أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - يا سكرتير الحزب الشيوعي الكوردستاني / العراق .. نحن ننتقد الأداء !















المزيد.....

يا سكرتير الحزب الشيوعي الكوردستاني / العراق .. نحن ننتقد الأداء !


شه مال عادل سليم

الحوار المتمدن-العدد: 7373 - 2022 / 9 / 16 - 16:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما يُترَك الحوار محاجات الأفكار ويذهب الى القدح والشخصنة، فانه يفقد البوصلة ويتيه عن الهدف السامي والرسالة النبيلة. وهنا يستوجب الإشارة الى أن من عيوب شخصنة الحوار، انها تبعد المحاور عن المنطق والموضوعية والإنصاف، ما يجعله عاجزا عن استيعاب الأفكار والتعامل معها، وتدفعه للنظر في قائلها واطلاق الاحكام عليه، بالتالي يتحول الحوار من فكرة مجردة إلى فكرة مجسدة تتمحور في شخص معين، ويربطها بأمور شخصية خارجة عن موضوعها ومنهجيتها.
للأسف هناك اشخاص تسيطر "الشخصنة" على منهج تفكيرهم، وعليه تبعدهم عن المنطق والموضوعية والإنصاف. على سبيل المثال، انا شخصيا انتقد سياسة الحزب الشيوعي الكوردستاني وافكار واراء قيادة الحزب خاصة السكرتير، لكن ردود افعالهم وانفعالاتهم، تأتي مؤكدة أنهم لا يتقبلون النقد والرأي الاخر، بل يذهبون بعيدا في الشخصنة هروبا من الحوار.
في مهرجان اللومانتيه قدم سكرتير (حشكع) السيد كاوا محمود، ندوة عن آخر التطورات السياسية في العراق عامة واقليم كوردستان خاصة، وعندما سؤل عن سبب تجاهله في كتاباته باللغة الكوردية مظلومية ومعاناة الشعب الكوردستاني اليومية على يد السلطة ،انفعل وحول الفكرة من الموضوعية البناءة إلى الشخصنة غير الدقيقة، ما افقده الحجة والمصداقية وذهب إلى طريق التجريح والجدل والتهكم على الآخرين بعيداً عن الموضوعية. ثم ذكر اسماء الاشخاص الذين لم يكونوا اصلا حاضرين في ندوته ومنهم (كاتب هذا المقال) بطريقة لا تليق بمسؤوليته كسكرتير (حشكع)، عندما وجهه كلامه نحو الشخص وليس الحجة والأفكار، بهدف تشويه صورة صاحب الرأي، معتمداً اسلوب التهجم على الشخص كوسيلة لمن لا حجة له.
للأسف ان سكرتير (حشكع) يفتقد الى أبسط مبادئ اللياقة والمنطق والتحليل لواقع كوردستان البائس، لهذا صدر منه التهجم تلقائياً، وهو ما اعتاد عليه تفكيره، كاشفا عن شخصية تزداد عدوانية كلما ناقش القضايا الساخنة التي تهدد أفكاره وطروحاته المقدمة الى الجمهور، خاصة عندما يرتبط ذلك بعدم قناعته شخصيا فيما يقدمه للناس من مواقف سياسية وأداء.
في ندوة السيد كاوا محمود تجنب تماما الإشارة الى مسؤولية السلطة الاوليغارشية، لما يتعرض له مواطنو إقليم كوردستان من سوء خدمات وشحة في فرص العمل وضياع لحقوقهم كمواطنين عراقيين ذاقوا الامرين على يد النظام الدكتاتوري البائد ، كما انزعج من تذكيره ان الإقليم يأوي رموز الجحوش وعوائلهم، الذين يتمتعون بامتيازات لم يتمتع بها ضحايا الانفال(هذه حقيقة لا تقبل النقاش)، انزعج من الوصف الدقيق لنظام الحكم في الإقليم، كونه نظام اوليغارشي لا يلبي مصالح الكوردستانيين، وعليه فقد السيطرة على اعصابه، فراح يصف المشكلة في العراق على انها ازمة دولة وليست ازمة حكم (كعادته)، في محاولة لوصف الحل في تجزئة العراق، ثم انتقل الى وسم نضال (حشكع) على انه من اجل إقامة الدولة الكوردستانية، لكنه لم يقدم برنامجا سياسيا يخص الإقليم (المحتل من قبل دول الجوار)، يمهد لقيام الدولة الكوردستانية، واكثر من ذلك فقد اعلن عن خلافه كسكرتير حزب مع مضيفه (الحزب الشيوعي العراقي) في قضية الاستفتاء ووحدة العراق.
من هنا أتساءل ماذا استفاد الحزب الشيوعي العراقي بتنظيم هذه الندوة، خاصة وقد بُلغ ان عدد من الشيوعيين الكورد العاملين في الحزب الشيوعي العراقي، كانوا رافضين لاستضافة السيد كاوا محمود، بسبب طروحاته التي يختلف معها الكثير من أعضاء (حشكع).
حتى يكون الحوار مفيدا اقول:
1ـ إن الخلل والاخفاقات والتراجعات في سياسة (حشكع) وثقله على ساحة الإقليم، تتحملها القيادة، وفي مقدمتهم السيد كاوا محمود باعتباره يمثل لجنة الحزب المركزية ومكتبها السياسي امام جميع محليات ومنظمات الحزب والرأي العام. للتذكير، لم يخف على احد، أن أول من خرق وطعن الحزب وقام بانحراف المسار، هم قادة الحزب عندما مرروا خروقاتهم بدون مساءلة ومحاسبة، لا بل كان حرفهم للفكر والتنظيم مصدر فخر لهم. بذلك فقد (حشكع) الغارق في مستنقع التبعية المطلقة للأحزاب الاوليغارشية، خصوصيته التنظيمية، وهويته الطبقية.
2ـ دولة كوردستان لا تبنى بصفقات مشبوهة وتمنيات وشعارات ومزايدات.
3- الشعب الكوردستاني يعاني من مشاكل داخلية كبيرة (اقتصادية وسياسية وثقافية واجتماعية وخدمية)، اين (حشكع) منها؟
4-اين قيادة الشيوعي الكوردستاني من المفاهيم الماركسية اللينينية حول (حق الأمم في تقرير مصيرها)، وهل قامت بتحليل هذه القضية وفقاً لشروط ومعايير مناسبة لظروف إقليم كوردستان؟ هل درست المعوقات الداخلية والإقليمية والدولية التي تواجه إقليم كوردستان المستقل منذ 1991؟ ما حجم الاعتراف بالإقليم محليا وإقليميا ودوليا، وكيف يمكن توظيف ذلك لخدمة الشعب الكوردستاني؟ هل يتعرض الكورد اليوم إلى الاضطهاد القومي كما كان يتعرض له سابقاً من قبل الحكومات العراقية المتعاقبة؟ واسئلة كثيرة اخرى لا مجال لذكرها.

