أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زهير الخويلدي - تاريخ الفلسفة من وجهة نظر يورغن هابرماس















المزيد.....

تاريخ الفلسفة من وجهة نظر يورغن هابرماس


زهير الخويلدي

الحوار المتمدن-العدد: 7379 - 2022 / 9 / 22 - 17:50
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الترجمة
"عندما بلغ هابرماس عقده التاسع من حياته، أراد أن يبني مبلغًا كبيرًا، تحفة لشخص حكم عليه عصره بالعزلة الفكرية. من خلال الإصرار على هذا الجانب، فإنه يعطي لونًا متحركًا لهذا العمل الذي تكتسب عملاقته معنى غير متوقع. لقد جسّد هابرماس بامتياز الجيل الثاني من مدرسة فرانكفورت هذه التي عرّفت نفسها على أنها "نظرية نقدية". لم يدير ظهره لما كان يمكن أن يكون دليلاً لحياة فكرية كاملة. هذا الثبات بالذات، هذا العناد الذي لن يسهم قليلاً في مكانتها، سيكون له أيضًا فضيلة إنتاج عمل فلسفي من التماسك الذي لا يمكن إنكاره، بغض النظر عن تقدير المرء للتوجه الذي يتبعه. يكفي القول منذ البداية إننا لا ندرك أنفسنا بالضرورة في مقاربة هذه "النظرية النقدية" التي بدأناها قبل الحرب العالمية الثانية من خلال عمل أدورنو وهوركهايمر. لا يمكننا، في الواقع، الموافقة على هذا المفهوم للفلسفة كمعرفة كاملة، تفيض نحو التخصصات التي تعتبر مرتبطة مثل علم الاجتماع أو التفكير السياسي، وحتى علم اللاهوت. من خلال المعانقة أكثر من اللازم، فإنك تخاطر بأن لا تعانق أفضل من الصحفي الجيد. ان كتاب مثل هذا له ما يشبه نهرًا هائلاً، نوعًا من أمازون يحمل مادة كبيرة، يضيع فيه المرء أحيانًا ويمكن أن يختنق - ومن هنا جاءت الملاحظة المتكررة بأن قراءة هابرماس صعبة. ترجع هذه الصعوبة إلى درجة أقل من جفاف الجدل بقدر ما ترجع إلى الرغبة في قول كل شيء، والإعلان، والتحذير، وتقييم كل تحليل. باختصار، كتابة ما لا يقل عن تاريخ للفلسفة. لأنه من الواضح أنه ليس دليلاً كما هو، والذي سيتبع فصولًا مميزة للغاية مكرسة على التوالي لمؤلف عظيم معين، والذي سيظهر على التوالي ليحتل الأماكن تم تعيينه لها أم لا من خلال تقليد يزيد عمره عن ألفي عام. اعتبر جان بوفريه أن أفضل تعريف للفلسفة يمكن أن يتكون من قائمة بأسماء العلم، على أن يكون مفهوماً أن أي قائمة يمكن التعرف عليها من خلال الأسماء التي تستبعدها مثل تلك التي تتضمنها. في هذا المنطق، الفلسفة هي ما كتبه أفلاطون وأرسطو وديكارت وكانط ... وليس كيركيغارد أو "الكتاب الدينيين" الآخرين. يأخذها هابرماس في الاتجاه الآخر. بدلاً من البدء من الأعمال التي أنتجها الأشخاص الذين تم تسميتهم "بالفلاسفة" لأسباب نحاول شرحها، يسعى إلى تحديد ما أسس المنهج الفلسفي على هذا النحو. مثل هذا المنهج مشروع تمامًا عندما يتعلق الأمر بالرياضيات. من الممكن بالفعل تحديد اللحظة التي ينتقل فيها المرء من ممارسات الحساب أو القياس إلى إظهار النظريات المفاجئة أو المتناقضة. سيقال بالتالي أن فيثاغورس (أو المدرسة التي اتخذت هذا الاسم كشعار لها) أسس الرياضيات من خلال ذكر النظرية التي لا تزال مرتبطة بها. يمكن تعريف الرياضيات باستخدام طريقة تفكير معينة لخدمة نوع معين من المشاكل، مثل استخراج الجذر التربيعي لرقم ليس مربعًا. أي شخص يكرس نفسه للرياضيات يدخل في مشكلة يمكن تعريفها بدقة والتي يخضع لها. هل يوجد شيء يمكن مقارنته بالفلسفة؟ يريد هابرماس أن يُظهر أن هذا هو الحال بالفعل. نظرًا لأنه مثقف للغاية، ولم يقرأ كثيرًا فحسب، بل فكر كثيرًا أيضًا، فمن الواضح أنه لا يكتب أخطاء فادحة. وبالتالي، فإن أي خلاف لا يمكن أن يؤدي إلى تسليط الضوء على نقاط مشكوك فيها إلى حد كبير. يمكن أن تتعلق المناقشة فقط بالمشروع نفسه، والحالة الذهنية التي تحكمه، والنتيجة المتوقعة أو المأمولة على الأقل. كما يستند تاريخ الفلسفة الذي يريد هابرماس كتابته إلى مفهوم "الفترة المحورية" المستعارة من كارل ياسبرز. هذا - الذي لم يندرج مقاربته بالضبط ضمن "النظرية النقدية" - كان حساسًا لـ "محور الدوران الذي يسارع حوله تاريخ العالم فجأة". كان يفكر في "الثورات التي حدثت بشكل مستقل عن بعضها البعض خلال الفترة القصيرة نسبيًا بين 800 و200 قبل الميلاد". ترتبط التبادلية بالبطء العام للتاريخ البشري خلال آلاف السنين التي استمرت عصور ما قبل التاريخ. في الصين، والهند، وبلاد فارس، وفلسطين، واليونان، يلاحظ ياسبرز ظهور كبار المفكرين الذين "يدرك الإنسان وجوده في مجمله، بذاته وحدوده". يرى هابرماس في هذه الملاحظة تصميم برنامج بحثي، وتتمثل