أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح شعير - توتة محبوب رواية تناقش قرنين من التحولات الاجتماعية والاقتصادية للقرية المصرية















المزيد.....

توتة محبوب رواية تناقش قرنين من التحولات الاجتماعية والاقتصادية للقرية المصرية


صلاح شعير

الحوار المتمدن-العدد: 7279 - 2022 / 6 / 14 - 22:32
المحور: الادب والفن
    


رؤية نقدية بقلم: آية الشيمي عن روايتي توتة محبوب

جاذبية الأساطير القروية
مأساة الفلاحين عبر العصور
أختفاء الطبقة المتوسطة

تتميز رواية "توتة محبوب" الصادرة عن دار هلا للنشر بالقاهرة، للكاتب والخبير الاقتصادي دكتور صلاح شعير، والتي تدور أحداثها بقرية "أم السواقي" المصرية، بأنها رومانسية، اجتماعية، تاريخية، حيث يقوم تكنيكيها على الحبكة الحديثة، إذ ينطلق الزمن من الحاضر متعرجًا، ليرتد إلى الخلف بالقدر الذي يسمح بالوقوف على جوهر التراث القروي؛ ثم الانطلاق نحو المستقبل بكل ما هو جديد، وهذا يجعل من الرواية كأنها شريطٌ سينمائيٌّ مُتحرِّك، تنقل من خلاله صورة القرية المصرية لأكثر من قرنين من الزمان، حيث يسلِّط المؤلِّف الضوء حول عدة مفاهيم؛ منها: أثر الجنس على سلوك الفرد، قوَّة رأس المال، سيطرة القويّ على الضعيف، قهر المرأة، كيف تغتصب العائلات بعضها البعض، وأثر كل من هذه العوامل على النسيج الاجتماعي في مصر.
وتطرح الروايةُ في إطارٍ دراميٍّ شائق، مجموعةً من التساؤلات حول فلسفة الحياة، بعضُها مُغلَّف بجاذبيَّة الأساطير القرويَّة، والبعض الآخر مُطرَّز بالأحداث التاريخيَّة، منها ما هو مذكور كخلفيَّة ليس أكثر؛ ومنها ما هو قائمٌ على حقائق صِيغَت بشخصيَّات مبتكرة، كل هذا يُنشِّط مُخيِّلة المُتلقِّي؛ بصورةٍ تجعله في حَيْرةٍ وترقُّبٍ طيلة القراءة؛ لأن عبَق التاريخ بداخل النص الأدبي؛ يعكس صرخات المُهمَّشين؛ بوجهة نظر إنسانيَّة في المقام الأول.
ويمثل الصراع الداخلي والخارجي للشخصيات مادة ثرية للتعبير عن المحتوى، أضف إلى ذلك تضارب الأهداف بالنسبة للفرد، أو بداخل المجتمع الريفي نفسه، حيث جشع الإقطاعيين، والمماليك، وشيخ البلد، والصراف، وقائم مقام، والإنجليز، والعمدة، وأستاذ الجامعة المراهق، والموظف المرتشي، ورب العمل الجشع، ووهدان صاحب وابور الطحين، وظريف النجار، ومنجدة العوراء، وغيرهم من أهل الشر، حيث يمارس كل هؤلاء أبشع أنواع القهر ضد المستضعفين من عمال العنونة، وعائلة محبوب الكبير، وعديلة ومرزوق، وعوض الممسوس، وخضر، وستهم الجحش، وغيرهم من الفلاحين والفلاحات.
يمثل هذا الصراع عبر الزمن نموذجًا لمأساة الفلاحين المصريين على مر العصور، والذين تحولوا مع الوقت بعد الخلاص من نيران الاستعباد إلى بناة للحضارة المصرية في العصر الحديث، فعندما سُمح لهم بدخول الجيش منذ عهد محمد على باشا، سطروا أروع البطولات العسكرية، وعندما فتحت أمامهم أبواب العلوم، أصبحوا حملة مشاعل التنوير، وهذا يعكس مدى صلابة الفلاح المصري فيما يوكل إليه من مهام في ظل مبدأ تكافئ الفرص.
