أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - هيا فريج - مارجرس والإله بعل














المزيد.....

مارجرس والإله بعل


هيا فريج

الحوار المتمدن-العدد: 7287 - 2022 / 6 / 22 - 22:30
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


ذكر مار إلياس أو مار جرجس باسم النبي إلياس في القرآن الكريم, يقول تعالى: "وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ* إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلا تَتَّقُونَ* أَتَدْعُونَ بَعْلًا وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ* اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الأوَّلِينَ" , وكما تظهر الآيات فإن النبي قد حارب عبادة بعل, ودعا إلى توحيد الله وعبادته, وفي تفسير الآيات يظهر أن إلياس قد منع -بدعائه- المطر عن المنطقة وحصل الجدب والجفاف, وكان له رزق حيثما حل, فإذا وجدوا خبزًا في بيت عرفوا أن إلياس قد حل في هذا المنزل, وقد أوحي إلى النبي إلياس أنك قد أهلكت كثيرًا من غير الكفار من الخلق والبهائم والدواب والطير والشجر, بحبس المطر عن بني إسرائيل, فنادى إلياس القوم وطلب منهم إحضار أصنامهم وأن يطلبوا منها إنزال المطر, فلما عرفوا أنهم على باطل, طلبوا من إلياس الدعاء لهم, فدعا لهم, وكان الفرج, فخرجت سحابة بإذن الله على ظهر البحر وهم ينظرون, ونزل المطر, وحصل الغوث, ثم عادوا إلى ما كانوا عليه, فدعا إلياس الله أن يقبضه إليه, فجاء فرس من نار, وكساه الله الريش, وألبسه النور, وقطع عنه لذة المطعم والمشرب, وطار مع الملائكة, فكان إنسيًّا ملكيًّا أرضيًّا سماويًّا .
ورغم أن مار جرجس أو النبي إلياس قد قضى حياته في صراع مع العبادات البعلية, فقد تحول إلى شخصية بعلية في الذاكرة الشعبية, فهو يمثل دور الإله بعل لدى الفلاحين في الشام, فقد منح الله هذا النبي القدرة على التحكم بالمياه والمطر, فمنعها عن الكنعانيين لعبادتهم بعلًا وفقًا للتوراة, ومع تحول المنطقة إلى المسيحية في القرون الميلادية الأولى, فقدت شفيعها الزراعي الذي يهبها المطر, والخصب, فوجدت في شخصية إلياس الذي صعد من عالم البشر إلى العالم القدسي بديلًا عن بعل وأقرانه, فدعته بمار إلياس أي القديس إلياس, وأقامت له الكنس والمعابد, ومع تحول سكان الشام إلى الإسلام, حملت الشرائح الفلاحية شفيعها الزراعي, وألبسته لبوسًا إسلاميًّا تحت اسم الخضر, ويعني الأخضر, وسيد الخضرة الزراعية, وربطت بينه وبين العبد الصالح في قصة موسى ورحلته إلى مجمع البحرين في سورة الكهف, كما ألبسته لباس الخلود, كما تمتع بها إلياس, فجعلته يشرب من نبع الحياة, فلا يموت, وأضفت السير الشعبية عليه خصائص الخصب, فهو يكلل الأشجار بالخضرة, وينشر عباءته الخضراء بساط عشب على السهول والتلال , والفلاحون في فلسطين يستنزلون المطر بالدعاء إلى الخضر, ويقرنونه بمار إلياس, فيقولون:
يا سيدي خضر الأخضر
اسقِ زرعنا الأخضر
يا سيدي مار إلياس
اسق الزرع اليباس
ويعود تاريخ الاحتفال بعيد مارجرجس في فلسطين إلى عصر الحروب الصليبية, إذ حصل تبادل ثقافي بين الثقافة العربية والأوربية, فظهرت إلى الوجود شخصية تجمع الخضر ومار إلياس بنموذج فرنسي هو القديس جاورجيوس أو مار جرجس, وقد نسجت لهذا القديس سيرة حياة تقول إنه كان بطلًا من أبطال الإيمان المسيحي, عاش في اللد في القرن الثالث الميلادي, وأنقد ابنة الملك التي اعتنقت المسيحية من تنين هائل صرعه بحربته, وبهذا يُبتعث قصة الأسطورة القديمة عن صراع بعل مع التنين لوتان وقتله, وراح المزارعون يقصدون المقامات لهذه الشخصيات على أنها شخصية واحدة, جدير بالذكر أن جاورجيوس تعني باليونانية الفلاح, وهو يدعى في أوروبا بجورج الأخضر, لارتباطه بالزراعة, ويحتفل الفلاحون في أوروبا بعيده في 23 نيسان باعتباره احتفالًا بقدوم الربيع .
وفي مصر يعرف مارجرس بلقب سريع الندهة، يقصده الراغبون بالخلاص من الأرواح الشريرة، يحفظ الأقباط أساطيره، ويرغبون بالتبرك به، ويقتدون به في حياتهم، فهو المثل الشجاع الذي حارب، وتحمل سنين العذاب، صوره وهو يمت
يمتطي حصانه، ويحمل حربته في وجه التنين، ومن الترانيم التي يغنونها له:
يا مارجرجس ع الجبل صلينا
واحنا النصارى والصليب فى إدينا
يا مارجرجس ع الجبل ركعنا
واحنا النصارى والصليب رفعنا
يحتفل الفلاحون المسيحيون في فلسطين بعيد الخضر, في الخامس والسادس من أيار, فيتوجهون إلى بلدة الخضر جنوب بيت لحم, ويقيمون الطقوس للقديس الخضر, ويصنعون الخبز المجبول بالزيت, والمرسوم عليه صورة الخضر وهو يقتل التنين, كما تتنوع قداديس الخبز عندهم, ومنها خبز الذبيحة ويستخدمه الكهنة فقط, وخبز البركة البيروني يأكله العامة المحتفلون , كما أن الفلاحين يعتمدون هذا العيد بداية للراحة بعد التعب المضني من الحراثة, فمثلًا يقول المثل الشعبي: (عيد الخضر حرام حط النير ع البقر) فهو يدعو إلى منح الأبقار فرصة للراحة بعد التعب الطويل والحراثة المضنية , ما يدلل على ارتباط هذه الأعياد بالبيئة الفلسطينية ارتباطًا وثيقًا, وانطلاقها من طقوس زراعية, ورغبتها في حلول البركة على البيوت.



