أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار - ماي يوم العمال العالمي 2016 - التطور والتغييرات في بنية الطبقة العاملة وأساليب النضال في ظل النظام الرأسمالي والعولمة - اساف اديب - ألأول من آيار 2016 - الموسيقى والتضامن عملا ساعات إضافية















المزيد.....

ألأول من آيار 2016 - الموسيقى والتضامن عملا ساعات إضافية


اساف اديب

الحوار المتمدن-العدد: 5182 - 2016 / 6 / 3 - 16:04
المحور: ملف 1 ايار - ماي يوم العمال العالمي 2016 - التطور والتغييرات في بنية الطبقة العاملة وأساليب النضال في ظل النظام الرأسمالي والعولمة
    


الموسيقى التي جمعت ما بين عمال فلسطينيين في المنطقة الصناعية “ميشور أدوميم” ومعلمي الموسيقى والفنون من كليات إسرائيلية وعاملات زراعة عربيات من المثلث، لعبت الدور الأساسي في مناسبة الأول من أيار لنقابة العمال “معاً”، ورفعت معنويات ناشطي “معاً” وأعضاء اللجان الذين اجتمعوا في “بيت هيوتسر” في ميناء تل أبيب يوم السبت 30.4. وأثبتت هذه الأمسية المميزة أنه من الممكن خلق ثقافة جديدة، جامعةٍ ومثيرة لحماسة الناس الذين يناضلون من أجل كرامتهم كعمال، لا فرق إن كانت لغتهم الأم هي العربية أو العبرية، وتخلق تعاوناً مفاجئاً ونابضاً بالحياة.
ليس مصادفة أن تلعب الموسيقى دوراً مركزياً في المناسبة. فهي قد كانت بالأساس للأحتفال بالتوقيع على الاتفاق الجماعي الذي حققته نقابة معاً مع لجنة عمال المركز الموسيقي في رأس العين في كانون الثاني المنصرم بعد سنتين ةنصف من النضال، والذي تضمّن اعلان نزاعات عمل، إضرابات، عرض موسيقي إحتجاجي وصراع قضائي.
الموسيقيون يوسي مار-حاييم (عازف بيانو) من كلية المصرارة، كوبي هجوئيل (عازف إيقاع) من مركز الموسيقى في رأس العين وبمساعة من روتي أمانو (بيت بيالك سابقاً). ولكن حتى هم ما كانوا ليتوقعوا لحظة الذروة في المناسبة، حين قام عازف الساكسفون جس كورن الذي عزف مع كوبي هجوئيل ومع عازف البيانو يوسي مار حايم بدعوة عازف الكمان محمد موسى خلف من جت والذي أثر في عزفه قلوب الحاضرين، للارتجال على المنصة ولخلق لغة موسيقية مشتركة.
الموسيقى كانت جمبلة، جمبلة جداً. وصلة الناي التي قدمتها أوريت جوري بمرافقة عازف الطبول كوبي هاغوئل لامست القلوب، ألون هراري مغني الالط وأفيحاي يعكوبيان (عازف بيانو) في وصلة أوبرا وقصيدة للشاعر ليونارد كوهين فاجأت وسحرت الجمهور، ومغني الأوبرا يوتم كوهين – تينور- أدهش الحضور بصوته الهادر حين أنشد “كيف يحيا الأنسان جيداً” للشاعر برتولد برخت وكورت فييل برفقة عازف البيانو يوسي مار حايم.
الطريق الطويل للوصول إلى اتفاق جماعي لخصته عضو اللجنة أوريت جوري (عازفة ناي)، وروت كيف تحوّل مدرسو الموسيقى في اسرائيل تدريجياً إلى قوّة عمل رخيصة يتم تشغيلهم من قبل شركات القوى البشرية، كيف أن نضالاً شاركت به قبل 16 سنة انتهى إلى فشل مرير، ولخصت أسباب نجاح النضال الحالي:
“السبب الأول يمكن إرجاعه إلى الاحتجاج الشعبي الذي كان عام 2011 والذي طرح وضع عمال المقاولين الموسميين للرأي العام. فجأة صار عندنا تضامن ودعم ومساندة من الطلاب، من الأهل والأصدقاء. الأمر الثاني هو صمود المدرسين، وهذا لم يكن سهلاً. كثيرون من مدرسي الموسيقى هم من القادمين الجدد من روسيا، كبار في السن كانوا على استعداد للعمل بكل ظرف، وكان خوفهم من الفصل كبيراً جداً. ولكن حصلنا على ثقتهم وصوّتوا مع النضال. الأمر الثالث، الطاقم الذي قاد المفاوضات. بفضل الإستقامة