدام الرقابة ووسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة لنشر "الكذبة الكبرى" (مثلا، "لا توجد حرب في أوكرانيا، فقط عملية عسكرية خاصة للتخلص من النازية") ولكن تم أيضا استخدام أساليب لم تكن متاحة لهتلر و موسوليني، مثل مواقع الويب المؤيدة للكرملين والحرب الإلكترونية ومتصيدي الإنترنت. 
إذا حددنا الخصائص الأساسية للفاشية على أنها تفوق عرقي، واستبداد متطرف (رفض الديمقراطية)، وعداء للاشتراكية والشيوعية، والمحافظة الاجتماعية (العداء للنسوية وحقوق مزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية)، وعبادة القائد والترويج المستمر للأكاذيب، نجد أن بوتين وضع علامة على كل الصناديق.
ما يعنيه ذلك هو أن الوضع في عام 2022 ليس عودة للحرب الباردة كما افترض العديد من المعلقين، ولكنه يشبه إلى حد كبير الحرب العالمية الثانية. ربما ينبغي علينا أن ندرك أنها حرب عالمية ثالثة، حرب بين الاستبداد العرقي والديمقراطية، والتي اجتاحت كل دولة في العالم، وليس أقلها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي. 
الأوكرانيون، الذين بدأوا القتال من أجل الاستقلال الوطني كجمهورية ديمقراطية، كان من سوء حظهم أن يتم دفعهم إلى الخطوط الأمامية للحرب ضد فاشية الإبادة الجماعية للمرة الثانية في الذاكرة الحية. صحيح أن هناك فاشيين أوكرانيين، لكنهم أقلية ضئيلة مقارنة بالسكان ككل الذين يشنون حربا شعبية، بينما يسيطر الفاشيون على الجانب الروسي. 
بالنسبة للاشتراكيين الأمميين، من الضروري دعم النصر الأوكراني وهزيمة روسيا، التي بدونها لن يكون هناك سلام. وهذا يشمل دعوة الأوكرانيين لتزويدهم بالسلاح للدفاع عن أنفسهم وعقوبات لإجبار روسيا على إنهاء عدوانها، لأن انتصار التحرير الوطني والديمقراطية سيخلق ظروفا مواتية لتقدم نضال الطبقة العاملة، في حين أن انتصار التوسع الإمبريالي والفاشية من شأنه أن يشكل انتكاسة هائلة للعمال في العالم. 
بالنظر إلى هذا السياق، لا يمكن لأي شخص يستنكف عن دعم النضال البطولي للشعب الأوكراني ضد فاشية بوتين الجديدة أن يدعي أنه اشتراكي أو يساري، لأنه يدعم الإمبريالية ضد التحرر الوطني، والاستبداد ضد الديمقراطية، والهمجية ضد الاشتراكية. 
____________________________
(*) تكونت ميليشيا أوبريتشنيكي من فرسان روس يرتدون ملابس سوداء ويمتطون خيولا سريعة، وكانوا مدججين بالسلاح. عرفوا بكونهم مخربين حيث أوقعوا خسائر كبيرة في صفوف المدنيين في غارات منظمة تحت قيادة إيفان الرهيب.
(يتبع)



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء الخامس)
- الأممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء الرابع)
- الأممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء الثالث)
- الأممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء الثاني)
- الاممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء الأول)
- الأزمة ومفهومها من منظور بول ريكور (2/2)
- الازمة ومفهومها من منظور بول ريكور (2/1)
- طه عبد الرحمن ينصرف عن ابن رشد وينتصر للغزالي
- إضاءات جديدة على مذابح صبرا وشاتيلا
- لودفيغ فتجنشتاين الفيلسوف الأكثر تميزا في القرن العشرين (3/3 ...
- قمة منظمة شنغهاي للتعاون تنعقد وسط اضطرابات جيوسياسية
- لودفيغ فتجنشتاين المفكر الأكثر تميزا في القرن العشرين (3/2)
- أطروحة كولا دوفلو حول الرواية الفلسفية من خلال كتابه -مغامرا ...
- في حوار مع إدغار موران: يرون معاداة السامية في كل نقد موجه ل ...
- لودفيغ فتجنشتاين المفكر الأكثر تميزا في القرن العشرين (3/1)
- بول ريكور يدعو إلى التفكير في التاريخ
- أبراهيم غالي يحل بكينيا لتنصيب وليام روتو رئيسا جديدا للبلاد
- مبدأ العلة الكافية في مونادولوجيا لايبنتز
- الحرية العلمية والحرية السياسية في البيولوجيا الاجتماعية: نق ...
- الحرب في أوكرانيا: من أجل موقف طبقي أممي (4/4)


المزيد.....




- إثر الاحتجاجات الشعبية.. إيران تتخذ اجراءً جديداً بشأن -شرطة ...
- هآرتس: الفصائل الفلسطينية تستعد لهجوم إسرائيلي.. وسعي مصري ل ...
- بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي 1- ...
- لماذا يخفي الأغنياء مظاهر ثرائهم؟ 10 قواعد ذهبية يتبعها أصحا ...
- السويد تسلم تركيا عضواً من حزب العمال الكردستاني بعد تقديمه ...
- في خطوة نحو الانضمام للناتو.. السويد تسلم أنقرة عضوا في حزب ...
- تقارير: السويد تسلّم عضوًا في حزب العمال الكردستاني إلى تركي ...
- حزب الشعب الأوروبي: ألمانيا غير قادرة على استقبال المزيد من ...
- “قانون جباية باطل”: المحامون يواجهون فرض الفاتورة الإلكتروني ...
- الأم تيريزا .. راهبة وهبت حياتها لمساعدة الفقراء


المزيد.....

- الماركسية ضد التحررية / آدم بوث
- حول مفهوم الهوية ربطًا بمسألتي الوطنية والقومية / غازي الصوراني
- دعوة إلى الطبقة العاملة في البلاد، والعاملين لحسابهم الخاص ف ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- أشهر عشر أكاذيب ضد الثورة البلشفية 2 / أليكس غرانت
- نَص كلمة الحزب الشيوعي اليوناني في الندوة الأيديولوجية الأمم ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- تصحيح مفاهيم الصراع في الفكر الماركسي / سامى لبيب
- المادية التاريخية وأهم مقولاتها :التشكيل الاجتماعي – الاقتصا ... / غازي الصوراني
- إرث ثورة أكتوبر (لذكراها الرابعة بعد المائة) / ديفيد ماندل
- ثورة أكتوبر والحزب الطليعي - بعض الاستنتاجات التاريخية والنظ ... / دلير زنكنة
- وجهات نظر متباينة بشأن معنى الحياة و الموت : ما الذى يستحقّ ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أحمد رباص - الأممية الاشتراكية والحرب في أوكرانيا (الجزء السادس)