أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - اساف اديب - العمال الفلسطينيون: لسنا بحاجة للفتحات في الجدار الفاصل نريد بطاقة خضراء تسمح لنا حرية التنقل وحرية اختيار صاحب العمل من دون إذلال أو استغلال














المزيد.....

العمال الفلسطينيون: لسنا بحاجة للفتحات في الجدار الفاصل نريد بطاقة خضراء تسمح لنا حرية التنقل وحرية اختيار صاحب العمل من دون إذلال أو استغلال


اساف اديب

الحوار المتمدن-العدد: 7292 - 2022 / 6 / 27 - 18:05
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


أعاد هجوم "بني براك" الدامي شرقي تل أبيب، الذي نفذه أحد سكان الضفة الغربية، الثلاثاء 29 آذار/مارس، تذكير مؤسسات الأمن الإسرائيلية وتبعتها وسائل الإعلام، بأن هناك عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين يدخلون يومياً إلى إسرائيل عبر الفتحات في جدار الفصل. ومع إعادة طرح هذه المشكلة -وخلافاً للواقع- تقتصر الحلول المقترحة على أمر واحد، وهو المطالبة بإغلاق فتحات الجدار ومنع العمال من الدخول مع تشديد الحراسة من قبل الشرطة والجيش على محيط الجدار.
لكن في الواقع هذا الطرح ليس عملياً، ويخطئ المعلّقون على ثغرة فتحات الجدار في قراءة الوضع بالشكل الصحيح، عندما يرفعون صوتهم بعدم التهاون مع تسلل العمال، مدعين أن العمال يستغلون "الليونة" الإسرائيلية، إلا أنهم يتجاهلون حقيقة هامة جداً، وهي أن آخر من يحتاج إلى فتحات جدار الفصل هم العمال الفلسطينيون.
من المهم أن نذكر بأن الفتحات التي نتحدث عنها ليست سرية، بل هي من انتاج الجهاز الأمني الإسرائيلي نفسه. وقد كتب في هذا الموضوع الصحفي ناحوم برنع (يديعوت أحرونوت في 04.04.2022 )، وقال إن من الخطأ ومن غير المجدي استثمار الأموال والميزانيات في إغلاق فتحات الجدار، لأنه بعدما تعود الأمور إلى طبيعتها كما كانت من قبل، سيكتشف الجميع مرة أخرى بأن هناك حاجة للفتحات في الجدار لأنها تخدم أحيانا الحاجة للسماح للمواطنين الفلسطينيين بالدخول إلى إسرائيل دون الحاجة لاتخاذ قرار علني في الموضوع وبالتالي الالتفاف على المعارضة السياسية اليمينية لزيادة حصة العمال.
ويجب التذكير، بأن العمال الفلسطينيين العاملين في قطاعات البناء والزراعة والفنادق والصناعة في إسرائيل لا يشكلون خطراً على أمن السكان الإسرائيليين، وإذا كان جزء كبير منهم اختار الدخول عبر الفتحات وليس بطريقة رسمية ومنظمة فإن ذلك سببه الخلل القائم في نظام تصاريح العمل الجائر. هناك 150 ألف عامل يدخلون إلى إسرائيل وإلى المستوطنات للعمل كل يوم ويلعب هؤلاء دوراً هاماً في تشغيل العجلة الاقتصادية لدى كل من السلطة الفلسطينية والاقتصاد الإسرائيلي، لذا يستحق هؤلاء العمال الاحترام وليس الحقد والملاحقة والإذلال.
إن مَن يدخلون عبر فتحات الجدار يتعرضون للملاحقة وفي حالات عديدة يستغلونهم المقاولون ولا يدفعون لهم الأجور. كما أن هؤلاء العمال عرضة للإهمال في حالة وقوع حوادث عمل، لا سيما وأنهم ما كانوا ليختاروا الدخول لكسب قوت يومهم بهذه الطريقة، لو توفرت لديهم بدائل قانونية للحصول على العمل من خلال صاحب عمل رسمي ومنظم.
إضافة إلى هؤلاء هناك عدد إضافي من العمال (تشير التقديرات إلى أن عددهم نحو 43 ألف عامل وهو نفس العدد الذين كانوا يدخلون عبر فتحات الجدار)، تجبرهم الظروف على دفع آلاف الشواقل كل شهر للحصول على تصاريح العمل. فإن هذا النوع من العمال يعملون لدى أصحاب عمل بشكل غير نظامي وغير مسجل، إذ أن صاحب العمل الرسمي الذي يسجلهم هو في الواقع مجرد تاجر تصاريح يربح على حسابهم 2500 شيقل شهرياً، في استغلال واضح.
إن الفوضى القائمة بموضوع التصاريح وطريقة إصدارها تشكل أرضاً خصبة لعدد كبير من المقاولين والسماسرة الذين يجنون الملايين في تجارة التصاريح، ومؤخراً تم الكشف عن أصحاب عمل ممن كان لديهم صلاحية لتشغيل عدد قليل من العمال فقط وطالبوا زيادة العدد إلى 300 تصريح الأمر الذي فتح المجال أمامهم لجني أرباح خيالية كل شهر على حساب العمال من دون فتح مشاريع أو ورشات بناء على الإطلاق.
من هنا، يجب على السلطات الإسرائيلية بدل البحث عن حلول سحرية أن تغير التفكير وتفهم أن العمال هم بشر يجب التعامل معهم بطريقة إنسانية ومتساوية مع باقي الناس.
وفي هذا السياق، من الجدير ذكره بأن نقابة "معاً" العمالية وبالتعاون مع مؤسسة "ليب" (LEAP)، لتقديم المساعدة القانونية للفلسطينيين قامت قبل عدة شهور بتقديم اقتراح لإصدار "غرين كارد" (البطاقة الخضراء) للعمال الفلسطينيين، مما كان من الممكن أن يغلق الباب امام السماسرة واستغلال العمال وبالتالي يوفر للعمال الجوء إلى فتحات الجدار للدخول إلى أماكن عملهم. الـ "غرين كارد" من شأنه تحييد نفوذ السماسرة وظاهرة الاتجار بالتصاريح كما من الممكن ان يضع حد لدخول العمال عبر الفتحات في الجدار.
ووفقاً لاقتراح "معاً"، الذي ينص على أن يحصل العمال على تصريح دخول دائم للعمل في المهنة التي يعملون فيها، الأمر الذي يمكّنهم البحث عن صاحب عمل بحرية من دون الخوف من إلغاء تصاريحهم.
لا يحتاج العمال الفلسطينيون إلى فتحات في جدار الفصل، هم بحاجة إلى حرية التنقل وحرية اختيار صاحب العمل. هذا ما ستسمح لهم به بطاقة "غرين كارد" والتي ستجعل العمال يدخلون من البوابات الرئيسة من دون إذلال أو استغلال.
ورقة موقف البطاقة الخضراء للعمال الفلسطينيين في الملاحظة الأولى