كما يدور السياق الدرامي والأحداث حول يوميات "عايدة"، تلك الفتاة صارخة الجمال، والتي تغار منها النساء، ويلهث خلفها الرجال، تلك الأبنة الأخيرة في عائلة محبوب، تحمل هموم الدنيا فوق رأسها، حيث مرارة الواقع سيفًا فوق أحلامها، تقيدها أغلال الحقد من كل جانب وخاصة زميلتها أسماء أبو علم، ومع ذلك ثمة سر يكمن بداخلها، أنها قوة تدفعها نحو التمسك بالأمل القادم، ورغم أن بعض النسوة بالقرية يشبهونها بالنداهة،؛ التي تسحب الرجال نحو الموت، إلا أنها بريئة مما يحدث لعشاقها من مأزق أو أخطار، هي لا تريدهم أن يتصارعوا مع بعضهم البعض من أجلها، أو من أجل أن يظفروا بها، للاستمتاع بأنوثتها الطاغية، جسدها الذي يلهب الرغبات، يلهب في ذات الوقت الحسرات في قلبها، لقد أصبحت مقيدة وحبيسة في عيون صائدي المتعة، يتابعونها، يقتحمون خصوصياتها، باتت نعمة الجمال مصدرًا لعذابها، كل هذا يشعل بداخلها نيران الأفكار المتضاربة.
ورغم كل ذلك لا يثنيها الفقر أو الصراع الدموي الدائر من حولها عن تحقيق الهدف في الحصول على مؤهل عال، أو التخلي عن حبيبها "حمدي دولار"، لقد شاهدت الدنيا وهي بأسفل القاع، هذا منحها فرصة للتعرف على النفوس المتعفنة، ، لأن الجلادين لا يتجملون عند السير بالأحذية فوق رقاب المستضعفين، تحولت بفعل الضغوط الاجتماعية إلى اعتناق فلسفة جديدة عليها، أدمنت التفكر بعمق في كل ما يدور من حولها، فما يؤرقها هو تغير تصرفات بعض أبناء الفقراء عندما تتحسن ظروفهم، هذا ما يسبب لها الحيرة: "وتتساءل لماذا يتحول أحفاد المقهورين في هذه الدنيا فوق الأرض؟ لماذا عندما تنصف الأيام بعضهم؛ يتصرفون بنفس منطق الجلادين؟ يكررون أفعال الظالمين الذين قهروهم في أصلاب أجدادهم؟"
لقد رصدت الرواية التحول في سلوكيات الأجيال، لأن التقلب في السلوك البشري من النقيض إلى النقيض، لا يعكس إلا نتائج الصدمة النفسية، الاقتصادية والسياسية التي يتعرض لها المجتمع، حيث تصرفات البشر تتبدل في كل دورة من دورات الحياة، ويصبح الإنسان إما مقهورًا أو قاهرًا، الوجوه على مر كل العصور تكاد أن تكون متشابهة، الفرق هو تبدل الاسماء والأماكن، أو اختلاف الأساليب المستخدمة في القهر، ويكشف لنا المؤلف أن ما يفسد فطرة البشر، سطوة المال المقترن بالغرور؛ لأنه يخرج الإنسان عن إنسانيته، وهذا يجعل "عايدة" تتساءل: "هل المال حقًا يعطي الشعور بالسعادة ام أنه يعطي شعور وهمي بالسعادة؟.
في هذا النموذج المصغر من المجتمع، في قرية "أم السواقي"، تشتعل العديد من المواجهات ذات الطابع القبلي أو العنصري على أساس المال أو النفوذ، ويحول كل فرد إشباع رغبة ملحة في نفسه، كرغبة ظريف النجار في سكينة الحلو، ورغبة وهدان أبو طاقية في زوجة الخفير الجميلة، ورغبة العمدة في أم الخير الفاتنة، ورغبة شباب القرية في عايدة، علاوة على الرغبة في الاستحواذ على المال بأي طريقة، القاسم المشترك في كل هذه الرغبات في أنها غير مشروعة، والجميع لا يستطيعوا الكشف عنها علانية عن هذه الرغبات، ويتحركون لانتزاعها عنوة، للأسف أن هذا سوف يستمر محركًا لسفك الدماء فوق الأرض، حيث تمتزج المتناقضات التي تهدم الاستقرار، لقد نجحت الرواية في التمهيد لكل هذه المعاني وغيرها، منذ الفصل الأول إلى النهاية، من خلال توظيف الغموض حول هوية الجد الأكبر "محبوب "، وهل كان من الأخيار، أم من اللصوص؟ وأيضًا من خلال الحكاوي المجتمعية المتنوعة، التي تكشف عن التطورات التي طرأت على المجتمع المصري، محذرة من خطورة اختفاء الطبقة الوسطى.

