أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - اغتيال كاتب أعزل جريمة والإساءة لمقدسات الملايين مرفوضة














المزيد.....

اغتيال كاتب أعزل جريمة والإساءة لمقدسات الملايين مرفوضة


علاء اللامي

الحوار المتمدن-العدد: 7340 - 2022 / 8 / 14 - 11:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إدانة الاغتيال السياسي والديني لكاتب أعزل مع رفض الإساءة لمقدسات المؤمنين الدينيين: لا أعتقد أن الجيل الذي ولد قبل ثلاثة عقود مرت على صدور رواية سلمان رشدي "آيات شيطانية" بحاجة إلى استعراضات وتلخيصات لفصول هذه الرواية أو التعريف بشخص مؤلفها بمقدار ما هو بحاجة إلى استيضاح خلفيات موضوعها وإعلان الموقف الواضح من أهم شيء حدث بالعلاقة معها، وهو عملية اغتيال سياسي وديني بحق كاتب أعزل. إن هذه العملية يجب إدانتها بحزم مع تسجيل الرفض الواضح والتحفظ الواجب على المؤلف الذي أساء بروايته لمقدسات أكثر من مليار ونصف مليار مسلم. ورغم أنني ممن يعتقدون أن من حق أي مؤلف أو أديب أن يتناول أو يستلهم كل ما ورد في التراث الديني أو غير الديني، خصوصا إذا كان الموضوع المستَلهَم موجودا في السردية التراثية وسبق وأن تناوله الكتاب قديما وحديثا، ولكن الإساءة أو التهجم على مقدسات الناس والتشنيع عليها وعلى رموزهم المقدسة أمر مرفوض. غير أن الإساءة بفكرة في كتاب يجب أن يُرَدَ عليها بفكرة في كتاب أو مقالات ودراسات أو حتى بأشكال احتجاجية سلمية كثيرة كالتظاهر والاعتصامات. والخلاصة هي أن الأفكار والكتب لا يُرَدُ عليها بالرصاص والخناجر بل بالكتب والمقالات والاحتجاج السلمي، أما الرصاص فهو الذي يُرَدُ به على الرصاص دفاعا عن النفس، والقلم هو الذي يُرَد به على القلم.
لقد قرأت الرواية في وقت الأزمة التي أثارتها والفتوى التي صدرت من الزعيم الإيراني خميني ضد مؤلفها وكان رأيي فيها أنها رواية سوريالية من بعض النواحي وواقعية نقدية من نواح أخرى، وهي متوسطة المستوى من الناحية الفنية وربما تتفوق عليها فنيا روايات أخرى لمؤلفها كما قال بعض النقاد المتخصصين كروايتي "العار" و"أطفال منتصف الليل". الرواية تنطوي على إساءات - وليس إساءة واحدة - بالغة للإسلام كدين ولنبي الإسلام بدءا من اختيار اسم ماهوند وهو تحريف قروسطي لاسم النبي العربي الكريم محمد من قبل بعض المتعصبين المسيحيين الرومان في ذلك العصر. وتعني كلمة "ماهوند" باللغة اللاتينية "الشيطان المتجسد" كما ورد في موسوعة "المعرفة -مادة: محمد بن عبد الله والعصور الوسطى Reeves (2003). p.3؛ مرورا بالعديد من الأحداث والوقائع الحقيقية في التراث الإسلامي وخاصة حكاية "الغرانيق العلى" التي جعلها رشدي الحكاية المركزية في الفصل الخاص بذلك وهو الفصل الثاني بعنوان "ماهوند" (Mahound) والذي يبدو وكأنه فصل حشر حشرا في بُنية الرواية.
خلاصة قصة "الغرانيق العُلى" كما ورد في المصادر التراثية هي أن قريش فاوضت النبي على ذكر ثلاثة من أصنامها بخير في إحدى آيات القرآن مقابل أن تعلن القبيلة كلها إسلامها، فوافق النبي، وورد في سورة النجم العبارات التالية "أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى*وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى*تلكَ الغَرانيقُ العُلَى*وإنَّ شفاعتَهُنَّ لتُرتَجى"، والغرانيق هي الأصنام الثلاثة "اللات والعُزى ومَناة" ثم عَدَلَ النبي عن ذلك وقال إن الشيطان هو الذي ألقى بهذه الكلمات على لسانه وتبرأ مما قال، وحذفت الآية من النص القرآني حكما وتلاوة. وقد وردت هذه الحكاية في العديد من كتب التراث الإسلامي القديمة والمعاصرة، فمنهم من اعتبر حديثها ضعيفا ومنهم من اعتبره صحيحا، وبين الرأيين آراء أخرى وهذه بعض الأمثلة من تلك الآراء:
-القرطبي في تفسيره - ضعيف
-الشوكاني في فتح القدير – مرسل ومنقطع
-ابن باز – مجموع فتاوي ابن باز – حديث مرسل
-ابن حجر العسقلاني وكذلك القسطلاني– منقطع ولكن كثرة الطرق إليه تدل على أن للقصة أصل.
-نصب المنجنيق لنسف قصة الغرانيق للألباني – مرسل أو معضل إلا بإسناده إلى قتادة بن دعامة
-السيوطي في الدر المنثور – برواية سعيد بن جبير - صحيح/ صورة الغلاف.
وهناك آراء أخرى من هذا القبيل يمكن ان تجدها في مظانها.