اخيرا اقول: بالرغم من ضعف وتشتت الشريحة العاملة الكوردستانية من شغيلة اليد والفكر، والشرائح الاخرى المتضررة على سبيل المثال شريحة الشباب ومثقفي الشعب والموظفين، على أنها القوة الجماهيرية الوحيدة المؤهلة لقيادة النضال ضد سياسة الاحزاب الأوليغارشية الكوردية والليبرالية الجديدة، التي تهدف كأيديولوجية سياسية إلى تبربر الاستغلال الرأسمالي لخدمة مجموعة من الشرائح والعوائل التي تتحكم بإقليم كوردستان، والمتمثلة بالأحزاب السياسية الأوليغارشية الكوردية، إلا ان الحزب الشيوعي الكوردستاني بدل ان يعمل بجد من اجل خلق وعي واضح قدر الإمكان لدى المواطن الكوردستاني حول التناقض العدائي بين الطبقة الأوليغارشية والطبقات والشرائح المسحوقة (الذين يزدادون يوماً بعد أخر)، وبدل ان يطور العمل الفكري لأعضاء الحزب، وان يقود جميع القطاعات المضطهدة والمهمشة للمضي قدماً إلى خلق قوة شعبية متضررة تقف بوجه السلطة الأوليغارشية الكوردية، سلطة العائلة (الطالباني ـ نوشيرواني في السليمانية و البارزاني في اربيل وبهدينان)، وبدل ان ينظم ويقود هذه الشرائح المهمشة والمضطهدة والمتضررة من سياسة الاحتكار الحزبي والليبرالية الجديدة و نظام اقتصاد السوق المنفلت من اية قيود، والذى يتسم بالاحتكار الحزبي والفوضى، وبدل نشر الوعي بأهمية العدالة الاجتماعيّة، اصبح الشيوعي الكوردستاني يدور في فلك الاحزاب الأوليغارشية الكوردية المتنفذة، بعد ان فقد هويته الطبقية واصبح يعيش حالة فقدان البوصلة الموجهة لحركة الجماهير. عليه انحصر وجوده ونشاطه بين جدران مكاتبه ومقراته وانشغل بـالصراع القومي المصطنع والكاذب، بحجة النضال من اجل (الخلاص من الهيمنة العراقية المفروضة على شعب كوردستان منذ تأسيس الدولة العراقية).
ختاماً
سنستمر في نضالنا الشاق لإعادة الامور الى مسارها الصحيح، ونعمل ضد نهج المحاصصة الطائفية والقومية المقيتة والفساد، بإيقاظ العقل والضمير وتصويب الفكر، بالرغم من تزايد التعقيدات على الساحة، نتيجة التدخلات الإقليمية والدولية في الشأن الكوردستاني، وانقسام الولاءات لهذه الدولة أو تلك. ما دمنا نملك إرادتنا اليسارية الحرة والقدرة على مواصلة الطريق والتحليل الدقيق، اكرر واقول لا أحد يستطيع النيل من إرادتنا وعزمنا، ولن نستسلم لأية ضغوطات او ابتزازات او ممارسات هادفة للنيل من عزيمتنا ومواقفنا وحضورنا وتأدية واجبنا من اجل وطن حر وشعب سعيد.
وفي هذا السياق علينا ألا ننسى أو يجعلونا نتناسى أن الاحزاب الاوليغارشية الكوردية، التي لم ولن تغيير طبيعتها المبنية على الاستغلال ونهب الطبقات الكادحة والفقيرة وسحقها، كانت وما زالت وستبقى، مستعدة لقتل أي فكر أو تنظيم يريد مصلحة الشعب كما يحدث اليوم في العراق وإقليم كوردستان.