ورغم كل الصور السلبية التي تم طرحها، إلا أن الرواية تميزت بأنها محاولة للدفع نحو السير في الاتجاه الإيجابي، وذلك بإبراز الجانب النبيل لدى البشر؛ وخاصة الأفكار التي تحث على التعاون، والتكافل الاجتماعي، وحب الوطن، والتسامح، وذلك من أجل إعادة بناء الإنسان في كافة المجالات بما يحقق الخير للجميع.



#صلاح_شعير (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -تاوسرت- تسلط بقعة ضوء على ملكة فرعونية غامضة
- -حروب الذكاء الاصطناعي القادمة واحتمالات فناء البشر- كتاب يد ...
- كوفيد 20 مجموعة قصصية عميقة لمصطفى الخطيب .
- كتاب -الإنسان والعلم والإيمان- يبرز أهمية العلم
- توحيد السعودية حولها إلى قوة اقتصادية
- كتاب -حروب الذكاء الاصطناعي القادمة واحتمالات فناء البشر- دع ...
- -كوتشنية- رواية اجتماعية تقوم على تحليل الشخصيات.
- -عبيد وأقلام- رواية تنطلق من جائحة كورونا للمطالبة بوقف إنتا ...
- دراسة جدوى اقتصادية حول إنتاج رغيف مصري جديد بنسبة 30% من ال ...
- قراءة في ” رحيق النساء “ ” ا لّصُدْ فََةُ ” .. تقنية على الم ...
- ثراء المضمون ومتعة السرد في رواية -رحيق النساء-
- إنتاج الكهرباء من طاقتي -الرياح- و -المد والجزر- يعزز فكرة ا ...
- أحلامُ الملائكةِ كيف تَكونّ ؟ ! في رواية - أحلامُ الملائكةِ ...
- -الحرب السيبرانية- يحذر من خطورة إختراق الفضاء الإلكتروني عل ...
- ظلال المجتمع في رواية -كفر الهوى- تؤهلها للسينما والدراما ال ...
- عودة - صلاح شعير - .. من كفر الهوي
- رواية المهزوز تحذر المجتمع من الآثار السلبية لظاهرة العنف ال ...
- -أيام الكراهية والكلاب- رواية تحمل صورة سينمائية لقرية الستي ...
- -كفر الهوى- تشير إلى أن الفيسبوك يهدد الأمن القومي للعرب.
- -الظمأ والحنين- رواية تطالب بحل مشاكل الأمة بالعلم والوحدة


المزيد.....




- منح جائزة نوبل في الطب هذا العام للسويدي سفانتي بابو
- فيلم -أثينا-.. الوجه المظلم لباريس -عاصمة النور-
- سعد سلوم الفائز بجائزة ابن رشد الألمانية: التنوع يمثل ميراثا ...
- في بيان لمجلس حقوق الإنسان..11 دولة تدين التمييز ضد الروس وا ...
- 32000 مشاهد من دونباس يحضرون عروض السيرك الحكومي الروسي
- تحرك جديد من نقابة الفنانين في سوريا حول حفل محمد رمضان في ...
- ملف ترسيم الحدود.. لبنان يرسل ملاحظاته الفنية للوسيط الأميرك ...
- مصر.. الحلول الرقمية لدعم التعليم ونشر الثقافة والمعرفة
- توم هانكس يضيف وظيفة جديدة لسيرته الذاتية ويثير الجدل حول أف ...
- فنانة سورية تثير الجدل في مصر (فيديو)


المزيد.....

- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح شعير - توتة محبوب رواية تناقش قرنين من التحولات الاجتماعية والاقتصادية للقرية المصرية