والتواضع وحقيقة أنهم لم يفكروا بأنفسهم، إنما بما هو أفضل لكل المدرسين. كنا واقعيين جداً، وفهمنا حدود قوتنا، لأنه من الصعب جرّ مدرسي موسيقى إلى الحرب. لذا هنالك فجوات كبيرة بين ما نستحقه وما نأخذه. على سبيل المثال اتفقنا على عطلة مدفوعة الأجر في نصف شهر آب، ولكننا فتحنا الطريق. والأمر الأهم هو مرافقة نقابة “معاً” لنا. لقد ساروا معنا يداً بيد، ورافقونا في كل رسالة وفي كل خطوة، أحياناً حين كنا نتعب، دفعونا للإستمرار، وقد فعلوا ذلك بحرفية ونجاعة”.
لم تنقص المناسبة لحظات الحماسة، أحدى هذه اللحظات كانت حين أعلن حاتم أبو زيادة، رئيس لجنة عمال “كراج تسرفاتي” في المنطقة الصناعية “ميشور أدوميم” من على المنصة أنه سيعود للعمل بعد حوالي عشرين شهراً من إبعاده عن العمل، في أعقاب فصله المتزامن مع اتهامات زائفة من المُشغِّل كان هدفها منع تنظيم العمال الفلسطينيين ومنع التوقيع على اتفاق جماعي. على قدر الصعوبات والجهد هكذا كان الحماس، وقد حمل عمال الكراج حاتم على الأكتاف واحتفلوا معه بالنصر.
موزة غانم من قرية إبثان من قرى زمر في المثلث، عاملة في الزراعة سابقاً واليوم تعمل بالتنظيف في كلية “سيمينار هكيبوتسيم” والتي حكت عن التغيير الذي حدث في حياتها حين انتقلت من العمل الموسمي مع مقاول ثانوي إلى عمل ثابت من خلال “معاً”، وعن الساعة التي شعر بها العاملات حين سافرن إلى عطلة في اليونان مع طاقم الكلية. شرحت عن نضالهن المضاعف: ضد سياسة الحكومة التي لا تؤمن أماكن عمل في الزراعة، ومن أجل رفع مكانة النساء العربيات في مجتمعهن. وعن أهمية العمل في هذا النضال تحدث عضو اللجنة العمالية في كلية مصرارة للفنون د. يوني نيب الذي شكر نقابة معاً باسم مدرسي الكلية الذين وقّعوا مؤخرا للمرة الثالثة على اتفاق جماعي ال ذي حسّن من أوضاعهم.
ختم المناسبة أساف أديب، مدير عام “معاً” حيث قال:
“معاً، ليست نقابة عمال إضافية تسعى إلى تحسين رواتب العمال. نعم، نحن نناضل من أجل تحسين أجور وظروف العمل لمدرسي الموسيقى في رأس العين، لسائقي الشاحنات في “نقليات درور”، للعمال الفلسطينيين في المنطقة الصناعية “ميشور أدوميم” وللعاملات العربيات في الزراعة. نحن نقوم بهذا العمل بحرفية، بإصرار، بالكثير من الصبر والذكاء من أجل الحصول على نتائج أفضل للعمال الذين نمثلهم.
ولكن في الوقت نفسه نحن نناضل من أجل شي أكبر بكثير. نحن نتطلع لبناء قوة اجتماعية منظمة لعمال يعرفون كيف يقفون بشجاعة في وجه أرباب العمل، لأن وحدها قوة اجتماعية كهذه تحدد إذا ستكون إنجازاتنا قادرة على الصمود مع الوقت، نحن نبني شراكة حقيقية وعادلة بين العمال العرب واليهود، إسرائيليين وفلسطينيين. في بيتنا، لن نسمح للعنصرية التي تذل الإنسان بسبب أصوله أو لون بشرته، لأن المشترك بيننا في النهاية أكبر مما يفرقنا ديناً أو قومية، نحن نبني نقابة عمال ديمقراطية، ترفض الفساد والمصالح الشخصية ونبني نقابة ديمقراطية فعّالة تبني تعاوناً مع جهات اجتماعية وقضائية مختلفة، وفي الأساس، نقابة العمال “معاً” تدعم السلام العادل، والمساواة بين الشعوب، وترفض الاحتلال الذي يحوّل حياة شعب كامل لجهنم ويتسبب بسفك الدماء لا أفق لنهايتها”.
مغني التينور يوتام كوهين ختم المناسبة بشكل رسمي بنشيد الأممية، بمرافقة حنان منادرة زعبي التي كانت عريفة الحفل، وأسماء إغبارية-زحالقة، اللتين انضمتا له بالعربية. واستمر الاحتفال بشكل غير رسمي مع الحفلة التي أقامها عمال “كراج تسرفاتي” والتي انضمّ الجمهور إليها.