#علاء_اللامي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ج1/هل تحولت العلموية إلى دين جديد وما علاقتها بالعلمانية؟
- الجامعة الأميركية ببغداد غير معترف بها أميركيا والفاسدون سرق ...
- لماذا تراجع آل غلام عن محاولة خطف وسرقة 600 مليون دولار؟
- معلومات وأسرار جديدة عن فضيحة عقد -بوابة عشتار- وشقيقاتها
- سيناريو فضيحة عقد بوابة عشتار: الجهات السرية والأهداف الخفية
- واشنطن تحرض الصدر على الإطاحة بالقضاء لتشكيل حكومته والسماح ...
- الإكونوميست: محمد بن سلمان طاغية في الصحراء، وصدام صغير!
- روبن هود في فيلم جديد يفضح العدوانية الغربية ضد العرب والمسل ...
- ج3 والأخير/ مذكرة جوابية تركية إلى الخارجية السورية حول الفر ...
- مجزرة أردوغان في مصيف برخ بدهوك ليست الأولى ولن تكون الأخيرة
- مذكرة الخارجية السورية إلى السفارة التركية حول مياه الفرات
- ج1/مذكرات دبلوماسية بين العراق وتركيا وسوريا في سنة 1996 حول ...
- مصطلح -المرجعية الدينية العليا- مَن ابتكره ومتى ولماذا؟
- مسؤولية تركيا وإيران عن مأساة تصحير العراق
- علاوي والتطبيع ومَن يستثمرون في هرائه!
- تقرير مترجم: كردستان تعدل قانون النفط الإقليمي وتعيد إحياء م ...
- خطر زوال الرافدين حقيقي وموثق دوليا منذ سنة 2009
- تقريران مترجمان حول المعركة القضائية الدائرة ببغداد حول نفط ...
- ثورة عرب الدغارة ضد الوالي مدحت باشا بسبب السراويل الداخلية
- اسم العراق عبر التاريخ: الأصل والترجمة


المزيد.....




- غرق السفينة -روبيمار- بعد 12 يوما من إصابتها بصاروخ باليستي ...
- مشاهد لحوادث طرق إثر الانشغال بغير الطريق..شرطة أبو ظبي تنشر ...
- في رحيل نيكولاي ريجكوف
- لافروف: الصراع في  أوكرانيا سينتهي عندما تمتثل كييف للقانون ...
- الناطق باسم -سرايا القدس-: لا يوجهن أحد لنا اللوم أو العتاب ...
- وزير اسرائيلي سابق: مستقبل إسرائيل سيتدمر لأجيال
- السعودية تطلق خدمة التأشيرة التعليمية الإلكترونية للطلاب الد ...
- بالفيديو.. لحظة إحباط تهريب أكثر من مليون قرص مخدر والقبض عل ...
- مفكر مصري يعلق على التسريبات الألمانية عن ضرب روسيا بالصواري ...
- لافروف: روسيا قد تعيد النظر في علاقاتها مع أرمينيا بسبب مواق ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علاء اللامي - اغتيال كاتب أعزل جريمة والإساءة لمقدسات الملايين مرفوضة