#هيا_فريج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المعلمون والفيس بوك
- الوطن ليس حضنًا دافئًا
- قلبي هشيمٌ تذروه الرياح...
- ملحمة صور, نص مقدّس


المزيد.....




- الأمير فيصل بن الحسين يؤدي اليمين نائبًا لملك الأردن.. ومصدر ...
- لن تصدق ما فعله.. رجل يسرق سيارة بداخلها رضيع قبل أن يتركه و ...
- الأمير فيصل بن الحسين يؤدي اليمين نائبًا لملك الأردن.. ومصدر ...
- المسمار والخيط.. أسلوب مبتكر للفن بغزة
- زاخاروفا: إستونيا أصبحت ساحة اختبار بريطانية لنشر -فيروس- مع ...
- محمد صلاح يوقع عقداً جديداً للبقاء في صفوف ليفربول حتى 2025 ...
- آمال ماهر..ظهور بعد طول غياب يجدد الجدل في مصر
- تمزيق الكتب الدراسية بعد الاختبارات النهائية يغضب السعوديين ...
- فضيحة جنسية جديدة تهز حكومة بوريس جونسون
- ألمانيا ترحب بنأي أوكرانيا بنفسها عن تصريحات لسفيرها في برلي ...


المزيد.....

- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - هيا فريج - مارجرس والإله بعل