#شه_مال_عادل_سليم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 31 أذار ميلاد الشيوعي العراقي وليس الشيوعي الكوردستاني
- الرفيق حسين زه خوك رحل عنّا ولم يرحل منّا
- الرفيق والنصيرالشيوعي ابو افكار
- مأزق اليسار الكوردستاني ..أسباب وسبل إستنهاضه ( الجزء الاخير ...
- مأزق اليسار الكورستاني ..أسباب وسبل إستنهاضه ( الجزء الخامس ...
- مأزق اليسار الكورستاني ..أسباب وسبل إستنهاضه ( الجزء الثالث ...
- مأزق اليسار الكورستاني ..أسباب وسبل إستنهاضه ( الجزء الثاني ...
- مأزق اليسار الكورستاني ..أسباب وسبل إستنهاضه ( 1 6 )
- بشت ئاشان ... شهادات وإعترافات وحقائق
- إلى السيد مفيد الجزائري
- د. شايان عسكري : هناك اكثر من 60 قاعدة عسكرية وامنية تركية ف ...
- من شهداء الحزب الشيوعي العراقي المغيّبينَ
- الشهيد الشيوعي المُغيب (مرتين) ابراهيم محمد علي مخموري
- لعلي مولود محمد - بَطَلَة مِن بِلادي-
- البرلمان الكوردستاني يتحوّل إلى حلبة مصارعة حرة
- عندما يترك الشاعر وصيته فهو لايموت أشتي نموذجاً
- شهادة للتاريخ معركة جبل كوسر ت (2 2 )
- شهادة للتاريخ معركة جبل كوسر ت ( 1 2 )
- مناشدة عاجلة إلى المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية الدولية ...
- إلى رابطة الانصار الشيوعيين العراقيين


المزيد.....




- اخترقت غازاته طبقة الغلاف الجوي.. علماء يراقبون مدى تأثير بر ...
- البنتاغون.. بناء رصيف مؤقت سينفذ قريبا جدا في غزة
- نائب وزير الخارجية الروسي يبحث مع وفد سوري التسوية في البلاد ...
- تونس وليبيا والجزائر في قمة ثلاثية.. لماذا غاب كل من المغرب ...
- بالفيديو.. حصانان طليقان في وسط لندن
- الجيش الإسرائيلي يعلن استعداد لواءي احتياط جديدين للعمل في غ ...
- الخارجية الإيرانية تعلق على أحداث جامعة كولومبيا الأمريكية
- روسيا تخطط لبناء منشآت لإطلاق صواريخ -كورونا- في مطار -فوستو ...
- ما علاقة ضعف البصر بالميول الانتحارية؟
- -صاروخ سري روسي- يدمّر برج التلفزيون في خاركوف الأوكرانية (ف ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شه مال عادل سليم - يا سكرتير الحزب الشيوعي الكوردستاني / العراق .. نحن ننتقد الأداء !