#اساف_اديب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نعم لزيادة عدد العمال الفلسطينيين في إسرائيل ونعم لمنحهم -ال ...
- الأول من أيار والحرب على الديمقراطية في أوكرانيا
- فيلم لمخرجة إسرائيلية شابة عن النكبة وضرورة محاسبة الماضي يف ...
- نقابة معًا: المبدأ الإنساني يفرض وقوفنا ضد طرد اللاجئين الأف ...
- سوريا - الثورة التي يرفض العالم الاعتراف بها
- ألأول من آيار 2016 - الموسيقى والتضامن عملا ساعات إضافية
- عمال البناء: حملة ضد حوادث العمل تفتح فرصة لتغيير الواقع الم ...
- قائمة عربية يهودية مشتركة – هدف قابل للتحقيق
- النساء العربيات قوة جبارة قادرة على التغيير
- أم الفحم في خطر
- اساف اديب، عضو المكتب السياسي لحزب دعم العمالي في حوار مفتوح ...
- الأحزاب العربية: التوجّه النخبوي القومي الضيق يعزل الجماهير ...
- العبر من فشل إضراب العاملين الاجتماعيين
- الثورة الشعبية التونسية تأبى التراجع
- عوفر عيني يدخل السياسة على حساب العمّال
- النقابات الاوروبية تشير الى الطريق لتفكيك اليمين الجديد
- القضية الفلسطينية رهينة للاجندة التركية
- الازمة الاقتصادية الكونية انتهت؟ ليس بالنسبة للعمال
- مظاهرة الجبهة وميرتس ضد الميزانية تغطي على الانتهازية
- الاتفاق بين نتانياهو وعيني على ميزانية الدولة- هدنة مؤقتة لح ...


المزيد.....




- بريطانيا تشهد اضطرابات في حركة القطارات مع عودة الإضرابات بع ...
- الجامعة الوطنية للصحافة والإعلام والاتصال تطالب الحكومة بتحم ...
- ألمانيا.. ارتفاع عدد العاطلين عن العمل في شهر سبتمبر
- شاهد: أزمة المناخ وقلة المياه تفاقمان معاناة المزارعين في لب ...
- تجاوز 182 يوما.. علاء عبد الفتاح يبدأ شهره السابع في الإضراب ...
- تظاهرات في فرنسا بدعـوة من النقابة العمالية تطالب برفع الأجو ...
- WFTU solidarity statement with the UK Rail Workers strike
- CUBA: Solidarity with the Cuban people due to hurricane Ian. ...
- WFTU statement of the International Elders Day
- بيان اتحاد النقابات العالمي بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن ...


المزيد.....

- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - اساف اديب - العمال الفلسطينيون: لسنا بحاجة للفتحات في الجدار الفاصل نريد بطاقة خضراء تسمح لنا حرية التنقل وحرية اختيار صاحب العمل من دون إذلال أو استغلال