أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم الأول - رسالة سليم الأول إلى قانصوه الغوري بخصوص نيته الزحف على الصفويين مرة أخرى















المزيد.....

رسالة سليم الأول إلى قانصوه الغوري بخصوص نيته الزحف على الصفويين مرة أخرى


سليم الأول

الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بِسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ
وبه نستعين


الحمدُ لله الذي أعزَّ عبده، ونصر جُنده، لِيكون لِلعالمين نذيرًا، وأيَّده بِالتوفيق لِيجعل لهُ من لدُنَّهُ سُلطانًا نصيرًا، وصيَّر لمعان حُسامه في إزالة الكُفر، وظلامه شمسًا وقمرًا مُنيرًا، وجعل نقمته لِلأشرار مشبوبة، ونعمته لِلأخيار مصبوبة، فمن اعتصم بِحبل مُتابعته نال مناه، ومن انتظم في سلك مُشايعته حاز مُبتغاه، وصار من القوم الذين لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون، والصلوٰة والسَّلام على من اقتدينا بآثاره واهتدينا بأنواره، مُحمَّد الذي منَّ الله على المُؤمنين به، إذ بعث فيهم رسولًا، أرسله بِالهدي ودين الحق لِيُظهره على الدين كُلِّه ولو كره المُشركون، وعلى آله وأصحابه الذين هُم قاموا لِحماية الدين، ونُصرة الإسلام والمُسلمين، ﴿أُوْلَٰٓئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ﴾، وبعد؛

فإنَّا أصدرنا هذه المُفاوضة الشريفة، مُخبرة عن خُلُوص نيَّتنا، والمُكاتبة اللطيفة مُعربة عن صفاء طويتنا، إلى الحضرة العليَّة الأكرميَّة الأفخميَّة الأعظميَّة الأعلميَّة الأعدليَّة الأكمليَّة الأكفليَّة الأفضليَّة العونيَّة الغوثيَّة، وهو الذي شمل المحاسن كُلُّها، وجرت عليه المفاخر ذيلها، وألقت لديه المعالي مقاليدها، وأُرجعت إليه المكارم أسانيدها، حامي الحرمين المُكرَّمين المُحترمين المُبجلين المُعظمين، ناصر الإسلام والمُسلمين، ظهير أمير المُؤمنين، لا زالت خواطره الشريفة مسرورة، ومواد ابتهاجه موقورة، وأياديه مشكورة، ومحاسنه مذكورة، ولا خلا من عزَّةٍ يتمهَّد أساسها، ونعمةٍ يتجدَّد لباسها، وحشمةً يرتفع شراعها، ودولةً يلتمع شعاعها، ما سبح سمك وسبَّح مَلَك، نهدي إليه سلامًا يجمع القُلُوب على حُبِّه وولائه، ويرفع الكُرُوب عن عراض الصُدُور بِطلائع صدقه وصفائه، وثناءٌ يرفع غياهب التناكر عن مجالس الأُنس بِنوره وسنائه، ويتضح المناهج القويمة والمعارج المُستقيمة إلى منازل القُدس بِتلألُؤ نُجُوم سمائه، ونُبدئ لِخواطره الكريمة:

إنَّ علمه الشريف مُحيطٌ بِأنَّا لمَّا عُدنا من فتح الكماخ مصحوبين بِالسلامة، محفوفين بِالعزَّة والكرامة، بلغ الشتاء وبرد الهواء وجادت السماء، وتواصلت الأنواء، وتواترت الأنداء، واختلَّت مثابة القتال، وانحلَّت معاقد النزال، فقُلنا نستريح هذه الشتوة، ونستكمل الخُطوة، ونُواصل الغزوة، وبِيُمن صدق هذه العزيمة، والاستمرار في الجهاد على الشيمة، نزلنا بِدار سلطنتنا، فأقمنا فيها بِدولةٍ وارية الزناد، عالية العماد، مُطمئنَّة المهاد، راسية الأوتاد، إلى أن جاء الربيع، وعرض نسايم الأسحار صُفُوف الأزهار على مراكب الأشجار، وشارب النبت قد طرّ، وهارب البرد قد فرّ، فتفاضى عزيم عزمنا بإعلاء كلمة المُوحدين على المُلحدين، وتثبيت قُلُوب المُتقين على اليقين، وهذه العزيمة التي أصبحت بها كلمة الإيمان مُنتشرة، ووُجُود المُسلمين بها ضاحكة مُستبشرة، ووُجُوه المُشركين ﴿عَلَيْهَا غَبَرَةٌ ۝ تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ ۝ أُوْلَٰٓئِكَ هُمُ ٱلْكَفَرَةُ ٱلْفَجَرَةُ﴾، جهَّزنا الفيالق، ونشرنا البيارق، وحشرنا الرواعد والبوارق، وترنَّحت الصواهل، وتربَّحت الذوايل، فضُربت الكُؤوس، وسمت النُفُوس، فعبرنا البحر والنصر مُقبل والظَّفر مُتهلل، والميمنة والميسرة بِاليُمن مُمتدتان، والقلب لهُ من التأييد والتمكين جناحان، فتوجَّهنا إلى الديار الشرقيَّة، فحين مجيئنا بلدة آق شهر، وُقيت عن الآفة والقهر، ظهر شيءٌ من الاتفاقات النادرة، وإمارات السعادة الباهرة، وورد البشير من قبل ليثٍ خادر، وأسدٍ زاير، وهو أمير الأُمراء بِالديار البكريَّة مُحمَّد صانه عن المكاره الملك الأحد، فأخبر أنَّ إسماعيل المخذول بعد انفتاح الآمُد المحروسة والخربوت وسائر قلاعها وجبالها، جمع جمعًا كثيرًا كان مقداره عشرين ألفًا أو يزيدون، وجعل لهم قسيم رأسه المشهور بِقراخان أمير، وهو مُقدِّم جيشه فائق على أقرانه، وأرسل معهُ أمير بغداد وأمير همدان وأمير الحلَّة وأمير السُلطانيَّة وأمير الكلهور وأمير السعيد وأمير كشان وغزوين، والأمير المزبور مع بعض الأُمراء من العساكر المنصورة انقضَّ عليهم انقضاض البُزاة على البُغاث، وصدَّهم عن الانبثاث والانبعاث، فلمَّا رأتهم الطائفة المذكورة، رتَّبوا الرجال وطلبوا الفُرسان، وأقام الصُفُوف على المُوازاة قلبًا كمُجتمع الليل، وميمنة كمُندفع السيل، وميسرة مشحونة بِأشاهب الخيل، وهاج الفريقان بعضهم في بعض كالجراد المُنتشر ضربًا، يُزيلُ الرؤوس عن العوانق، ويُبيِّن الزُنُود على المرافق، وطعنًا يهتك ودايع الصُدُور وبُره مشارق الغُمُوم والسُرور، ورشقًا يُصيب شواكل الأبصار، ويُطلب وراء القفار مضجع القرار، واشتدَّت الحرب حتَّى تقلَّصت الشفاه، وتغضَّنت الجباه، وتقطَّعت لهُ الأنفاس، وتخسَّرت الفُرسان والفراس، واغبرَّت الآفاق، واحمرَّت الحماليق والأخداق، وجلت دياجير النقع من لمعان الحديد السوافر الوافرة، واتصلت لِلمُوحدين من الملائكة المُسوَّمين إمداد النُصرة المُتواترة، فهبَّت نسمات الفتح المُبين من مهبّ ﴿فَأَيَّدْنَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ عَلَىٰ عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُواْ ظَٰهِرِينَ﴾، خرقوا حجاب الصف، وفرَّقوا شمل الجمع المُلتف، حتَّى زُلَّت أقدامهم عن مقارها، وتهاوت الرقاب عن مزارها، وقضت الرماح من قلب العدُوِّ أوطارها، وبرَّدت المشرقيات أوارها، خُذل الضلال ونُصر الهُدى، فانقلبوا خاسئًا حسيرًا، وتنكَّص على عقبه ملومًا مدحورًا، فصمَّم الأُمراء المذكورة العزيمة على الهزيمة، فطاروا بين الأقطار كُلَّ مطار، وسقتهم ساقية الدمار والإدبار، فتطرَّق الفرق فيالقهم، وتلقَّاهم الفُرسان بِالسيف فحلُّوا عاتقهم، وفُرشت القتلى في الوهاد والجبال، وقُيِّدت الأسارى في الأصفاد والحبال، فلم يبقَ بعدها اثنان عند تنازل الأقران، وتناوُب الضرَّاب والطعَّان، ﴿ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ﴾ وكذلك يفعل الله بِالظالمين. لم ينجح منهم إلَّا أقلُّ قليل أُسروا بِأسرهم، فذاقوا وبال أمرهم ﴿جَزَآءًۢ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ﴾، فقُطع دابر القوم الذين ظلموا والحمدُ لله رب العالمين.