إحدى مزاياها في توسيع التركيز إلى عالم الحضارات. ولذلك فهي يقترح الانخراط في هذا المنظور "دراسة مقارنة للحضارات". سيكون تاريخًا للفلسفة لأن هذا "التمزق المعرفي، الذي يحدث على نطاق عالمي"، يقود من الأساطير إلى اللوغوس. ومن هنا من المحتمل أن يصدر الحكم على مثل هذا الكتاب، والذي يمكن أن يثير إعجاب طموحه وكذلك يثير غضبًا بسبب العرض المفرط للبعد البؤري. لا يقتصر الطموح على إنتاج تفسير كوني لأصل الفكر الفلسفي بالمعنى الواسع. إنها أيضًا مسألة تفكير حول ما يمكن أن يكون للحداثة "ما بعد الميتافيزيقية" كما يمكن مقارنتها بعملية "علم الفلسفة". "جنيالوجيا لفكر ما بعد الميتافيزيقي" هو جزء من هذا المنظور: فهم الماضي البعيد لتقييم الحاضر بشكل أفضل كمقدمة للمستقبل. حتى لو استطعنا أن نأسف لأن كورش، أول ملك للملوك، يتنكر في زي كيروس المجهول، فلا يمكننا أن نلوم المترجم على تحيزه العام للالتزام عن كثب بعادات اللغة الألمانية. من المؤكد أن هذه الكلمات الطويلة تؤدي إلى إبطاء قراءة الناطقين بالفرنسية، لكن إزالتها من شأنه أن يضر بالنبرة الهابرماسية التي تمت صياغتها بشكل جيد. يمكننا بالتأكيد وضع الأشياء بطريقة أبسط، حتى لو كان ذلك يعني النظر فقط في الهيكل العظمي للكتاب. عندما ظهر كونفوشيوس الصينيون، ولاو تسي، وتشوانج تسيو، ومؤلفو الأوبانيشاد الهندي خلال حياة بوذا، والزرادشت الفارسي، وأنبياء إسرائيل، وهوميروس، ومفكري ما قبل سقراط، بطريقة متزامنة نسبيًا، هذا لا يمكن تعريف طريقة التفكير الجديدة على أنها فلسفية وليست دينية. من الواضح أن التقليد الفلسفي ينبع منه وأنه ليس فلسفة بالفعل بالمعنى الدقيق. تتكون "الجنيالوجيا" التي كرس هابرماس نفسه لها تحديدًا في محاولة رؤية كيف انتقلنا من نمط التفكير هذا إلى الفلسفة. هذه "الكيفية" لا تقع ضمن المجال النظري الوحيد، كما لو كانت مجرد مسألة ملاحظة "التكافل الوثيق بين الفلسفة اليونانية والتوحيد". نحن لسنا في منهج يمكن مقارنته بصياغة قانون الحالات الثلاث بواسطة أوغست كونت، وهو مؤلف نادر الوجود في الأفق الفكري لـ "النظرية النقدية" الألمانية. إن "السؤال الفلسفي" الذي طرحه هابرماس هو تحديد "كيف ينبغي فهم الطابع العلماني للعقل فيما يتعلق بالتقاليد الدينية". على عكس الفكرة الفرنسية للعلمانية، الناتجة عن صراع دام قرونًا ضد السلطة السياسية للفاتيكان، فكر الألمان في انفصالهم عن روما على أساس الإصلاح اللوثري، الذي كان موضوع "العلمنة" في إطاره. مثل العلمانية الفرنسية، فهي تشكل استقلالية فيما يتعلق بسلطة البابوية، ولكن بدون بعد غير ديني، على العكس من ذلك يمكن للمرء أن يقول. ومن هنا بعض سوء التفاهم المتبادل، ففي هذه الرغبة في "الانفتاح على التقاليد الدينية"، يقترح هابرماس التفكير في العلمنة فيما يتعلق بالتنمية والازدهار. يبدو أنه من الممكن تطوير أن "المجتمعات ذات التشريب الديني القوي، كقاعدة عامة، تبنت شكل الدولة للإمبراطورية". نحن لا نواجه خطابًا ماديًا يود أن يرى في "السياسة" حقيقة الدين. الأمور أكثر كونية: إذا كانت "النظرية النقدية" مهتمة بالأديان، فذلك لأن هذه "لعبت دورًا تأسيسيًا في هيكلة الأشكال الأولى للحياة الاجتماعية والثقافية". يبقى أن نبين كيف، وهذه الدراسة المتعمقة هي التي تجعل الكتاب ممتعًا للغاية. لأنه من الواضح أنه لا يكفي أن نعلن، من لوثر إلى كانط، أن "إصلاح اللاهوت أرسى الأساس المؤدي إلى الفكر ما بعد الميتافيزيقي"، يجب على المرء أن يظهر بدقة وفقًا لأي عملية. يقوم هابرماس بذلك، معتمداً على كلٍ من الاعتبارات التي يعتبرها الجميع فلسفية، وعلى التحليلات اللاهوتية والاقتصادية والسياسية. باختصار، "أنثروبولوجيا الثقافة" بأكملها. من بين أكثر الاعتبارات موحية، نلاحظ الفرضية القائلة بأن "القصص الأسطورية كانت قبل كل شيء ثمار تفسير لاحق للطقوس تم إجراؤها أولاً بشكل حدسي ثم أصبحت غير مفهومة". هناك العديد من الأشياء المثيرة التي يمكن استخلاصها من هذا النهر الهابرماسي الكبير، حتى إذا كانت فداحة ذلك تعني أنك ربما لن تغوص فيه مرتين." بقلم مارك ليبيز
المصدر:
Le fleuve Habermas, par Marc Lebiez, En attendant Nadeau, Journal de la littérature, des idées et des arts, numéro 148, le 5 avril 2022
Lien : https://www.en-attendant-nadeau.fr/2022/04/05/fleuve-habermas-histoire-philosophie
Jürgen Habermas, Une histoire de la philosophie. Trad. de l’allemand par Frédéric Joly. Gallimard, 864 p.
كاتب فلسفي



