أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اساف اديب - عمال البناء: حملة ضد حوادث العمل تفتح فرصة لتغيير الواقع المر















المزيد.....

عمال البناء: حملة ضد حوادث العمل تفتح فرصة لتغيير الواقع المر


اساف اديب

الحوار المتمدن-العدد: 5085 - 2016 / 2 / 25 - 12:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عمال البناء: حملة ضد حوادث العمل تفتح فرصة لتغيير الواقع المر
اذا كانت التطورات في فرع البناء تتجه منذ عام 1993 الى المزيد من الفوضى وغياب الحماية للعمال، الأمر الذي أدى الى مقتل العديد من العمال او تعرضهم لإصابات خطيرة، فإن الحملة الحالية تفتح دون شك فرصة فريدة من نوعها لتغيير مسار الامور.

اسامة ناطور من عرعرة فقد والده توفيق (64 عام عند مقتله) في حادث عمل مروع في ورشة بناء في تل ابيب بعام 2007. خلال متابعته للتحقيق في ملابسات الحادث تبين بأن سبب الحادث الاليم كان وجود سقالة غير صالحة، هي التي سقط منها والده الى موته. رغم وضوح الاهمال الاجرامي بحق العمال في هذه الورشة، ورغم انه تبين فيما بعد ان المقاول الذي كان مسؤولاً عن تركيب السقالة عمل بدون رخصة، فقد استمرت المداولات في المحاكم مدة 3 سنوات وانتهت بصفقة قضائية هزيلة. المقاول الرئيسي ومقاول السقايل ومدير العمل، حكم على كل واحد منهم ب-6000 شيكل تعويض لعائلة المرحوم و-6 شهور من العمل لصالح الجمهور للمقاول الرئيسي فقط(!).
الشعور بالغضب والإحباط لدى اسامة وكافة افراد العائلة كان مفهوماً وواضحاً اذ عكس هذا الحكم الخفيف مقابل عملية قتل واهمال اجرامي الموقف الرسمي من عمال البناء بشكل عام ومن العمال العرب بشكل خاص. في اطار العمل الميداني المكثف الذي قامت به نقابة “معاً” العمالية في موضوع حوادث العمل وحقوق عمال البناء، وجد اسامة سنداً ودعماً لرغبته في إسماع صرخة مدوية. يقول اسامة: “لا يمكنني ان اعيد والدي الى الحياة لكن من الواجب علينا كأفراد عائلة عامل كان ضحية هذا الاهمال ان نساهم بكل مجهود لتغيير الواقع في ورشات البناء ولإنقاذ حياة العمال الآخرين”.
حملة اعلامية قوية في موضوع حوادث العمل
في الشهور الاخيرة، بدأت في اسرائيل حملة شعبية وإعلامية واسعة النطاق في موضوع حوادث العمل. للمرة الاولى تكاتفت نقابات عمالية وجمعيات حقوقية وعمال بناء وناشطين اجتماعيين لترفع صوتها ضد الاهمال السائد بكل ما يتعلق بالوقاية في فرع البناء والذي كان من وراء الزيادة الخطيرة في عدد الحوادث القاتلة وفي عدد العمال اللذين يتعرضون لإصابات خطيرة. الحملة المكثفة جعلت الصحف الاسرائيلية وقنوات التلفاز والإذاعات تخصص مقالات يومية للموضوع. وأثار الامر ايضاً تحرك غير مسبوق في الكنيست حيث عقدت لجنة العمل والرفاه جلستين في الموضوع خلال شهرين، كما خرج اعضائها برئاسة عضو الكنيست الي الالوف من حزب “كلنا” الى الميدان ليزوروا ورشة البناء التي قتل فيها العامل الفلسطيني احمد البيراوي قبل شهر.
من خلال هذه الحملة تم الكشف عن ان عدد العمال اللذين تعرضوا لاصابات خطيرة قد ارتفع في السنوات الخمس الاخيرة بوتيرة 20%، وقد وصل في عام 2014 الى 569 عامل(!). هذه الارقام المذهلة يجب اضافتها الى قائمة العمال اللذين قتلوا في حوادث عمل والتي وصلت بعام 2015 الى 35 عامل(!).
انهيار العمل المنظم
التحرك الاعلامي والحقوقي الملفت للنظر يحدث بغياب نقابة عمال البناء ومشاركتها الفعالة رغم كونها عنصر اساسي لا بد منه في تطبيق التشريعات والقوانين والأوامر في الميدان. في بريطانيا، على سبيل المثال، بذلت جهود هامة في مجال الوقاية أدت الى انخفاض عدد الضحايا خلال عشرين عام الى النصف بحيث أصبح معدل العمال المقتولين في مجال البناء 1.6 لكل 100 الف عامل، ذلك مقابل 11.6 لكل 100 الف في اسرائيل(!). الفرق الكبير يعود الى نشاط نقابة عمال البناء هناك وغياب نشاطها المطلق هنا.
خلال العقدين الأخيرين، وخاصة منذ اغلاق الضفة وغزة المحتلتين امام خروج العمال واشتراط ذلك بالبطاقات الممغنطة (ابتداءاً من عام 1993)، شهد فرع البناء في اسرائيل تحولات جوهرية تتعلق بسيرورة الاقتصاد الرأسمالي في اسرائيل الذي يدفع باتجاه الخصخصة وتفتيت قوة العمل من خلال مقاولين فرعيين وشركات قوى بشرية. اضافةً لذلك ونتيجةً لسلبية الهستدروت – التي تسيطر على نقابة عمال البناء – ازاء هذه الظاهرة، شعرت شركات البناء الكبرى بأنه لا توجد هناك اية قوى تضغط باتجاه تنظيم العمال او حماية حقوقهم وحياتهم. النتيجة تظهر اليوم في ورشات البناء الكبرى في ظل موجة بناء ضخمة ومشاريع عامة وخاصة على نطاق كبير يتم تنفيذها بواسطة عشرات المقاولين الصغار دون علاقة مباشرة بين الشركة المبادرة او المسؤولة عن المشروع وبين العمال، ودون ان يتم تأهيل العمال للعمل الخطير والمعقد المعتمد على التكنولوجيات الجديدة.
ضرورة اشراك العمال في الحملة
اذا كانت التطورات تتجه منذ عام 1993 الى المزيد من الفوضى وغياب الحماية للعمال– الامر الذي ادى الى الحالة المأساوية التي عاشها اسامة ناطور أمام غياب الاهتمام بمقتل والده والعقاب الهزيل الذي فرض على المسؤولين– فإن الحملة الحالية تفتح دون شك فرصة فريدة من نوعها لتغيير مسار الامور.
كاتب المقال كان على مدى 15 عام، شريك في المجهود المبذول لإثارة الاهتمام بمصير العمال العرب في فرع البناء، كما كانت نقابة “معاً” العمالية التي اعمل كمديرها سباقة في تنظيم العمال في اطار نقابي جديد وفي الاهتمام بحالة العائلات الثكلى التي فقدت ابنائها في حوادث العمل. لكن مجهودنا الكبير لم يستطع بمفرده ان يحدث انعطافاً ايجابياً في هذا المجال، ذلك بسبب التعتيم الاعلامي والشعبي على مستوى الرأي العام الاسرائيلي بسبب العنصرية تجاه العمال العرب وعلى مستوى الرأي العام العربي بسبب الاستهتار بالعمال والفقراء عامةً.
اننا نرى في الحملة الحالية التي بدأت كمبادرة من حقوقيين بمثابة رافعة لإثارة الاهتمام والنشاط في الموضوع في اواسط العمال العرب الذين يشكلون اكثر من 50% من مجمل العمال في فرع البناء (من ضمن 217 الف عامل بناء في اسرائيل). هناك نشاط هام في الكنسيت مقابل مديرية السلامة المهنية في وزارة الاقتصاد يهدف الى زيادة عدد المفتشين في الميدان والمحققين في الحوادث الخطيرة والى تغيير نمط العمل في الشرطة والنيابة بحيث تتمكن المحاكم من انزال عقوبات رادعة على المقاولين والمدراء المهملين. بالإضافة الى هذا النشاط “فوق” على المستوى العالي، يجب ان نصب اهتمامنا ايضاً على النشاط “تحت” على مستوى الميدان والعمال وتعزيز فهمهم لموضوع الوقاية وثقتهم بأن من حقهم ايقاف العمل في حالة شعروا بأية خطورة. بجب ان تنظم لجنة شعبية لعائلات العمال المقتولين يكون بإمكانها رفع صوت قوي ضد الاهمال الاجرامي بحق العمال.