فلمَّا وصل إلينا أخبار هذه الفُتُوح المُترادفة والسعادات المُتضاعفة بِرُؤوس الأُمراء المذكورة، التي هي بِفضل الله تعالىٰ ومنِّه لِلفُتُوح سائقة، ولِأمثالها قائدةً وسائقة، وُجب أن نرُدَّ بها البُشرى والبَشرى إلى المجلس السامي أسماء الله عزَّ وعلا، لِيُسرَّ خواطرهم الشريفة وقُلُوبهم المُنيفة، ويُجدِّد المودَّة الأزليَّة والمحبَّة (الأبديَّة؟)، فلِذلك جهَّزنا الأمير الكبيري المُقرَّبي من خواص حضرتنا حسن رُزقت سلامته مع رأس قراخان، وحمَّلناه من السلام ما هو أزكى من عُرف الورد ونشر الخُزام، فالمُترقَّب من الألطاف العميمة أن يُنظر بِعُيُون الإكرام والعزَّة والاحترام ويُكثر في تبجيله وتعظيمه وتكريمه، والله تعالىٰ متَّعكم بِنيل السعادات، وبلَّغكم أقصى الأماني والمُرادات.

تحريرًا في أواخر شهر رمضان المُبارك سنة إحدى وعشرين وتسعُمائة.

المصدر: وردت هذه الرسالة بِاللُغة العربيَّة في المُجلَّد الأوَّل من كتاب «مجموعة مُنشآت السلاطين» لأحمد فريدون بك، الصادر سنة 1275هـ في دار الطباعة العامرة بإستانبول. صحيفة 419 - 421. النسخة الواردة أدناه من تصحيح وتعليق أ.د. فاضل بيات، في المُجلَّد الأوَّل من موسوعة «البلاد العربيَّة في الوثائق العُثمانيَّة». أرسل السُلطان سليم رسالته هذه من مدينة آق شهر، وهدف من ورائها إحاطة السُلطان الغوري علمًا بالإنجازات العسكريَّة التي حقَّقها العُثمانيين على الصفويين.



#سليم_الأول (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة سليم الأول إلى قانصوه الغوري يعاتبه على منع المماليك ل ...
- رسالة سليم الأول إلى قانصوه الغوري يدعوه فيها للحرب
- رسالة سليم الأول إلى نائب دمشق وقاضي قضاتها بخصوص النصر على ...
- الفتحنامة المرسلة من سليم الأول إلى ولي عهده سليمان بعد ضم م ...
- فرمان سليم الأول إلى الروم الأرثوذكس من أهل بيت المقدس


المزيد.....




- لعمامرة: يجب وقف التدخلات الخارجية
- إدوارد سنودن يحصل على الجنسية الروسية
- دوري الأمم الأوروبية: تعادل مثير بين ألمانيا وإنجلترا
- قذائف مدفعية ذاتية الدفع من طراز -مالكا- تضرب مواقع إطلاق ال ...
- الأردن.. فتاة تقتل جدتها وتسمّم والديها وأشقاءها بمبيد الحشر ...
- -آسيان-: الشراكة مع بكين وواشنطن مهمة على حد سواء بالنسبة إل ...
- ميلوني تتعهد بإعادة إيطاليا لهيبتها
- بعد إحباط محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل وزي ...
- فرنسا تدين -القمع العنيف- للمظاهرات في إيران
- الدنمارك تعزل مساحة تبلغ 5 أميال بعد تسرب الغاز في أحد أناب ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم الأول - رسالة سليم الأول إلى قانصوه الغوري بخصوص نيته الزحف على الصفويين مرة أخرى