#زهير_الخويلدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقهى الفلاسفة
- هيجل وفنومينولوجيا الروح بين منهج الديالكتيك ومغامرة الوعي
- أنطونيو غرامشي بين كره اللامبالاة والشغف بالانخراط
- مفهوم الأنثربولوجيا الثقافية عند كلود ليفي شتراوس
- نظرية الميمات والجين الأناني عند ريتشارد دوكنز
- إعادة صياغة البرنامج من جديد حسب كورنيليوس كاستورياديس
- طرق الترجمة عند فريدريك شلايرماخر
- روني ديكارت وخطاب في المنهج
- ثقافة الاستعراض ومجتمع المشهد عند غي ديبور
- مقابلة مع جاك بوفيريس حول الأسفار الفلسفية
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ...
- فنومينولوجيا سارتر بين الوجود والعدم
- الفلسفة وحب فلسطين
- التطورات المذهلة لعلم الفلك في الحقبة المعاصرة
- الفرق بين فلسفة الطبيعة عند ديموقريطس وأبيقور حسب كارل ماركس
- هل يمكن أن نكون واضحين وسعداء؟
- الفكر الرواقي عند إبيكتيتوس بين القدر المحتوم وحرية الحكيم
- آرثر شوبنهاور وأساس الأخلاق
- مقدمة في الأخلاق لإميل دوركايم
- كانط ونقد العقل الخالص


المزيد.....




- بالفيديو.. دفعة جديدة من المساعدات تصل لوغانسك
- عرس في الجزائر يتحول إلى مهرجان كبير بسبب دموع والدة العريس ...
- مظاهرات إيران: اتهامات للأمن بـ-سرقة- جثة فتاة قتلت أثناء ال ...
- الحرب في أوكرانيا: الانسحاب من ليمان يثير انتقادات نادرة لكب ...
- بينهم أم وطفلتها ورجل مسنّ .. انتشال جثث أربعة قتلى بانهيا ...
- رغم تنديد بغداد.. طهران تضرب مجددا كردستان وتتوعد
- موقف جديد من المحكمة الاتحادية بشأن العملية الانتخابية
- صدور أمري استقدام وقبض لمسؤولين في ضريبة كركوك
- سلطة الطيران توضح بشأن منعها من جرد موجودات شركة G4S
- ذي قار.. القبض على الممول الرئيسي لأعمال الشغب يوم أمس


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زهير الخويلدي - تاريخ الفلسفة من وجهة نظر يورغن هابرماس