#اساف_اديب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قائمة عربية يهودية مشتركة – هدف قابل للتحقيق
- النساء العربيات قوة جبارة قادرة على التغيير
- أم الفحم في خطر
- اساف اديب، عضو المكتب السياسي لحزب دعم العمالي في حوار مفتوح ...
- الأحزاب العربية: التوجّه النخبوي القومي الضيق يعزل الجماهير ...
- العبر من فشل إضراب العاملين الاجتماعيين
- الثورة الشعبية التونسية تأبى التراجع
- عوفر عيني يدخل السياسة على حساب العمّال
- النقابات الاوروبية تشير الى الطريق لتفكيك اليمين الجديد
- القضية الفلسطينية رهينة للاجندة التركية
- الازمة الاقتصادية الكونية انتهت؟ ليس بالنسبة للعمال
- مظاهرة الجبهة وميرتس ضد الميزانية تغطي على الانتهازية
- الاتفاق بين نتانياهو وعيني على ميزانية الدولة- هدنة مؤقتة لح ...
- السادس من نيسان أصبح رمزًا لحركة عمّال مصر الجديدة
- اليسار الإسرائيلي: بين استحواذ فكرة التفوّق الإسرائيلي عليه ...
- قراءة في كتاب عمال مصر يتحدثون بلغة عمال العالم
- سياسة الحكومة ازاء العمال الاجانب في طريق مسدود
- هل تعيد الطبقة العاملة الدور الرائد لمصر في العالم العربي
- الهستدروت ليست بريئة من الفقر العربي
- اضراب المعلمين يفضح الوجه الرأسمالي للدولة


المزيد.....




- منها الضعف الجنسي.. ما هي مضاعفات استخدام الهرمونات لتضخيم ا ...
- إيران تعلن حصيلة قتلى الاحتجاجات الأخيرة
- -الرئيس التركي أم المصري أولا؟-.. الرئاسة التركية تتحدث عن ز ...
- إصابة مجندة إسرائيلية بجراح خطيرة ومقتل منفذ العملية ( فيديو ...
- اتهامات لضباط أمريكيين بعد إصابة رجل أسود بالشلل أثناء اعتقا ...
- بكين تعلن إبعادها طراداً حربياً أمريكياً قرب جزر سبراتلي
- قطر تبرم اتفاقا لمد ألمانيا بالغاز لمدة 15 عاماً
- الولايات المتّحدة توافق على بيع فنلندا صواريخ وقنابل بقيمة 3 ...
- رئيس الوزراء البريطاني يحذر من تهديد الصين لقيم ومصالح بلاده ...
- ائتلاف ادارة الدولة يشكل لجنة لتفعيل مادة دستورية


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اساف اديب - عمال البناء: حملة ضد حوادث العمل تفتح فرصة لتغيير الواقع المر