#اساف_اديب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عمال البناء: حملة ضد حوادث العمل تفتح فرصة لتغيير الواقع الم ...
- قائمة عربية يهودية مشتركة – هدف قابل للتحقيق
- النساء العربيات قوة جبارة قادرة على التغيير
- أم الفحم في خطر
- اساف اديب، عضو المكتب السياسي لحزب دعم العمالي في حوار مفتوح ...
- الأحزاب العربية: التوجّه النخبوي القومي الضيق يعزل الجماهير ...
- العبر من فشل إضراب العاملين الاجتماعيين
- الثورة الشعبية التونسية تأبى التراجع
- عوفر عيني يدخل السياسة على حساب العمّال
- النقابات الاوروبية تشير الى الطريق لتفكيك اليمين الجديد
- القضية الفلسطينية رهينة للاجندة التركية
- الازمة الاقتصادية الكونية انتهت؟ ليس بالنسبة للعمال
- مظاهرة الجبهة وميرتس ضد الميزانية تغطي على الانتهازية
- الاتفاق بين نتانياهو وعيني على ميزانية الدولة- هدنة مؤقتة لح ...
- السادس من نيسان أصبح رمزًا لحركة عمّال مصر الجديدة
- اليسار الإسرائيلي: بين استحواذ فكرة التفوّق الإسرائيلي عليه ...
- قراءة في كتاب عمال مصر يتحدثون بلغة عمال العالم
- سياسة الحكومة ازاء العمال الاجانب في طريق مسدود
- هل تعيد الطبقة العاملة الدور الرائد لمصر في العالم العربي
- الهستدروت ليست بريئة من الفقر العربي


المزيد.....




- منها الضعف الجنسي.. ما هي مضاعفات استخدام الهرمونات لتضخيم ا ...
- إيران تعلن حصيلة قتلى الاحتجاجات الأخيرة
- -الرئيس التركي أم المصري أولا؟-.. الرئاسة التركية تتحدث عن ز ...
- إصابة مجندة إسرائيلية بجراح خطيرة ومقتل منفذ العملية ( فيديو ...
- اتهامات لضباط أمريكيين بعد إصابة رجل أسود بالشلل أثناء اعتقا ...
- بكين تعلن إبعادها طراداً حربياً أمريكياً قرب جزر سبراتلي
- قطر تبرم اتفاقا لمد ألمانيا بالغاز لمدة 15 عاماً
- الولايات المتّحدة توافق على بيع فنلندا صواريخ وقنابل بقيمة 3 ...
- رئيس الوزراء البريطاني يحذر من تهديد الصين لقيم ومصالح بلاده ...
- ائتلاف ادارة الدولة يشكل لجنة لتفعيل مادة دستورية


المزيد.....

- التعصب الديني في العمل و اثره على المرأة و الاقليات و الوطن / ماري مارديني
- الطبقة العاملة إلي أين ؟! بعد خمس سنوات من 25 يناير / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 1 ايار - ماي يوم العمال العالمي 2016 - التطور والتغييرات في بنية الطبقة العاملة وأساليب النضال في ظل النظام الرأسمالي والعولمة - اساف اديب - ألأول من آيار 2016 - الموسيقى والتضامن عملا ساعات إضافية